المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فرصتك يا عمر فشذاذ الأفاق يتحدونك .. !!
فرصتك يا عمر فشذاذ الأفاق يتحدونك .. !!
07-04-2012 10:09 AM

فرصتك يا عمر فشذاذ الأفاق يتحدونك .. !!


سيف الحق حسن
[email protected]


فى إحدى خطبه يوم الجمعة فى المدينة المنورة خرج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه عن سياق الخطبة وهو ينادى: (يا سارية الجبل ... يا سارية الجبل). كان سارية قائدا لجيش المسلمين فى بلاد فارس فقد سمع فعلا صوت عمر رضى الله عنه يقول له: يا سارية الجبل، فاحتمى بالجبل وانتصر فى الغزوة.

وقال عمر رضى الله عنه: (لو ان بغلة تعثرت في العراق لخشيت أن يسألني الله عنها لما لمْ أسوي لها الطريق).

وفى ذات مرة قل له رجل: اتق الله يا عمر. فغضب بعض الحاضرين من قوله وأرادوا أن يسكتوه عن الكلام، فقال لهم عمر: (لا خير فيكم إذا لم تقولوها ولا خير فينا إذا لم نسمعها). وقاطعه أحدهم فى الخطبة قائلاً: لا سمع ولا طاعة يا عمر، بسبب شكه فى ما سر لباسه الطويل. ولكن وضَح له أن ابنه قد أعطاه نصيبه من القماش. فقال له بعدها: الآن السمع والطاعة يا أمير المؤمنين. وقال مرة: أصابت إمرأة وأخطأ عمر.

والكثير من المواقف فى اعلاء كلمة الحق والحكمة والعدل والمساواة وحب الخير وغيرها من الفضائل السامية والاعتراف بالذنب ودمغ الباطل وفضح النفاق والكذب والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وقد عرف بعض العلماء ما عاشه عمر رضى الله عنه أنه تطبيق حقيقى لما يعرف ب "فقه المسئولية". والفقه فى اللغة تعنى المعنى الدقيق للشئ وليست الدغمسة أو الجغمسة.

أعلمت يا عمر لما كان عمر رضى الله عنه حاكما عادلا إذن؟! لانه ببساطة كان لديه احساس غير عادى بالرعية وحتى الحيوانات فأعانه الله لنيته السليمة فى الحكم بالعدل والمساواة وحفظ كرامة الانسان. لم يكن لديه زبانية أو بطانة تقف أمام بابه وتحجب عنه الجمهور ونور الشمس و تقنعه بأن الأبيض أسود أو العكس.
لهذا كشف الله له الحجب لما يحدث للرعية ولو فى أبعد وأقرب نقطة واقصى وادنى منطقة من الدولة بالرغم من عدم وجود أى تكنولجيا أو وسيلة إتصال. وأجرى على لسانه كلمة الحق وعلى قلبه الحكمة وتصرفاته السكينة والاتزان فأقام العدل و وفقه الله.

وأنت بالرغم من وجود هذه التكنولجيا ليس لديك تواصل مع رعيتك. فأقترح عليك أن تعتكف اسبوعا واحدا فقط بعيدا عن ناس غندور ومندور وسوار وكل الضارين المضرين ومن لف لفهما. ويكون معك جهاز كمبيوتر مع خط انترنت. أدخل على المواقع الاسفيرية لترى بأم عينيك ماذا تكتب السلطة الخامسة بالتحديد (الصحافة الإلكترونية) لأنها أصدق من السلطة الرابعة التى جردتموها من لسان الحق. أنظر للتعليقات والمقالات ولوضع البلد المزرئ وأطلع على احوال الناس.

سيتواصل معك جيل الشمس (حسب وصف المبدع الأستاذ فايز السليك)، الذين نعتهم بشذاذ الأفاق. سترى كيف روح هؤلاء الشباب الذين هم أساس المستقبل والذين لا تعير لهم وزن. شباب قد حطمت أماله وهشمت أحلامه بسياستكم وإتيانكم غصبا على الكل وجثومكم اللعين في جسد الوطن. فكما ذكرت الأستاذة أسماء الحسينى (الكاتبة والباحثة المصرية في الشؤون السودانية) في مقالها "البشير ..خيارات البقاء أو الرحيل" [حريات/الراكوبة: 28-06-2012] إن كنت قرأته، بتضييعك فرصتين لتخليص البلاد وإقامة توافق داخلي ومصالحة وطنية لمشاركة الجميع وإقامة دولة ديمقراطية حقيقية. مرة عام 1999 عند المفاصلة، أى بعد عشرة أعوام من حكمك إعترفت فيها أنك كان مغرر بك وكنت خاتم في إصبع العراب. والمرة الثانية بعد إتفاقية السلام الشامل عام 2005. وأضيف ثالثة ثابتة، و فرصة أخري كمخارجة جمال عبد الناصر في النكسة وخروجك بأذيال الخيبة بعد حدث فصل الجنوب الفاجعة 2011. ولا أدري هل لهذا صلة بنوعية أو كثافة الدم!.

المهم فى الجمعة القادمة إنشاء الله ستعرف بالتأكيد من هم جيل الشمس ومن هم شذاذ الأفاق. فإنهم لم يخرجوا لمهادنتك وموالستك أو كما تود للبيعة يا أمير. فالبيعة بيعة عدوكا- وان مُتْ من تُخمة باكر ناس الشرق يبكوكا وناس الغرب يبكوكا وناس الشمال يبكوكا وناس الجنوب يبكوكا، على رأى المبدع القدال فى تاني ما بجيب سيرة الجنوب.

ولا أريد تذكيرك بما قلت أعلاه فتقدم التكنولوجيا قصر المسافات وسهل التواصل وهذه فرصتك. والفرص لا تتكرر. فهل لك أن تتواصل مع هذا الشعب. وبواسطة بريدك الكترونى وصفحتك فى الفيس بوك ستصلك من خلال الشرفاء من الكتاب والمفكرين والصحفيين و المثقفين والمعلقين من أبناء بلدى الحادبين على الوطن وناصري حقوق المواطن الصابر كل المعلومات من مظالم وشكاوي هذا الشعب المظلوم المكلوم من سيادتكم وزبانيتكم. ستصلك أيضا أفكار ورؤى ومقترحات لم ولن تخطر على بالك ولا بال من حولك ومن عقولهم مثلية. فالمطلوب منك الرد ورأيك في هذه المعضلات والمشاكل.

لا أشك أن لديك الرغبة فى أن تصبح أميرا للمؤمنين، إذا جرب ولو إلكترونيا. جرب الخلافة الحقيقية التى يجب أن يكون الأمير فيها خادما للرعية وطوعهم فى كل لحظة. أحكم بنفسك ولنرى هل ستنام سيدي قرير العين هانيها ونقول لك: ( حكمت فعدلت فأمنت فنمت ياعمر ) ...


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1827

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#417678 [ٌRasheed]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2012 08:07 AM
روى في زمان غيربعيد بان معمر قال : (من انتم ايها الجرذان ) وخينما قبض عليه فال لهم ( من انتم أأنتم الجرذان ) ثم مرت الأيام وقال عمر ( من أنتم ياشذاذ الآفاق ) والليلة والليلة .... صبرا


#416854 [شمسهم]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2012 01:07 PM
اخي سيف هزا الرجل اصلا لا يملك اي مؤهل يؤهلة للقيادة هو طرطور تحتمي بة قوي الفساد واللصوصية وستتركة وحيدا في العراء حينما تحاصرهم ثورة الشباب


#416847 [salem]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2012 01:05 PM
الله اكبر ولله الحمد
الله اكبر كبيرا والحمد لله كثيرا
منصورين يا ثوار بأذن الله


#416692 [بس موجوع]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2012 10:51 AM
الاستاذ الغالي سيف الحق، ما كان لك ان تجرنا بمقارنة بين هذا الكذاب الحلاف وبين الفاروق فان الفرق شاسع، هيهات هيهات ان يكون هناك مقارنة ركز معانا يا سيف الحق فان الحق هو ان ينصرف لص كافوري الي الجنائية غير مأسوف عليه فقد شرد وقتل و... وفي الآخر تزوج ورقص... اين هذا من ذلك الصحابي الجليل


ردود على بس موجوع
United States [saifalhag] 07-05-2012 10:24 AM
أخى موجوع- تحية طيبة

أردت فقط أن أبرز البون الشاسع وهو إذا كان فعلا حقا نيته ان يكون عادلا لالتقط هذه الفكرة ليعرف ما يدور للرعية---

ولكن للاسف الكل يعلم من هذا العمر- فاردت ان اطلق رصاصة على الاسلامويين ومشروعهم الحضاري المأفون


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة