المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مع تفجّر براكين الغضب الشعبي التكفير يون خطوات تنظيم
مع تفجّر براكين الغضب الشعبي التكفير يون خطوات تنظيم
06-24-2012 06:22 PM

مع تفجّر براكين الغضب الشعبي التكفير يون خطوات تنظيم

يمن بابكر - المحامي
[email protected]

القرارات الحكومية الأخيرة - رفع الدعم عن المحروقات - وماتبعها من زلال اجتماعية، جعل الساحة السياسية السودانية تغلي كالمرجل، ويختلط حابل يمينها بنابل يسارها، فغول الغلاء المتوحش لا يفرق فالجميع عنده سواء ، وبذلك أصبح الاحتجاج سمة كل المواطنون من أقصي اليمين إلى أقصي اليسار.
مجموعات التكفير التقليدية كانت قد برمجت نفسها على الانعزال والبعد عن الشأن العام والانشغال بالصلاة وتلاوة القران في عزلة تامة مع العيش على حد الكفاف والزهد عن متطلبات الحياة من سكن مريح وتعليم نظامي متطور وعلاج فعال – هذه المجموعات التكفيرية - وجدت نفسها بسبب قرارات الحكومة الأخيرة في طاحونة الغلاء كغيرها من المواطنين مما أدى إلى إفاقتها وصحوتها على الحقائق المُرة وهي أن الحياة لا تؤخذ إلا غلاباً ، وأنه لابد من المدافعة والمجاهدة وأن الإنسان لابد أن يأخذ حقوقه في الحياة كاملة.
الشيخ ناصر الله المسلم أحد قادة التكفير يملك حساباً في الفيس بوك فاجأ أصدقائه مع إنطلاق المظاهرات في العاصمة الخرطوم بوضع شعار المعارضة (الشعب يُريد إسقاط النظام) على صدر صفحته وهو ما يعتبر دلالة تضامن مع أصحاب (الفنائل الحمراء) الذين قادوا المظاهرات التي تفجرت في الخرطوم مؤخراً، وتبنى الشيخ ناصر الله شعار المعارضة مؤشر على أن الأزمة في البلاد عميقة وشاملة وليس كما تروج أقلام النظام إن هذه المظاهرات نتاج تآمر اليسار وبعض قادة المعارضة وأن المظاهرات تتم بتخطيط من اليهود وأنها معزولة وهو تغابي عن الحقائق لا يخرج الحكومة من ورطتها، فوضع الشيخ الجهادي _ ناصر الله المسلم _ لشعار المتظاهرين في صدر صفحته يدل على أن القرارات الأخيرة تضرر منها كل الشعب إسلاميون ومواطنون عاديين وأن الجميع قد قنع من خير يأتي من هذا النظام .


ولكن المشهد التكفيري أيضاً به استثناء فهاهو الشيخ إبراهيم محمد إبراهيم قد أكمل كتابة بحثه (الجهاد ضد الكافر والعلماني واجب الساعة) وأنخرط بمطالبة الجماعات بالصبر على الأوضاع المعيشية وتذكيرهم بأن السلف كانوا لأيام لا يجدون طعاماً في بيوتهم إلا الأسودين، وأن المسلم مأمور بالصبر حتى يلقى الله سبحانه تعالى فيجازيه بالحسنات وجنات النعيم .
ومابين رؤية الشيخ إبراهيم المسايرة للنظام وجرأة الشيخ ناصر الله المسلم (الشعب يريد إسقاط النظام) تضطرب خيول التكفير وتحتار في أي الطريقين تسير .
أيها السائق رفقاً
بالخيول المُتعَبَة
فقد أدمى حديد السرج لحم الرقبة
فإن الدرب في ناظرة الخيل اشتبه
هكذا كان يغني الموت حول العربة
وهي تهوي تحت أمطار الدجى مضطربة
غير أن السائق الأسود ذا الوجه النحيل
جذب المعطف في يأسٍ
على الوجه العليل
ورمى الدرب بما يشبه أنوار الأفول
ثم غنى سوطه الباكي
على ظهر الخيول
فتلوَّتْ..
وتهاوتْ
ثم سارتْ في ذُهُول!!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1314

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#408405 [عمر مختار]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2012 01:44 PM
وقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه يخطب في الناس فقال :ياأيها الناس أسمعوا وأطيعوا. فإذا بصوت عال يصرخ ويقول :لاسمع لك ولا طاعة حتى تخبرنا من أين أتيت بهذه البردة الثانية التي على كتفك فالجميع يملك واحدة؟ فأشار عمر لإبنه عبدالله فقام وأخبر بأنه قد أهدى بردته لأبيه . فقال الرجل : الآن السمع والطاعة.


#405997 [Mubalagha]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 04:35 PM
وتذكيرهم بأن السلف كانوا لأيام لا يجدون طعاماً في بيوتهم إلا الأسودين،

جاتك داهية (للتكفيري طبعا)
يا داهية الصحابة بيصبروا لانو مافي زول ماكل حقهم .. هو ما كان في حاجة يسرقها زول تقريبا
لكن حقنا مسرووووووووووووووووووووووووووق والسارقو معروووووووووووووووووووف
اب عينا قوية وعيننا فيهو نصبر جاتك داهية وبلا يسود وجهك يا ابو اسودين
خافو الله فينا يا تكفيريين ولا والله نخلي ليكم الدين رسمي عشان نتفاهم بالواضح الما فاضح
بلا يخمكم


#405412 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 11:52 AM
انها نهاية عهد الكهنة


#404145 [الزول الكان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2012 06:28 PM
التكفيريون والإنقاذيون...وجهان لعملة واحدة وكلهم سيكنسون


ايمن بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة