المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السجمانين .. ضد الجبهه العريضه ومع مرمطة كرتى!ا
السجمانين .. ضد الجبهه العريضه ومع مرمطة كرتى!ا
09-27-2010 02:23 PM

السجمانين .. ضد الجبهه العريضه ومع مرمطة كرتى!

تاج السر حسين
[email protected]

هذه الكلمه (سجمانين) غير المهذبه وغير اللائقه لم نطلقها نحن وانما قالها وزير خارجية نظام الأنقاذ (على كرتى) خلال لقاء له بعدد من السودانيين فى ندوه بالولايات المتحده الأمريكيه، قاصدا بها السيدين/ محمد عثمان الميرغنى والصادق المهدى.

فهل هناك مهانه وسوء أدب أكثر من هذا؟

واضاف كرتى قائلا : \" بأنهم يقبضون منا بالليل وينتقدوننا فى الصباح\"!

والمتشدد الأسلاموى المعروف (كرتى) الذى تم تعيينه فى وزارة لا تناسبه أو فى الحقيقه لا تناسب بلد مثل السودان كان له وزراء خارجيه شعراء وأدباء ومثقفين يغطون قرص الشمس، مثل محمد أحمد محجوب، ومبارك زروق ومنصور خالد، وجمال محمد أحمد .. لكن كرتى لم يقل كل الحقيقه فهم ينتقدون الأنقاذ نقدا ناعما وملطفا لا يضرها،ولا يجروءن على تصرف أبعد من ذلك يخلص منها الوطن بصوره نهائيه بل هم لا يسمحون لمن يسعى لذلك الفعل ولو بأضعف الأئمان أى ان يلتزموا الصمت، فى وقت يذهب فيه الوطن بكامله نحو الهاويه، اليوم جنوبه وغدا دارفور وبعد ذلك الشرق ثم الشمال وسوف يبقى فى الآخر (نيرون) لوحده يحكم الخرطوم وعلى جانبيه فى الشمال واليمين سادة السودان السابقين لا يهمهم ما يدور طالما هم مرتاحين، ولا يهمهم أن يسئ اليهم (كرتى) أو كمال عبيد الذى أعلن الخلاص من الجنوبيين عقب الأستفتاء مباشرة اذا هم اختاروا الأنفصال الذى منحته لهم اتفاقية نيفاشا بكامل ارادتهم، وكمال عبيد ومجموعته هم الذين دفعوا الجنوبيين للأنفصال بما يحملونه فى روؤسهم من هوس دينى وفكر ظلامى متطرف لا يعترف با لآخر وحقوقه كمواطن اصيل وجد اجداده على هذه الأرض ولم يأتوا اليها فاتحين أو غازيين أو هاربين من بطش أو ثأر.

صدق من سماها (محن سودانيه)!

قبل عدة ايام خرج أحدهم لا أكاد أذكر اسمه متحدثا باسم (المرحوم) الحزب الشيوعى معارضا الجبهه الوطنيه العريضه ثم تبعه بعد ذلك بيومين حزب الأمه (رد الله غربته) ببيان مشابه، وموقف السيد / محمد عثمان ، معروف ، فهو اقرب للأنقاذ من الحزبين (شيوعى/ امه) علما بأن الشرفاء الوطنيين الأحرار المنتمين لهذه الأحزاب والذين لا يوجهون بألأشاره اعملوا فكرهم واستجابوا فورا لنداء هذه الجبهة الوطنيه السودانيه العريضه وما قدمته من طرح منطقى وموضوعى وعملى يساهم فى حل مشاكل السودان كافة بصوره جذريه لا على طريقة الأتفاقات التى وقعها حزب الأمه بقيادة السيد الصادق المهدى أو التى وقعها السيد/ محمد عثمان، ولم تساوى قيمة الحبر الذى كتبت به !!

اخشى ان تذكر هذه العباره السيد الصادق المهدى بما قاله عن (قوانين سبتمبر) قبل الأنتفاضه لكنه عجز من الغائها أو طرحها على البرلمان بعد الأنتفاضه حتى غمره موج الأنقاذ فى يونيو 1989.

واذا عذرنا الحزب الشيوعى الذى فقد عقله يوم أن فقد (جبل) شامخ بحجم الشهيد عبدالخالق محجوب ويوم أن فقد مناضل جسور مثل الخاتم عدلان وعدد آخر مشابه لهم فى الفكر والسلوك والألتزام بالمبادئ، فأنه امر محزن ومؤسف ان يصدر بيان هزيل بهذا المستوى من حزب الأمه بقيادة السيد/ الصادق المهدى وهو من كان يقود البلاد (شرعيا) فى نظام ديمقراطى، مما يؤكد الأشاعات والشبهات التى كانت تحوم حوله بمشاركته فى انقلاب الأنقاذ وعلمه به، ولولا ذلك لما عمل على دعم ومساندة نظام اغتصب السلطه الشرعيه التى كانت فى يده بقوة السلاح، والآن يذهب بالوطن الى نهايات مؤسفه ومحزنه.

وحتى لا يكون اتهامى جزافيا أدعمه بالوثائق والمستندات الدامغه.

خلال ندوه محدودة العدد فى دارالأهرام بالقاهرة طرح احد الصحفيين المصريين (المحسوبين على نظام الأنقاذ) على السيد الصادق المهدى سؤالا محددا قال فيه : \" وصلتنا معلومات تقول بانك كنت على علم بانقلاب الأنقاذ مسبقا وقد جاء اليك المحامى/أحمد سليمان وهو قيادى شيوعى سابق انضم للأخوان المسلمين، وقال لك نريد منك أن تتفق معنا على انقلاب قادم وأن نعطيك منصب رئيس الجمهوريه، لأنك تقود حزب جاد على عكس الحزب الأتحادى الديمقراطى\"، وكان من بين الحضور ممثلين لحزب الأمه فى مصر اضافة الى الأخ/ خالد عويس!

وسمعوا هذا الكلام مثلما سمعناه.

رد الصادق المهدى ولم ينف هذه المعلومه لكنه قال: بأنه رفض المشاركه حتى لا يحدث (استقطاب) ، أى أنه ردد نفس الكلمات والعبارات التى خرج بها بيان حزب الأمه الذى اعتذر فيه عن حضور الأجتماع التحضيرى للجبهة العريضه، بل ابدى حزب الأمه رفضا (خجولا) لقيام هذه الجبهة العريضه!

وفى اليوم الثانى أخرج (كرتى) لسانه طويلا ووصف السيدين بأنهما (سجمانين)!

للأسف الزمن الذى يمنح للتداخل وطرح الأسئله فى مثل تلك الندوه التى وجه فيها اتهاما صريحا للسيد/ الصادق بأنه كان على علم بانقلاب ( الأنقاذ) عادة يكون قصيرا ولا يكفى لتغطية جميع الجوانب ولطرح العديد من الأسئله الهامه، ولولا ذلك لسألت السيد/ الصادق المهدى، بأننا اذا سلمنا بصحة ما قاله ورفضه للمشاركه فى الأنقلاب رغم الأغراء الذى قدم له والشاهد الوحيد اصبح الآن بين يدى خالقه وهو المرحوم (أحمد سليمان المحامى) ، لكن لماذا لم يتقدم السيد/ الصادق المهدى للسلطات المختصه ببلاغ ووقتها كان رئيسا للوزراء ووزيرا للدفاع وترددت معلومات قويه تقول بأن مدير مكتبه فى وزارة الدفاع اللواء (سيد الحسينى) الذى عين فيما بعد مشرفا على طريق الأنقاذ الغربى وواليا لأقليم كردفان، كان يخفى عنه بعض المراسلات الهامه أو يصورها ويرسل بها للدكتور/ الترابى، صهره وعراب نظام الأنقاذ والمسوؤل الأول عن هذه البلوى بكاملها.

لقد انتقدنا السيد الصادق المهدى كثيرا من قبل لكننا ظللنا دائما نذكر الناس بانه رجل نزيه طاهر اليد، لكن ما جعلنا نستغرب ونندهش حتى الآن ما سربته كوادر المؤتمرالوطنى قاصدة متعمده بأنه ومعه السيد/ محمد عثمان الميرغنى حصلا على مبالغ ماليه طائله قبيل الأنتخابات بايام قلائل، وبرر كل منهما تلك المبالغ بأنها مستحقات متراكمه - لا ننفيها ولا نستبعدها - لكن هل كانت تلك المستحقات المتراكمه دينا على الدوله أم المؤتمر الوطنى؟ ومن سدد تلك المبالغ (الدوله) أم المؤتمر الوطنى؟

وهل يعقل ان يطالب قيادى حزبى بمبالغ ماليه تخصه قبيل الأنتخابات بايام قلائل حتى يثير الشبهات حوله وهو يعلم كيف تستخدم الأنقاذ الأله الآعلاميه وكوادرها فى الصحف والمنتديات الألكترونيه للأساءة للرموز السودانيه حتى يخلو لهم وجه السودان فيفعلوا به ما يريدون؟؟

عموما تلك المعلومات التى لم ينفها السيد الصادق ولم ينفها السيد/ محمد عثمان الميرغنى هى التى اوضحت لنا ترددهما فى الأنسحاب من الأنتخابات بصوره حاسمه وقويه وهما يعلمان بأنها انتخابات مزوره ومفبركه وغير معبره عن ارادة المواطن السودانى وسوف تؤدى الى انفصال الجنوب فى نهاية المطاف.

بل ما زاد من دهشتنا ان السيد الصادق المهدى أعلن قبل الأنسحاب من الأنتخابات بيومين أو ثلاثه ان المؤتمر الوطنى استجاب لأكثر من 90% من مطالبه التى تقدم بها فى حين أن البشير اعلن بأن الأنتخابات لن تؤجل ليوم واحد ومن ينادى بذلك سوف تقطع يده!

ولو انسحب الحزبان الكبيران منذ وقت مبكر وبصوره حاسمه لفقدت تلك الأنتخابات شرعيتها ولوصفت بأنها غير نزيهه وغير ديمقراطيه وليس من حق الحزب الفائز بها وهو (المؤتمر الوطنى) ان يفاوض نيابة عن الشعب السودانى فى اى قضية خطيره مثل الوحدة أو الأنفصال حتى لو شاركت الحركه الشعبيه.

للأسف حزب الأمه بقيادة السيد الصادق المهدى وفى هذا الظرف التاريخى وبمبررات واهيه يعمل على مساندة نظام يقوده (مراهقوا) سياسه مثل المدعو/ كمال عبيد الذى يخجل قلمى أن يكتب بأنه (وزير اعلام السودان) بعد أن صرح بأن الجنوبيين لا مكان لهم فى شمال السودان اذا اختاروا الأنفصال، فهل تتحقق الوحده حاليا أو مستقبلا بمثل هذا الاسلوب القمئ الذى يدعو للكراهية؟

للأسف بدلا من يطالب السيد الصادق المهدى وحزبه بمحاكمة هذا القيادى (المراهق) وان يضع يده فى يد هذه الجبهه الوطتيه العريضه التى تسعى لخلاص الوطن، نفاجأ ببيان ضعيف مهتر ومتردد لا يوضح فيه علنا هل هو مع الجبهه العريضه أم ضدها ، اى مع القوى الوطنيه الشريفه التى تسعى لأنقاذ الوطن أم مع الأنقاذ التى اغتصبت السلطه الشرعيه من يده ؟

لقد تمايزت الصفوف الآن ووضحت واصبح لا مكان للون الرمادى ومسك العصا من النصف، فاما سودانى مع الحق والعدل والقوى الوطنيه أو آخر مع الأنقاذ يساندها ويدعمها مهما ادعى خلاف ذلك.

وحتى نذكر الشرفاء فى حزب الأمه نطرح عليهم سؤالا الم يسترق السيد الصادق السمع ويعلن قبل عدة ايام عن جبهة عريضه تنادى بافكار قريبه جدا مما دعت له هذه الجبهه بقيادة الأستاذ/ على محمود ؟ وهل لكى تقوم جبهه تجمع كافة اهل السودان لابد أن يتزعمها السيد/ الصادق المهدى؟

أم عادت حليمه لقديمها، لذلك رفض السيد الصادق المهدى وضع يده فوق يد هذه الجبهه العريضه من منطلق (الغيره) السياسيه كعادته مكررا موقفه الذى رفض به اتفاقية (الميرغنى/ قرنق) أو تلكأ فى قبولها حتى تخطفته السباع وأغتصبت سلطته الشرعيه الجبهة الأسلاميه القوميه وذهبت بالوطن الى ما نراه الآن من تشتت وتمزق.

السجمان كمال عبيد .. يعلن عن ابادة الجنوبيين أو ابعادهم عن الشمال بعد الأستفتاء اذا اختاروا الأنفصال، والسجمان كرتى .. يصف السيدين محمد عثمان الميرغنى والصادق المهدى بالسجمانين، ولا زال السيدان فى موقفهما من الأنقاذ وضد احلام وطموحات وأمانى الشعب السودانى!


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1529

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#27845 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2010 10:29 AM
السبد الامام الصادق المهدى وليلة 30 يوليو للتوثيق :-- قام الامام فى ذلك اليوم بعقد قرآن احد ابناء ال كوبانى على احدى حفيدات الخليفه عبدالله 2-- كان السيد مبارك الفاضل حاضرآ ومتواجدآ فى حفل ال كوبانى وخرج مسرعآ حينما اخبر بقيام الانقلاب ومعلوم ان السيد مبارك حل محل احد الوزراء الاتحاديين فى المنصب الامنى الاول 3-- الدكتور الترابى متزوج من احدى بنات المهدى =بنت ملوك النيل 4-- الاستاذ على عثمان طه متزوج من سيدة فضلى من ال المهدى 5--السيد مبارك الفاضل ود/ الغازى صلاح الدين عدايل 6--المرحوم د/ عمر نور الدائم وعلى عثمان عدايل 7-- يقال ان كلمة السر وعنوان الانقلاب هى كوبانى وعدلت فى اخر الدقائق 8-- السيد الامام كان يعد لرحله للجمهوريه الاسلاميه رغم التحذير الامريكى 9- السيد عبدالرحمن فرح المسئول الامنى قام برحلة مفاجئه الى سويسرا وحل محله السيد ابراهيم نايل ايدام


#27717 [sarorr]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 11:27 PM
ستغرب لمن يتكلمون عن أحزاب المعارضة و القوى السياسية فى السودان ، ليست هنالك أحزاب معارضة و لا قوى سياسية و لا شعب لديه ارادة المشاركة فى قضاياه الكبرى و المصيرية، بلد يسير كالأعمى نحو حتفه...هل هنالك كارثة اكبر من تقسيم الوطن الازلى ، هل هنالك كارثة أبشع من تسليم مصير البلاد لأولاد مراهقين لا يعرفون كيف يغسلون سوءاتهم.....وطن يسير اعمى و ليس كالاعمى ...يسير نحو هاوية لا قرار لها ...و الصفقة الوحدة مقابل الشريعة الاسلامية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ان التخلف السودانى تخلف بديع من نوعه لا مثيل له....أن فكرنا لم يتطور عن فكر انسان ما قبل التاريخ...نعيش على مخلفات الفكر البشرى من دين و شعوذة و حجابات و ما نحن بخارجين منها.....لم نتعلم و لم نوسع افاقنا لنصبح فى مصاف البشر و ها نحن ننزلق الى ما هو ادنى الى حرب اهلية لا تبقى و لا تذر...لقد عجز المجتمع المتحضر عن التفاهم مع حمير السياسة فى السودان و لن يعجز المجتمع الدولى عن ارجاعنا الى ما وراء العصر الحجر الذى نعيشه الان و ستكون افغانستان عالما اول بالنسبة لنا ......نحن بعقليتنا الحالية لا نصلح حتى للوجود فى هذا االعصر ...ما زلنا نؤمن بالبخرات و الحجبات و الشعوذة و دجل الحكام و أكاذيبهم .....يأتون الينا بالنفايات و يقولون لنا هذا هو الدين نصدقهم و نجرى وراءهم كقطعان الغنم.......لقد ولغ ما يسمى بقادة الأحزاب ولغوا في فساد الاسلاميين حتى اذنيهم ، و تمرغوا فى وحل الانقاذ كالكلاب او قل كالحمير الجربانه ، فهم لا يختلفون من الناحية الايدولوجية و الاخلاقية عن هؤلاء القردة......اعظم ما فى هذه الفترة الحرجه ان تتحطم فيها هذه الأصنام التي ظل السودانيون يغبدونها و يركنون لها ردحا من الزمن و منذ ايام المهدية النكراء و ما خلفته من فوضى و تخريب و ضمور فى عقلية الشعب الذى يجلس مذهولا الان ينظر ببصر و بصيرة زائغة الى وطن يتخطفه الطير ومستقبل و حلم ميت....و اذا ما اكل النظام القمام هذا هذه الاحزاب فانما ياكل فى بطنه جيفا....ليس الصادق و حتى جده و محمد عثمان لميرغن سوى جيف و فطائس و ليسوا سجمانين فقط...و انما رمدانين و حرامية و متامرين. على الشعب السودانى برمته .من كان له امل فى احزاب توارثت الطائفية و الكراهية و التعالى و العنصريه؟ ...لقد ارتشو و انبطحوا و انكسروا لاسوا و افشل نظام يمر على القارة الافريقية بل على العالم اجمع ....... و الطيور على اشكالها تقع و نظام الانقاذ أيضا ***** و رمدان ....كل يوم يظهر لنا مطلوق جديد .ليصرح فيما ليس له به علم ...هل بالسودان كل هذا الكم من المطاليق و أبناء ..... على سدة الحكم ليسوموا السودانيين سوء العذاب ...و ما معنى مشاجرة مرافقي ما يسمى بوفد السودان على ابواب حكام و فنادق الأمريكان فى يوم 24\\9\\2010 .....انا متأكد ان الكاوبويات لن يبلعوها.....هكذا....هكذا و ما اصاب القرح صدام حسين الا لكلمة قالها او فعلة صغيرة زعلت الكاوبويات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اجيبونى عافاكم الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#27633 [قـرينات]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 06:15 PM
سـقطـت ورقـة التـوت .. وتـعـري كـل الفـراعـنه .. لـم تـعـد هـناك أي قـدسـيه ، للطـواطـم والاصـنام ، سـقـطـت القـدسـيه وهـألات الاحـترام ، وإنكشـف الـعـهـر والضـلال لمايـسمي بالمؤسسه العسكريه ، او مايسمي بالقـوات المسلحه ، اوسمهـا ماشـئت ، ثبت وبصـوره كارثيه ، وبمـا لايـدع مثـقال ذره من شـك ، انهـم مجـموعه من ألاغبياء التنابلة المـغـامرين ، فشـلوا في دراسـتهـم ، ولم يجـتازوا عتبات الجـامـعات ، إمـا لبلادتهم ، أو لإهمـالهـم ، أو لكسـلهم ، أو لأي ظـروف أخـري .. مثلـهم مثل أي فـاقد تربوي ، تعليمي ، تم استيـعـابهم ، في القـوات النظـاميه ، جيش / شـرطه / سجون / حرس صيد .. الخ ، كمهن يمكن ان يستـعان بمن اكملوا التـعـليم الثانوي ، وربمـا لاتحتاج الي اكثر من انسـان شـبه آلي ، بحكم طـبيـعـة المـهنه ، يـعـتمـد منتسـبيـها علي ألأوامـر ، والتـعـليمات ، والتوجيهات ، والانضباط المبرمـج ، ولـغبائهم ، وسـوء تربيتهـم يتوهمـون ان السلاح ، الذي بعهدتهم ، وسلم لهم كأمانه للزود عن حما الاوطان ، ووحـدة ترابهـا ، تسـول لهـم نفوسهم المريضه ، وتطـلـعاتهم الغير مشـروعه ، التي لايسـندها منطق ، اوقـدرات . تسـول لـهم القيام بمغامرات ، غير محسوبة ، دائما وابدا نتائجها كارثيه . والعبره بالنتائج ، هاهي البلاد علي حـافة الهـاويه ، والوطن يتلاشي ويتبخـر ، نفس هـذه القوات المسلحه التي حملت لنا هـذا السـفاح ، المجرم ، الدموي ، والوطن علي مفترق جهنم ، مهـددا بفناء انسانه وتمزيق وحـدة ترابه ، وهي نفس الاسباب التي دعت الشعوب لانشـاء الجيوش من اجـل منـعـها ، وإذا بحمـار الشـيخ مجمـدا علي العـقبه وبلادة الدنيا ورعونتها في عينيه .. اليوم تاكـد لكل مواطـن سـوداني عاقل ، وهو يشاهـد تسـاقط ، وإنهيار الالهـه المـزعومه ، ولاصـنام الجوفـاء . والوطـن يضيـع من بين اياديهم ، ان تاريخ التاسـع من يناير الفين وحـداشـر، هـوالحـد الفاصل بين الـغـيبـوبة ، والصـحيان . وان مايسـي بالاحـزاب السيأسيه السـودانية ، ومايسـمي بالقوة الوطنيه ، أو سـمها ماشئت ، ماهم إلا حفنه من البلطجيه المتبطـلين ، الفـاشلين ، خفاف عند المـغـنم ، ثـقـال ، مشـدودين إلي الارض ، حينما احـتاجهـم الناس .. تاكـد وبالـعـين المـجـرده انهـم لايملـكـون أي سـند جمـاهيري ، وثبت عـجزهم التام طـوال سـنوات الـجـمـر ، وانهـم اسـتمرأوا الجلوس القرفصـاء خـالفين رجـل فوق رجـل في ( اللـفـه ) انتـظـارا للـشـعـب الاهـبل ليقـوم بإنتفاضـه تحـمل كـسيحهم لكراسي الحـكم ، ولكن هيهات ، هيهات ، كـم عـرت لنا هـذه التجـربة المـريرة ، والمحـنه القـاسيه ، واقـعـنا البئيس ، لنكـفـر بكل هـذه المسـلمات الـعـاهـره .


#27632 [الكباشى]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 06:14 PM
نضر الله وجه الشرفاء من بلدى ولكن انا على ثقة ان السجمان الميرغنى لم يسمع بهذه الاهانة بعد لانه قبض مال الشعب المسكين وذهب للعمرة والناس فى احلك الظروف وهم يسمعون عودة اللصوص الى السلطة بشرعية ديمقراطية انه شعب ولكن
يتقدمه اقزام او سجمانين كما قال السجمان كرتى


#27619 [حامد ابوعبدالمجيد ]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 05:20 PM
مساكم عافية طيبين وسمحين
تعرف الانقاذى لو مااستخدم جنس الكلام الشين ده مايكون انقاذى اصلى لانهم كلهم بدون فرز دى تربيتهم وثقافتهم وبئيتهم بتاعت اميرى فلان واميرى علان يعنى الامير يقول عواليق والناس بى وراهو يقولو الله اكبر شحادين الله اكبر مقطعين الله اكبر الغرباويه كان .........ماقادر اتمها عديل الله اكبر تحت جزمتى الله اكبر فى واحد فى سودانييز اون لاين عامل المرصد الوطنى لرصد الشتائم فى الموقع اظنو الامين البشارى عليك الله يااخوى نزل معاك الشتائم حقت الانقاذ علشان التوثيق عندنا مافى واكل الدجاج الابيض ومتلج ده رقبت الذاكره الفى بضيعها خلى الاجيال الجاية تشعر بى عفن الانقاذ بس اوعه تبدا بى انا علشان قلت عفن والله غصبا عنى قال سجم قال والله بالرغم من اختلافى مع السيدين فكريا لكنى احترمهم اشد احترام والمهدى جاء قبل وقتو ولو بتذكرو زدت السكر تلحق جعفر هسع ديل زادو اى شئ ورفعو ايدهم عن اى شئ برضو قاعدين ونحن بغم ماقلناها
..............تصبحوا على وطن


ردود على حامد ابوعبدالمجيد
Saudi Arabia [حامد ابوعبدالمجيد ] 09-27-2010 07:43 PM
معليش ماقلت ليكم الدجاج المتلج بفقد الذاكره تعرفو اول بيان للانقاذ كان فيهو شتيمة لى رئيس الوزراء وراس الدولة واتخيل لى كانت كالاتى :
اما رئيس الوزراء فقد اضاع وقت البلاد بكثرة الكلام حتى فقد مصداقيته اما راس الدولة فقد كان مسخا مشوها وتانى فى كلامات ماقادر ارتبها زى جنازة البحر
ويارب تكون نهايتهم قبل انفصال الجنوب حتى لو بانقلاب عسكرى سنتحمل الدكتاتورية ( بدون تاطير) لو حيتوحد الوطن وليبقى الوطن فوق كاملا دون نقصان وليذهب اصحاب الاجندات الخاصة الى الجحيم


#27611 [shimos]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 04:38 PM
بعد هذه الذلة والمهانة فان الاستغراب يكبر حول مواقف كلا الرجلين الذي مابين مستسلم ورمادي ومهادن وطموح وووو بين كل التقلبات يظهر جليا الحفرة التي ساعدا نظام الانقاذ النازي الي ماجرنا اليه من محارق..تري كيف يكتب كلا الرجلين شهادة وفاتهما وباي موقف درامي او كوميدي


#27578 [قرفان خالص ]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 03:12 PM

للاسف حبيبنا تاج السر ..

لقد اصبحنا شعب السجمانيين والرمدانيين كمان..


تاج السر حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة