نهاية الديناصور
06-18-2012 10:18 AM

نهاية الديناصور

خالد بابكر ابوعاقلة
[email protected]

الشعب السوداني حسب خبرتي لا يخاف الشوارع ولا يخاف ان يقول كلمته الاخيرة مهما كانت الخسائر ومهما كانت التضحيات وهو شعب شرس وسريع التعلم ويحسن الكر والفر في مظاهرات المدن والازقة وما من شعب توفرت فيه تلك المزية الا كان قادرا على حرب العصابات ومواجهة العساكر المجندة في اعماق الطرق واطراف الميادين . في تلك الايام الحالكة من عمر الشعب السوداني كان الديناصور جعفر النميري يحكم قبضته على العقول ويحكمها على مفاصل الدولة بخيوط عنكبوت صحراوي ويحكمها على الجيش الذي نازله في مواطن كثيرة ونكل بالقيادات والرتب الكبيرة وبث عيونه وجواسيسه ليلتقطوا له عثرات الالسنة ومعاني النظرات المريبة وارهب السكان بالقتل المتعمد كقتل الاستاذ محمود محمد طه ورفع القسيس غبوش على حبل المشنقة لولا ان انقذته الكنائس الدولية وملأ السجون بالمعارضين والمشاركين معه في حكمه من الذين كتبوا له نصوص قوانين سبتمبر كالدكتور حسن الترابي باسم ( شرع الله ) فقطع الايدي ورجم الاجساد وكانت تلك القوانين المعيبة الغريبة على طبائع السودانيين هي التي عجلت بنهاية حكمه واسدلت الستار على حقبته .
كانت الشوارع الهادئة التي اعتدنا الذهاب بها الى مدرسة حي العرب والى سوق امدرمان عابرين بيوت آل البرير الواسعة ذات الحدائق الغناء والشوارع التي تؤدي الى سينما الوطنية وشارع ابومرين وشارع العناقريب تعج بالهتافات التي حفظناها سريعا من قبيل ( صايع صايع شعبك جايع ) ( لن يحكمنا البنك الدولي ) ثم تلك الاهازيج التي تقول ( سلم تعليمي .. فاشل ) ( سلم تعليمي .. فاشل) او ( يا خرطوم ثوري ثوري ضد الحكم الدكتاتوري ) او ( يا نميري يا جبان .. شعب اكتوبر في الميدان ) وبدأ بعضهم يؤلف بعض الشعارات بذيئة الالفاظ ويحاول ان يعممها على الاخرين ولكن بعض الناس الكبار كانوا يمنعون ذلك ويقولون ( خليكم محترمين ) . كانت المظاهرات قليلة في الاسواق في الايام الاولى وتتجه للتحطيم والتخريب ولكنها تنفض بسرعة ومع زيادة الناس واشتراك الاكبر سنا وظهور بعض المنظمين من اصحاب الثياب النظيفة والذقون الحليقة كان الانضباط ينتشر شيئا فشيئا في الجموع ومع الاحساس المتكاثف ان الديناصور جعفر النميري يتعمد اهانة السودانيين وتحديهم الظاهر بمكوثه في خارج السودان زائرا لامريكا ومصر ويماطل في الحضور ومواجهة ما تنحدر اليه البلاد كانت المظاهرات تمتطي خيولا جديدة وترفدها الاقدار باناس لا يعرفون في الله لومة لائم ولا يفرقون بين الليل والنهار فكلما علموا ان مظاهرة في احد الشوارع قد انفضت اتجهوا اليه واشعلوا فيه الهتافات من جديد الى ان عجزت قوات الدرك عجزا تاما وصارت تراقب المتظاهرين من بعيد كأنها تنتظر الفرج الذي لن يأتي اطلاقا حيث سيمكث الديناصور منفيا في مصر يراقب حكمه يتحطم كالبيت وسط السيول . في تلك الايام الحالكة التي هيأتني فيها الاقدار كي اقف بجانب الشعب السوداني حذو النعل بالنعل واربط مصيري الشخصي بمصيره الكلي دون معرفة واضحة بما يمكن ان يحدث في كل لحظة من دكتاتورية قهرت غزوا عسكريا كاملا مسلحا باسلحة حديثة لا توجد في ثكنات القوات المسلحة وقهرت انقلابا منظما من حزب اعتبر من اقوى الاحزاب في افريقيا واعدمت قادته بعد تعذيب وتنكيل وتشف وعاد الديناصور للسلطة بعد ان حبس في بيت الضيافة لثلاثة ايام حسوما فخرج من بين الجثث والدماء وقصف الدبابات التي رافقها العديد من ضباط الصف والجنود الذين نصبوه رئيسا مرة اخرى .
كان جعفر النميري اسطورة متكاملة او هكذا خيل لي في طفولتي وكانت صوره مبثوثة في منزلنا وكتبه موضوعة على شبابيك الدار وشهدت في طفولتي المبكرة جنوده وهم يحاصرون حي العرب في السادسة صباحا ويدخلون منازلنا ليفتحوا الدواليب ويفتشوا عن المنشورات او عن الاسلحة او الوثائق وكنا حين نخرج الى الشوارع نرى الجنود موزعين على الشارع الكبير وسيارة عسكرية اخرى توزع عليهم الاطعمة فكنا نمر بقربهم ونتمعن في الاسلحة المعلقة على اكتافهم وعلى اشرطة الرصاص التي وضعوها قربهم , وهكذا وقع في يدي ذلك الكتاب الذي اخرجه سدنة جعفر النميري ليتحدث عن معجزاته واساطيره للاطفال فقرأته كما نقرأ قصص ( ميكي الجيب ) او ( سمير ) او قصص ( ارسين لوبين ) او ( الشياطين ال 13 ) او ( المغامرون الخمسة ) ولم تمنعني تلك الاساطير بعد ذلك من الانضمام للمظاهرات العارمة ولمعارك الكر والفر في شارع العرضة او قرب معهد امدرمان العلمي او جامعة امدرمان الاسلامية او البكاء والعمى مع الغازات المسيلة للدموع وللضرب بالهراوات او الاعتقال والتعذيب . كان نظام جعفر النميري يهترئ شيئا فشيئا , فالانقلابات والمعارضة المدنية والمعارضة المسلحة في الجنوب واضرابات النقابات قد فتت في عضده ثم العجز السياسي والاداري لحل مشاكل الحروب والعجز لحل المشكلة الاقتصادية وافلاس الخزينة والمجاعات التي اجتاحت غرب السودان والتحركات الشعبية الكبيرة والصغيرة هنا وهناك والتي تكشف عن العجز الحكومي وتشجعه على ابداء الحل بعد الحل الى ان ينفد ما في حوزته ويكون جاهزا وفي احوال اشبه بالاستسلام للاطاحة به .
في ذلك الصباح الذي انهار فيه نظام جعفر النميري كأكبر ديكتاتور في تاريخ السودان الحديث اختلب عقول المناصرين واعشى العيون بذلك البريق الخلب وتلك الجاذبية الغلابة دخلت الدار وانا اسبح في عرقي وتعبيٍ وغبار الطرقات والهتافات تلاحقني واشعر انني اولد من جديد في كون متسع الارجاء لا ملامح له , كون كأنه الهاوية , ولاحظت فور ان توسطت الغرفة الداخلية ان بعض افراد اسرتي في حالة حزن مقيم وصمت عميم فآثرت الصمت احتراما لهذه اللحظات الفاصلة التي لا تتكرر كثيرا في اعمار الناس وحينما ذهبت لاتجرع بعض الماء من المزيرة سمعت احدهم يقول لي دون ان يوجه حديثه الي ( يا عفن .. خلاص ارتحتو ) ومنذ ذلك الوقت وانا افكر دائما في ضرورة تلاقي الشعوب مع الحكومات وضرورة التلاقي الوطني والتآلف السياسي والحزبي وردم المسافة الفاصلة بين المعارضة والحكومة والشعب والرئيس والجيش والسكان والهوامش والمدن وتلاقي الاعراق في نسيج فكري واحد وضرورة التسامح الديني والفكري والتداخل بين الجماعات في الديانة الواحدة وبين الاديان المختلفة والنظر للمغاير والاخر بعين الاحترام والتقدير وان نقول في يوم جد قريب وداعا ايها السلاح.
اللهم ارحم شهداء الثورة السودانية وارحم الذين قتلوا على اعتاب ابواب الحرية واجعلهم في عليائهم منارة للسالكين في دروب الاوطان ومنارة للباحثين عن الامل والرجاء ومنارة للسائلين عن الحق والحقيقة . اللهم آمين .



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2552

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#396578 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 11:22 PM
حكي حبوبات كنا وسوينا واسسنا منظمة الزفت الافريقية وساهمنا في كتلة عدم الانحياذ اجتروا ما ضيكم يا بقر ده نجاحكم حليل عبود ونميري طلعوا انظف من دعاة الديمقراطية ولو ده الحال اخاف ان نترحم علي البشير الاسوء شاهدعصر علية وعلي نميري وعبود البيوتات كيف


ردود على عصمتووف
United States [خالد بابكر ابوعاقلة] 06-19-2012 11:05 AM
الاخ عصمتووف
لك التحية والمودة الصادقة .
انا لم اترحم على نظام النميري لحظة واحدة في كل أيامي بعد ان سقط لأنه كان ايلا للسقوط بمساهمات الجميع وما كان له الا ان يسقط بعد ان اكمل خططه ووصل الى طريق مسدود, وكان لنظام نميري تأثير كبير في الوجدان السوداني , فلولاه لما تقدم عساكر الانقاذ للاستيلاء على السلطة , وكانوا في اول سنواتهم يدورون في فلكه وايقاعاته, ولولا نظام نميري وتأثيره لما قاموا باعدام ضباط رمضان بتلك الطريقة السريعة المخلةبل باعدام مواطنين ابرياء مدللين على تعطشهم للبطش والدماء التي رأوها تملأ تاريخ المايويين , ولولا نظام مايو لما انقلب الانقاذيون اولا على ا لجيش قبل ان ينقلب عليهم كما فعل كثيرا في ايام النميري , فاوسعوه تفكيكا واضعافاوزوده بالدبابات المعطوبة وولوا عليه المدنيين الملتحين من رجرجة ورباطي الحركة الاسلاموية التي صنعها دكتور الترابي وضم لهااتباع من نوع خاص كنظام هتيفة واتباع خاضعين وخاصين به لمحاضراته العامة ومحاضراته في مسجد جامعة الخرطوم وليس كنظام مؤهل لقيادة دولة او تنشئة ديمقراطية ولذلك اعتمد على الانقلابيين ومارس هو واتباعه في هامش السلطة ما يحلو لهم من الدجل والشعوذة الفكرية والفتاوي الضحلة وسرقة قوت الشعب بامان تام من ا لمحاسبة والمضايقة. لن نترحم على البشير لان البون شاسع بينه وبين النميري وكان النميري يصيح ببراءة في لقاءاته مع المواطنين .. ابوكم مين ؟ وكانوا يردون عليه ببراءة وصدق وايمان صائحين .. ( نميري )فهل يستطيع البشير يااخي ان يفعل ذلك ..التحية لود الدامر والتحية لسناري على الدخول للصفحة


#396076 [ود الدامر]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 01:39 PM
23 سنة هل استطعت ان تخرج في مظاهرة؟


ام حسرات على فشل البشير؟


شين جاب النميري للكديس الرقاص؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


عندما كان هناك شعب فوي وممتلئ البطن استطاع ان يخرج ويثور


ولا اختلط عليك البقر؟


ردود على ود الدامر
United States [عصمتووف] 06-18-2012 11:23 PM
*** اوافقك
حكي حبوبات كنا وسوينا واسسنا منظمة الزفت الافريقية وساهمنا في كتلة عدم الانحياذ اجتروا ما ضيكم يا بقر ده نجاحكم حليل عبود ونميري طلعوا انظف من دعاة الديمقراطية ولو ده الحال اخاف ان نترحم علي البشير الاسوء شاهدعصر علية وعلي نميري وعبود البيوتات كيف


#396075 [sennary]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 01:38 PM
واضح انك تتحدث عن شعب سودانى آخر غير الموجود الآن ... تتحدث عن جيل ابريل .. وجيل اكتوبرمن قبله .. وهذه الأجيال انقرضت اوكادت .. اما بالهجرة او الموت كمدا . كماانقرضت تلك الديناصورات النى تعنيها .. اما الجيل الحالى الذى تعتقد انه لايخاف الخروج الى الشارع ... فهل تعلم انه خلال مظاهرات طلبة جامعة الخرطوم الاخيرة . كان المارة يهرولون بالهروب من الشارع فى هلع .ولايتوقفون حتى لمجرد الفرجة .. فهل هناك خوف وجبن وخنوع اكثر من ذلك !؟ .. وهل تتوقع من امثال هؤلاء ان يقوموا بأى تغييراو يخرجوا الى الشارع مهما فعل فيهم ابالسة الانقاذ؟.....الفاتحة على الشعب السودانى الفضل.....


خالد بابكر ابوعاقلة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة