المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نوبنة الحركة الشعبية من المستفيد؟
نوبنة الحركة الشعبية من المستفيد؟
06-29-2012 03:45 AM

نوبنة الحركة الشعبية من المستفيد؟

زينب محمود الضاي
[email protected]

نوبنة الحركه الشعبيه من المستفيد؟
الصراع في السودان صراع معقد ومركب تركيببا لايمكن تجزئته وعلي الرغم من الطابع العنصري الذي يأخذه الا انه صراعا ثقافيا اقتصاديا السياسه اداة الهيمنه فيه ومبلورة للوضع الاجتماعي ، و الفئه التي تقود هذا الصراع لصالح ثقافه وهي العربيه فان الثقافه الاخري المقصيه هي الافريقيانيه و الجماعات الزنجيه الاثنيه التي تمثلها. لذا نري ان هنالك من يصفها علي انها ازمه هويه كما ان هذه الهيمنه خلقت بيئه غير ملائمه لاي عمل سياسي ديمقراطي يعبر عن اراده الشعب السوداني ويحقق تطلعاته.
مطالبه ابناء المناطق الجغرافيه التي لاتنتمي الي العروبه او الثقافه العربيه التي تفرضها حكومه كان يجب ان تطرح برنامجا يستوعب جميع ابناء الوطن، بالتغيير نسبه لتراكم التهميش اجمعه عليهم من فقر وجوع وعدم تمثيل حقيقي فاعل في السلطه عدم تعبير الدوله عنهم او تمثيلهم ووجدوهم داخل دوله لا يشعرون بها ولا بالانتماء اليها و يمارس عليهم الاقصاء السياسي والثقافي الممنهج الذي ادي الي الاستعلاء العرقي من الجماعات التي تجد نفسها في الدوله، كل هذا مجتمعا خلق شعورا بحتميه التغيير للذين يسمون بالمهمشين .
كماان هنالك فئات اخري متضرره من الوضع الغير ديمقراطي وسياسات الهيمنه والتسلط التى لا تتيح لها المشاركه في السلطه لذا تطالب بالتغيير الذي تصفه قوي الهامش انه تغييرا غير حقيقيا ولايوثر في التركيبه البنيويه للدوله بقدر ما يهيئ ويتيح لها الوجود في السلطه .
الا ان هنالك فئه ايضا ليست من المناطق ولا المجموعات التي تسمي مهمشه وتطالب ليست بالتغييرفقط الذي يتيح لها المشاركه بل انها تقف مع الهامش وابنائه في جميع القضايا وقد يكون بطريقه اقوي تعبيرا من ابنائها احيانا انطلاقا من مبدأ فكري وثوري هدفه التغيير الجذري الشامل لصالح كل السودانين وتطبيقا للعداله الاجتماعيه، فعندما يكون هنالك شخص كالقائد المناضل ياسر سعيد عرمان بصفوف الحركه الشعبيه لتحرير السودان منذ بداياتها جنبا الي جنب مع القيادات من الهامش معهم في الاحراش وعند صولات وجولات التفاوض وفي فتره السلام عندما اوقفت الحرب كان يقاتل من اجل التغيير داخل البرلمان وخارجه، بوضع قوانين بناء دوله المواطنه محاربه قوانين النظام العام ،والارهاب الذي تمارسه امبراطوريه الشرطه والبوليس، عدم حريه الصحافه ،وضعيه المراه في السودان.رفيقا يعرفه المهمشون في جميع المناطق خاصه جبال النوبه عندما كان يقاتل معهم من اجل سودان جديد ووحده جديده بين جمبع ابناء الوطن اساسها المواطنه وليس العرق او الدين. ومن لا يعرف دوره عند وقوفه الصلب مع شعب جنوب السودان لنيلهم حقهم المتمثل غي تقرير المصير الذي كفله اتفاق السلام لقد كان دفاعه اقوي حتي من بعض ابناء الجنوب انفسهم.وقيادات شماليه اخري حذت نفس الحذو منهم القائد ياسر جعفر وعبد الباقي مختار والحبوب...
مايثير الاستغراب حقيقه وكما اشرت اليه سابقا هو محاوله بعض من المنتفعين من هذه المساله وهي النوبنه الظاهره للحركه الشعبيه وجعل القتال كانه قتال ابناء النوبه ضد.....، فتجد العبارات ابناء جبال النوبه بالحركه الشعبيه ،الحركه الشعبيه قطاع جبال النوبه ،تجمع طلاب جبال النوبه بالحركه ....والذي بدوره يقود الي ابناء كواليب بالحركه تجمع ابناء اما بالحركه ابناء الريف الغربي بالحركه ،المنطقه الشرقيه ,المنطقه الغربيه...هذه الظاهره والتي تعتبر الاخطر حتي من القتال مع العدو لها من المحركين والمؤججين عدد وعلي الرغم من قلتهم الا ان الاثر اقوي. اشخاص ليست لهم المقدره الفكريه من المجابهه ولا الثوريه من القتال تحركهم الدوافع الذاتيه لتعكير الاجواء ليصطادوا فيها . يقومون بخدمه النظام بل ينفذون السياسات التي ينتهجها والتي تعرف بسياسات فرق تسد مستخدما االتقسيم القبلي والاتجاهات الجغرافيه ،مستفيدا من عدم ارتفاع نسبه الوعي الثوري لبعض الرفاق مماادي الي تقاطع الاشياء الشخصيه مع مصالح الحركه والفقر الفكري الذي تعاني منه اغلب الكوادر.
ان المهمشين الذين حملوا السلاح با اتفاقهم علي اسقاط النظام أحدثوا قفزه نوعيه وتطورا في اسلوب اقتلاع النظام من السلطه وهو ما يشير الي تفهم حقيقي للواقع وتحليله مع دراسه متفهمه للنظام وسياساته تجاه الهامش وابنائه
التغيير كلمه بسيطه ولكنها حقيقه صعبه تحتاج للتماسك والانسجام وتجاوز الاحساس بالتهميش وعدم استبطان الغبن والوعي بالحقائق مع معرفه تامه بالواقع وفهمه وتحليله والايمان بالعمل الثوري المشترك الذي يهدف الي التحول الديمقراطي الشامل والدائم حتي وان ادي ذلك الي الي التحالف مع المطالبين بالتغيير ولو في حده الادني.



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#410386 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2012 04:43 AM
what we need in sudan a radical change ..and god knows this changes do not come through doctrinal parties in sudan ..
we need a secular country .cause theocracy has failed .


زينب محمود الضاي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة