المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اتحاد المرأة يوزّع المصاحف رغم قلة الفئران !ا
اتحاد المرأة يوزّع المصاحف رغم قلة الفئران !ا
09-28-2010 11:54 AM

اتحاد المرأة يوزّع المصاحف رغم قلة الفئران !!

منى عبد الفتاح
[email protected]

كيف لا

تقول الرواية أن امرأة عجوز دخلت على قيس بن سعد بن عبادة ، وقالت له : أيها الحاكم أشكو إليك قلة الفئران في بيتي .ضحك الحاكم لطرافة هذا الأسلوب الذي شرحت به العجوز فقرها . فقال الحاكم : املئوا بيتها خبزاً ولحماً وسمناً وتمرا .فقد فهم الحاكم من كلام العجوز أنه لا يوجد في بيتها أي طعام مادامت لا توجد فئران . وما فعله قيس بن عبادة يفعله كرماء البشر من كل ملة . ولكن الاتحاد العام للمرأة السودانية غض الطرف عن خلو مليون بيت لمليون أسرة متعففة من الفئران ، ولم يكترث بل وزع بدلاً عن الخبز والتمر واللحم ، عباءة وفرشة صلاة ومصحف لكل منها وسمى هذه الهبة احتفائية فرحة العيد .
ما دخل اتحاد المرأة السودانية في علاقة الأسر متعففة أم غير متعففة مع ربها ، وما هو دوره الذي جاء في ديباجته الأساسية ؟ ألم ينظّر كثيراً بضرورة المساواة الاجتماعية التي لن تتأتي بفرض العبادات على الغير واحتكار الخيرات ودعة الحياة للنفس ؟ يستطيع المؤمن أن يجد أي مكان لتأدية صلواته وفي كل الظروف التي سهلها الشارع الحكيم حتى في حالة الحرب فهناك طريقة معينة للصلاة ، وعند المرض يصلي المسلم جالساً أو راقداً أو بإصبعه . من يملأ قلبه الإيمان يستطيع التعبد في العراء كما في القصر المنيف ، وفي جوف الطائرات كما في بطن الحوت مثلما فعل سيدنا يونس عليه السلام. وإنما المشقة الحقيقية إن ضاق الرزق واستحكم العدم وتفشى الفقر ورقّ الحال ، فهنا يأتي دور تنظيم مثل اتحاد المرأة إن أراد المبادرة في تفعيل دوره الاجتماعي .
إذا كان الاتحاد العام للمرأة يتحدث عن الاهتمام بشؤون الأسرة ، فهذه أهداف عمل عليها الاتحاد النسائي السوداني من قبل بعقيدة اجتماعية صميمة لم تتوفر بعده لأي من التنظيمات النسائية . فالاتحاد العام للمرأة يفرّق بين المرأة ومجتمعها بإقامة مشاريع مثل مشاريع المرأة المنتجة التي تسجن المرأة في حظيرة الدواجن والأرانب وتعزلها عما يجري خارج دائرتها الصغيرة .تتعامل اقتصادياً مع جيرانها الذين تبيع لهم انتاجها ، تكتفي ببضع جنيهات ، تتوهم الاستقرار الاقتصادي وتُغيّب عما يجري في السياسة.
لم أستغرب توزيع اتحاد المرأة للمصاحف وفرشات الصلاة ولكني أستغربت لرعاية وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي ، وديوان الزكاة لهذه الاحتفائية التي تتكون من 32 ألف ثوب و10500 عباءة و8 آلاف مصحف و8 آلاف فرشة صلاة لعدد مليون أسرة متعففة بولايات السودان بتكلفة 1.327,500 جنيه كما جاء في الأخبار .وليس من بين هذه الهبة قطعة خبز واحدة أو كيس أرز أو سكّر. مسلمو السودان يا سيدات الاتحاد ويا سادة الزكاة والضمان الاجتماعي أصبحوا أشبه بالمؤلفة قلوبهم ، إن قدمتم لهم مصاحفاً وهم لا يجدون كفاف يومهم لن يصمدوا على قراءته من شدة الجوع ولن يعوا ما به ، وقد يقودهم هذا إلى الخروج عن دين يوزع لهم في يوم فرحة جميع المسلمين أدوات للعبادة ، ويعجز تماماً عن أن يشعّ بروحها .هذه المصاحف وفرشات الصلاة يحتاجها المتخمون كي يشكروا نعمة الله عليهم وكي يشعروا بحاجة إخوانهم إليهم، فلا يحتاجها الجائعون لأن الجوع والصبر على المشقة والتعفف في حد ذاته عبادة . وفي نظر هؤلاء الفقراء أن اتحاد المرأة متخمٌ وديوان الزكاة ووزارة الضمان الاجتماعي أكثر تخمة ، فكيف يذهب من تبدو على هيئته النعمة ويتدفق الشبع من بين جنبيه ويمد يده إلى محتاج فقير بمصحف .
لا أري والله ما هو أكثر استفزازاً من صورة هؤلاء المتنعمين في جاه الوزارات والتنظيمات الحكومية وهم يرون غيرهم أولى منهم بالعبادة فيحتكرون فرحة العيد حلوى وكعك وملابس جديدة لهم ، ولبقية فقراء المسلمين مصاحف وفرشات صلاة .

صحيفة \"الأحداث\"



تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#36564 [ابوزينب]
1.00/5 (1 صوت)

10-19-2010 09:22 PM
فتح الله عليك يابنة عبد الفتاح مصحف لجوعان ههههههههههههههههههههههههههههه وسجادة لعريان الم يعلموا بان صلاة العاري باطلة وكيف لجوعان السجود والقيام الجوع تعبد عن يقين وليس بامر الحاكم باذن الله عمر البشير (سؤال هل يعرف احدكم العارف بالله حسن احمد البشير )الله يرحمه لكن ابنه الدجال طلع ود شيوخ زي ود غفير حديقة الحيوان بعدين عاوز التاريخ يقول ابوه صاحب بناية برج الفاتح ههههههههههههههههههه


#28520 [صابر00متالم]
3.00/5 (1 صوت)

09-29-2010 08:12 PM
عصابة المنافقين دي المواطن اخر اهتماماتها الشي العملوه ده من اجلهم هم حتي يظهروا بمظهر من يهتمون بامر الدين ولكن من الاولويات اطعام الجائع وكسوة العريان00غايتو العصابه دي الله ينتقم منهم بيعاملوا الناس كانهم دخلوا الاسلام في عهدهم هم


#28231 [جنوب الخليج]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2010 09:05 AM
شكرا منى عبد الفتاح الخبز اولى من المصاحف طبعا كلام الله زين لكن الناس تكون ركزت في الحاجات التانية

اعلان تحزير من سجاح الكاهنة سامية احمد محمد شمطاء اتحاد عوين الكيزان قبحها الله وزادها قبحا في قبحها
اعلى جميع السودانيات الطيبات البسيطات ان يبتعدو عن طريق بورة سجاح الكاهنة
من سلكت طريقها بارت او الطلقت من زوجها واصبحت من الحور الطين

هل سمعتم يانساء السودان بببورة سجاح الكاهنة وفي النهاية تزوجت مسيلمة الكذاب .


#28020 [عبد الرحمن مبشر]
1.00/5 (1 صوت)

09-28-2010 04:15 PM
الاخت منى لك التحية لمتابعة هموم الغبش ، يحكى أن مغتربا أهدى إمام الجامع مصحفاً بدلا من ثوب أو عمامه فقال له ياولدي هديتك مافيها كلام لكن الفيك إتعرفت) فهذا هو الحال!!!!


#28016 [waheed]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2010 04:07 PM
يااستاذة يافاضلة لايعرف مرارة الشوق الا من يكابده هؤلاء عليهم بالمظهر فقط ولا يهمهم الجوهر هم يعيشون فى ابراج عالية وكل عسير متوفر لديهم وناس مالاقية حق الفتريتة والتى كانت تعتبر غذاء للمواشىء هم امورهم ميسرة وجيوبهم مثقلة بالمال ومفتكرين معظم الشعب عايش فى بحبوحة مثلهم او اقل منهم قليلا وحتى الفقير لا يجد الرحمة منهم هؤلاء السلطة اعمت بصائرهم ولا يرون الاشياء على حقيقتها ونعوذ بالله من عمى البصيرة - انت ماقادر توفر للمواطن العلاج والتعليم المجانى وتوزع ليه فى السجادات والمصاحف ؟ امركم عجيب ياكيزان !


#27929 [drsha]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2010 01:21 PM
احسنتي وجزاك الله الف خير
انها المزايدات لنحقيق المكاسب باسم الدين الذي هو منهم براء


#27907 [lamia]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2010 12:53 PM
ذات المنهج الذى اباح لهم بناء صرح على هيئة مسجد من مال الله بحجة العباده و الشعب السودانى يئن من وطأة الجوع و الفقر....اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك فقد استباحوا دينك لدنياهم.


#27893 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2010 12:24 PM
كلام الله مابناباهو لكن عوجه مافى .


#27882 [kavim]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2010 12:08 PM
بدع


ردود على kavim
Sudan [عادل سنين] 09-28-2010 08:08 PM
احسن من مافي


منى عبد الفتاح
منى عبد الفتاح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة