07-02-2012 06:55 PM

إليكم .....

الطاهر ساتي
[email protected]


شكلنا كده ح نمشي الدهب ..!!

** من لطائف الأهل بالريف، عندما يغيب أحدهم عن أنظارهم يوماً وآخر، فيهم من يتكهن قائلاً : (بيكون مشى الدهب).. وهكذا حالنا تقريباً، إذ إحتجابنا أوإحتجاب أي زميل لأي ظرف طارئ بات يطرح في وسطنا تساؤلاً من شاكلة : ( مشى الدهب ولا شنو؟)..علماً بأن ذهب أهل الريف يختلف عن ذهب أهل الصحافة شكلاً ومضموناً وقيمة.. ذهب الأهل هناك حقيقي وعيار كم وعشرين قيراط، بيد أن ذهب مهنتنا كان ولايزال (مُجمر بجمرة حداد)..ويقال بأن (جمرة الحداد) هي الأشد حُمرة وحرارة بفضل هواء الكير وقوة ضغط الحداد وسرعته، وبتلك الجمرة ولظاها يحسن الحداد ترويض المناجل بحيث تكون طائعة للمُبرد، وهكذا يفعل الرقيب أيضاً بمظان ترويض كل الأقلام، ولكن هيهات.. المهم،ما لم تكن ريفياً أو حديث عهد بالريف، فان أسماء من شاكلة المُبرد والحداد والمنجل والكير بمثابة (نشرة أخبار باللغة الهندية)..ولذلك، ندع ما للريف للريف و ندخل في الموضوع ..!!

** قبل أسبوع ونيف، وعدت بعرض بعض تفاصيل ما يحدث في دنيا الذهب بالسودان، وهذا اليوم مناسب للعرض، إذ وزارة المعادن تعلن عن إفتتاح البنك المركزي لنوافذ بأبي حمد و نيالا والعبيدية ودلقو وسودري لشراء الذهب من المنتج مباشرة، وهذا يعني بأن هناك أيد تكد وتنتج ، ولله الحمد.. وما لاخلاف عليه هو أن عائد الذهب صار يشكل أثراً ملحوظاً في إقتصاد البلد(المجوبك)..بل هناك من يمضي مؤكداً بان عائد الذهب يغطي أكثر من (60%) من فاقد بترول الجنوب، حسب قراءة وزارة المالية، وتلك قراءة ترتكز على (حجم الدولار العائد من البيع)..ولكن قراءة بعض الدوائر الإقتصادية تختلف عن تلك القراءة، بحيث ترى بأن البنك المركزي يشتري بالعملة الوطنية، وبسعر غال، ثم يصدره بالدولار ولكن بسعر يقل عن سعر الشراء، يعني بالبلدي كدة : (بيكسر)، ولهذا يتحفظون على تلك النسبة.. ياخ خواطر مسكورة، يعني بقى على الدهب .. !!

** أي ليس مهما - يربح ولا يكسر- قالمهم هناك عائد بالدولار، وهذا ما يحتاج إليه إقتصاد البلد، ولهذا يجب أن يجد الذهب - وبقية المعادن - إهتماماً من الدولة في المرحلة المقبلة، عسى ولعل يغنيها إهتمامها عن (الحوامة بالقرعة) و (رفع ما تبقى من دعم الوقود) .. وعلى فكرة، قال أحدهم في خضم بحر أحداث الأسابيع الفائتة : (ما تم رفعه يمثل 33%)، وهذا يعني أن هناك دعماً قدره (67%) قابل للرفع في أية لحظة، علماً بأن وزير المالية (ما بيتلفت في رفع الدعم )، وعليه : (جهزوا اللساتيك)..وعلى كل حال، العائد المتوقع للذهب - 2.5 مليار دولار- يؤكد بأن الحكومة أخطأت عندما أهملت هذا القطاع بإعتمادها على عائد بترول (ما حقها)..ولو- عارفو بيفتح عمل الشيطان - وجدت المعادن، بما فيها الذهب، في سنوات ما قبل نيفاشا، من الإهتمام، نصف ما تجدها حاليا، لما صار حال إقتصاد البلد ما عليه اليوم.. ولذلك، فلنقل (رب ضارة نافعة)، وعسى ولعل ما حدث من إهمال تلك القطاعات يكون درساً لمن لايفهمون الدروس..!!

** و( ما أظن ح يكون درس)، بدليل أن هناك يطالب باعادة المعادن الى موقعها المهمش، بحيث تكون (وزارة البترول والمعادن)..وهذا - إن حدث - نوع من إعادة الإهمال للمعادن..يجب أن تبقى هذه الوزارة كما هي ، ويجب أن تجد من المزيد من الإهتمام، فالذين يستهدفهم البنك المركزي بنوافذه يقدر عددهم ب(نصف مليون مواطن)، ويقدر إنتاجهم في العام (25/ 35 طن)، وذلك بانتشارهم في (14 ولاية)، وفي مواقع تعدين يتجاوز عددها (80 موقعاً)..هذا العالم المنتج، بكل إنصهاره الإجتماعي والثقافي والإثني، بحاجة الى تقوية هذه الوزارة، وليست تحويلها الى إدارة في وزارة، كما يفكر البعض بمظان التقليص..فالوزارات غير المنتجة والتى لاترعى مواطناً، على قفا من يشيل، فتخلصوا منها، بالدمج أوبالبيع، إن وجدتم لها شارياً، أما هذه فدعوها وإدعموها بأهل الكفاءة و(ليس الولاء الأشتر)، بحيث يكون إنتاجها موازياً لإنتاج وزارة البترول.. ولكن، ثمة أسئلة على هامش خبر إفتتاح البنك المركزي لمنافذ من المنتج مباشرة : لماذا البنك المركزي فقط؟، أين منافذ بقية المصارف، العامة والخاصة؟.. أي ما الذي يمنع إفساح سوق الشراء المباشر للقطاع الخاص، بحيث تكون المنافسة لصالح المنتج؟.. لو حدث هذا التنافس، بحيث يكون المنتج هو المستفيد الأول، ( ح نخلي الجرائد ونمشي الدهب).. وخاصة أن البؤس المسمى بمجلس الصحافة فشل في امتحان رفع القيود عن الصحف..!!


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5518

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#415752 [ود نمرة 2]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2012 12:34 PM
الحكومة تشترى الذهب يوميا من المنقبين و بما يعادل سعر البورصة العالمية مضروبا فى اعلى سعر للدولار بالسوق الاسود وتطبع الجنيه يوميا لمقابلة هذه المشتريات ثم تبيع الذهب بالسوق العالمية و تكون الحصيلة فى حسابات خارج السودان لتغطية بعض احتياجات الاستيراد للسلع التى تثير المشاكل مثل القمح و السكر و تجنيب بعض المبالغ لزوم البلع .... زيادة عرض النقود بهذه الطريقة فى السوق تزيد التضخم بطريقة مركبة وسوف تصل مرحلة ينفلت فيها التضخم مثل ما حصل فى زيمبابوى hyperinflation ولن يتمكن المواطن المسكين من شراء رغيف يوم واحد بمرتب الشهر كله ....


#415706 [abumohanad]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 11:52 AM
انتو مشيتو وفترتو مشي ونحن قاعدين في الراكوبة منتظرين جيتكم سالمين غانمين يا الطاهر ساتي انتو بتنورو لينا الراكوبة ما تطولو الغيبة


#415674 [mohammed ali]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 11:39 AM
ليه تمشي الدهب يا الطاهر امشي قود الثوره ولا انت من ناس هجليج


#415560 [السنجك]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 10:36 AM
بكل بساطه لو ماعارف البنك بيطبع فى العملة وبيشترى بيها دهب الكادحين وده بيعمل تضخم اكتر من تضخم بروستات الحكومة واى اهبل عارف الكلام ده مع الاعتزار . يعنى ما شغل كسر وبس ياودساتى القصه تدمير للاقتصاد للاحتفاظ بالسلطه . سبحان القائل (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ ... )
ما هو النزع؟
إنه القلع بشدة
لأن المَلِكَ عادة ما يكون ماسكاً بكرسي المُلْكَ، ومتشبثاً به
إنه متشبث ومتمسك بالمُلْكِ، لماذا؟
لأنها بالنسبة له مَغْنَم لا تبعات، وعرق وسهر ومشقة، وحرص على حقوق الناس،
وليس سؤلاً للنفس ؛ ماذا فعلت للناس؟!

إن الذي يسهر على الناس ويتعب ويكد ويشقى ويحرص على حقوق الناس، يجد أن المُلْكَ مَغْرَمْ لا مَغْنَمْ، لا رفاهية ، لذلك يحاول أن يهرب من التمسك بالحكم والملك.


#415369 [شروم]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 08:45 AM
الدهب الحقيقي الغاء ميزانية التمكين،... يصرف النظام كامل ميزانية الدولة على التمكين،... اكثر من 70% للامن( تمكين) والباقي يصرف على الحكم الولائي (برضو تمكين)


#415246 [دش]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 05:31 AM
غاتو نقو ليك سنو قاعد تهون علينا شويه الله يجزيك خير . اعمل حسابك ماتمشى الذهب


#415184 [mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 01:21 AM
(يعني بالبلدي كدة:بيكسر)
وانت ما عارف الكسير ده هو سبب البلوى الاسمو التضخم العمل 30% في اقل من عدة طلاق مره


#415175 [محمد إبراهيم الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 01:06 AM
الحكومة وحسب سياساتها الرعناء والتي مارستها منذ أول يوم سرقت فيه الحكم قبل ثلاثة وعشرين عاماً ، لا يمكن أن تترك مالاً في أيدي أناس غير المنتمين للمؤتمر الوثني ،،، الأمثلة في ذلك كثيرة ،،، افقرت المزارعين ،،، أصحاب المصانع ،،، أطفال الدردوقات ،، ستات الشاي ،،، الكرشنجي ، القمسنجي ، بائعي الاسكراتشات والمناديل والمياه المعلبة ،،، فهل تتوقع أن تغل الحكومة أياديها عن منقبي الذهب وتتركه لهم مالاً سائباً ينتفعون به؟


#415052 [عمك تنقو]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 09:00 PM
دعوة انيقة لترك الثورة والجرى وراء الذهب!!!! برافو عليك ي اسليل الكيزان وذنبهم المقطوع... ياطاهر ياساتى لاصوت يعلو اليوم فوق صوت الثورة وانت الكاتب الكبير المرموق كنا نتوفع منك الكثير ولكن هيهات ... فعندما ينبلج الصبح يتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر..


#415012 [yasso]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 07:56 PM
يا سي الاستاذ انت كمن تريد ان تقول بلغة اخري عايز المقابل بتاع مهنتك .الا تؤمن بانها مهنة المتاعب وزي ما تكون كده داير ليك مغيث وداير ليك مراجع وانا متبرع بي واحدة فيهن :
1- صحفيو السلطان مرطبين اخر حلاوة وكان مغالتني عاين جضومم لا بياكلوا عدس لا بوش وتلاجاتم ديك يا الهبر شي احمر وشي ابيض وحاجات تانية حامياني .طريق ساهل مافيه اي لولوة .

2- صحفيون من النوع التاني بتاعين الصدق والصراحة والحرية وشرف المهنة و و و
الكلام الما بجيب مريسة تامزينو كما قال احد الدستوريييين خالس خالس
وده طريق شايك وفيه حفر ومتاهات ما بقدر عليه صحفي حفيان .

3- وفي طبعن الذهب فاذهب يا صديقى للذهب شايفك بديت تخش فيه من النواحي (الاغتسادية) عسى ان ترقع لينا لساتك الاقتصادالمخرمه كما الغربال بي لبانة وكدة.
4- في نوع رابع لا اقول ليك صيني ولا تايواني ما بعرفو والنوع ده فنان شديد في استخدام سياسة ( عصاية مرفوعة وعصاية مدفونة ) وبعدين نصيحة لله النوع المشغول بي عصايتين ده امبقيت بقى صحفى ولاسياسى ولا فارش مساويك القطر قطع شك بفوتو بفوتو
ولا كلامي ده فوقو قول ؟


#414994 [الزول الكان سَمِحْ]
4.00/5 (3 صوت)

07-02-2012 07:41 PM
يا طاااهر.....أقتبس هذه الفقرة من مقالك

وعلى كل حال، العائد المتوقع للذهب - 2.5 مليار دولار- يؤكد بأن الحكومة أخطأت عندما أهملت هذا القطاع بإعتمادها على عائد بترول (ما حقها).

يا حليلك يا صاحبي..منو قال ليك الحكومة أخطأت..فى الفترة من 2005 والبترول شغال...الطائرات كانت تغادر مطار الخرطوم محملة بالسبايك إلى دبى والدوحة حيث يتم بيعها وتنزل فى حساب خاص بإسم أبو الجاز..إنت قايل القروش البنوا بيها الأبراج والفلل دى من عائدات البترول؟؟

وكان ما مصدقنا أسأل العنبة..الرامية فى مطار الخرطوم


ردود على الزول الكان سَمِحْ
United States [الزول الكان سَمِحْ] 07-03-2012 05:33 PM
لو إنتا زهجان نحنا...وصلت معانا الحلقوم

وأمشى روضة أبلة سكينة عشان يوروك الفرق بين ( الغين) و(القاف) بعدين تعال علق فهمت ياحلو

United States [زهجان] 07-03-2012 01:27 PM
ياخى ماتملانا فارقة ومقدودة كلامك انشاء طوالى وين دليلك يعنى شنو اسال المطار طز فى الكيزان المعفنين العلمو الناس اللعب على الدقون


#414978 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2012 07:31 PM
انا من اكتر الناس حرصا علي قراة كتاباتك بشكل يومي وكنت معجب جدا بماتكتبة عن الفساد ومناصرة الغلابة بس ليك فترة قلمك اتعوج في شنو ياودساتي


ردود على ahmed
United States [أنا أقول ليك] 07-03-2012 09:52 AM
عوج ليهو شركة سوداني شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يا الفاتح جبرا؟؟؟؟؟ تقول لي خدمة الرسائل الساخرة من جبرا ؟؟؟؟؟
وللاشتراك في خدمة خليك سوداني وجبراوي ههههههههه...!!!!


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة