المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البنود السرية لاتفاقية (نيفاشا) للسلام !ا
البنود السرية لاتفاقية (نيفاشا) للسلام !ا
09-26-2010 02:09 AM

البنود السرية لاتفاقية (نيفاشا) للسلام !!

تيسير حسن إدريس
[email protected]

ظلت جموع الشعب السوداني ومع اقتراب موعد الاستحقاق التاريخي (الاستفتاء على حق تقرير المصير لشعب الجنوب) ترقب في جزع وتستطلع متوجسة تأرجح كفتي الميزان مابين الوحدة والانفصال وتعبر عن مخاوفها على مصير الوطن بمناشدات تطلقها وتحذيرات تقذفها في وجه القوى المعارضة علها تستطيع أن تزيل وقر الآذان وصدأ القلوب وتجد من يسمعها فيكون في ذاك منجاة للوطن من عصف التنور وغضبة الهبباي بعد أن يئست من موقف الشريكين الذان اتضح إنهما إن كانا قد اتفقا على شيء واحد طوال فترة حكمهما للبلاد فهو اتفاقهما غير المعلن على تقسيم الوطن ليستأثر كل منهما على شطر منه ويستأسد على أهله بقوة الحديد والنار وينهب خيراته وليذهب من بعد ذلك السودان وأهله للجحيم.
لقد وصل الشعب للجدار وأصابه القنوط وهو يرى الشريكين يمارسا لعبة شد الحبل (ويعرضا بره الدائرة) حتى في الرمق الأخير من عمر الفترة الانتقالية ومما زاد الطين بله حالة السبات العميق وغير المبرر الذي تعيش فيه أحزاب المعارضة والتي على ما يبدو قد اكتفت بالعمل على تغيير المنكر بلسانها ببضع تصريحات صحفية لبعض قادتها تخدر الجماهير وتذر الرماد في العيون رفعا للحرج ريثما ينعقد (المؤتمر الجامع) الذي تمنع طويلا (واستعصم بالبعد عنا) وقيادات أحزابنا ليست على عجل (إن العجلة من الشيطان) خاصة وبين يديها الكرت الرابح واللاعب الأعجوبة (رقم 10) الذي آن دخوله الملعب تحسم المباراة حتى لو كان ذلك في الزمن بدل الضائع انه (المؤتمر الجامع) الذي طال انتظاره حتى بات الشعب لا يدري أمنعقد هو قبل أم بعد الاستفتاء؟؟! الم أقل لكم إنه الأعجوبة ولد عم (عجوبا الخربت سوبا!!!).
لم يتبقى متسع من الوقت ليهدر في المماحكة الفارغة واللت والعجن في انتظار المعجزات التي لن تأتي وعلى أحزاب المعارضة حسم أمرها واخذ زمام المبادرة بيديها وتجاوز مواقف الشريكين الذان انكشف سرهما وما كانا يخبآن من بنود سرية اتفقا عليها من خلف ظهر الشعب وتنظيماته السياسية المغيبة وعلى رأسها كما أسلفنا تقاسم الوطن وخيراته بعد أن تذوقا حلاوة الرضاعة من ضرعه الوافر طوال نصف عقد من الزمان وبات أمر الفطام صعب وشاق.
إن تفعيل خيار المواجهة الشاملة وتعبئة الجماهير العريضة الحادبة على مصلحة الوطن أضحى أمر لابد منه فلقد بلغ السيل الزبا وسدت دون المخارج المطروحة السبل والمنافذ بعناد الشريكين وإصرارهما على قدسية التوقيت المضروب لقيام الاستفتاء حتى ولو لم تكتمل الإجراءات القانونية والفنية الكفيلة بنجاحه وقبول نتيجته من كافة الأطراف مما يدعو للشك في حسن نوايا الشريكين ويدعم فرضية البنود السرية التي أضيفت لاتفاقية (نيفاشا) بعد رحيل القائد الوحدوي جون قرنق ولم يتم الإعلان أو الافصاح عنها لشيء في نفس يعقوب.
إن هذا العناد وتلك العجلة في معالجة أمر يتعلق بمصير ومستقبل وطن وشعب بأكمله يدعو للحيرة والقلق واضعين في الاعتبار تعدد الاجتماعات واللقاءات المغلقة بين الشريكين والمستبعد منها عمدا وبسبق الإصرار والقصد بقية القوى السياسية خاصة تلك الاجتماعات التي انعقدت مؤخرا في الخارج في كل من أديس أبابا والقاهرة ولم يرشح من تفاصيلها الكثير أضف إلي ذلك الرحلات المكوكية لأقطاب الحزبين لأمريكا لتقديم فروض الولاء والطاعة والتباري في نثر التنازلات المذلة وعرض بضاعتهم البائرة في سوق النخاسة العالمي ترويجا لبنود اتفاق (تحت الطاولة) وتقاسم الكيكة الذي يدعم فكرة المشروع (الصهيو-امبريالي) المستهدف وحدة السودان ، فما عادت مسرحية الاختلاف والتشاكس بين الشريكين كغطاء وتأمين لاتفاقهما المسبق تنطلي على أحد (يعني بالعربي كده يروحوا يلعبوا غيرها).
إن شعب السودان ليس جديد عهد بألاعيب الساسة والسياسة كما انه ليس غبي ليضرب على قفاه دون أن تكون له ردة فعل معاكس ومساوي في المقدار وبنفس الفهم السياسي الذي يرفض به قيام دولة موحدة على أساس مساومة سياسية انتهازية بين الشريكين يرفض كذلك التلاعب بمصيره ومستقبل أجياله وفرض خيار الانفصال عليه من حزبين آثرا المصالح الذاتية الضيقة وتخليا عن مسؤولياتهما الوطنية والأخلاقية ولا يمثلان سوى نسبة بسيطة من مجموع تعداده الكلي.
إن الشريكين قد أخلاء ببند أساسي من بنود اتفاقية (نيفاشا) للسلام حين أحجما عن قصد عن العمل من أجل الوحدة كما ورد في نص الاتفاق وبذلك يكونا قد رفعا عن كاهل شعب السودان حرج المطالبة بتأجيل الاستفتاء لحين الفراغ من تهيئة الأجواء الصالحة لقيامه حسب الاشتراطات الداعمة لمشروعيته وأهمها إعادة هيكلة الدولة والتخلي عن احتكار السلطة والعمل على تكوين حكومة (أزمة) موسعة من كافة الفعاليات السياسية والوطنية تعمل وفق برنامج (إسعافي) محدد وواضح لتصحيح الأخطاء في تنفيذ اتفاقية (نيفاشا) واستكمال تنفيذ البنود المتبقية منها وعلى رأسها العمل على جعل خيار الوحدة هو الراجح في ميزان الاستفتاء.
إن على عاتق الأحزاب الوطنية يقع عب تعبئة الجماهير وشرح أبعاد المخطط الشرير الذي يتم إعداده في الخارج من قبل الإدارة الأمريكية التي ولغت في شئوننا الداخلية حتى العظم بمساعدة ومباركة الشريكين الذان باعا الوطن وقضيته للشيطان في انتظار أن يقبضا الثمن والجائزة ألكبري (جزرة اوباما) أجر مستحق لنجاحهما في تنفيذ المخطط (الصهيو-امبريالي) الرامي لشرذمة السودان وما وجود نائبي الرئيس اليوم في نيويورك إلا دليلا قاطعا علي إن الوطن بات معروضا في سوق النخاسة العالمي ويقرع الجرس علي لحمه الحي سماسرة الحركة الشعبية والحركة الإسلامية ولبئس ما يصنعون.
لقد آن أوان إيقاف تدحرج كرة الثلج وإنقاذ الوطن من السقوط النهائي في هاوية التشظي و العمل مباشرة على تفعيل الخيار الأخير والحاسم وهو التحرك الجاد وسط جماهير الشعب السوداني المكتوية بنار هذا الوضع المأساوي وحشدها لتصدي لمشروع الشريكين الشيطاني الهادف لشق الصف الوطني وتمزيق السودان إرضاء للمتصهينة الأمريكان وانجرارا وراء أحلام مريضة داعبت خيالهما القاصر فصارا من شدة نشوة قرب تحقيق الهدف الخبيث سكارى فاقدي الرشد والأهلية الشيء الذي يلزم عقلاء الأمة وضعهما تحت (الوصايا) فلا ولاية لفاسق والسفه قانونا وشرعا من الموبقات موجبات (الحجر) ولنفعل ذلك اليوم حفاظا على الوطن وكرامة أهله من الضياع.
أن منطق العقل والحكمة يفرض ضرورة تأجيل الاستفتاء ومحاصرة النظام والضغط عليه للتخلي عن مشروعه المنفر والاستجابة لدعوة إعادة هيكلة الدولة كخطوة أولى في طريق الحل تقود إلي إحلال دولة المواطنة المدنية الديمقراطية محل الدولة (الثيوقراطية) الاقصائية ومن ثم العمل على تهيئة الأرضية التي تسمح للمواطن في الجنوب من أن يختار مصيره بوعي وحرية بعيدا عن الضغط النفسي و الشحن العاطفي الذي يمارس عليه الآن من أفراد وتيارات قدمت مصالحها الذاتية الضيقة علي مصلحة المواطن حين مارست عليه أسوأ أنواع (غسل المخ) وذلك بدغدغة واستثارة مشاعره الدنيا أما الحديث عن قدسية توقيت الاستفتاء فهو محض هراء والقول بأن المساس به سوف يقود لتجدد الحرب مجرد مسوغ بائس وهرطقة يختبأ في ظلها الشريكين كغطاء لتنفيذ المخطط (الصهيو-امبريالي) الآثم ونستطيع أن نقول بالفم المليان ونجزم إن خياري الاستفتاء إذا لم تصدق النوايا ويتم إعداد المناخ المناسب لتقبل النتيجة يعتبران قنبلة موقوتة قابلة للانفجار ومدعاة لنشوب الحرب من جديد ومن هذا المنطلق كانت دعوتنا الصادقة لضرورة تأجيل الاستفتاء حتى تتم تهيئة الأرضية الصالحة لقيامه كمستحق لا خلاف عليه ولكن وفق ما يمنع عوامل الردة عليه ويقود للاعتراف بنتيجته من الجميع .
إن الأمر قد وصل إلي خواتيمه وبتنا في مواجهة السؤال الوجودي الأهم نكون أو لا نكون تلك هي القضية التي يجب أن تستعجل قوى المعارضة وكافة شرائح المجتمع السوداني الحادبة علي مصلحة الوطن العمل لحسمها وإيجاد الحلول الناجعة لها قبل فوات الأوان بعيد عن مخططات الشريكين التي اثبت الواقع أنهما يقومان بتنفيذ برنامج ليس لإنسان السودان البسيط في شماله وجنوبه ناقة فيه ولا جمل (اللهم أني قد بلغت اللهم فاشهد) .

تيسير حسن إدريس 25/09/2010م.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6903

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#28714 [ابوايه]
1.00/5 (1 صوت)

09-30-2010 10:59 AM
من المؤكد بان بعض الاحزاب قد قبضت اثمان منذ الانتخابات . وهذه نقطه يجب اخذها بعين الاعتبار يا خال اذا ان ما افرذته نتائج الانتخابات حتما لعب دور اساسي في استمرار مسرحية الشركيين الهزيله. اذن تلك احزاب لا رجاء منها شأنها شأن الشركين. اما المخطط الصهيوني والامبيالي وما الا ذلك فلا صهيونيه الا الموتمراللاوطني ولا امبرياليه الا الحركه اللاشعبيه. لم يتبقى للشعب السواني الفضل سوى ان تتآكل الطغمه الحاكمه من الداخل وهذا ما يحدث الان


#27766 [نادر ]
1.00/5 (1 صوت)

09-28-2010 04:30 AM
ليه ما عايزين وحدة مع المؤتمر الوطنى السبب شنو يا شمالى


#27360 [شمالي]
1.00/5 (1 صوت)

09-27-2010 02:51 AM
يا نادر الجنوبيين ما عاوزين وحدة مع المؤتمر الوثني
ما تجي ناطي سكت


#27308 [المفتى]
1.00/5 (1 صوت)

09-26-2010 11:36 PM
(لقد آن أوان إيقاف تدحرج كرة الثلج وإنقاذ الوطن من السقوط النهائي في هاوية التشظي و العمل مباشرة على تفعيل الخيار الأخير والحاسم وهو التحرك الجاد وسط جماهير الشعب السوداني المكتوية بنار هذا الوضع المأساوي )

السؤال من سيوقف تدحرج هذة الكرة اخى الكريم؟؟؟ احزاب المعارضة قالت ماقلتة انت (اللهم انى قد بلغت اللهم فأشهد) القومية السودانية اصبحت.. جنوبى, غرباوى, هدندوى, نوباوى, جعلى, مغترب,مسيرية, والبقية مؤتمر وطنى والمنتفعين من ورأهم. ومن يحبون هذا الوطن وهذا الشعب برضهم قالوا اللهم انى قد بلغت او شالو الفاتحة على عزة الحبيبة.


#27029 [نادر ]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2010 09:37 AM
وانت يادوب جايى تبلغ كنت نايم وين مما وقعوا اتفاقية نيفاشا وبعدين الجنوبيين ما عايزين وحدة حتغصبهم بالوحدة معاك ولا شنو ...


ردود على نادر
United Kingdom [حاتم محمد محمد صالح ] 09-27-2010 02:20 PM
استغرب لمن يتكلمون عن احزاب المعارضة و القوى السياسية فى السودان ، ليست هنالك احزاب معارضة و لا قوى سياسية و لا شعب لديه ارادة المشاركه فى قضاياه الكبرى و المصيرية، بلد يسير كالاعمى نحو حتفه...هل هنالك كارثة اكثر من تقسيم الوطن الازلى ، هل هنالك كارثة ابشع من تسليم مصير البلاد لاولاد مراهقين لا يعرفون كيف يغسلون سوءاتهم.....وطن يسير اعمى و ليس كالاعمى ...يسير نحو هاوية لا قرار لها ...و الصفقة الوحدة مقابل الشريعة الاسلامية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ان التخلف السودانى تخلف بديع من نوعه لا مثيل له....ان فكرنا لم يتطور عن فكر انسان ما قبل التاريخ...نعيش على مخلفات الفكر البشرى من دين و شعوذة و حجابات و ما نحن بخارجين منها.....لم نتعلم و لم نوسع افاقنا لنصبح فى مصاف البشر و ها نحن ننزلق الى ما هو ادنى الى حرب اهلية لا تبقى و لا تذر...لقد عجز المجتمع المتحضر عن التفاهم مع حمير السياسة فى السودان و لن يعجز المجتمع الدولى عن ارجاعنا الى ما وراء العصر الحجر الذى نعيشه الان و ستكون افغانستان عالما اول بالنسبة لنا ......نحن بعقليتنا الحالية لا نصلح حتى للوجود فى هذا العصر ...ما زلنا نؤمن بالبخرات و الحجابات و الشعوذة و دجل الحكام و اكاذيبهم .....يأتون الينا بالنفايات و يقولون لنا هذا هو الدين نصدقهم و نجرى وراءهم كقطعان الغنم.......


تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة