المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
لنبطل زواج المتعة .. بين العسكر .. واللحية..يلا تعالوا!
لنبطل زواج المتعة .. بين العسكر .. واللحية..يلا تعالوا!
06-20-2012 01:06 AM

لنبطل زواج المتعة .. بين العسكر .. واللحية
يلا تعالوا .!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

روائح كرامة الشارع التي انطلقت من ثنايا روح الغضب الساكنة خلف حجب الصبر تتسلل الى أنف الذاكرة وتعيد الى ماكينة مخيلتها شريط أبريل .. وصورة السدنة وقد تملكهم الخوف فأخرجوا كلاب حراستهم لتحميهم وهم اللصوص من أصحاب الحق الزاحفين لاسترداده .
وحينما سقط تمثال هبل..تسربل ال مسيلمة في عباءة الورع ونصبوا حجاجا آخر ، ولكن بلا سيف ..أسمه مجلس سوار الدهب الانتقالي العسكري وربطوا على أياديه خيوطا تحركه من خلف ستار غير ساتر لعورة تغولهم على مفاصل الأمور فوق خشبة مسرح حكومة الجزولي دفع الله.!
ثم عاثوا تفصيلا في القوانين على مقاسات كروشهم للمزيد من المآكل ومؤخراتهم للجلوس طويلا فوق الأنفاس ، تارة بالمال واخرى بتغفيل الحرائرو الرجال ، وثالثة باستغلال انشغال الأحزاب التي كانت تلملم ثياب شعثها البالية المغبرة بعد بياتها خلف الهوان الطويل ، وقد عادت هرمة بلا اسنان تمكنها من مضغ معطيات المرحلة ، ومعدة نسيت هضم الواقع أو التعاطي مع مستجدات أغذيته ومشروباته بعد طول صيام ، دون صلاة على قبلة الوطن !
وحينما ذهب الناس الى ستائر الصناديق ، وجدوا خلفها ، خيارين لا ثالث لهما ، عقولهم المحبوسة في تقبيل الأيادي المحنطة تراوح ذات دائرتها القديمة ، ولم تبرح مكانها مع حركة الزمان!
أو اللحى التي كنست عنهم بقية بذرة الوعي التي تحجرت تحت تربة بعض العقول الخصبة ولكنها لم تفسد بعد ، وقتئذ !
وانسحب شاهدا عرس المتعة الديمقراطي الزائف ، مجلس السوار الصفيحي المخدوع و الخادع عن أعين العروسة المرغمة ، وانتقالية الطبيب الذي أثنى على فحولة الملتف على حقيقة النكاح وأكد على حمل المغصوبة وهو يعلم أنه اقرب الى السفاح !
هكذا كانت بداية اغتصاب حق الشعب واستحلاب اثداء حريته وانتهاك عذرية ديمقراطيته المراهقة ، من أصحاب اللحى الداعرة وبكتاف قوادة العسكر السافرة ، واغماض عيون وسد آذان نخبة السكوت النفعي !
ومالبث أن أمتد لعاب اللحية السائل عليها من فم الطمع ليتقطر سما نحو مخدع الضعيفة الحرة الأخرى ، تهجما في ليل بهيم ، اذ لم يشبعه زواج واحد زائف ، فساعده العسكر ثانية بتقريب الدبابة عند سور أهلها النيام ، فتسلق الأثنان وكتما ثغر الصرخة الشرعية المتأوهة بصوت خافت في خدر النعاس وخطفاها ، لتنتفخ بطنها بحمل جديد مشترك الأبوين وأمه واحدة ..!
ومضت المأساة ليبلغ الفتي المنبوذ أربعة وعشرين عاما أو كاد قضاها لاهيا بما لايملك والداه غير الشرعيين ولم يعبأ بدمعة أمه المظلومة من أبويه والمكلومة في عقوقه!
فماذا يضيره اذا ما بدد كل شيء مادا لسانه للشرع وهو غير الوارث الشرعي، وأهلك الضرع وحرق الزرع وباع الأرض وسكب الماء بعيدا عن الحقل وسفك الدماء التي يحقد على انتمائه المضروب لها!
وفي النهاية ماذا سيسمع غير أن يشتمه الأخرون بأقصى ما فيه من حقيقة هو يعلمها. ولن يعبأ لو قالوا له هاتفين
( يا ابن الحرام ) !
ولننظر الآن كم من ابناء النظام الحرام يخرجون بالسيوف والسواطير ، لينفثوا حقدهم الأزلي في ابناء الحلال الذين طال بهم الصمت تأدبا لأنهم ابناء وبنات أصول .. فالذهب لا يصدأ وان دفن في التراب طويلا !
أما الصفر والقصدير فيكتشف أمره مع أول لفحة نار ليستبين زيفه !
فهل نحسن اختيار رحم ثورتنا هذه المرة ، ونكتب كتاب الزيجة القادمة أمام قاضي التاريخ الحقيقي ، لننجب أبناء من ظهر نضالنا ، وبشهادة الخيرين من أهل الضمير .. أم اننا سنعيد لعيبة الكاكي واللحى الى ساحة العرس ليخطفوا العروسة ، قبل أن تجف حناءها ، فيما العريس المسكين يصلح من هندامه وقد انشغل الأهل والمدعون بالتهام بقايا الوليمة غير عابئين بعاقبة الأمور ..!
هو سؤال ليس الا ، اخذته من كراسة الدروس التي اتمني الا يكون شعبنا قد نسيها في أدراج المدارس التي انهارت مع كل ما انهار وهو كثير كثير ينتظر الاصلاح !
الذي ليس كاصلاح الانقاذ لحالها المزعوم فقط للتخدير بعد طول خراب وعذاب!
فمن المستحيل أن ينصلح اعوجاج ذيل الكلب ولو وضعنا عليه كل طوب الأرض !

ويلا ..تعالوا..

يلا ...تعالوا ..!
***
سيل الذكرى الهاتف وجارف..
دحرج كتُل الهم ..الحالف..
يسكن سكك..الوسن.
الواجف وصارف..
الليلة علينا اتكالب مالو
سقانا.. سموم ؟
***
وهج الأمل اتراجف نافر.
خاطرو مكسر..
حاول يزحف الا اتعثر..
جوة الفجوة الوقفت بينه
وبين العين..
المدت سيرا تجابد..
وتجذب خيط الحلم
الشارد غادي..
سرح في وادي ..
وكبارنا... ف ... وادي..
وكل زول في همه ..
ململم حالو !
وفرط الكوم !
***
حرف القسمة الفينا مسطر..
حدد يوم العمر الأغبر..
أجلا.. محتوم..
مع انه كتابا..غير معلوم..
لكنّ همجية القلم الشوم
حاكمانا نموت قبال اليوم..
بين دجل اللحية وبوت العسكر..
بالظلم الفاقع
والجوع الصاقع ..
والجهل الشايع..
وأصبح واقع..
والحيل واقع..
حملو .. مواجع..
والحس... مكتوم..
***

هاج مكنون الزفرة وكتح..
لملم جيش القلق الهايم..
في جدران الروح ومبطّح..
سحسح باقي الفرحة وروّح..
في أقدام الظُلمة..
البلعت لمض الماضي الغابر..
في أعماق مجهول الحاضر..
وعتمة باكر..
وحصادنا الحسرة
و جمر اللوم ؟
***
الخفاش الدخل أسراب ..
من شُباكنا وتحت الباب..
زاد الطين زلليقة وبلة..
يحلنا منو الخلّص بله..
وحلّ كتاف مكروبة الذلة
و قول ..يا قيوم ..!


***
الكضاب وداير الجنة..
من تفتيت البلد الجنّا..
من أهوالو ومن ثغرات..
فتحوها عيالو..
ظنّ صبرنا عليهو محنّة..
جوه عروقنا مسوي العموم
***
وصدقوا زمان..
عقلانا القالوا..
مافي وطن بضيق برجالو..
بس اخلاق الناس بتضيق..
بي اوطانا .. وترخي أضانا
لي زول هانا.. وشدّ لسانا
تبقى معاهو ..تقع وتقوم !
..
***
اتقسم خير الناس كيمان..
حقرتنا كتايب بالأحزان..
أقزام تستعرض في الميدان..
أولاد الشارع ..و الغلمان..
شايلين ساطور حزب الكيزان
شان يرهبوا زول..صنع الأزمان..
والسوط يسترجل في النسوان..
شباب مقهور ..حايم عطلان..
وصغير منبوذ ..هايم حفيان..
وتاريخنا الكان .. وابدا ماهان..
وقف محزون..يندب حيران..
يلعن في الكاهن ..والشيطان..
وفي اللابس الكاكي والقفطان..
وفي الراجي الغرباء والجيران..
واقف .. محنان..
في خيبة القدوة..
صبح مصدوم..
***
صوتنا التاه خلف الجدران..
شايل رهق الذل الوان..
اتوارى يهمهم في هذيان..
وفارسنا العاش سيد الفرسان..
نزّل سرج الخيل عرقان..
تكل السيف .. عند الأركان..
ونام بركان الجبل الثاير..
حاتل راقد ليه فتران
قال يا مهموم ..
كان همك زاد
اتدمدم نوم !
***
صرخ المغرور الشمه أباطو..
من سكتتنا ..على شخطاتوا..
ياخايفين.. انبطحوا.. و طاطو..
لسه تشوفو ..وياما تجوعو..
بلدنا كبير وبعنا ..ربوعو..
المامبسوط ..يلحس كوعو..
لبلب وصاح.. شايفنا مراح..
وقال ياقوم..
الراجل..اقوم..
يحلم في النوم..
يسرح بخيالو..
وأشار لي حالو
يتجاسر يفكر في ابدالو
يمد الليد ..يهبش تمثالو
المحروس بي سلاحو ومالو
وعيال بالليل..شبيحة تحوم
***
فنجط في الناس الكارهة فعالو..
مسنود بالعسكر وهي السامحالو..
وقف منفوخ .. . وهلل دجالو..
هو البالع .. وقال.
بي اسم الدين..حقق أمالو..
أفتى حرام.. للما ..مسئول
اتفشر .. عاد.. فوق المعقول..
والكل صابرين بى صمت القول..
وليه الخوف..
..سائلين على طول..!
من زول ..جهلول..؟
هراط....مخبول..
سارح في خبالو..
ولو كابر..وصال
في السلطة يجول
.. .. حتما مسحول..
بي خطاوي ضلالو..
ومهما جقلب..أو اتقلب
عرضا أو وطول..
اتوعد .. كضّب..
رايح يستغرب..
من صمت الكان..
ساكت مغلوب..
هادىء مهذب
بكرة حايشرب..
أكبر.. مقلب..
يقع منكب
في أعتى مطب
يرجف محموم..
هو الكان موهوم..
بى عزو يدوم
حايبل سروالو..
ويخجل من حالو..
ويجي بالمقلوب ..
ذليل مكروب
لابساهو نعالو..
ومن صنف أقوالو
في القفا مختوم
و يلا تعالوا..
أبوكم مرحوم
****
**


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#398997 [أبصلعة الحالق دقنو]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2012 09:17 AM
رائع جداً برقاوي ...... رائع..
..
..
..
.. وماشين في السكة نمد..


#398846 [فورلاند]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2012 01:13 AM
ابداااااااع يفوق الخيال واحساس مرهف ووصف دقيق لحال الانسان السوداني البسيط الكادح ... اكفيت ووفيت يابرقاوي .لم اقراء من مده طوييلة جدا مثل هدا المقال احيك علي التسلسل الجميل والتعمق في جزور المشكلة ومديدا من الابدااااااااااااع


#398798 [واحد تفتيحة]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2012 11:41 PM
ما اروع ما تكتب يا برقاوي اوفيت وكفيت . دوم لنا ولوطننا بالف خير .


#398328 [احد ضحايا الالغاذ]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2012 03:27 PM
رائع رائع رائع المقال لا يفهمه الا الذين عاصروا تلك الحقب التاريخية فلك التحية


#398162 [مواطنه]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2012 01:08 PM
قالوا(ان من البيان لسحرا)واقول بلغة هذا العصر ان من البيان ماهو اشعه نافذة تعري ماتحت الجلودواشعةمقطعيه وليزر تسبر اغوار الداء وتستاصل الاورام وتصحح الاخطاء...لك التجله استاذ محمد


#397913 [abusafarouq]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2012 10:38 AM
والله يا برقاوى مقالة وأبيات شعر يحرك شعيرات الراس عندما يدقق فى الكلمات والمعانى جد بارع بارع يابرقاوى الله يديك ألف عافية . أولاد الحلال عزمو الجادة المرة دى لن ولم نترك يغتصب سلطتنا لا أمين دقون لاخرفانين الاحزاب لا لابسى الكاكى كذبا فى تعذيب الناس المرة دى شباب ثورة جد جد لاكذب أتغشينا من الكل كل مرة لابدين خلف المتظاهرين كى يخطفو الثمار من الكادحين والمضحين بأراحهم ماسمعنا يوم أم دقن أو خرفان حزب مات فى مظاهرة بس قاعدين لإستغلال الفرص والانقضاض لازم الثورة أو المتظاهرين يضعو أسس متينة لتفويت الفرصة على هؤلاء الانتهازين سارقى إنتصارات الشعب وكنس الشارع يجب البدء بهؤلاء المغتصبين أولا لأنهم الاخطر على الثورات .


#397822 [عمرابي]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2012 09:44 AM
يا برقاوي و الله مقال عاوز موسيقى تصويرية

مقال ذي مقال الراحل المقيم الطيب صالح .. من اين اتي هؤلاء بل اشمل لانة تطرق الي ابعد و اعمق

تحس نفسك عايش جوا المقال و انك جذء من نسق المقال

والله من اجمل المقالات الانا قريتة و لي درجة اني حفظتها عندي


#397731 [البؤساء]
5.00/5 (3 صوت)

06-20-2012 06:43 AM
الأستاذ برقاوي السلام عليكم ... قلت لك في ما مضى أن كلماتك تتفجر مشاعل .. إنها دوما كذلك
غير أنني اليوم أقول لك كفي يا أستاذ محمد تكفينا المقالة التحفة.. ودع الشعر جانبا... إن
المقالة كانت شعرا وحكمة وفنا ومعايشة وواقع وسياسة وكل ما لم تقله حكايات بلادي.. دع الشعر
أن لا يفسد القصيدة


ردود على البؤساء
United States [ثورة ..ثورة حتى النصر ....بنت الوطن هبي..] 06-20-2012 12:18 PM
شكرا ايها الكاتب والشاعر.. محمد البرقاوي..الذي يعتصر دمه ، وعقله ليكتب لنا،هذه الأحرف التي تتدفق وطنية وتحريضا على الثورة وقد طال بنا الصمت الذي استنكره علينا حتى الحجر الأصم .
فيا أستاذ/ بؤساء .. مع تقديري لرأيك الذي وجهته للكاتب والشاعر..فأنا أعتقد صادقة من خلال متابعاتي له ككاتب رغم انني لأول مرة أكتشف الجانب الآخر لموهبته ولأول مرة أعلق يدفعني ذلك الاكتشاف الذي بهرني حقيقة بما لمسته من ملكة لا يبدو أنها حديثة العهد فنبهتني لها صديقة صحفية على معرفة بالكاتب وكشاعر، وقد وجدت فعلا له في اليوتيوب أرشيفا من الشعر والغناء ، الذي يثبت أن المبدع السوداني مظلوم..جدا..
وانا أؤيد كلامك أن المقال في حد ذاته تحفة قلمية مشوقة ، ولكن ماذا يعيب اتباعه بقصيدة تصب في ذات المعنى في انسجام يخدم الهدف المنشود.. وثورة ثورة حتى النصر


#397729 [Saifalhag]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2012 06:31 AM
يلا هبوا لتنصروا انفسكم..............


#397687 [ابوالهادي]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2012 01:49 AM
ياهو وداي


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة