المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان من القيادي التوم هجو
بيان من القيادي التوم هجو
06-25-2012 08:45 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الله الوطن الديمقراطية
بيان من الحزب الاتحادي الديمقراطي – الجبهة الثورية السودانية
الي جماهير شعبنا السوداني الابي
في البدء نثمن هبتكم القوية و انتم تعبرون خلالها عن رفضكم القاطع محاولات عصابة الانقاذ الفاسدة في قلب حقائق الانهيار الاقتصادي الناتج عن اخفاقها السياسي و افتعالها الازمات والحروب وتثبيت اركان الظلم عبر موازنة يذهب جلها الي تكريث آلة النظام العسكرية.
لقد سعينا باستمرار لتجنيب الشعب السوداني هذه الكارثة منذ ان ابتلاه الله بهذا النظام البغيض عبر الاصطفاف الوطني في التجمع الوطني الديمقراطي عبر مواقفنا المبدئية الرافضة للشمولية و الدكتاتوريات ثم سعينا مع من سعي عبر التفاوض و اعتماده كآلية ربما تحفظ دماء ابناء السودان ثم صبرنا و ثابرنا علي مكر النظام في تجزئته للحلول و سياساته الرامية الي الاضعاف المدروس للقوي السياسية عبر الاحتواء و التوالي و شراء الذمم ثم تنكره لكل الاتفاقيات طيلة الفترة الانتقالية وكان يومها دخل السودان القومي من عائدات النفط 60 مليار دولار ثم دخلنا الانتخابات رغم قناعاتنا بعدم شفافيتها و نزاهتها و رأينا بام اعيننا كيف تزور ارادة الانسان السوداني .
دعونا لتجيب البلاد كارثة الانفصال و التي يتحمل المؤتمر الوطني و بطانته الفاسده مسؤليتها كاملة¸ظللنا نقدم النصح بان حل المشكل السوداني في دارفور لن يتم عبر سياسات الارض المحروقة بل بالاعتراف الكامل بحقوق دارفور في الثروة و السلطة و حق انسان دارفور في التنمية و اعتبار الموارد البشريه محورا اساسيا لها بل و طالبنتا علنا ان تطال المحاكمات كل الضالعين في تغليف المشكل قبليا , و شكلت حواراتنا مع الاخوة في حركات دارفور المسلحة فهما مشتركا اسس لعلاقات استراتيجية معها , كما سعينا مع اصدقائنا و حلفائنا بالحركة الشعبية حتي بعد الانفصال لدرء عودة الحرب في جنوب كردفان و النيل الازرق و كانت مبادرة حزبكم العملاق و التي تقبلتها الحركة الشعبية دون قيد او شرط و رفضتها طغمة المؤتمر الوطني ,ثم بادرنا مرة اخري و النيل الازرق علي شفأ الحرب علي بلورة مبادرة تعمل علي نزع فتيل المواجهة في مبادرة مكتوبة الي الفريق مالك عقار والي النيل الازرق و رئيس الحركة الشعبية و الذي قبلها دون قيد او شرط ولكن رفضها متنفذوا المؤتمر الوطني بعنجهية فكانت ماساة الحرب العنصرية في النيل الازرق وجنوب كردفان ومن ثم عودة التوتر وزعزعة النسيج الاجتماعي و استنزاف موارد البلاد البشرية و الاقتصادية في حروب يدفع ثمنها ابناء السودان بعد ان ضاعت وحدة البلاد و ضاع السلام المنشود .
ان الازمة الاقتصادية الطاحنة و استسلام العملة الوطنية لغول التضخم افراز طبيعي لفشل سياسات المؤتمر الوطني في كافة الاصعدة و نتيجة حتمية لغياب الرؤيا ووليد شرعي للخطاب السياسي الآسن الذي تقوده قاطرة القبيلة و تؤاذره آلة السوق التي تتحكم فيها قوي البغي و تجار الحرب .
ان قيادة المؤتمر اللاوطني مسؤلة مسؤلية مباشرة عما وصلت اليه حال البلاد و العباد و هي التي ادخلت لغة لا مثيل لها في التأريخ سوي الخطاب النازي بلغ به الاستبداد وصف الانسان الذي كرمه الله و نفخ فيه من روحه بالحشرات في عنصرية لا تشبه السودان و اهله بل ودعوة صريحة الي قتل النفس التي حرمها الله الا بالحق( شوت تو كل )

ايها الشعب السوداني الابي

قابلنا كل هذا السلوك المدمر بوضع يدنا مع ابناء السودان الاوفياء في الجبهة الثورية السودانية في انحاز طبيعي يشبه الحزب الاتحادي الديمقراطي و ثوابته و مواقفه الوطنية المشهودة التي تلتزم دوما جانب الجماهير معلنين مع احبابنا في حزب الامة القومي عن الاصتفاف الرابع في مسيرة الحركة الوطنية في امتداد طبيعي لاصتفاف القوي الوطنية الاول بقيادة الشهيد الزعيم الازهري الذي نازل الديكتاتورية العسكرية الاولي و هزمها في اكتوبر 1964 و الاصتفاف الثاني في الجبهة الوطنية بقيادة الشهيد الشريف حسين الهندي في منازلة الديكتاتورية الثانية و هزيمتها في ابريل 1985 و الاصتفاف الثالث في منظومة القوي الوطنية و هي تطرح شعارات سلم تسلم و الاقتلاع من الجذور في التجمع الوطني الديمقراطي حيث روت دماء شهداء الحزب تراب الوطن و هم يذودون عن خيار اهل السودان الديمقراطي ضمن لواء السودان الموحد وها نحن اليوم نعود بالحزب ليحتل موقعه الطبيعي مقاتلا شرسا للديكتاتوريات فللظلم وجه واحد لا يتغير و ان تغيرت مواقف الرجال.
نثمن بفخر نضالات الحركة الطلابية الاتحادية و هي تمثل رأس الرمح كعادتها و متقدمة كعادتها علي القيادات البالية و مواقفها المخزية و مشاركتها في جرائم و اوزار حكومة الظلم و نهيب بكل القيادات الاتحادية الوطنية نفض يدها من هذه المشاركة التي لا تشبه تاريخنا و ارثنا الناصع و ان تنتصر لانسان السودان بانحيازها لهبة ابنائه البررة و تصحيح المسار الحزبي.
نثمن عاليا نضالات القابضون علي الزناد في قوات الفتح في كل القطاعات .
نحي كافة معتقلي الحركة الوطنية و نخص معتقلي حزبنا الذين لن تزيدهم السجون الا اصرارا.
نحي نضالات جماهير الحزب في كافة بقاع الوطن و نخص الجماهير في مايرنو و سنار و هي تقاتل بشراسة عنصرية الوالي و بطانته و نحذر في الوقت نفسه بان يد ابائنا طويلة و سنقتص لاهلنا .
نناشد كل قواعد حزبنا علي امتداد الوطن النزول الي الشوارع و دعم الثورة علي الظلم حتي انتصارها.
ندعوا كل الشرفاء من ابناء الوطن في الجيش و الشرطة و الاجهزة الامنية الانحياز الي ثورة اهلهم و حمايتهم التي هي واجب ديني قبل ان يكون واجبا وطنيا .

التوم هجو

القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي

نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية
24 يونيو 2012


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1452

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة