المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
آل بيت الكبائر.. عرق الإخوان الدساس "2"..!
آل بيت الكبائر.. عرق الإخوان الدساس "2"..!
06-21-2012 09:36 PM


آل بيت الكبائر.. عرق الإخوان الدساس "2"..!

عثمان شبونة
[email protected]


خروج:
أعتذر بأسف لـ"الراكوبة" وقرائها الكرام، فالإنقطاع المفاجئ عن الكتابة محكوم عندنا بما لا يخطر على الصدور.. وحين نعتذر للراكوبة، فإن ذلك ينبع من صدق وتقدير لدورها الشعبي البائن والكبير في التبصير والكشف المطلوب، مما تعجز الصحف الورقية جمعاء عن القيام به في ظل أكبر عملية رقابة "وابتزاز" وإذلال للناشرين، يمارسها جهاز أمن المؤتمر الوطني في التاريخ المعاصر.. فقد زادتهم الإنتفاضات الشعبية المتفرقة سعاراً على سعار.. ويقيناً أن تفكير الجهاز لا يخرج عن طور قاعدة الحزب الزائلة: "أنهب، أظلم، أكذب، لتسود".. فما يفعلونه في هذه الأيام نهب وظلم بكل ما للمفردة من بشاعة، ولكن "بقانونهم" الخاص جداً.. ثم تراهم يرهقون خطوط الإتصال للتفريق بين الزملاء "بغباء مكتمل" لتسهل عملية اغتيال الإعلام الحر، وتشتيت جهد الفرد للإنشغال بذاته فقط..!!
* ثم.. التصنت على الزملاء في الداخل، ولتمرح الأجسام الجاسوسية الخارجية التي لا يملكون رقبة لاصطيادها... فأنى لهم وهم يخذلون الرب "يوماتي" عنوة واقتدارا..!!!!!!
* كل فرد من هذه العصابة يطمح في "عود" من البيت الكبير الذي خربوه مع سبق الإصرار... ها هم يعودون بالبلاد التي ادعوا إنقاذها إلى مرحلة تعروا فيها تماماً بالسقوط الشنيع.. فقد انهار كل شيء، لم تنفع حيلهم باسم أي مشروع أعلنوه... إذ لم يحصد الوطن سوى نفرات القتل والجهاد "المنحط".. يخدعون به الشباب، فيحصدونهم تحت ألويته حصد من لا يخشى العواقب الوخيمة..!! صار الإعتماد على إفاقة الإقتصاد من غيبوبته المزمنة المتصاعدة بإستجداء الدعم من الخارج "قروض.. احتيال.. ربا" وليت الخارج يستمر مخدوعاً هكذا..! يستجدون، ويصر بعض مأفونيهم على استرجاع حلم الشعارات العالية "نأكل مما نزرع.. ونلبس مما نصنع"...!!
* هذا الشعار كان ممكناً.. لكن من غير الممكن أن ينهض اللصوص بوطن..!!
* ألا يستحى هؤلاء "المرمدين" وهم ينظرون لوجوههم صباحاً قبل أن تبتلعهم مكاتب "بيع الشعب" وإذلاله..؟!!
ــ كيف يا ربي يستقيم: جهاد، سرقة، ظلم، واصرار منقطع النظير على غش الشعب ومروحته بالأماني، وسلب حقه في الحياة "العادية" وليست الكريمة؟!!!!
* كيف يستقيم عود وطن كريم وميزانية الأجهزة الفتاكة، تفتك بالشعب جوعاً ومرضاً وجوراً وغياهب أخرى؟!
ــ فلنقل الحمد لله بانتهاء "مقلب حرب هجليج " الذي شربه زملاء المهنة غفلة وخوفاً وطمعاً مع بعض الغوغاء.. وكان ربك بالمرصاد للقادم بذات العجف السياسي الهجليجي... إنهم الآن يرسمون خططا أخرى "للعاطفة الشعبية" ما زالت تستعصى على الإخراج.. فقد نفدت حيلهم وتأليفاتهم الدينية والوطنية الوقحة.. لا بديل لهم سوى التأليف والإخراج.. تمزق من قبل جراب "هي لله" إرباً إرباً، والله يكشف المزيد من ضرهم بحوله وقوته.. وما عادت ذاكرات أهل السودان ملثمة.. لقد فطن المواطن بأن لا عدو ولا متآمر على البلاد أعتى واخطر من المؤتمر الوطني وجهاز أمنه... بل لا عجب بأن دمغة الساقطين القباح في ورق الطغاة على مرّ العصور، تركن إلى ابتداع "خيانة وعمالة" تدمغ بها الآخرين كلما خالفوهم، عملاً بفقه "المبادرة"كما اسميه، فكل ما تحمله عصابة المؤتمر الوطني من أورام الخيانة والسفه والعهر الإجتماعي، تبادر باسقاطها على أعدائها...! لا مجال للتنمية عندهم أولى من "سنن البقاء" التي ابتدعوها واسرفوا، حتى ضجر الشعب من مشهدهم بتلك البدل القميئة التي حولوها إلى رمز أصيل "للقذارة البشرية"...!
تذكرة:
* صبراً قليلاً... ما زلت عند وعدي.. أساعد نفسي ويساعدني المخلصون بالأسرار والأرقام، والتقارير السرية التي كشف آخرها أن حكومة المؤتمر الوطني أكبر مستهلك للمخدرات والفياجرا من بين حكومات المنطقة، كما أنها حولت البلاد إلى "بيت دعارة ماهل" بين الغنى الفاحش والفقر الكافر الذي يمسك بزمام كافة الشعب إلاّ قليلاً جداً.. مع ذلك لم يخرج علينا فقهاء القصر الجمهوري بفتوى تبيح "أكل الحرة بثديها..!" في ظل مطحنة المؤتمر الوطني وأجهزته الضلالية للشعب..! ومن أمامنا تساق الحرائر في "شوارع الشهداء" وغيرها بالعربات المظللة والحكومية نظير 10 جنيهات فقط للقواد.. أي ثمن وجبة، مع ذلك ولم يصدر علماء الفكة فتوى تبيح عمل القوادة لشعب ميت في الحياة..! حتى الأطفال الصغار الذين تخطئهم عيون الرقيب صاروا قوادين لبيوت الكبار، فالفقر الغلاب الذي ابتكرته حكومة البشير وصحبه يفسد الشياطين ذاتها ناهيك عن البشر... وليت كل بعيد عن الوطن يكون حاضراً ليموت بحسرته على البلاد أو لينتفض، بعد أن وصلت قاطرة الأسافل إلى آخر إنجازات المشير وهي: "الدعوة إلى الصبر"..!
* تخيلوا.. كل جعجعته في الوعود الأولى تبخرت.. وكل الأبالسة الأبديين حوله عجزوا عن إدراك أن "الأيام دول"..! حتى هذا المنفستو البسيط غاب عليهم.. فأين المهرب يا أعداء الله ورسوله والمؤمنين والحقيقة؟!
النص:
كنا نظن وبعض الظن "ثواب" في معية الأبالسة، أن الرئيس ــ حسب تفكيره الضحل ــ أصدر توجيهات لجهاز أمنه بتعميم نغمة معروفة في أسواق الموبايل بالخرطوم، عبارة عن مقطع من أحد خطاباته الخائبة كالعادة: (يا أخوانا.. أنا عشرين سنة حصل يوم كضبت عليكم.. إلخ). وأمس أثناء مروري بالسوق العربي، عرفت ظلمي للرئيس، فالشاهد أن شباب الموبايلات ينشرون هذا المقطع لزوم السخرية والتسلية، وقد أصبت أيضاً بعدوى "القهقهة الداخلية" مثلما تغمر شبابنا نشوة الضحك، حتى تدمع عيونهم، وهم يكررون النغمة: (يا اخوانا أنا حصل يوم كضبت عليكم.... الخ) ويتعالى ضحك صاخب يتجاوز جرائم المتأسلمين وفظاعاتهم، أرجو أن ينال به المشير ثواب فرحة هؤلاء، وقد سلبت حكومته أعز ما يملكون "المستقبل"..!
* ولأن القرآن العظيم لا يكذب "في تلك الآية الكريمة التي نتلوها" فقد حظى الرجل بقرينة "فصِّلت على مقاسه".. هي امرأة سودانية كإخواتنا.. فقط أفسدها دهر السلطة، فصار عقلها الصغير لا يستوعب معنى أن تكون "سيدة أولى" فجأة.. ولا أظنها فارغة لتستوعب على الأقل عماقة وأناقة عشيقة الرئيس الفرنسي الجديد في التفكير ــ فاليري ــ حين رفضت لقب "السيدة الأولى" رغم استحقاقها المثالي.. لكن سيدتنا الأولى يأخذها "جن" من نوع خاص، مشوب بحب اللقب و"المغامرة" واستهواء الظهور "الإنساني" بمال لم تورثه.. ثم إضافة غطاء مكشوف لمنظمة "تسند ظهرها"..! وهي بكل خلفياتها الحياتية الرخوة، غير معذورة في دخول "مستودع الإفك"..! وطالما أنها سيدة أولى في نظام هو الأقبح منذ فجر التاريخ، فلا بد أن تتجاوز خطوط الكذب "القاعدي" لدى إخوان الحرب والجريمة في الخرطوم، حين غلفت وجهها بجلد سميك واضافت تصريحاً "يشرطنا بالضحك"، فكل سطر من حوارها الثلاثي مع صحيفة "المجهر" الغراء مدعاة لمقال يفكك بؤس هذه السيدة.. ويجيب على سؤال: من أين تنبع حالة الغلظة في النفاق الذي شمل حواء "الحزب الحاكم"؟! نعم.. كلهن بصمة ووصمة عار لجنس النساء الناعم والخشن في بلادنا..!!
* عزيزي القاريء: ساعدني على الفهم.. لقد عجزتُ بحق الشيطان عن التعليق في جنحة السيدة الأولى بتاريخ 12 يونيو 2012 حين قالت للصحيفة: "بيت الرئيس في كافوري غير مكتمل.. نحن نعجز عن إكمال البيت وتشطيبه.. في أي بلد يحدث هذا؟".. انتهت الفقرة.. وانتهيت..! حتى نلتقي..!
أعوذ بالله


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2179

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#413634 [السوداني الحر]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2012 07:46 PM
عليك الله اضحكتني ولم اكن ارغب .....خلاص يا اخوانا ارح نعمل شيرنج عشان نشطب ليهم البيت


#401421 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2012 03:10 AM
نحن حافظين لودادك ... ومابنطيق نحمل بعادك...المره سمحه لكن مي طاعمه


#400548 [نادوس]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2012 02:08 PM
الثورة مستمرة ،،،،، شبونة مقالك يقطر المنا جميعا لقد عبرت عنا جميعا لك التجلة

الدعوة للجميع للخروج الي الشارع واسقاط هذه العصابة الساقطة


#400371 [ابراهيم اربجي]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2012 11:30 AM
اخونا عثمان شبونة تحياتي واشواقي لك وللاسرة الكريمة الصغيرة والكبيرة
سيروا وعين الله ترعاكم ولا تتخاذلوا عن الدفاع عن قول الحق.
طبعاً نحن في جزيرة الله اكبر نحتاج لاربعة عيدان لعمل راكوبة تحمينا من شر الحر طبعاً ما عندنا مكيف ولا حتي المروحة بتجيب السموم عشان كدا ارجو منك اخونا عثمان شبونة ان تدعو لنا حتي نتمكن من الحصول علي تلك الاعواد حتي ولو كانت (شبع) ااو (مروق) ان شاء تكون قصيرة ما مشكلة بنقلل مساحة الراكوبة.
خوك اربجي


#400235 [الزول الكان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2012 09:07 AM
أخى عثمان

مع كامل إحترامى وتقديري..طبعاً فهم الأشياء يختلف من شخص لآخر..وهذه ميزة حبا الله بها البشر

أنا افهم والعلم عند الله من السيدة الأولى أن بيتهم فى كافورى لم يكتمل ..بأنهم لم يرزقوا بالذرية التى تورث الحكم ..والله أعلم


#400147 [عبد القادر إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2012 04:40 AM
أخي المناضل شبونة
تحية طيبة أولاً .. يقطّر مكتوبك ألماً و حسرة علي الحال (المايل) و ما يجري في سوداننا العزيز
و ما فعله أولئك الأبالسة بالوطن .. لن ينسي الأحرار ( وجعك ) هذا .. نطلب النصر من الله و أن يقوي الشباب لمواجهة الإفك و البغي و الضلال .. الشهر القادم سأكون في الخرطوم .. و إلي لقاء قريب و بالله التوفيق


#400096 [شخلول]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2012 02:51 AM
رغم انشغالنابفوران الشارع الا انك كاتب تستاهل التوقف لقراءة مايكتب فانت من نبط الشارع كتر الله من امثالك


#399932 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2012 10:47 PM
* عزيزي القاريء: ساعدني على الفهم.. لقد عجزتُ بحق الشيطان عن التعليق في جنحة السيدة الأولى بتاريخ 12 يونيو 2012 حين قالت للصحيفة: "بيت الرئيس في كافوري غير مكتمل.. نحن نعجز عن إكمال البيت وتشطيبه.. في أي بلد يحدث هذا؟"..

الحمدلله الذي اشفاني بعد مطالعتي لحوار القرن وكانت بطلتة تلك الشمطاء *** اكثر من اغاظني هذا التنبل مؤسس صحيفة سايقة وغادرها لبناء دورة مياة جديده اكتفيت فقط بالخطوط العريضة ولدهشتي لكاتب يدعي المهنية يجالس تلك الشمطاء والاسئلة والاجوبة المعلبة هل بلغ مستوي رجالات الصحافة هذا المستوي المزري والمهين لكل رجل سوداني حر خلاصة العناوين وطارح الاسئلة اشية بعمل الكوافير تجميل القبيح من حنة لمكياج لمكوه لتفتيح بشرة ثرثرة الليالي بل كتابة المراحيض افضل حالا لو كان هذا هو مستوي الحوار وكشف الوجة الاخر للشخصية ***


ردود على عصمتووف
United States [الشايقى] 06-22-2012 02:02 AM
يا عصمتووف .. اووف اووف .. انت قريت الابتدائى وين عليك الله ؟ ما عارف انو كلمة شمطاء دى بتعنى فى اللغة العربية المرأة العجوز القبيحة التى لا حاجة للرجال بها ؟ قرينة رئيسنا السنية امرأةٌ يسيل لها اللعاب .. كاعب ملساء غيداء تسر الناظرين .. دى حسادتك الخلت الكيزان ديل يعملو فينا جنس العمايل دى .. صفى نيتك مع ربنا وبلاش احقاد


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة