المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
على فوق الشجرة (الهالكة) .. !!
على فوق الشجرة (الهالكة) .. !!
06-30-2012 11:17 AM

على فوق الشجرة (الهالكة) .. !!

سيف الحق حسن
[email protected]

هذا العلي هو شيخ على صاحب مقولتي السيف و Shoot to kill. و علي غرار فيلم أبي فوق الشجرة، صرح الأستاذ على عثمان: <المرجفون فشلوا فى إقتلاع شجرة الإنقاذ>.
لم يكلفنا عناءا الرد عليه. فدنو هلاك وأجل هذه الطغمة الحاكمة بعذاب من أيدينا أو هلاكهم من تلقاء أنفسهم قادم لا محالة. وهذا ما سطرته قبل عام تقريبا فى مقال "هلاك المؤتمر الوطني في رمز شجرته" [الراكوبة: 30-06-2011] وسبحان الله تزامنا مع نفس اليوم من العام الماضي.

تجد الكثير منا ينسى من هو هذا النبت الشيطاني المسمى بالمؤتمر الوطني الذي نما في أرضنا الطيبة وجعلنا نعيش تحت ظله أسوأ أيام عمرنا. فوجدتها فرصة إكمالهم ل 22 عاما - والآن 23- من الحكم للتذكير بهذه الشجرة الخبيثة.

البذرة الفاسدة: بنيت على أساسين من الباطل ألا وهما اغتصاب السلطة و الكذب من اجل التمويه والتمكين. اغتصبوا السلطة بانقلاب عسكري حيث كانت السلطة في يد الشعب ودلسوا الحقيقة بأنهم انقلاب لمصلحة الوطن وليس لمصلحة حزب معين. ولكن تكشفت الحقيقة شيئا فشيئا بعد الكذب والنفاق بان الانقلاب كان لمصلحة حزب بعينه. وبهذا الباطل كل شي سينمو بعده سيكون باطلا.

نمو الجذور الخبيثة: مرحلة التمكين بإسم الدين ورفع رايات الجهاد الصوري وإحالة كل من لا ينتمي إليهم للمعاش الاجبارى او ما سموه بالصالح العام. وهو لم يكن بالصالح العام بل كان لصالحهم لضمان أن لا احد يمكن أن ياتى وينقلب عليهم. وذهبوا لأبعد من ذلك باستخدامهم الدين لتكميم اى رأى آخر مخالف لهم او بمعنى اخر استخدم خداعا وتخديرا للشعب المؤمن أصلا بل وذهبوا لقتل أرواح بريئة. وبهذا صدق عليهم قول بن لادن "رحمه الله- لان الرحمة لكل مسلم توجب مهما كانت افعاله" حيث قال: (إنهم الجريمة المنظمة بخلطة الدين).
ولإكتساب الشرعية و مواكبة الوضع العالمي الذي ينادى بالحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان و لضمان خروج ساق سليم لشجرتهم أنشأوا حزب سموه حزب المؤتمر الوطني. تخيلوا حكومة مغتصبة للسلطة وسلبت الحريات وكممت الأفواه وتنشئ حزب بثروة الشعب. وقامت بعدها بشق صفوف الأحزاب الأخرى بإغراءات السلطة والرشاوي المادية وبالغواصات الخسيسة لإضعافهم فنجحت إلى حد كبير.

خروج الساق السامة: اختلف عراب النظام الترابى مع تلاميذه فصرعوه بضراعهم لانهم مهرة فى لحس الكوع و رباطية شوارع. فى حديث له فى الجزيرة الوثائقية سمعت سؤوالا للدكتور مصطفى عثمان اسماعيل عن اختلافهم مع الترابي فأجاب: (ان اختلافهم معه انه - أى الترابي- كان يريد ان يهد كل مابناه). يعنى أن العراب اعترف بالأخطاء التي وقع فيها (و أراد اقتلاع الساق والجذور) ولكن تلاميذه وأولاده العاقين الذين لم يتربوا على احترام شيخهم "ولقلة ادبهم" نبذوه بعيدا بعد ان أهدى لهم شيخهم وخطط لهم سرقة السلطة الشرعية فوجدوا حلاوتها تسرى فى الألسن والأبدان فزين لهم حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والمباني والعربات الفارهة فأزدادوا من هتاف هي لله هي لله لا للسلطة لا للجاه ..شعارا مفرغا من المعنى المقدس...شعار للحفاظ على متاع دنيا الغرور...

الأفرع الخبيثة والصفق النتن: وجاءت الطفيليات والبكتريا والجراثيم للعيش على هذه الشجرة الخبيثة- من أرزقية وطبالين وأبواق وماسحي جوخ-. ولم يكتفوا بذلك ولدناءتهم وحقارتهم تخلوا عن ثلث مساحة السودان وكانت المحنة الكبرى ولا نستبعد ان يزيدوا من نقص الأرض تحتنا لكى يضمنوا عيشهم حتى ولو لوحدهم- بمثلث حمدي-.
ومن ثم اتجهوا إلى دول الجوار بالمكرمات والعطاءات التى يجمعونها بالجبايات من قطرات عرق جباه الشعب وذلك لضمان ان لا ريح او هواء يأتى من دول الجوار ليهز هذه الشجرة. فمع بدأ ربيع الثورات العربية واجهت الشجرة مد الزلزال وخافت ان تكون واقعة تحت خطه فانتبهت ان الخطر كل الخطر قد يأتى من هذا الشعب الذى تجاهلته و المجبر على الوقوف تحت ظل هذه الشجرة الفاسدة. فأعلن البشير انه لن يترشح والحكومة يجب ان تكون عريضة ومشاركة الشباب وانشاء مفوضية لمكافحة الفساد وغيرها من الإجراءات التى يقومون بعملها ليس من اجل الشعب والمواطن ولكن لذر الرماد فى العيون من اجل بقاءهم. والان نشاهد كيف يتصرفون مع اقل احتجاج فى انقطاع المياه او حادث مرورى بتلبية المطالب بسرعة وذلك ايضا للمحافظة على السلطة وليس من اجل سواد عيون المواطن.
وهناك كم هائل من الخبث والفساد والنتانة لا يسعنا ذكره هنا. فالبذرة السيئة التي غرسوها لا يمكن أن تحمل ثمرة طيبة. ويجب التنبيه هنا أن ما يسمى بالمؤتمر الوطني يدرس الآن الوقاية من حدوث اى ثورة داخلية بأخذ العبر من الدول التي زلزلت ويمكن أن يفعلوا ما لم يفعله القذافى أوالشبل أو حتى النجار في الخشب وذلك كله لكى لا يزلزل الشعب الأرض تحت أقدامهم.

ولكن الهلاك آت لا محالة. لأن الغباء المركب فى هذه الدنيا أن تظن أن حالك سيدوم أبد الآبدين والغباء المركب تربيع بأن تبذل كل ما أوتيت لتديم حالك على حاله. أولا يعلمون ان إذا كانت دائمة كانت دائمة إلى غيرهم من قبل مبارك وبن على والدور الآتى لكل الطغاة -القذافى وصالح و الشبل-. لكانت دامت لفرعون وهامان وقارون وارم ذات العماد.

فاذا لماذا الكبر او لماذا المكابرة. أأنتم أفضل خلق الله لكى تحكموا؟.
-اذا كانت الإجابة لا: فلماذا لا تعطوا الناس حريتهم وتتركوا الناس الآخرين يحكموا ايضا فانتم حكمتم غصبا 23 عاما فهى كافية. فقد بان فشلكم الذريع بينونة كبرى و أورد البلاد الى الوراء –نفق مظلم- اذا قارنتم ذلك مع خطابكم الأول فقط. هذا اذا كنتم تشعرون او تعلمون او تعقلون...
- واذا كانت اجابتكم نعم <نحن أفضل خلق الله>: فهذا يعنى أنكم مثل إبليس عليه لعنة الله لان السبب الرئيسي لإخراج إبليس من الجنة هو الكبر. فلا فرق بين بنى البشر إلا بالتقوى والتقوى فى القلوب لا يعلمها إلا خالقها. وستعلمون إلى اى واد سحيق سيهوى المتكبرون.
فأنتم بإختصار فاشلون وتعلمون انتم لستم أفضل بنى السودان ولكنكم مكابرون ومتكبرون..

أبشركم بأن هلاك شجرتكم قد بدأ بخروج ثمار متعفنة فاسدة، رائحتها تزكم الأنوف، وتصارع الأفرع الخبيثة داخل حزبكم مع بعضها والتي يمكن أن تؤدى الى دفع أكبر الثمرات التي أينعت وحان قطافها للمحكمة الدولية. ولظنكم أنكم قادرون عليها ولكبركم فسيأتيكم أمر الله من حيث لا تحتسبون..

أما آن الآوان لإزالة هذه الشجرة الخبيثة الفاسدة التي نقف مجبرون تحت ظلها فانبتت فيها غرس خبثها وتمطرنا بثمار فسادها وداست على كرامتنا بأنانيتها وسلبت حريتنا فكممت الأفواه واغتصبت وتحرشت بالبعض من حرائرنا و يحاولون تفرقتنا شعوبا وقبائل لنتنافر وشوهت صورة بلدنا وديننا.
يجب عقد العزم لتطهير أرضنا من دنس ونجس هذه الطغمة. فيجب عدم السكوت عن قول الحق والتكاتف فيما بيننا والتفكير في الآخر قبل النفس، أى أننا كجيل نفكر في الأجيال القادمة أي التضحية من اجل الأخر. وانوه لعدم الحقد والكراهية للأشخاص بعينهم ولكن كراهية وبغض لأفعالهم الخبيثة وتبجحهم...فبهذا ستعلوا كلمتنا الطيبة وننتصر على هذه الشجرة الخبيثة التي لا محالة سوف تجتث من فوق الأرض لأنه كلها خبث مالها من قرار. فبنا ستهلك أو من جراء نفسها. فالكلمة الطيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، وهى التي لها الحياة والموت والهلاك لغيرها.

*وها هو قد آن الأوان والشعب هب ليقتلع هذه الشجرة الملعونة ويطهر الأرض منها وما يزال على معلق فوق الشجرة.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1309

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#413482 [الزول الكان سَمِحْ]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2012 04:31 PM
المقولة الأرجح هى ( الشجرة فوق على)


#412068 [جنوبي]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2012 01:17 PM
شجرة خبيثة اصلها فاسد وفروعها سفهاء تسرق أُكلنا كل حين ..
ياخي حتي شجر العشر عنده فائدة إلا شجر النفاق دي ...


#412045 [Shah]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2012 01:05 PM
الإنقاذ هى كشجرة المسكيت الضارة: تعيش الثعابين و العقارب و الحشرات الضارة تحتها و تمتص المياه الجوفية بشراهة و تعوق الزراعة وشوكها "يبنشر" كفر قندران.


#412044 [TIGERSHARK]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2012 01:04 PM
Indeed, the regime is just like a rotten plant, it has to be cut off from the roots and burn to ash


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة