المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إطلاق قناة فضائية سودانية حرة
إطلاق قناة فضائية سودانية حرة
07-05-2012 09:56 AM

إطلاق قناة فضائية سودانية حرة

علي سليمان البرجو
[email protected]


عصابة المؤتمر الوطني ومخاوف دخول الجبهة الثورية والحركات المسلحة بعد تأييدها الانتفاضة السلمية وتعهدهم بالعمل جنباً الى جنب مع المعارضة السياسية لقوى الإجماع الوطني التي فعلت قياداتها واستنفرت أعضاءها واجازت في خطوة استباقية تكوين حكومة انتقالية في وثيقة "البديل الديمقراطي" لتؤكد الريادة في المعالجات السياسية السلمية للتحول الديمقراطي. فأئمة الطغيان الإسلامفوبي الإنقاذي في انهيار تام إما أنهم يجهلون حقيقة الشعب السوداني المتماسك والمتسامح فيصرّون على إقصاء أهل الهامش السياسي وتقسيم ما بقى من السودان جهوياً وإما انهم يعملون بنظرية التآمر الخارجي ضد البلاد ويتناسون تاريخ الأمة الوطني الناصع البياض.
ولعل الإعلام الموجه والمسيس "وأبواق الأرزقية والمطبلاتية" هو كل ما تبقى للنظام الخائر فإن إطلاق قناة فضائية سودانية حرة تتمتع بالمصداقية والاستقلالية مستنكرةً الأنظمة العسكرية والشمولية لتعكس حجم مأساة الشعوب المهمشة. وتبث برامج قوية توعوية وإرشادية وحدوية قادرة على توصيل الرسالة إلى الثوار والحركات المسلحة والأحزاب المعارضة في الداخل والخارج وحملهم على ضرورة توحيد الجهود والأهداف وإجماع الرأي لبناء دولة المواطنة والمساواة والحرية المدنية الديمقراطية دون تميز لفئة مع تمسكهم بالحل السياسي السلمي وحماية الشارع لأمر غاية في الأهمية. إذ أن هذه القناة سوف تبث الرعب في قلوب أقطاب النظام وأزلامه ومنافقيه ورجال أمنه "الرباطة" وتكشف زيف حديثهم ووعودهم وتعرية وتوثيق الفساد المالي والإداري وملاحقة حقوق السودان المنهوبة في الداخل والخارج وأمواله المسروقة المودعة في المصارف الأجنبية وعقاراتهم وشركاتهم المملوكة بأسماء أبنائهم ومحاسيبهم وتسرع بإزالة الإنقاذ. فقوى الإنتفاضة والحركات الثورية مطالبة بالتحلي بالصبر والعمل بكامل المسئولية الوطنية تجاه مآلات وتطورات الأحداث في بلادنا والإنضمام لقوى الإجماع الوطني نحو التغيير الإيجابي تجاه العمل الوطني ومعالجة الهوية الثقافية ونظام الحكم المدني الديمقراطي الفيدرالي خاصة بعد إقرار النظام بالفشل السياسي وإنهيار الإقتصاد مع تشبثه بالسلطة للهروب من المساءلة العدلية. وفي ظل المتغيرات الاقليمية والدولية الراهنة، فإن بلادنا اليوم تسرع الخطى نحو الهاوية تدفعها سياسات التمكين "الإفقار الممنهج لعامة الشعب" والفساد والإستبداد والظلم السياسي، الإقتصادي والإجتماعي والجهوي، وبث الكراهية العنصرية وزعزعة التعايش السلمي القبلي والتسامح الديني والسلام الاجتماعي والإنهيار الاقتصادي وإصرار النظام علي رهان الإفلات من الجنائية والمحاسبة العدلية "إما نحن أو الطوفان" مع تشدقهم بكرامة العباد والبلاد مما تسبب في محنة وطن لا يمكن الخروج منها دون إجماع وطني أو ابتزاز سياسي.
التغيير السلمي الديمقراطي المدني قادم بقوى اٌجماع الوطني والجبهة الثورية وبالإنتفاضة الشعبية والإعتصام المدني والثورة الشعبية. ولتدرك عصبة الإنقاذ أن التدويل واقع وسوف يطبق الفصل السابع وأحكام الجنائية دون عشم في فيتو أو تحابب أنظمة فاسدة أو مؤازرة إخوانية لتعيد للأمة الأمن والسلام والسلم الأهلي وحياة العزة والحرية والعيش الكريم.
المهندس/ علي سليمان البرجو



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2142

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#418558 [Noura]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2012 03:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى وصحبه اجمعين وبعد



الحقيقة اود ان اطرح معك موضوع اتمنى منك كل الاعجاب والقبول فيما يتعلق بمقترحات حول كيفية ظهور المذيعات والسيدات التي يستضفن في محطتكم الغراء قد تساعدكم في جعل القناة اكثر حيوية قبل ذلك دعني اطرح عليك بعض الحقائق ومن ثم لك الحق بكل القبول او الرفض

اولا دين الاسلام الحقيقي والذي نؤمن به جميعا
هو كل ماجاء في القران الكريم والحديث النبوي الشريف والالتزام بكل اركان الاسلام الخمسة والبعد عن االمعاصي كالزنا وشرب الخمر والميسر وعدم عقوق الوالدين وعدم قطيعة الارحام وضرورة الاحسان الى الاخرين
وليس بالحجاب كما يدعي بعض الفقهاء ديننا اللاسلامي وجميع الأديان السماوية الأخرى أمر المراة بضرورة الحشمة والبعد كل انواع الابتذال والتبرج و بالرغم من ذلك ليس هناك أي امر الهي يامر المرأة بضرورة تغطية راسهاالاسلام كرم الفتاه لتكون معززة ومكرمة شعر المراة ليس رمزا للجنس تخجل فيه المراة من اظهارها للرجل وغير ملفت للنظروليس من الاثارة وغير متعارف في الاديان السماوية فكيف من المنطق أن يكون عورة ولا يجوز اظهاره للرجل كما يدعى الفقهاءالحجاب عبارة عن زي تقليدي متوارث من قبل زمن القرآن الكريم ولم ينزل به أي قانون الهى في التوراة أو الإنجيل أو القرآن كلمة "الحجاب" ليست مذكورة في القرآن ولا في أي حديث نبوي بمعنى غطاء الرأس أو الوجه بحسب ما يدعي بعض الفقهاء من خلال اجتهادتهم في مذاهبهم لم يقل القرآن "يا أيها النساء، أو يا أيتها المؤمنات فرض عليكن الحجاب" أو "تحجبوا فهو خير لكن" لا اكراه في الدين الحجاب هو قناعه شخصيه وليس بالاجبارفالحجاب الذي يفرض في اي دوله اسلاميه هو حجاب سياسي وليس ديني الحجاب ليس فرض على المسلمات لماذا تم استبعاد الحقائق التى أكدت انه ليس فرض كما انه يؤدي الى الانعزال عن المجتمعات الأخرى وهذا لصلاح المتطرفين كما فرض علينا من قبل حكومة الانقاذ والجبهة الا وهو انصار حسن الترابي منذ مجيئهم للسلطة عام 1989

فقط الحجاب ليس رمز الشرف و الطهارة و العفة للمرأة المسلمة وإنما بالسلوك الحسن والعمل الصالح والايمان في القلب بكل ما جاء في القرآن والسنة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ، ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)ليس الحجاب علامة على التقوى والتدين والإيمان ودليلا على العفة وليس عدم الحجاب معصية او من الكبائر، لأن الإغراء يكون بالكلام والنظرات وحركات الشفاه وايضا ليس الاحتشام بالحجاب، لأن غير المحجبة يمكن أن تكون في غاية الاحتشام والوقار الذي يمكن أن تفتقده كثير من المحجبات الله جل جلاله في القرآن الكريم امرنا نراجع كل أمر ونتفحصه لنتأكد من صحته قبل أن نقبله ولذلك الحجاب لم يكن يوما فريضة دينية أو ركنا من أركان الاسلام الحجاب عبارة عن زي تقليدي متوارث من قبل زمن القرآن الكريم ولم ينزل به أي قانون الهى في التوراة أو الإنجيل أو القرآن الكريم

واخيرا ديننا الاسلامي الحنيف يسر وليس عسر القران والسنة هما المصدرين التشريعين في اصدار الاحكام الشرعية وليس المذاهب الفقهية واراء السلفيين الحجاب ليس فريضة اسلامية الحجاب عبارة عن زي تقليدي متوارث من قبل زمن القرآن الكريم ولم ينزل به أي قانون الهى في التوراة أو الإنجيل أو القرآن فإن قدماء العرب سواء كانوا يهودا أو نصارى أو مسلمين غطوا رؤوسهم نتيجة للعادات والتقاليد المتوارثة وليس نتيجة للدين الإلهي في التوراة والإنجيل والقرآن الحجاب كزي للمرأة ليس له علاقة بالإسلام أو القرآن او الحديث لانه كان موجودا في الحضارات القديمة ما قبل الاسلام ففي العصر الروماني والإغريقي كان كلا من الرجال والنساء يلبسون غطاء للرأس في احتفالاتهم الدينية الحجاب هي مجرد حرية وقناعة شخصية للمراة اينما شاءت ارتدائها ام لاو ليس فريضة اسلامية
اذا كان ليس هناك نص قراني او حديث نبوي يلزم المراة بتغطية راسها فلماذا الاصرار على تقيد المذيعات والضيفات بارتداء الطرحة على شاشة قناتكم الغراء سواء كان هي لابسة لبس محتشم او لابسة الطرحة تحت التوب وده الموضة بتاع الكوزات او الجبهجيات وبالاخص كلها تتعارض مع حريتهن الشخصية واجبار النساء على ارتداء الطرحة في القناة بصراحة ليس اي ضرورة من ذلك الا يكفي هؤلاء حكومة الجبهة وجماعة حكومة الإنقاذ وكلهم تجار الدين اللي فرضوا على النسوان يغطوا راسهن بالطرحة والحاجة الغريبة انا شايف الاخوات المذيعات يظهروا بالموجة بتاع الكوزات او الجبهجيات لابسات الطرحة تحت التوب ودي ما في ليها اي لزوم نهائيا وانا كمراة سودانية طول عمري احتشم بالتوب السوداني لكن ما حصل في حياتي نهائيا لبست الطرحة مع التوب بالموضة بتاع الكيزان او الجبهة انصار ناس د. حسن الترابي !!!!!!!بعد ده مافي داعي للطرحة لزومه شنو تظهروا المذيعات والنسوان في المحطات السودانية بالطرحة ؟دي محطة الشروق محطة ماشاءالله محطة منوعة ورائعة دي ما محطة اقرأ !!!!!ولا رايكم شنو ؟



الحشمة هي المعيار ايا كان المذيعة لبست التوب او لبست اي ملابس محتشمة و حتى لو ظهرن غير محجبات . معظم القنوات العربية الاخرى في اعتقادها أن مسألة المحجبات أو غير المحجبات في بعض الدول العربية بالذات مسالة ثانوية وليس رئيسية ليس هناك اي ضرورة ان كانت المذيعة محجبة ام لا والسبب في ذلك لأنها تقدم محتوى إعلاميًا فهناك الشكل المتعارف عليه يكفي أن "يكون اللباس محتشماً" وإنها "شخصية محترمة"
"
ولذلك انا كمشاهدة ومؤيدة لمحتطكم الرائعة الحرة لا اريد اي محطة عربيه اخرى تتفوق على محتطكم وخصوصا في جذبها الكم الهائل من المشاهدين في مختلف ارجاء الدول العربية



مع خالص شكرى وتقدير الى اسرة الراكوبة الغراء مع خالص تمنياتي كل التوفيق في خدمة المشاهد السوداني


#418520 [الفتيه]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2012 01:48 AM
قناة على قوقل قناة الزول الحر البث التجريبى يوم 11/7/2012


#418222 [محمد احمد]
5.00/5 (2 صوت)

07-05-2012 05:40 PM
عاجل وضرورى..قبل القناة الفضائية واليوم قبل غداً يجب التشويش على القنوات الحكومية باستخدام كافة الامكانيات المتاحة واخص الموجودين بالخارج,,اظن لديهم القدرة التقنية لفعل ذلك,,اذا أسكت لسانهم سهل عليك القول ,,لازم لازم,,لا ننسى ان معظم الشعب السودانى يصدق ما يبثونه من سموم ومن غش وخداع,,

اقتراااح تااانى:
1/عمل اذاعةFM مبدئياً وهى غير مكلفة وسهلة
2/الاتصال بقنوات صديقة وعمل استضافة كما عمل الليبين واليمنين,,
دا بكون اقصر مشوار وبختصر زمن كتير والناس ح تستفيد من خبرة القائمين على العمل الاعلامى المضاد


ولكم الشكر


ردود على محمد احمد
United States [نادر] 07-05-2012 07:41 PM
اقتراح ممتاز لاسيما لا يخلو بيت من راديو او عن طريق راديو الموبايل
يا ريت يتحقق
امين


علي سليمان البرجو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة