المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دفاعات نافع في مواجهة الواقع
دفاعات نافع في مواجهة الواقع
07-04-2012 05:47 PM

أحداث ومؤشرات

د.أنور شمبال
[email protected]

دفاعات نافع في مواجهة الواقع

وضعت القضايا الاقتصادية الملحة، من انخفاض قيمة الجنيه، والعجز الذي أصاب موازنة الدولة لهذا العام جراء انفصال الجنوب، وتبعاته، وضعت مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب د. نافع علي نافع، في وجه المدفع للدفاع عن السياسات الاقتصادية التي ينتجها حزبه، وتمررها له الحكومة، لكنه استخدم في هذا المضمار الأسلحة السياسية التي يجيدها في معالجة قضايا اقتصادية بحتة، أبرزت جملة من التصريحات أثارت جدالاً كثيفاً، ولم تزل، وباتت امام مختبر الممارسة العملية ومن بين تلك التصريحات التي نقلتها عنه صحافة الخرطوم قوله.
• (إن السودان سيتجاوز الفجوة الاقتصادية من موارده الذاتية في العام 2014م، وسيتم خفضها في العام الحالي بنسبة 11% والعام المقبل الى 12%.، وقال في لقاء مع الجالية السودانية بصنعاء في مارس الماضي إن إيرادات السودان من العملة الأجنبية في تطور وازدياد متواصلين، وتعهد بخفض سعر الدولار وهزيمة "تجارة الدولار" قريباً) وحينها سعر الدولار بالسوق الاسود يكاد يبلغ اربعة جنيهات، وبعد شهر واحد فقط بلغ الدولار ستة جنيهات، بل إن البنك المركزي عوم الجنيه بالمرة، ويزيد سعره الرسمي من (2.7 – 4.4)، وهو اليوم بالسوق الأسود ستة جنيهات.
• (إن السودان لم يصبه انهيار اقتصادي والتنمية ما زالت في استمرار، وتابع: الآن حالنا زي حال مريم مع زكريا في المحراب) كلما جاء اليها زكريا وجد عندها رزقا.. فيما الواقع وباعتراف الحكومة، وتعديلها للموازنة يقر بخلاف ذلك.
• (إن النهضة الاقتصادية الكبرى قادمة بالعزيمة السياسية، لا بالإرادة المسلوبة، ونتحدى محاولات التحجيم والإحاطة بعمل سوداني ذاتي وليس عمل بالوكالة)
• (إن المجلس القيادي للمؤتمر الوطني أكد اطمئنانه لعجز المعارضة في استغلال السانحة (زيادة أسعار الوقود) لتغيير النظام وتوقع فشلها في تحريك الشارع، والجمهور سيتفهم ضرورة الإصلاح الاقتصادي) وقال ايضاً (إن حزبه يرى في المعارضة "زفيراً وتهريجاً" ولكنه لا يرى طحيناً ولا من يستطيع على الطحين)، وقال ايضاً (المراهنون على خروج الشعب السوداني والثورة ضد الحكومة بسبب غلاء المعيشة حالمون) وقد خرجت المظاهرات وطالبت بما لا يريده نافع.
• (إن المعركة أضحت واضحة بين فريق السودان الجديد وفريق الأوبة والتوبة إلى الله)، وقال في صحف الأمس (ان مثيري تلك الاحتجاجات يريدون إلغاء الشريعة الاسلامية من حياة السودانيين)، ولا ندري رد واقع الحال عليها، والأيام وحدها تبين كل شيء.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1270

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#417263 [فخر الدين]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2012 07:19 PM
الشريعة كانت قبل 25 سنة سلاحا ماضيا في ايدي تجار الدين و كان معظم الناس عند سماع كلمة الشريعة تخشاه رعشة و رهبة اجلالا و تكبيرا لها - و عند اعلان التطبيق الفعلي لها صبر الناس كثيرا علي كل المصاعب الحياة و اخفاقات النظام احتراما للشريعة - ولكن عندما تطاول الزمن و تاكد القاصي و الداني من بطلان وزيف الحاكميين باسم الدين و انهم مجرد حفنة من السارقين و الافاكيين و الفاشلين و الخونة و الفاسدين و المستبدين و العنصريين والقتلة و مجرمي الحرب و المطاردين من قبل العدالة الدولية -سئم الشعب و مل كل الالاعيب و ضحك علي عقول - وتاني مافي مجال لتكرار المسرحية البايخة - والان اصبحت مكنة الشريعة ما بتشيل -- يا سدنة الانقاذ العبوا غيرا


د.أنور شمبال
د.أنور شمبال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة