المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسائل إلى قوى وجماهير الشعب السوداني المنتفض
رسائل إلى قوى وجماهير الشعب السوداني المنتفض
06-24-2012 10:03 PM

رسائل إلى قوى وجماهير الشعب السوداني المنتفض

حسن إبراهيم فضل
[email protected]

جماهير شعبنا الأبي أحيكم اليوم وأنتم تخطون الخطوة الأولى في سلم الخروج بالوطن إلى رحاب الحرية والديمقراطية , و نبذ أي شكل من أشكال تمكين سلطة الجهة والعرق وفرض الثقافة الأحادية إلى رحاب دولة السودان التي تسع الجميع.

الأوفياء من أبناء وطننا الكريم أحيكم اليوم بقبلات على الرؤوس و انحني فخرا لهاماتكم التي تشرئب إلى دنا الانعتاق من عبث حكومة المؤتمر اللاوطني التي فتت البلاد ومزق ترابه ومجتمعه , إلى مستقبل السودان الجديد الذي يسوده قيم العدالة والحرية والمساواة.

أحبتي الكرام بنات وأبناء وطني العزيز الثائر في كل مدن وحواضر وبوادي السودان , نعلم يقينا أن حكومة التفتيت والتمزيق سطا على الدولة السودانية والسلطة بليل دامس قوامه الرصاص وقوة السلاح وسفك الدماء , وسوف لن تذهب هذه الحكومة من دون أن تسفك مزيد من الدماء لذلك كان لابد لنا من رسائل :

الرسالة الأولى وهي معلومة لكل الأوفياء والكرام في الوطن أن للحرية مهر ومهر غال جداً غير انه يهون في سبيل الحفاظ على الوطن وترابه وكرامته , لذلك بقدر عظم هذه الغاية لا بد لنا نستعد للنزال ولحرب ضروس مع هذا النظام , ولا بد لنا أن نعي جيدا أننا مهما أردناها سلمية سوف لن يدع النظام هذا الحراك أن يسير سلمياً , ولعل الأوامر التي أعطيت للشرطة في التعامل مع المتظاهرين الشرفاء هي مقدمة لعملية قمع غير مسبوقة. ,فالمطلوب أولا أن نصبر وبكل جلد وثبات وان نؤمن بحتمية ذهاب طاغوت هذا النظام , وأنا على يقين من أن أبناء هذا الوطن قادر على انجاز المهمة فالصبر الذي صبره الشعب على صلف هذا النظم أعظم من مهمة الثورة عليه , لذلك ثقتي كبيرة في الشعب السوداني الذي أنجز ثورة أكتوبر ورجب ابريل كأول ثورة عرفها المحيط الإقليمي في أن يستمر في التظاهر ودون توقف ودوننا تجارب الدول التي عبرت نحو الديمقراطية والتي ظلت في الميدان لشهور وبعضها لسنوات فلنستعد لكتاحة قد لا تكون ترابية خالصة قد تخالطه دماء طاهرة من أبناء شعبنا الأبي , ولكن العزاء في أن هذه الدماء سوف تروي شجرة الحرية و لا ظمأ بعده أبدا.
و لا تلفتوا إلى المخذلين وأسرى البديل الذين لا يرون إلا ما يراه شرذمة الإقصاء ,و رسالتنا أن حواء السودان والدة وان لم تلد عزة إلا هؤلاء الذين فجعوها وأصابوها في مقتل ! فنعم العقم هي.


الرسالة الثانية للذين تواروا في خضم هذه السانحة أن هلموا واقرنوا الأفعال بالأقوال و التاريخ سوف لن يرحم أحدا توارى في مثل هذه الظروف , بقدر البيانات والتصريحات النارية التي سبقت انتفاضة الكتاحة نريدكم بذات الهمة والعزيمة أن تتقدموا الصفوف . تقدموها لتكونوا قدوة لقواعدكم أولا , فالقطار مضى وسيمضي بكم أو من دونكم ولكن اعتقد بالجميع سيهون على الجميع وعثاءه وعثراته في الأعالي والسفوح , فهلا تقدمتم الصفوف في جمعة الفهم القادمة ؟؟
نعم النضال الناعم والمدني مطلوب ولكن ليس مع هؤلاء الذين أسسوا بقاءهم وشادوا قواعد حكمهم على حساب دماء وأرواح الشعب السوداني لينعموا هم ويشقى الشعب. سوف تمتليء بيوت الاشباه والسجون ولكننا لسنا بأحسن ممن مكثوا في هذه المعتقلات سنين عددا فلنؤانسهم ونشاركهم ولنشهد غدا جميعا شمس الحرية التي بلا شك لا حت بوادر إشراقها.
فمن أي الطرف أنت ؟؟ حدد موقعك ! لا مكان للرماديين فإما معنا أو معهم.


الرسالة الثالثة إلى أشاوس وحراس هذه الكتاحة الشرفاء من أبناء السودان في الجبهة الثورية السودانية وقوى الثورة في مختلف جبهات العزة والكرامة إلى قوى أحزاب الإجماع الوطني إلى كل الحادبين على الحفاظ على ما بقي من الوطن , أقول شرذمة نظام المؤتمر ومليشياته سوف ترتكب مجازر كبيرة وكبيرة لذلك آن لكم أيها الأشاوس أن تتقدموا نحو الخرطوم والى كل حواضر السودان التي تنتفض في هذه اللحظات وان تمكنوا جميع أبناء وبنان السودان من أن يحملوا شرف الدفاع عن الوطن من هؤلاء المفتتين , نريدها في العمق وفي مقتل شرذمة النظام .
أدعو الجميع ينحاز للوطن والشعب لأننا أمام واقع ينهزم أمامه كل العواطف والرهانات التي تتحدث عن ذهاب زمرة الإبادة الجماعية دون دماء أو سلاح ولكن فلتتكامل كل الوسائل السلمية وغيرها لنصل لهدف واحد هو ذهاب طاغوت الخرطوم.


فهلا أنجزتم المهمة يا أشاوس سيد شهداء الكرامة كما أنجزتموه في العاشر من مايو ؟؟

حسن إبراهيم فضل
[email protected]

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
رسالة.doc


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 829

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن إبراهيم فضل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة