ما بين الخطابين
06-20-2012 12:53 PM

أحداث ومؤشرات

ما بين الخطابين

د.أنور شمبال
[email protected]



شكل خطاب السيد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير أمام البرلمان أمس الأول، محوراً أساسيادارت حوله موضوعات صفحات الصحف، وبرامج الفضائيات والإذاعات المحلية، وتباينت حوله الآراء والرؤى، غير أن هناك شبه إجماع أن هذه الإجراءات الجراحية، تأخرت، مما يزيد من آثارها السالبة على المواطن، كما أن الإجراءات لم يتم تحديد سقف زمني لها تقاس عليه.

وللمقاربةوالمقارنة بين خطابي السيد رئيس الجمهورية أمام البرلمان في اكتوبر من العام الماضي 2011م في فاتحة أعمال البرلمان، وأمس الأول حول قضايا المواطنين، نعرض مقتطفات من الخطابين فإلى ما جاء فيهما:

قدم رئيس الجمهورية في خطابه الاول تطمينات للمواطن وبشره بانخفاض أسعار السلع والعيش الكريم، والمضي في سياسة توفير النقد الأجنبي ومعالجة أسعار الصرف وترشيد الإنفاق الحكومي، واضاف (إنَّ المواطن هو محط أنظارنا ومحور اهتمامنا، وخططنا السنوية وأعمالنا اليومية، إنــما تتوجه لتحقيق العيش الكريم له، بتخفيف ضوائق المعيشة عنه، من خلال حزمةٍ من السياسات، والقرارات العاجلة ومتوسطة المدى وطويلة المدى، لضبط الأسواق وإلجام الأسعار، وتحسين شبكة التوزيع بوسائط متعددة، ومحاربة احتكار السلع والمضاربة فيها، وإحياء الحركة التعاونية في مجال خدمات التجزئة، وتمويل القطاعات التي تُضاعف الإنتاج المحلي، لإشباع حاجة الأسواق لتلبية حاجة المواطن للحياة الكريمة) ويمضي (فنحنُ ننطلقْ مِنْ إيمانِنَا بأنَّ البَشَرْ هُم أغلى ثروة، وهُم صُنَّاعْ التنمية، ومُعمَّرو الأرض التي استخلفنا الله عليها، وإننا ماضون في خططنا ومسيرتنا، سَعْيُنَا متصل فيما بذلناه وما نبذله من جهود يَسْتَحِقَّها الشعب السوداني الكريم).

أما في خطابه أمس الاول فقد قال: (لقد عقدنا العزم أن ننتصر للفقراء وذوى الدخل المحدود بالرفع التدريجي للدعم غير المباشر عن المحروقات والذي يجعل القادرين من المواطنين والأجانب أفراداً وهيئات ومنظمات يستفيدون من الدعم الذي يشترك في توفيره المواطن البسيط الذي هو أولى أن تخصص له تلك الموارد التي تذهب للدعم لتحسين معاشه وتطوير خدماته الضرورية، كما أنه إجراء من شأنه أيضاً محاربة التهريب والذي يجعل الوقود الذي نشتريه من الخارج أو من شركائنا في الإنتاج المحلي يصل لمن يحاربنا ويسعى لزعزعة استقرار بلادنا وأمنها ووقف عجلة تنميتها) ويتابع السيد الرئيس (إننا ندرك تماماً العبء الذي سوف تلقيه المعالجات الاقتصادية على المواطنين عامة وعلى الفقراء خاصة ولو استطعنا تفادي ذلك لفعلنا، ولكننا نتعهد ببذل غاية الوسع لتخفيف أثر هذه المعالجات على الفقراء وذوي الدخل المحدود). أعتقد أن مابين الخطابين مساحة للتدبر والتبصر...!.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 946

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#399504 [ادم موسى عيسى]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2012 03:13 PM
الفاهم بيفهم من قبل التصويت للشجرة بعد دة الصوت خليهو يقيل فيييييييييييييييييي ضلها


د.أنور شمبال
د.أنور شمبال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة