المقالات
السياسة
الآن فهمت، الآن فهمت
الآن فهمت، الآن فهمت
12-16-2015 11:06 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

يحكى أن امرأة جميلة ومدللة من نساء الأحياء الراقية استوقفت رجلاً نحيلاً وهزيلاً على حمار وطلبت منه الدخول إلى بيتها بل قل إلى فيلاتها الجميلة. استغرب الرجل وأوقف حماره في الشارع وربما ربطه على عمود الكهرباء.
أدخلته إلى غرفة وطلبت منه أن يخلع جلبابه وفعل ونفسه تحدثه وصدره عارٍ وضلوعه يسهل حسابها ولمسها وبطنه ملتصق على ظهره من الجوع. غابت عنه زمناً وجاءت ومعها أطفالها وقالت لهم ويدها تشير إلى نصف الرجل العاري: شفتو إذا ما شربتوا الحليب ح تبقوا متل دا.
تذكرت هذه القصة وسوري وقور عليه لحية بيضاء متوسطة الطول في محطة من محطات البنزين يمد يديه ويقول: أخوكم من سوريا. جال شريط طويل من ذكريات مع سوريين عشت معهم زمناً وكيف كانوا يحدثوننا عن سوريا هذا في زمن قبل زمن الفضائيات ولم تكن هناك مقارنة بين سوريا والسودان قبل ثلاثين سنة إلا من حيث التعليم أما بناها التحتية وحضارتها فلا مقارنة أبداً.
تخيلت كيف كانت حال هذا الرجل الوقور قبل الحرب اللعينة التي دارت في سوريا. قطعاً كان في بيت شامي حوله خضرة لا توصف ويسمع لوديع الصافي يغني (ليلى إن جار عليك الزمان بتعيش على الزيتون والجبنة). يوم كان الزيتون والجبنة من طعام الفقراء.
صراحة سألت نفسي هل سمحت الجهات الرسمية للسوريين كإخوة؟ أو من ناحية انسانية؟ ربما هذا ولا نريد أن نقول لا نتفوق عليهم الآن إلا في (وآمنهم من خوف) أما من ناحية الفقر فينا ما يكفينا .
وخطرت ببالي خاطرة خبيثة أن الجهات الرسمية ولا أستطيع أن أحدد المؤتمر الوطني أم الأمن أم الحكومة المهم جهة فيها ذكاء خبيث أرادت أن تقول لنا إذا أبيتمونا أو رفضتمونا او سألتم عن بديل سيكون حالكم مثل حال هؤلاء السوريين، كأحدث شعب مشرد. إذا ما شربتو الحليب ح تبقوا مثل السوريين ديل.
أليس هناك مخرج؟ إما الفوضى أو هذا الذي بين أيدينا وأقل ما يوصف به أنه حكم ضعيف لا ينهى عن منكر ولا يبطل فساداً. أليست الحلول أوضح من عين الشمس.
الاقتصاد متدنٍ ووزير المالية بدلاً من أن يطلب من رئيس الحكومة الاستغناء عن هذا الجيش الجرار من الدستوريين ونفقاتهم التي تهد الخزينة العامة ولا جدوى منهم إلا أنها الترضيات. ماذا لو حلت الحكومة واستبدلت بحكومة من عشرين وزيراً على الأكثر وماذا لو حل المجلس الوطني ومجلس الولايات؟ ويبيع وزير المالية كل سيارات الدستوريين المليارية. وزير المالية يبحث في الحل الذي لم يعد له عدة وتجده يعيب على الشعب عدم إنتاجه. وننتج كيف وليه.
متى نسمع عبارة الآن فهمت؟

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2637

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1387295 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2015 11:22 PM
فهمت شنو؟ فهمنا معاك

[الأزهري]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة