المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
"كابتن" البشير و ضربة الجزاء الأخيرة !
"كابتن" البشير و ضربة الجزاء الأخيرة !
06-25-2012 11:06 AM


"كابتن" البشير و ضربة الجزاء الأخيرة !


بقلم :د.لؤى المستشار
كاتب سياسى مستقل
[email protected]

الدرس الذى يجب أن يفهمه الرئيس البشير جيدا من سياق الثورات العربية أنه كلما طال أمد "التلجلج" فى الاستجابة لمطالب الشعب و المتظاهرين فإن سقف المطالب سوف يرتفع ... و ما هو ممكن اليوم لن يكون ممكناً إذا "استبان ضحى الغد" , و المطالب السياسية لا تقابل بالحل الأمنى و لا بالقمع الوحشى و لا بوصف الشعب بـ"شذاذ الآفاق"!

فى نظرى "المتواضع"و بلا تشنج و بضبط كامل للعواطف و الامنيات أعتقد ان فرص الحل السياسى تضيق يوما بعد يوم و لكنها لا تزال ممكنة و هى تبدأ ببيان رئاسى يعترف بحق الشعب فى التظاهر و الاعتصام السلمى ووقف كافة اشكال القمع و قيام "مؤتمر دستورى جامع و عاجل يتفق فيه على الآتى:

1- إنهاء الحكم الاحادى للمؤتمر الوطنى واعلان بداية عهد جديد.
2- تعطيل العمل بالدستور الحالى و عمل دستور إنتقالى مدته عامين
3- الاتفاق على حكومة وطنية تقودها الاحزاب كافة دون إقصاء و تمثل فيها قوى التغيير الشبابية بصورة واضحه و بمشاركة الاجنحة السياسة للحركات المسلحة التى يتوجب عليها ان تقوم من تلقاء نفسها بحل جناحها المسلح و دمجه فى القوات المسلحة السودانية.
4- تكليف نائب عام مستقل جديد متفق عليه و مشهود له بالنزاهة للتحقيق فى أى جريمة ارتكبت منذ الاستقلال و محاسبة مرتكبيها و رد الاموال المنهوبة الى أهلها لاجل إنهاء المرارات وبداية عهد تصالحى جديد.
5- فى مقابل ذلك لا مانع من وجود الرئيس البشير كرئيس "شرفى" خلال الفترة الانتقالية باعتبار أن الصلاحيات الحقيقية هى لدى رئيس الوزراء الانتقالى المتفق عليه.

أعرف ان البعض قد يتهمنى "بالنرجسية" و كثير من الثوريين لن تعجبهم نقاطى أعلاه خصوصا "البند الخامس" و سيحمل بعضهم "جيتاره" ليغنى "فات الاوان", و أعرف انه بالمقابل سيتهمنى المعسكر المتطرف الآخر بسوء الادب مع "الذات الرئاسية" و بأننى أحد "شذاذ الافاق" و أن السلطة لن يسلمها البشير الا لعيسى عليه السلام و سيحمل جيتاره أيضا ليغنى "سير ...سير يالبشير و سيتحول السودان بين تلك "الاوركسترا" و تلك الى حمام دماء . صحيح ان الشعب هو من سينتصر فى آخر المطاف و لكن بعد سقوط جماجم كثيره و هذا ما نحاول تفاديه إن حدثت معجزة واستجاب النظام لصوت العقل !

فالسياسة هى فن الممكن و إعتماد مثل هذه الحل السياسي أو غيره سيؤدى الى حفظ الدماء و خروج السودان من المشهد المحتقن الحالى و لكن و بكل وضوح يجب أن يعلم النظام أن تكرار مشاهد القمع الوحشى الذى نشاهده فى حق المتظاهرين "السلميين" و سفك دماء رائع فى عمر الزهور يحلم بمستقبل افضل سوف يجعل "الحقد" يحل محل "الغضب" , و "مارد الحقد" إذا خرج من "قمقمه" فلن يمكن لاحد السيطره عليه مطلقا !!

أكرر الحل السياسى ممكن اليوم و "اليوم فقط" لكنه غير ممكن حين "يستبين ضحى الغدِ" , وهو أشبه بضربة "جزاء أخيره" فى نهائى كأس العالم و سيبدأ بعدها الطوفان !

اللهم هل بلغت اللهم فاشهد !


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2137

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#406471 [ابو العازة]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2012 12:41 AM
ما اخذ بالقوة لا يسترد الاّ بالقوة ، اين الاموال التي نهبت واين الارواح التي ازهقت واين الحريات التي صودرت واين الطيور التي هاجرت وتركت الجمل بما حمل للبشير وسدنته ليعيشوا تحت مظلة سياط الغربة وقهرها وما يلاقونه من مذلة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كبف ننسي الارواح التي ازهقت في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق وشمال السودان وشرق السودان والشباب الذين ارغمتهم حكومة البشير علي الموت في جنوب السودان واين جنوب السودان والقائمة تطول ....والحل في نظري هو الحل الذي طبق علي يهود بني قريظة ....ون تكون هناك محاسبة لكل من ساهم في انقلاب البشير ولا نستثني احد حتي ولو دخل القبر فان الحل يكون في ما ترك من ممتلكات


#406380 [نجم الدين عبد السلام]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 10:55 PM
شكراً لك دكتور لؤى على وطنيتك التى تظهر جلياً فى حكمتك و أنت تطرح الحل الموضوعى و الذى يخرج بالبلاد من أزمتها بأقل الخسائر و لكن عزيزى دونك الامام الصادق المهدى ما برح يراوح مكانه فى طرح هذا الحل منذ أمد بعيد و لكن حالكما مع الانقاذ وبكل أسف كمن يحرث فى الماء عليه قررنا نحن جماهير الأنصار و حزب الأمة اسقاط هذا النظام المستميت فى غيه الى أن يأذن الله فى أمرنا اما نصر و اما شهادة و الله أكبر و لله الحمد


#406151 [الجبلابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 06:34 PM
يا سعادة المستشار متعك الله بالصحة والعافية لكن أقول لك شيئاً هؤلاء الشرذمة الحرامية من زمن الشيخ الجعلي والشيخ كدباس يدخلوا معهم في حوار ووفاق وتكوين حكومة قومية ظلوا في هذه المراوغة حتى يومنا هذا لا يحترمون شيخ ولا سياسي ولا وطني أنهم شرذمة أولاد حرام ( وكما قال فيهم العلامة ) الكاتب الطيب صالح من اين أتى هؤلاء


#405966 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 04:06 PM
وبعد إقتراحك ده كلو تقول البشير يكون (( رئيس شرفي)) ....!!1 أي شرف ... ومن الذي يتشرف برئاسته ...؟؟ هل يشرفك أنت أن يكون هذا السفاح رئيساً شرفياً ..؟؟
من فضلك ما تفور دمنا ونحن أصلاً موش ناقصين


#405869 [شر البلية ما يضحك]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 03:05 PM
فات الاوان


#405789 [jados]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 02:22 PM
كفاية محاولات مع هذا النظام الذي تفنن في دهس شعبة لمدة 23 عام.. واليوم الثورة انطلقت ولا تراجع ونعرف تماما ان للحرية ثمن غالي ولابد من النضال حتى إسقاط هذا النظام المتهالك.
ثورة .. ثورة حتى النصر


#405772 [علي طلبة]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 02:15 PM
أنت واهم كل الوهم.


#405644 [زول نصيحة]
1.00/5 (1 صوت)

06-25-2012 01:09 PM
كلم البسمع وأكل البشبع ...........لقد أسمعت إن ناديت حيّاً ولكن لا حياة لمن تنادي


#405536 [مؤتمر وطني]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 12:28 PM
ما يقوم به اخواننا في المؤتمر الوطني يعني الانتحار
الشعب السوداني صبر على الفساد وعلى الضرائب وعلى تقسيم البلاد
مكافأته تكون بحياة كريمة
اذا فشلنا جتى في معيشته افضل نعترف ونترك الحلبة
او نكون اذكياء ونعلنها صراحة حكومة انتقالية قومية
والشعب سيحترمنا
والا فشذاذ الافاق سيكونون مثل الجرزان
والكل يعلم ما فعل الجرزان برئيس حكم 43 سنة


#405341 [سودانى وطنى جدا اكثر من نافع]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 11:30 AM
الثوار موافقون! لكن هل يوافق تجار الدين؟ ياخى ديل ناس شعارهم فلترق منهم دماء او ترق كل الدماء! وامبارح وروا الناس بيان بالعمل لاراقة الدماء!


#405293 [المحروق]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 11:13 AM
أنتهى الوقت يا عزيزى ، أنتهى زمن المبادرات والاتفاقيات واللجان التى تنبثق منها لجان ، وهلمجرا ...................زز


د.لؤى المستشار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة