المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جائزة لمن يشغل منصب صحاف الإنقاذ
جائزة لمن يشغل منصب صحاف الإنقاذ
07-02-2012 02:36 PM

جائزة لمن يشغل منصب صحاف الإنقاذ

سارة عيسي
[email protected]

أعتقد أن أكبر جريمة إرتكبتها الإنقاذ في حياتنا السياسية هو خلق منصب جديد إسمه نائب الرئيس ، أول من أُبتلى بهذا المنصب كان الدكتور علي الحاج محمد ، وقد خرج منه وهو مطارد وخلفه إتهامات كانت حبيسة الأدراج بأنه إختلس أموال طريق الإنقاذ الغربي ، أما الزبير محمد صالح فقد لقى مصرعه في حادث طائرة غامض نجا منه الطيب سيخة ليحكي لنا قصة الناجي الوحيد ، أما سلفاكير فقد ذهب مغاضباً بعد إن إكتفى بالمكوث في جوبا ، فهو كان يشغل هذا المنصب من الناحية النظرية ، أما عملياً فكان سلفاكير رئيسا لحكومة الجنوب منذ أن وطأت قدماه القصر الجمهوري ، وهناك نائب رئيس آخر نساه الناس وهو اللواء شرطة جورج كنقور أروب ، أما أركو مناوي فلم يجد في القصعة غير منصب مساعد الرئيس ، وقد تركه وهو يشعر بالمرارة بعد إن إستنفذت الإنقاذ غرضها منه ، حيث نجت من الضغوط الدولية في عام 2006 ليعود منصب نائب الرئيس إلى أهله وللنائب علي عثمان طه ، كان السيد/علي عثمان يحرس منصبه من بعيد وهو يرى الدخلاء يأتون ثم يذهبون .
أما الحاج آدم يوسف النائب الحالي لرئيس الجمهورية فلا أعرف الصفة التي وصل بها لهذا المنصب ، صحيح أنه كان في يومٍ ما مطارد ومطلوب للعدالة ، والرجل لم يسلم نفسه لأقرب مركز شرطة كما طلبت منه النيابة ليعرف طبيعة التهم التي كانت موجهة ، لكنه سلم نفسه لحزب المؤتمر الوطني ليصبح بين عشية وضحاها نائباً للرئيس ، كل هؤلاء النواب عليهم أن يتعايشوا في بيت واحد مع الشريك علي عثمان طه ، ولا أكذب عليكم أنني لا ابه بتصريحات الحاج آدم يوسف لعلمي أنه ليس بالرقم الصعب داخل حكومة الإنقاذ لكن يوم أمس إسترعى إنتباهي ، في مقابلة تلفزيونية – بالجد كانت كارثية – حلل هذا الرجل نظرية الغلاء كالأتي : (( إن الغلاء يدفع التجار لينتجوا أكثر .. وبعد كثرة الإنتاج سوف تنخفض الاسعار بصورة تلقائية )) ، إذاً نحن أمام نظرية جديدة في الإقتصاد ترى أن الغلاء نعمة وحسنة لن يقابلها الشعب بغير الشكر والتكبير .
ولا أعتقد أن الوقت يسعنا لتفنيد كل رأي يدلي به فقهاء الإنقاذ للخروج من هذه المحنة ، فكلهم يتسابقون للحصول على منصب الصحاف ، ولا أحد يضع في حسبانه أن هذا النظام سوف يسقط ويكون وقتها لكل حدث حديث ، وسوف تكون هناك محاسبة لكل الذين أقترفوا السوء بحق هذا الشعب ، الحاج آدم يوسف هو ظاهرة إعلامية جلبتها الإنقاذ ، وهو بدأ لينتهي مثله ومثل عبد الله مسار عندما إختلف مع موظفة صغيرة اقل منه في العمر والخبر، عندها ، لم يجد الرئيس البشير سوي طرده من المنصب ، والإنقاذ لا تندم على فقدانها على هؤلاء الاشخاص عندما تنتهي مدة صلاحيتهم ، فقد قال البشير عن أركوي مناي : اباها مُملحة وبقى يفتش عليها ناشفة ) ، وهو مثل يعني رفس النعمة ، فالإنقاذ تعلم أن في جعبتها المئات من أمثال أركو مناوي والحاج آدم يوسف وعلي الحاج محمد .
لكن الحدث الابرز هو الفضيحة الجديدة للمستشار الوطني ربيع عبد العاطي ، حيث طلب من قناة الجزيرة مبلغاً من المال مقابل إستضافته في برامجها ، قناة الجزيرة لم تقل لنا كم المبلغ الذي طلبه ، لكن الهندام الذي يظهر به هذا الشخص أمام الفضائيات يقول أنه (beyond the salary size) ، فهو في كل مقابلة يظهر ببدلة مختلفة وربطة عنق جديدة ، لذلك أعتقد أنه لن يطلب في المقابلة أقل من عشرة آلاف دولار ، مصائب قوم عند قوم فوائد وهذا هو موسم الحصاد بالنسبة لرجال الإنقاذ ، وخوفي الكبير أن تكون القنوات الفضائية السودانية تدفع لهم أجراً شهرياً يرضي طمعهم وجشعهم وحبه للمال وهم في آخر عتبة في سلم المنايا .
يقول نافع علي نافع عن جمعة لحس الكوع بأنها مظاهرات تحركها الصهيونية والهدف منها السيطرة على البترول ؟؟؟ عن أي بترول يتحدث النافع ؟؟ ولماذا تحتاج الصهيونية لجمعة لحس الكوع وهي التي تسيطر على مجالنا الجوي ، وهي التي تملك أرقام سياراتنا أكثر من رجال المرور ، وهي عندما تضربنا تختار وقت إنشغالنا بالصلاة ، وتصطادنا في لحظة إنقطاع التيار الكهربائي ، وقد ضربتنا مرتين وثلاث ورباع .. حتى غنى نتنياهو : (أتصلت عليهو وما ردا )
من اللاعبين القدامى في ميدان الإعلام الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل ، الرجل له تصفية حسابات قديمة مع مجموعة قناة العربية ، وكلنا نذكر الضجة التي اثارها وقتها عندما وصف السودانيين بأنهم كانوا شحاتين عندما هبت ثورة الإنقاذ لتبدل جوعهم شبعاً وخوفهم أمناً ، وصف مصطفى عثمان الثوار بأنهم خفافيش ، وهو يقول أنه تجول بسيارته في داخل العاصمة وبدون حراسة ولكنه لم يرى اي مظاهرات !!! لكنه خلافاً للرئيس البشير أنه لم يرى مؤيدين للإنقاذ يهتفون بإسم البشير ..، وسؤالي للمستشار مصطفى عثمان أين كنت ليلة الثلاثين من يونيو من هذا العام ؟؟ ولماذا لم تحتفلوا بعيد الثورة كما دابتم في السابق ؟؟ العرب كانت تقول الاثر من المسير والبعرة من البعير .. وهناك ألف اسير في سجونكم ، ويمكنك سؤال القاضي ابكر ..محصلكم في أمدرمان عن المبلغ الذي أدخله في خزينتكم الخاوية من جراء الغرامات التي فرضها على المتظاهرين ..يقول نائب الرئيس الحاج آدم يوسف أن ( الفلس ) هو فلس الراي وليس النقود وهو بذلك يدافع عن التعبير الذي أطلقه وزير المالية علي محمود ..أما المستشار مصطفى عثمان وهو يدافع عن تصريحات نافع يقول أنه كان يقصد المعارضة وليس الشعب !!! نشكر الله على هذا التوضيح المهم وإن كان جاء بعد فوات الأوان لكن يا فخامة المستشار ..لماذا تلحس المعارضة كوعها وحكومتكم تضم نجلي السيدين وهي شريك معكم في كل القرارات ؟؟ ..صحاف آخر نسيته ..عبد الرحمن الزومة .. لا أنصح أطفالكم بحضور البرامج التي هو طرف فيها ، هذا الشيخ الطاعن في السن لم يحترم شيب راسه وقد إنفعل في أحد الحوارات وقال ..مش يلحسوا كوعهم وبس ..والله لو لحسو (.... ) لن تسقط هذه الدولة .


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1413

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#414847 [TIGERSHARK]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 06:04 PM
As usual, terrific, fantastic article, it is the panic time to the regime men, they do not what to say, they have no idea what they talking about, rubbish...any way we should focus on the coming Friday instead of waste our time on miner issues


#414822 [الشاذ افاقيا]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 05:46 PM
مش يلحسوا كوعهم وبس ..والله لو لحسو (.... ) لن تسقط هذه الدولة .اعوذ بالله هذه لغة المثقفين الجدد الا يستحي هذا الرجل . والله اولى كلنا ان لا نجلس لسماعه مش اطفالنا بس . والله يا سارة لا فض فوك وان تكشفين حال هؤلاء البائسين يا ريت توعدينا باسماعنا شيئا عن المدعو راشد عبد الرحيم اصله فقع مرارتنا


#414714 [سيد إبراهيم محجوب]
5.00/5 (3 صوت)

07-02-2012 04:00 PM
أنا أمنح جائزة الصحاف لربيع عبد العاطي ، فهو أكذب من يمشي على قدمين


#414713 [Shah]
5.00/5 (3 صوت)

07-02-2012 04:00 PM
وهنالك صحاف آخر يتجلى: الكارورى فى خطب الجمعة.


#414671 [اسماعيل صلاح]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 03:31 PM
يا اخوانا بالطريقة دى النظام ماحيسقط المظاهرات لابد ان تستمر يوميا وباعداد كبيرة ومناطق مختلفة لانه مظاهرات كل جمعة دى بتدى النظام ستة ايام راحة ولذلك يرجى من الجميع اتباع الاتى :

1- مظاهرات كر وفر طول اليوم ( مجموعة فى الصباح الباكر ثم مجموعة الظهر ، ثم مجموعة ليلا ) فى جميع الاحياء لارهاق النظام وتسريع وتيرة الانشقاقات ..

2- مجموعات العمل الميدانى يجب ان تفرغ مجموعات للتصوير اكرر التصوير المحترف لتصل الى العالم ولدحض اكاذيب النظام بأنها مجموعة صغيرة وقد تم احتوائها ..

3- نفس المجهود الذى بذل يوم الجمعة يجب ان يستمر لأسبوع كامل وبنفس الوتيرة فقط اسبوع سيتهاوى النظام فى ثلاثة ايام وفى حال لم يسقط نرجع الى الكر والفر..

4- يجب ان لاتكون المطالب فقط الاكل والشرب ويجب رفع شعارات للاعمال السيئة التى قام بها النظام لنعطى بعدا سياسيا للثورة ورفع علم السودان بكثافة ..

5- يجب ان تلتقى كل ثلاثة احياء فى منطقة معينة حيث ان النظام لايستطيع تفريق مظاهرة حاشدة ..
6- النظام مفلس ولايستطيع شراء ذمم الامن والرباطة لمدة اطول حيث انهم يكلفونه يوميا ملايين الجنيهات وستأتى اللحظة التى لايستطيع ان يصرف وهى قريبة ولنستمتع بعدها بعدد المنشقين من القوات النظامية
7- العصيان المدنى العصيان المدنى العصيان المدنى


#414667 [عبد الجبار احمد]
5.00/5 (2 صوت)

07-02-2012 03:28 PM
والله انا استغربت جدا لتحليل الدكتور الحاج ادم لعملية غلاء الاسعار كونها نعمة وليس نغمة . يعني هي بحق نظرية جديدة ولازم اساتذة الاقتصاد في جامعة الخرطوم وغيرها من الجامعات السودانية دراسة هذه النظرية وتقديمها لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي لتبنيها لحلحلة مشاكل الغلاء في دول العالم الثالث.
عيش رجباً ... ترى عجباً

والله حيرتونا يا حرامية الانقاذ عديل كدا


#414650 [sam]
5.00/5 (2 صوت)

07-02-2012 03:14 PM
beatifull article, full of details
Thank You
Sister Sarahm, we always enjoy your writing


سارة عيسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة