القلب الشجاع السودانى
06-24-2012 09:45 AM

القلب الشجاع السودانى

سيف الحق حسن
[email protected]

القلب الشجاع (بالإنجليزى Brave Heart ‏) فيلم أمريكي صدر في 1995 يروى كيف قاوم البطل الأسكتلندى وليام والاس سنة 1280 ملك إنجلترا إدوارد الأول المعروف بمطرقة الاسكتلنديين و بقوانينه التعسفية و القاسية. كان والاس فلاحا ويتجنب الدخول في أعمال الشغب بالرغم من قتل الانجليز لابيه واخيه من قبل. ولكن ثورته أتت بعدما حاول ثلة من الجنود الإنجليزيين اغتصاب زوجته ثم قتلها. قاد والاس الثورة ضد الظلم والاستبداد والقهر وانضم اليه كثير من المتطوعين الأسكتلنديين. فاز فى كثير من المعارك ولكن خانه أشراف الأسكتلنديين وهُزم في معركة فالكيرك.
وقام بعدها بالاختفاء، وقتل إثنين من أشراف الأسكتلنديين الذين خانوه. وفي اعتقاده أنه لا يزال هناك خير في أشراف بلده، قبل والاس الالتقاء بأحدهم ولكن كان قد نصب له فخا فقبض عليه. وفي المحكمة رفض الاعتراف بالنظام الحاكم وانه لن يقبل ادوارد ملكا أبدا فحكم عليه بالخيانة العظمى والعذاب حتى الموت. وفى جمع من الناس فى لندن صلب وبدأ تعذيبه ليرضخ: فبقر بطنه، وقطعت أطرافه اربا ولم يستسلم. وخوفا من شجاعة والاس وتأثر الجمع به أمر القاضي بموته سريعا. قام الجمهور بالهتاف بالرحمة ولكن والاس أشار للقاضي أنه يريد أن يقول كلمة أخيرة مستعملا في ذلك ما تبقى من قواه الجسمية، فاستبشر الطغاة بأن يقول الرحمة او (الروووووب) ولكنه صاح بصوت عال صارخا: الحرييييييييييييييييييييييييييييييييييييييية.
بعد موت والاس استأنف صديقه النضال وهو يهتف باسم والاس وبالحرية حتى تحرر الشعب الأسكتلندي بالكامل.وكونوا دولتهم الديمقراطية المستقلة.

فى هذه الأيام نشاهد الشعوب العربية تناضل بشجاعة وتنادى بالحرية وهى تقاوم صلف الحكومات المستبدة القاهرة لشعوبها وهم يستخدمون أقصى الات التعذيب والترهيب. شاهدنا فى الأخبار صورة الطفل السورى الشهيد باذن الله حمزة الخطيب الذى قتل وعذب حتى الموت على أرجح الأقوال بيد عناصر نظام الأمن السورى أو ما يعرف بالشبيحة. فقد كانت مؤثرة جدا حيث أظهرت الصور ثقبا فى صدره يقال أنه ثقب (دربكين) و عذب بسلخ جلد رجليه و قص عضوه الذكرى ظنا منهم ان هذه رسالة لكى يخاف الجميع ويمسكوا اولادهم عن الخروج للشوارع فيخشوا من أن ينال أولادهم نفس المصير. ولكن هيهات هيهات الراحة لكل جبان رعديد.

فالتخويف والإرهاب لم و لن يكونا لهما طريق ولا قدرة لشق جبل فطرة وإرادة الإنسان التواقه للحرية والكرامة والعدالة. وإن حدث فستتحطم سفينة التخويف والإرهاب على مشارف جبال الحرية والكرامة والعدالة الرواسى الشامخات. فلن نخاف من صياح وصراخ ونعيق وتجعير أولئك النفر أوبأى وعيد للعذاب أو السحق بالكتائب الفارغة و محشوة فقط بورق المال لكى تقف فى رياح التغيير... فستطير كالورق لأنها كدايس من ورق ولن تستطيع المواجهة. فمهما ما يلقوا من مال الشعب المنهوب عليها لتعبئتها أحسن تعبئة فستطير و ستحترق من بطونها بلهيب الناس الثائرة ومن تخمتهم بسرقة أموال الشعب التى أكلوها ظلما و بالباطل، فقد أكلوا في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا.

فالشعب السودانى شعب شجاع وعظيم ومن أشجع شعوب العالم خرج من قبل فى 64 و 85 من القرن الماضى حين كانت كل الشعوب ترزح تحت أنظمتها القمعية ومن دون غطاء ولا مجلس أمن ولا حقوق إنسان ولا مراقبة دولية خرج وخلع الظلم والقهر والإستبداد. فمن دون شك ومن أبسط الأمور عليه أن يخرج الآن و العالم أصبح قرية تنادى بالديمقراطية والحرية والكرامة. ولكن الشعب صابر مترقب بشجاعة لأسوأ نظام مغتصب لحكمه مر عليه. إستخدم أخبث الأساليب لتشتيته وتفرقته لئلا يكون على قلب وفى قالب واحد لأن هذه جذوة الثورة. ولكن التضحية والإيثار ودوام العطاء والتفكير فى الآخرين وحقوقهم هى التى ستهزم مكرهم البائر. فإنى موقن تماما و مؤمن بأن الثورة منتصرة بإذن الله عندما تحين لحظة تجمع القلوب وتحتك ببعضها فستصدر شررا متطايرا كالقصر كأنه جمالات صفر. فى حينها سيصبح هذا الشعب على قلب شجاع واحد وإن قطعت اطرافه فسينال بالتأكيد و ينعم بشرف تلك اللحظة التاريخية.

المهم الآن أن يبرز رجل أو رجال الثورة للتنظيم والتنسيق. أى لابد من قيادات لهذه الإنتفاضة. رجال تكون فى أول خط النار وأعلام على رأسها نار وتأكل النار لينعم غيرهم بالبرد والسلام. رجال عقولهم نيرة وأفكارهم خيرة تبرز لتكون رأس الرمح لمن حولهم والأجيال القادمة. رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن الإحسان والإدمان فى خدمة الإنسان ورفعة الأوطان. رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فكل بنى البشر عندهم سواسية وبنى الوطن عندهم أحباب. رجال يقولون الحق ولا يخافون لومة لائم فيصدعوا ويشققوا رأس السلطان الظالم. شخصيات يلتف حولها الشعب الشجاع الثائر.

هذا الموضوع نشر العام الماضى يوم 1-06-2011. ولأهميته أعيد نشره بإضافة الفقرة الأخيرة "قيادات للثورة" وذلك لأهميتها فى هذه الأيام. وإنتفاضة حتى النصر بإذن الله وثورة مستمرة حتى تحقيق دولة الحرية والكرامة والقانون والمساواة إنشاء الله.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 929

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#403377 [الزهجان ..وجاهز..]
5.00/5 (2 صوت)

06-24-2012 12:31 PM
الاضراب المدني ..أهم شيء بعد تشكيل قيادة الانتفاضة.. فهذه الدولة ، مسوسة وأقل وقفة للحياة بتجيب خبرها..يلا قفلوا الدكاكين والمصالح ، وحتى المواصلات ، وخلوهم يشربوا من المجاري هؤلاء الكيزان ، الأنجس من مياه الصرف الصحي وثورة ثورة حتى سحقهم بالأقدام ..


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة