المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نهاية الاباطرة.. الموت عند الضفة الاخري بقلم . د. يونس عبدالله يونس
نهاية الاباطرة.. الموت عند الضفة الاخري بقلم . د. يونس عبدالله يونس
07-07-2012 10:20 AM

نهاية الاباطرة.. الموت عند الضفة الاخري

بقلم . د. يونس عبدالله يونس
[email protected]

تلفحت السماء ثوب حدادها الداكن كانما تنذر بخطب ليس بالهين ، وهي تحاكي بعض نساء العمق الافريقي اللائي يرتدين براقع بالكاد تستر افخاذهن عندما يتعلق الامر بذهاب احدهم من عالم الشهادة الي عالم الاسلاف وذلك استعدادا لمراسم الموت التي يصحبها دوي الطبول التي تذكر الاسلاف بانّ هناك قادم يستحق حسن الاستقبال ، ووسط كل هذا الهزج تتداعي ذُوُئابات الحزن النابع اصلاً من مداخل الاكباد والمختلط بارث الاجداد... وهناك عند الوادي في اسفل الجبل كانت السماء تنصب خيمة متأتمها الكبير بينما القرية تنام في سلام وتحلم بصحٍ كغيره من ايام الله ، ولما حانت اللحظة انهالت دموعها معلنة طقوس حزنها بهديرها وضوئها الخاطف حتي تعرّت تماما من ثوبها الذي كان كلما سقط منه جزءا كلما زاد دمعها المنسكب ... نهض النهر من قفوته التي دامت لاكثر من عشرين عاما ، نهض منتشيا سعيدا ، فهو دوما يسعد عندما تحزن السماء ، فخفّ مسرعا يتحسس موطن اقدامه القديم ويلتهم كل من يعتري طريقه ، معلنا ان سكونه وان طال لا يعني موته الي الابد... اصبحت القرية علي غير العادة علي صوت زحف المياه وادرك كبار القوم ان النهر عاد لسابق فعله القديم ... تجمهر الناس عند باب النهر الغاضب وهم ينظرون حول مياهه العكرة لعل شيئاً ملتهم في باطنة تلمحه الابصار... ووسط دهشة الحضور خلع الحاج سليمان ملابسة كلها الا سرواله الذي كان يمتد حتي اسفل ساقه ثم هبط الي قلب الماء الذي عصف به بعيدا عن تجمع الحاضرين...وكان كلما هبط واختفي داخل الماء وتأهب البعض لانقاذه ، يظهر مشيرا باصبعيه الاوسط والسبابة معلناً انه بخير ومنتصر علي الموج لا محالة ... وهكذا ظل يعلو ويهبط ثم يهبط ويعلو ، وفي كل مرة يبتسم ويرفع علامة النصر حتي وجد هامدا عن الضفة الاخري وقد فارقت روحه الجسد وهو يرفع علامة النصر...
وحكومة الانقاذ الحاج سليمان او الحاج سليمان حكومة الانقاذ ، كلما اوردت البلد موردا للهلاك حسبت ذلك نصرا وبركات تتنزل بها السماء... قطّعت اوصال الوطن ثم عدت ذلك نصرا كبيرا ومقدمه تطور للامام يستحق ان تذبح لاجله الثيران السود ... ابادت الالاف من اهل السودان وعاثت خرابا وحرقا ثم ضمنت ذلك في ملف انجازاتها التاريخية التي لم ولن يسبق لها مثيل ... خرّبت بنية الاقتصاد واعدمت الزراعة و الصناعة واهلكت الصناعات التحويلية ، ثم حسبت ذلك مخرجا عبقرياً جادت به بنات افكارها ... حولت الخدمة المدنية الي كومة رماد ، يرتع فيها الاغبياء وفاقدي الخبرات والضمير ثم وضعت ذلك في خانة فرية التقرب لله بتقديم اهل التولي والولاء...حولت خدمات الصحة والتعليم الي القطاع الخاص الذي يصب في جيوب اهل الحظوة ويلقي الفقراء في قارعة الطريق ، ثم دونت ذلك في تفاتر التطوير والتقدم الرائع...كممت الافواة وحاصرت الصحافة الا التي تسبح بحمد تهريجها وتدبيجها ، وعدت ذلك ضربا للخونة والمارقين واعداء الله والوطن ونصرا لله ورسوله...اوقدت في كل شبر نارا للحرب ونصبت في كل مكان الة للقتل والتبشيع ثم اضافت الي ذلك الي سجل قوة السلطة التي تحفظ هيبتها وتقوي شوكتها ... شردت مئات الالاف من الخبرات واضطرتهم الي الهجرة غصبا ، ثم اعلنت ان ذك جزءا لا يتجزاء من الصادر مثله ومثل الفول والقطن والنبق ...اوصلت الموطن الي ما دون خط الفقر وارهقت كاهله بالضراب والاوتاوات ثم عدت ذلك ضربا من ضروب التقشف والزهد اللطيف ... تصنع من كل كارثة وطامة موسم للفرح والرقص علي انغام عجزنا وضعفنا وهلاكنا .. اذا سرقوا وقتلوا هللوا وكبروا ثم رقصوا في بلاهة تحسدهم عليها الحمير ... وكلما صاح فيهم عاقل ان تلك خطي الموت والدمار رفعوا اشارة النصر الكذوبة وسيفعلون ذلك حتي تحين لحظة الوصول للضفة ... اباطرة التسلط والاستبداد تقودهم نفس الخطي الي حتف هلاك واحد ، فهم لن يقرون بموقع الهزيمة التي تعرفها دواخلهم ولكن ينكرها طبع توهم حب الجماهير الذي يغلب عليهم ، اذ كيف يثور الناس ضد معبود الشعب ورمز الشعب وروحه وملهمه المفدي... عندما كان ثوار ليبيا علي مشارف العاصمة طرابلس خرج ابن الطاغية سيف الاسلام مكذبا ونافيا وساخرا... وفي سرت كان القذافي المحاصر يخاطب الاعلام ويتحدث باسم الشعب الذي سوف ينصرة من جماعات الجرزان وما زال يفعل حتي انتهي به المقام في ضيافة انبوب صرف المياة يرقد جنبا الي جنب مع الركام والاوساخ ، فسبحان المعز المذل ... المشير البشير الحاج سليمان او الحاج سليمان المشير البشير الذي يقذفه الثورة لا يدري انه يمضي نحو حتفه بظلفه ويتوهم ان الموج هو احضان الشعب التي لن تعرف بديلا غيره لانه صانع امجاد الامة ومحي بطولاتها ورافعها من قاع الذل الي سؤدد الكرامة ، وهو ايضا عالم الشعب وشاعره وكاتبه الوحيد وقاتله الوحيد ورقاصه المبدع الذي لا يضاهي ... وكلما تقدم الموج بك خطوة سيدي المشير ارقص وارفع شارة النصر وتمسك بتلابيب السلطة حتي تجد نفسك في ماسورة القذافي او منفي بن علي او نعش مبارك.... وقوموا لاسقاط النظام يرحمكم الله




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 964

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#420212 [alkarib]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2012 09:24 PM
لله دروك يا دكتور - لعله يفهم


#420092 [عبد الرحمن تحاميد]
3.00/5 (1 صوت)

07-07-2012 05:25 PM
لك الود اوفيت بالحق والحقيقه لكن حكاما اعلام إلنظام يضللون الشعب بعد ما نام القوه


د. يونس عبدالله يونس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة