المقالات
السياسة
غناء الشيخ في "مُهرة دُنقلا"..!
غناء الشيخ في "مُهرة دُنقلا"..!
11-25-2015 12:05 PM


هذا هو النّص السادس من رجز الشيخ إسماعيل صاحب الربابة، الذي دونه صاحب الطبقات..رأينا في النصوص السابقة، كيف أن الشيخ انداح عشقاً، في عديد النساء، ولم يمنعه من ذلك، أنه الشيخ صاحب السجّادة، وأنّه وريث عرش مملكة تقلي..رأينا كيف أن الشيخ ، كان يناغي عديد النساء خارج مؤسسة الزواج..

في النص التالي ، يبوح صاحب الربابة في خمرياته بإسم معشوقة أخرى هي "مُهرة الضُّنقلاوي"..أنه ينسب تلك "المُهرة" إلى أصلها القبلي، فيعطي بذلك اشارة إلى أن تلك الأخرى، قد كانت ضمن القافلة شايعها بعواطفه الهوجاء،التي لم تكن تستقر عند باب واحد،، كما أن النُسبة إلي "الضُّنقلاوي"، لا تشي بمعنى الاتصال "الشرعي"، فهي لم تكن زوجة بأي حال، وإلا لسَقط القناع، وعبّر الشيخ عن تلك العلاقة بترتيبات أُخرى.. فالعاشق قد يسهو بـ "المكتنز"، وإن كان هو بنفسه "صاحب الكنز" فإنّه ــ لا محالة ــ يترفّع عن البوح..!

قال الشيخ اسماعيل: "نشِدْ نحتفل فوق أثرها ـــ نشِق أُم رَتْرَتْ اليّهْتِفْ مَطَرْها / مُهرة الضُّنقُلاوي المَكْنوز ضَهرها ـــ يَعاف المُورُود الدّاخل كَجرْها"..!

هذه عشيقة أخرى، إلى جانب تهجة وهيبة، هي مُهرة الضُّنقلاوي،ودونها أخريات ربما لم يعلن ود ضيف الله عن حضورهن...هذه المرأة يُشبّهها الشيخ الشاعر بـ "مُهْرة" دنقلا الأصيلة، أو"الضوّاية"، كما هو وارد في أشعار مغنواتية عصرنا الحالي....فحتى هذا العهد، لم يزل بعض أهل الغناء يشبهون صيدهم بـ "مُهرة دنقلا".... ودنقلا هي حاضرة أرض النوبة السفلى، التي اشتهرت بجمال خيلها، ونسائها أيضاً، فإلى تلك النواحي تُنسب الملكة السمراء نفرتيتي، زوجة اخناتون، فرعون الأسرة الثامنة عشرة ،كما هو معروف، في تاريخ حضارة وادي النيل...ولإسم نفرتيتي دلالة و معنى هو: "السّمحة جَات" أو "الجميلة أتت"، بالعربي الفصيح... من أجل هذه "المُهرة"، يخوض صاحب الربابة غمار الحرب "أم رَتْرَت"، حيث تنهال السهام والحراب كالمطر... إنّها إمرأة تشفي العليل "المُورُود" من أسقامه حين يلج إلى "كجرْها" أي خِبائِها...وبالطبع إن ذلك الولوج، لم يكن دخولاً موثقاً بعقد قِران، ولا هو خلوة شرعية بأشراط النص الفقهي.. لو كان كذلك، لما تحسس الشيخ سيفه أصلاً..!

إن قرينة " أُم رتْرَتْ" أي الحرب، تدل على أن صاحب الربابة ،كان على استعداد لأن يدفع تكاليف عشقه من دمه ، وأن ذلك العشق قد كان مغامرة خارج الربع ، وأنه في مغالبة العشق كان يُبدي اصراراً لا حدود له في تعقُّب تلك الأنثى، فهو القائل: "نشِدْ، نحتفِل فوق أثرها" ،أي أنه يسرج خيله، و"يشِق التيه"، في سبيلها...فإي إمرأة هذه التي تكلِّف الشيخ العابد دمه، وتدك سياج الوقار،الذي تصنعه حوله، هالة القداسة والسلطة..؟

لا شك أنها كانت إمرأة ما، ولكنّها ــ على التحقيق ــ لم تكن الوحيدة..!

كما أن الشيخ في ابتلاءاته ، لم يكن مُقيّداً بكوابح النص الفقهي، لأن النص ، لم يكن عميق الجذور في مجتمع الفونج كما يتوهم البعض، ناهيك عن أن يكون مُطبقاً كقانون تحت حراسة "دولة دينية"..و كم كان حريّاً بدعاة الاسلمة ، تفكيك مقالة صاحب الربابة، الذي يدخل الخِباء عليلاً ليتعافى هناك..كيف هو تخريج هذا البوح الطليق عند "النيّل ابو قرون، وبدرية ، وعوض الجيد"..؟ فإن هذا المُدنف، كما ترون، قد أتى بما هو أكثر من "الشروع في الزنا"..!

من المستحيل إذن ، القول بأن سلطنة سنار قد كانت مملكة"إسلامية"..هذا غير صحيح البتة..كانت ممكلة تستدفئ برداء التصوف العفوي، و تستمد أيدلوجيتها و هُداها من مجالس الفقرا والأعراف القبلية، ومن مستويات فهم نخبتها النافذة للنصوص الشحيحة، التي نثرتها البداوة فوق المراعي..!

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1829

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1375376 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2015 05:50 PM
بقدر حبنا وولعنا بصاحب الربابة، وبقدر تقديرنا لأي كتابة تحاول أن تذكر به، إلا أننا بهتنا من سوء حال الكاتب وفقره الأدبي والشعري خاصة، فمن سياق القصيدة يبدو جلياً أن مهرة الضنقلاوي وصف لفتاة ما وليست فتاة بعينها (مُهرة الضُّنقُلاوي المَكْنوز ضَهرها)، ومعروف أن دنقلا اشتهرت في تلك الأزمنة بالخيول الجيدة مثلما اشتهرت بالخمور الراقية، وكانت الفتيات الممشوقات القوام يوصفن بأنهن مهرات دنقلاوية، ويدهش المرء كيف أن ذلك الماضي - رغم تخلفه - انتج عشاق وشيوخ وقادة عسكريين أفذاذ وكيف أن الحاضر لا ينتج سوى الأدعياء والكتبة الجهلة والتلفيقيين.

[الدنقلاوي]

عبد الله االشيخ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة