فراعنة آخر الزمان .. !ا
06-18-2012 10:16 AM

فراعنة آخر الزمان .. !!

سيف الحق حسن
[email protected]

نستشرف ثورة عارمة ستطيح بالطغاة بإذن الله. فكل يوم نصبح ونمسي فيه على حكم الإنقاذ المشئوم التى أتى بها الإسلاميون يزداد الظلم والإستبداد والقمع والفساد والفشل ويشتد الخناق ويتصاعد الحنق بالثأر و تزيد دائرة الإنتقام. ونافع يقول زيادة أسعار المحروقات لن تزيدنا إلا قوة!. وحزب البشير يقول مبادرة توحيد الإسلاميين بدأت تؤتي ثمارها. وهذا ما يؤكده خروج بعض الإسلاميين بمقالات ومذكرات ومراجعات يتحدثون ويكتبون ليتبرأوا من الإنقاذ ويصفونها بوصمة العار على جبين حركتهم. ولكن أليس العار أصلا أن يكون هنالك حركة أو جماعة تمارس التسلط على المسلمين بهذا الأسلوب. فالمشكلة ليس إسقاط الطغمة الحاكمة. ولكن المعضلة القادمة حسب وجهة نظرى هي فكر وجدل هؤلاء والذي يمكن أن يأخذ من زمننا ويلوث أجوائنا ثانية. ولا أريد تفنيد ما يكتبون لأنى أظن الشعب قد أصبح فطنا ووعى ولن يلدغ من جحرهم مرة أخرى. ولكن سأكون فى غاية الإستغراب لو رجع وصدقهم بعض الناس من جديد!!.

يستخدم هؤلاء نفس تكتيك وإستراتيجية فرعون. كالكيد والإيهام والمزايدة والتحكم فى مجريات الأمور وتكذيب الآخرين، ((وقال فرعون يا هامان ابن لي صرحا لعلي أبلغ الأسباب، أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى وإني لأظنه كاذبا)) [غافر:37]. وكسياسة فرق تسد للإنفراد بالسلطة: ((إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم ...)) [القصص: 4]. وكتحوير الصراع إلي قضايا جانبية وإنصرافية: ((قال ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين، وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين)) [الشعراء: 19]. و إستعراض المنجزات الخداعة، ((أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون)) [الزخرف:51] مثلما قالوها: لا تستخدموا طرقنا وكبارينا التى صنعناها. ومن ثم السخرية والتخويف والتشكيك والإرهاب الفكرى: ((قال إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون)) [الشعراء: 26]. ثم حملات الإعلام التضليلية على الشعب و ملاحقات أمنية واسعة للمتآمرين ((فأرسل فرعون في المدائن حاشرين، إن هؤلاء لشرذمة قليلون، وإنهم لنا لغائظون، وإنا لجميع حاذرون)) [الشعراء: 56].
ويأتى بعدها دور الاأرزقية والطبالين والمحيطين والمستفيدين من النظام بالمال والمناصب ليضمنوا استقرار مكتسباتهم وزيادة ثرواتهم ويبدأوا التحريض: ((وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك قال سنقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون))، و رد فرعون عليهم: ((سنقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون)) [الأعراف: 127]. إذن إستخدام الشبيحة والبلطجة والقتل التشريد الإغتصاب و التعذيب والتجويع و كل أنواع القمع والإستبداد لتكون لهم السلطة.

وبعد كل هذا الفشل عبر الإنقاذ المشئوم الذي يبرز فساد فكرهم يأتى العلو والطغيان والتسلط والعناد والإستكبار. ((واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون )) [القصص: 39]. والإستمرار من دون كلل ولا ملل فى الكبر وأن الحل بيدهم دائما ((قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد)) [غافر: 29]. وهكذا يري الإسلاميون أن الحل بهم وبيدهم ويسطرونه للبقية إلى درجة الإستخفاف بعقول الناس بأن الإنقاذ إنحرفت عن نهجهم وهي ليست من صنعهم ولا هي مثال لنهجهم. فنحن نعلم أنهم إرتكبوا فسادا غير مسبوق، فماذا بعد وما الحل؟. ألا يبين هذا جليا فساد الفكر. ولكن يستمر التدليس. وهنا يتوقف القرآن ويبين عاقبة الخضوع والخنوع لمثل هذه الأفكار. حيث يقول ((فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قومًا فاسقين)) [الزخرف:54]. وهى الفسوق والعياذ بالله.

إذن الأفراد والشعب يتحملون مسؤولية كبيرة باستخفافهم وخضوعهم التام والإستسلام وعدم إعمال العقول للتفكير بالدجل والكذب والخداع الذي جاء به هؤلاء. فهل سنثبت وعينا وفهمنا ونتصدى لأقوال المخارجات أم نتقبلها. فإذا أراد هؤلاء فعلا الإنتصار للحق لخرجوا وتقدموا المظاهرات واعلنوا فشل وفساد فكرهم صراحة وليس فساد وفشل التجربة فحسب وشرعوا جديا بإخراج الوطن والشعب من المأزق الذي أدخلوا فيه هذا الشعب بفهمهم.
وأخشى أن يشرب هؤلاء قلوبنا بعجل صفات بنى إسرائيل التعيسة ونصبح سجمانين و رمدانين، تائهين فى الأرض نلت ونعجن، ويخرج لنا سامري ليضلنا من جديد.

فلا شك ان أكثر قصة ذكرت فى القرآن الكريم هى قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام وفرعون. ففيها العظة والعبرة. ولكن آخر مفادها أنه قيل لفرعون: مين اللي فرعنك كده؟، قال: ما لقتش حد يدينى على أفايى ..!!



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة