أحلامنا المشنوقة..؟ا
09-27-2010 12:54 PM

صدي

أحلامنا المشنوقة؟؟

أمال عباس

٭ الأمل هو الحلم.. والاختلاف بين الحلم والواقع.. لا يسبب كثير ضرر اذا كان صاحب الحلم صادق الايمان عميق القناعة بحلمه وأمله واذا كان تأمله للحياة من حوله بانتباه وقوة ملاحظة حاضرة.. ومتيقظة للمقارنة ما بين الحلم المأمول وحركة العمل لتحقيق هذا الحلم.
٭ وحتى اذا كان العمل صادقاً وبصورة عقلية ووجدانية معاً نحو الهدف تكون نقاط التماس بين الحلم المأمول والواقع.. وعند وجود هذا التماس تسير كل الامور على ما يرام.
٭ اذن ما هى طبيعة احلام الفرد واحلام الشعوب واحلام الأمم؟
٭ الانسان العادي يحلم في دائرته الخاصة الضيقة يأمل ويحلم احلامه المحدودة في حياته كأن ينجح في الدراسة أو التجارة.. أو في قصة حب او في فرصة هجرة او.. او.. الخ.
٭ والانسان غير العادي.. الانسان المتقد الوجدان عالي الحس الوطني يحلم في دائرتين ويربط بين الاشياء يحلم للوطن وللانسانية جمعاء ومن خلال هذا يأمل لنفسه ولا يفكر في الخلاص الذاتي أو الحل المؤقت المحدود.
٭ ومن مجموعة هؤلاء تأتي احلام الشعوب بالعزة والمنعة والرخاء والعدل والمساواة ويظل الحلم يكبر ويكبر.. كل الثورات التي انتظمت تاريخ البشرية بدأت احلاماً وآمالاً واماني كبيرة ولحظات نجاحها تكون البداية لخلق نقاط التماس بين الواقع والحلم وكلما كثرت هذه النقاط كان القرب من الهدف.. وأيضاً كلما كثرت هذه النقاط اتسعت مساحات الحديث والململة والنقنقة وتزاحمت المصطلحات والمسميات.. تسليم السلطة للشعب.. التحول الديمقراطي.. العدل.. المساواه التعددية.. الشراكة.. الوحدة.. الانفصال.. التدخل الاجنبي.. التجمع الوطني.. المشاركة.. المعارضة.. الغلاء.. العلاج.. العطالة.. ال.. ال.. ال...
٭ باختصار وجد الانسان السوداني نفسه في هذه الايام وسط لجج من الكلام جعلته في حالة هرولة لاهثة ما بين اليقين والامل حتى اوشكت انفاسه ان تنقطع.. لجج كلام يشبه كلام أهل بيزنطة حول هل البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة.. ويشبه كلام فقهاء الغساسنة حول ماذا تفعل المرأة اذا نمت عندها لحية أو ذقن هل تحلقها أم تتركها؟ بينما الواقع يزداد كل يوم تعقيداً وقتامة.. وقطاع كبير من ولاة الامر يشغلون أنفسهم في البحث عن كيفية يعاقبون بها الذين تتطاول اقلامهم أو السنتهم عليهم وعلى انجازاتهم التي لا تظهر وسط تلال واهرامات المعاناة.. معاناة في كل مجالات الحياة اخرها ارتفاع اسعار الدقيق التي بدورها تطال الخبز وباقي كل السلع الاستهلاكية على ما فيه الآن.. وآخرون يتحدثون عن الرخاء وعن الشوارع المليئة بالخبز من الصباح حتى المساء.. ليس بالخبز وحده بل باللحمة والتفاح والعنب والكمثرى والاناناس والمشمش والبرقوق والخوخ.. ولكن هل يشبع الناس بالنظر.. فالغالبية الساحقة تنظر لهذه الأشياء في أماكنها معلقة ومعروضة في الاكشاك وواجهات المحال.. ويتعمق احساسها بالحرمان كل يوم ويحيطها الفقر من كل الجوانب.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1009

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#27629 [عثمان موسى]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 05:58 PM
اختاه آمال عباس..التى تنام وتصحو على هموم الناس لله درك..ياليت الدماء الباردة تصحو..ياللوجيعة..وياللغلب..من بلد يتمزق امام اهله..لقد كنا مجموعة نعمل فى مكتب واحد فى بلاد المهجر وتصادف اربعة بمكتب واحد كل صباح نتناول ماكتب وماسمع عن وطن نحلم ..بالاوبة إليه..وكما ذكرت على طارى الحلم..
وصلنا لقناعة ان أكاديميين اضاعوا البلاد صدقوا اكذوبة النظريات العلمانية..وتبنى العمولمة..التى من اهدافها..العالم كله فى قبضة اليهود..وقد اذانا عبدالرحيم حمدى..بتحرير الاسعار..والخصخصة..والتى جاءت بالخلخلة..والرجرجة..وجعلت الناس سكارى وماهم بسكارى ولكن امر الانقاذ فظيع..حيث جعلت تلك القرارات السواد الاعظم تحت رحمة حفنة من الاثرياء الجدد ممسكيين بسياط السلطة والمال..ونظرية البقاء للاصلح..ولكن ليس حلما وليس املا فإن الموت هو الكيس الدائم ..يوما لا شك فيه آتى وحساب قائم..ولكن نسأل الله ان يأخذ حقنا لمن ظلم ..والذى ظلم سيزعل والذى عدل سيموت مبتسما..ولكل بداية نهاية..


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة