المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التحية لحواء السودان وهي تطلق شرارة الغضب ضد الظلم
التحية لحواء السودان وهي تطلق شرارة الغضب ضد الظلم
06-25-2012 04:12 PM

التحية لحواء السودان وهي تطلق شرارة الغضب ضد الظلم . مزاهر نجم الدين

مزاهر نجم الدين

ليس من المستغرب عندي أبدا" أن تتقدم المرأة الصفوف في وجه حكم كالموجود في سوداننا ولم أري ذلك إنتقاصا" لرجولة أحد من رجال السودان ، كلا وحاشي ولكنها المسؤولية الكاملة المشتركة بالتساوي تماما" بيننا وبين إخوتنا الرجال الأشاوس أحفاد و إخوان القرشي و شهداء رمضان ، فالأوطان يبنيها الرجال والنساء ولا فرق بيننا في الهمة والعزيمة في قطع الطريق لكل من يريد أن يرجعنا للوراء عن بلوغ هذا الهدف النبيل بإذن الله.


إنقطعت عن مراسلة الراكوبة الحبيبة لإنشغالي بالمهمة ا التي تعهدت بها هنا لقراء الراكوبة الا و هي فضح هؤولاء النجوس وإرسال كل موضوع يثبت شيء يستحق الوقوف عنده من فساد وخراب ذمم برع فيه القوم ولعمري كم هو فعال عمل ال word of mouth وكم كانت دهشتي وأنا اكتشف لأول مرة أن الذي نعتقد أنه معلوم بالبداهة محجوب لكثير من أهلنا في السودان وسوف لن تصدقونني إذا قلت لكم أن تفاصيل الفساد الحكومي غائب عن الكثيرين وحتي المثقفين من بعض أهلي وعن ذهن الكثيرين فكانت مهمتي عسيرة ما بين إتهامات بالعمالة للشيوعيين والعلمانيين وخطرقات لا أعبأ بها بل تثير شفقتي لصديقات وأخوات سابقات أتوقع أن يصبن بصدمة نفسية حادة حال سقوط بنيان المؤتمر الوطني بمن فيه من سكان قريبا"بل أقرب مما يظن الكثيرون باذن الله .

أكتب بعجالة الآن وأنا أحاول "لملمة" ردود فعل بعض "الكيزان" وما يتلقونه من أوامر من الكتيبة الإكترونية وأسجلها لزوم نشرها لاحقا" علي الراكوبة ولكنني علي يقين -باذن الله- أن الثورة ستسبقني وعندها سوف تكون ذكري هؤولاء نسيا" منسيا". لقد إطلعت علي الكثير من مقالات سودان الثورة غير أن بعضها وللأسف جاء دون المستوي الذي ينتظره الكثيرون منها الحديث عن طيبة أهل السودان وتصالحهم مع أي فريق يريد تسليم البشير وزمرته المطلوبين للعدالة الدولية -حتي اذا جاء الفريق من داخل النظام نفسه!!!!!!!!! والكل يعلم أن هذا هراء ووجود مثل هذا الرأي علي صفحة سودانيز أونلاين المعروفة غير مستغرب ، الآن ولقد إندلعت الثورة سوف نري محاولات إختراقها علي كل الجبهات الثقافية و الفكرية لتعمل جب علي جنب مع فتك السلاح والبمبان ، غير انني أري أن البمبان الذي يرميه جهاز الأمن والساطور الذي يقذف به لأهون كثيرا" من "الساطور الفكري" وأطروحات المخذلين اللذين يريدون لنا الإنعطاف عن السير في إتجاه واحد وهو طريق الثورة وإستئصال السرطان الإنقاذي كليا" من جسم البيت السياسي في البلاد . فإذا كنت تسكن في وادي من القمامة يكون واجبك تنظيفها أولا" وكنسها قبل أن تعطرها بالروائح الزكية، فهكذا يجب التعامل مع هذه الحكومة. أما إذا اخترنا طريق التسويات والحلول الجزئية فسوف تبقي الإنقاذ صدقوني والتاريخ يعلمنا أن "الإنتلجنسية" السودانية لها قدرة فائقة علي إستنساخ وتكرار وتلوين نفسها بكل ألوان الطيف السياسي وفي كل العهود و دونكم سبترات، إسماعيل الحاج موسي ، علي شمو ، المرحوم أحمد عبد الحليم ...والقائمة تطول .. ، ثم ثمة خطورة أكبر للحلول الجزئية وهي إمكانية إفلات آكلي اموال الشعب من المحاكمات وخاصة ذوي النفوذ من المجرمين ودونكم قصة شريف التهامي وإفلاته من العقوبة بمساعدة الدكتور الترابي بعد الإنتفاضة ولا أظن أنه كان سيحلم بذلك لو لم يكن من آل إحدي البيوتات النافذه

. أما ثالثة الأثافي هو أن يزعم هتلر إصلاح نظامه وإجراء تغيير داخلي ، فيقوم مثلا" بمحاكمات صورية لبعض رموز الفساد ويتفق معهم أن "يذهبوا للسجن مؤقتا" حتي تنفرج الأزمة ويعود الثوار لثكناتهم ..وبعدها يعود عبد المتعافي وحسن أحمد البشير سالمين غانمين لحوش الزوجات الأربع .. أننا وفي هذه المرحلة الحساسة من تاريخ السودان يجب علينا الحيطة والحذر كل الحذر من حاملي "السواطير الفكرية" والتي قلت أنها أشد فتكا" من بمبان وساطور الأمن علي رؤوس طلابنا وشبابنا الثائر ، فالأخير يعجل بسقوط أي نظام دكتاتوري ويكشفه أمام الرأي العام العالمي والمحلي أما الأفكار الفتاكة فتعمل عمل السحر في نظام كهذا لا بد وألف لابد أن نحتاط .

من هو كمال إدريس المذكور في مقال ثروت قاسم والذي سماه "بردع السودان"؟ وما هي "الضمانة" السياسية -في حال وضع مصير الثورة في يديه- كيف نضمن أنه سوف لا يتحول لاحقا" "إلي سوار ذهب آخر؟؟ كنا نظن في فترة الحكومة الإنتقالية السابقة- أن الفريق سوار الذهب والجزولي "مستقلين" ولكن وللأسف كشف سوار الذهب عن نفسه لاحقا" وأصبح يدا" فاعلة لتنظيم الجبهة -حتي وإن لم يكن ذلك بصورة رسمية وتقلد مناصب في منظمة الدعوة وربما صوت لعمر البشير في إنتخاباتهم المزعومة . أما حكاية الضباط المفصولين ومظنة أن يقفوا مع الثورة فاني لا أعول عليها كثيرا" فما من لواء صار لواء" لولا إنتمائه للإنقاذ فهؤولاء قد قاموا "بأسلمة" وشراء كل الذمم ولا خير في أحد جاور الإنقاذ حتي علي ظهر سفينة .. يقيني أن الله سوف يبارك في هذه الإنتفاضة وأنها لدعوة المظلوم حققها المولي عز وجل وسوف تكون ثورة حتي النصر باذن الله ودعونا نضيف هذه العبارة في هتافنا "الله أكبر لمن طغا وتجبر " فالتكبير ليس حكرا" لهم ولقد حان الأوان لنزع الإسلام وعباراته من هؤولاء السفلة . الله أكبر و- النصر للثوار و العزة للسودان. كلمة أخيرة للجميع هنا :- اقترح إنشاء صندوق لدعم الإنتفاضة يرأسها أحد ناشطي الراكوبة وبالطبع سوف أبدأ بنفسي لكم التحايا .


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1317

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#406317 [shiekhedrees]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 09:26 PM
الله أكبر لمن طغى وتجبر....التحيه والتقدير لحواء بلادى ....هذه الثوره وهذه الهبه والانتفاضه المباركه ستظهر معدن الشعب السودانى وسيجد الأحرار ضالتهم بعد أن سيطر العنصريين واللصوص على ساحات الثقافه والفكر والنضال ...صدقونى ستختفى كل المظاهر السيئه...سيختفى الذين دمروا الانسان السودانى بالقتل والتشريد واللجوء ولن يبقى بعد الثوره الا الذين يحبون السودان وانسانه الذين يبنون المدارس والمستشفيات ويشيعون الأمن والأمان فى أوساط المجتمع.
فهذه الانتفاضه هى من أجل انسان دارفور وكردفان وجنوب النيل الأزرق والشمال والشرق ولكل من عانى من الحكم الفاشى الذى لم يستطيع توفير كل ماهو مطلوب لهؤلاء.
انها الثوره البيضاء التى ستنصر المظلوم وتحق الحق وتقطع دابر كل طامع فى سلطه أو ثروه .
لاجهويه ولا عنصريه .
ثوره توفر مناخ ديمقراطى ودولة قانون يتساوى فيها الجميع ويحكمنا من يحكم أيا كان والفيصل هو الصندوق ورأى الشعب .
لا ترضيات ولا موازنات ولا ترهل فى الهيكل الحكومى ليبتلع مقدرات الشعب .


ردود على shiekhedrees
United States [عثمان احمد] 06-26-2012 01:47 AM
الله أكبر على كل من طغى وتجبّر مثل البشير الذي وصف طلاب الحق بشذاذ الافاق: فيا بشير ليس القذافي ببعيد عنك قال لشعبه الجرذان و مصيرك قريبا مصير القذافي ومبارك وعلي صالح كما كان اولا زين العابدين وقريبا الاسدانت الذي وصفت شعب الجنوب بالجراثيم فالشعب لا يرحمك لانك لم ترحم شعبك فابحث عن خور تدخل فيه او حفرة تدسا فيها فمن القصر الي جهنم الا يكفيك سيدك حسني مبارك من القصر الى السجن وبئس المصير


#406259 [خالد ابواحمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2012 08:01 PM
الراكوبة نورت استاذة مزاهر انتظرناك طويلاً..حمد الله ألف على السلامة..مقال جميل ورائع واصلي هذه الايام التبشير بالثورة ثورة الشارع السوداني بكل سحناته وألوانه وقبايله ولغاته..
الثورة مستمرة


#406124 [Mouawia khater]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 06:18 PM
معاك يا مهيرة السودان صانعة الثورة وروح الوطنية سنظل ننضال ونحن في المنفى
معاوية خاطر


#406098 [حاجة هدية البتلقف ام عمر الدلاهة الحرامى]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 06:01 PM
شكرا مزاهر


#406042 [ود صالح]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2012 05:20 PM
الله أكبر لمن طغا وتجبر
الله أكبر لمن طغا وتجبر
الله أكبر لمن طغا وتجبر

إنشاء صندوق لدعم الإنتفاضة مقترح وجيه ونؤيّده ونبصم عليه بالعشرة.
ثورة حتي النصر وزوال الظلم والطغيان.


ما أعظم غضبك يا شعبي.


#406034 [Saifalhag]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2012 05:11 PM
لك التحية اختى الباسلة مزاهر على نصائحك القيمة-

بالتأكيد هذا بيت القصيد: الصواطير الفكرية التى ضربت رأس المثقفين فأصبحوا ديوثين سياسيا-

فعلينا أن ننشر الوعى والله أكبر هذه لمن يقولها صادقا تختلف بالتأكيد

والله أكبر على كل من طغا وتجبر


مزاهر نجم الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة