انه حقا . . خوف الثعالب ..!
07-03-2012 10:08 AM

image


انه حقا . . خوف الثعالب ..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

في غفلة من الحراس وغياب أصحابها ، دخلت مجموعات من الثعالب الماكرة الى مزرعة ، كان فيها الوان الطيبات من البطيخ والشمام والدجاج ما أغرى حرامية الغابة المجاورة من الثعالب المغيرة !
فملاءوا بطونهم حتى التخمة ، فانتفخت وأعدوا أكواما مما سيحملونه معهم ، ولطمعهم لم يكتفوا بذلك بل عاثوا فيها تخريبا الى درجة شغل الحسادة ، فلم يتركوا ما يفيد أهلها الا أرضها وألأقفاض الفارغة !
وفجأة ظهر أهل الحق وسدوا كل منافذ الخروج ، واسقط في يد الثعالب التي نظرت الى الأسوار العالية كمخرج وحيد يمكنها من الهرب ، لكن كيف ، وحمل الكروش لا يمكنها من الوثوب ، والبوابات محروسة بالعيون التي تتطاير شررا ، فاين المفر وما في البطون لم يهضم جيدا ، لتحويله الى سماد عضوي في تلك اللحظة ،
وهو حل مشروع في زنقة الخوف ان كان فيه الخلاص ، ولكن هيهات ، فهو رغم كل ذلك غير ( مسهل ) لحظتها !
وبدأت تعوي بالتلاوم في بعضها، وفجاة قال نائب قائد المجموعة ، وقد لعّب اذنيه وذيله ثم قفز بأرجله الأمامية طالبا من الجماعة أن يقتربوا منه كسبا للوقت ، قبل أن يقتحمهم الجمع ويفتك بهم ، فقد واتته فكرة ألمعية ، فصاح فيهم ، ياجماعة ،لابد من التضحية بأحدنا أولا ثم نتفاهم مع الجماعة على اعادة المسروقات ،التالف منها قبل السليم، وهي مسالة صعبة ، ولكّن لا مناص منها ، فلنسلّم هذا الثعلب القائد رئيس مجموعتنا والذي جاء أمامنا الى هذه الورطة ونفتدي به الجماعة مبدئيا!
سرت همهمة في مجموعة الثعالب اللصوص ، وانقسموا الى كيمان بين مؤيد ورافض ومتحفظ ، والنائب يصرخ فيهم مذكرا بضرورة كسب الزمن والفرصة ، وناداهم لحسم الأمر ، فيما الثعلب الكبير ، يرفع عصا كانت بجانبه ويدور حول نفسه منتفضا وراقصا أحيانا من الخوف الممزوج بالغضب الشديد، وهدد ووعد ونعتهم بانهم ثعالب عديمي الأصل وليس عندهم أخوة !
لم يستمعوا اليه فقد كانت دوائر الغبار تضيق حولهم و تلفهم قادمة من كل المداخل ، والأسوار عالية ، فشدوا الثعلب الريس ، وحمّلوه عاقبة خراب الحقل ، وسلموه للجماعة ، شدا من أطرافه وذيله ، وظل يصرخ ، وقد ضاع صوته في هتاف أصحاب المزرعة الذين يطالبون بمعاقبة الجميع بعد تسليم الثعلب القائد ، ثم بدأ صراخ بقية الثعالب متصاعدا يستجدون ويتوسلون ، وبعضهم ، جعلته الزرة يهضم سريعا ، ويعيد ما أكله ، لتسميد الأرض المّخربة طلبا للنجاة، وظلت الأصوات تعلو وتعلو وتعلو !
و تزداد معها ضربات على رجلي ، وصوت ناعم يشق كل تلك الجلبة!
بابا أصحي ، واتململ وكأن نعاسي يتمرد على نداء ابنة أخي التي بدأت تشدني من كل أطرافي فتخيلت نفسي وأنا في خدر وخوف ، انني ذلك الثعلب ، فاستيقظت ، بين الفرح والفزع وكأني خارج من غيبوبة طويلة ، وكنت ، أردد، خير اللهم أجعله خير ، فحدقت في وجهي الطفلة وهي تناديني بلحن ملائكي ، لا زال يشق ذلك الهرج والمرج ،تدعوني للغداء في الحاح وجذب ، فالجماعة ينتظرون !
أجبتها حاضر سالحق بكم !
وتحاملت على قواى متكاسلا في النهوض وأنا أمسح وجهي وأفرك أجفاني لأتبين ان كنت في غيب أم في عالم الشهادة ،و لازلت أكرر خير اللهم أجعله خير ، وسط دهشة الصغيرة التي استغربت انني أكلم نفسي ضاربا
( على الجبهة بعنف) وناظري في شرود مثل تحديق عيني الطفلة البرئتين!
متسائلا !
حلم ثعالب ، و حرامية !
.. بالنهار ؟
دي ما الحكاية ذاتها ،
يا أخوانا الراكوباب !


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#416373 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2012 12:08 AM
أستاذنا البرقاوى قتلتنى بالضحك كبير الثعالب أصبح مقدور عليه يجب البدء بالثعالب الصغيرة هم سرعان ما يستغل وينتهز الفرصة ويهرب لكن الكبير مضمون داخل الشباك لامفر من عقابه هو كبير المبعثرين خرابا ودمارا كل ما يفيد أصحاب المزرعة حسدا من نفسه اللا يستفيد أحدا من بعده بعثرته أبدا
والحقيقة هؤلاء البشر لا يمكن لنا أن نشبهم بشيىء أبدا لأن كل شيىء فى هذا الدنيا موجود ومخلوق على الفطرة إلا قبيلة بنى كوز شذاذ أفاق من أين أتو هؤلاء لم ندرى رحم الله الطيب صالح بوصفه الدقيق لبنى كوز ...


#416096 [حاجة هدية البتلقف ام عمر الدلاهة الحرامى]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 06:15 PM
جنون يا برقاوى


#416026 [فارس عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 05:11 PM
لو سلموا الثعلب الكبير ورجعو الحاجات السرقوهاممكن اصحاب المرزعة يسامحوهم ما انت عارفهم طيبين وقلوبهم بيضاء


#415650 [الزُول الكَان سَمِحْ]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 12:25 PM
يعنى ...بالعربى كدا...دخلوها وغفيرا نايم!!!


#415565 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2012 11:39 AM
القصة حتجيب ليها حلق دقون وطفشان ، المشكلة الكروش وال.... الماكنة دى حيعملوا ليها شنو؟


#415529 [الفاروق]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2012 11:22 AM
ضاربا( على الجبهة بعنف)

يديك العافية استاذنا برقاوي وفعلا انه واقعنا الملموس لنا المجهول بالنسبة لهم !!!


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة