المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الانقاذ :- البدايات الخاطئة – المآلات الفاجئة (7)
الانقاذ :- البدايات الخاطئة – المآلات الفاجئة (7)
07-07-2012 12:37 PM

الانقاذ :- البدايات الخاطئة – المآلات الفاجئة (7)

م/ محمد حسن عبدالله
[email protected]

بعض الحلول تنتج بذور فشلها المحسنة ، التي تستعصي إن هي أَنبتت في خصيب من التوترات علي اية معالجة تلحقها بايجابيات السلام .
اكاديمي ودبلوماسي سوداني

وثيقة إتفاق الدوحة لسلام دارفور :-التحديات والعقبات
بعد مفاوضات مارثونية امتدت لما يقرب من الثلاثين شهران حلاً وترحالاً وترحيلاً ومفاوضات مباشرة وغير مباشرة بين الأطراف ذات الصلة بأزمة دارفور تم التوقيع على وثيقة إتفاقية الدوحة لسلام دارفور يوم الخميس الرابع عشر من يوليو 2011م بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة في حضور أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة والرئيس عمر البشير بالإضافة إلي الرئيس الأريتري أسياسي أفورقي والتشادي إدريس دبي حضوراً وشهوداً على الإتفاقية وقد قوبلت الإتفاقية بترحيب دولي وإقليمي .
لقد إشتملت وثيقة إتفاق الدوحة لسلام دارفور على بنود كثيرة مثل العدالة والمصالحات والتعويضات وإنشاء صندوق يلزم بالتعويضات تمتد فترته لعشرة سنوات كما أن الإتفاقية تحتوي نصاً يقول بأن يكون نائب رئيس الجمهورية من دارفور وعلى إقامة محاكم خاصة بمشاركة مراقبين دوليين مع آلية إقليمية ودولية لمراقبة تنفيذ الإتفاقية تشارك في عضويتها دولة قطر.
رغم الترحيب الدولي والإقليمي الذي حظيت به وثيقة إتفاق الدوحة لسلام دارفور إلا أن كثيرا من المراقبين يجمعون على أن الوثيقة مواجهة بكثير من العقبات والتحديات من والتي يمكن إجمالها في الأتي : -
1 – التحدي الأكبر والأكثر وضوحاً هو عدم إدارج مجموعات التمرد الرئيسية في الإتفاقية بما في ذلك حركة العدل والمساوة وفصائل جيش التحرير السوداني ، قوات مني أركو مناوي وعبد الواحد محمد نور . إذ ترى العدل والمساوة إنها حركة أساسية في خارطة دارفور لا يمكن تجاوزها ولابد من إعطائها فرصة كافية للحوار مع الحكومة فضلاً عن فتح الوثيقة ونقاش ملفاتها وتناول كافة القضايا المطروحة للتفاوض
2 – حركة التحرير والعدالة ستنشغل في المستقبل المنظور بفرض الآمن وفق ما نصت عليه الإتفاقية وهو ما يعني إمكانية المواجهة مع الحركات التي تحمل السلاح بالإقليم ومنها العدل والمساوة وجناح مني أركو
3 – حسب رؤية ساينس مونتيور فأن غياب شخصيات دبلوماسية غربية رفيعة المستوي عن المؤتمر يعني أن جميع الدول الغربية التي شاركت في المفاوضات قد شعرت بأن المؤتمر غير هام بما فيه الكفاية لكي تحضره ولسوء الطالع قد تكون محصلة عملية السلام أسوأ من كونها محصلة غير فعالة فهناك إحتمالات قوية بأنها ستؤثر سلباً على العمليات والمفاوضات المستقبلية وتتسائل هل كان إنفصال جنوب السودان عاملاً أساسياً في إستعجال الخرطوم للتوقيع على إتفاقية السلام في دارفور .
يظن كثير من المحلليين ان وثيقة الدوحة لسلام دارفورتشكل مخرجاً دبلوماسياً لكل من السودان ودولة قطر من الطريق المسدود الذى كانت الازمة فى دارفورقد وصلت الية وهى ازمة قابلة للتفاعل فى المراحل المقبلة من تاريخ السودان .
صحيفة كرستيان ساينس مونتور تعتبر الوثيقة اقرب ما تكون لورقة التوت بنسبة للحكومة السودانية عن كونها تقدم حقيقي وأشارت إلى انه في الوقت الذي قد ينظر فيه إلي تلك

الوثائق على أنها شكل من أشكال التقدم فإن هنالك قدرا ضئيلاً من الآمال بأن تؤدي هذه الإتفاقات الي أي نوع من أنواع السلام الشامل المستدام في دارفور وتحدثت عن وجود عدة مؤشرات تفيد بأن نتأئج الدوحة ستكون في واقع الأمر أكثر قليلاً من مجرد صورة على شاشة الرادار ولا سيما على أولئك الذين لا يزالون في دارفور.
في مسألة الإقليم وزيادة عدد الولايات (الأحداث 13 / 3 / 2011م ) يكتب آدم مهدي ضامر قائلاً ( بدا لي منهج أصحاب القرار على البلاد الساعي إلي زيادة عدد ولايات دارفور الثلاث الراهنات بولايتين إضافيتين ليصرنا خمسة كمن ينتهج منهج معالجة فشل ادارة بيته بتعدد الزوجات بإستخدام نظرية (دق المرأة بإختها ) . لذا فإن أصحاب القرار اليوم أظنهم عجزوا عن تقبل الإستجابة لعدالة الإختيار الشعبي في دارفور إزاء الرغبة المتنامية لعودة الإقليم الواحد وإنتهجوا ذات النهج لإضعاف رغبة التوجه إلي الإقليم الواحد بإسثتارة رغبة بعض السكان في ولايتي جنوب وغرب دارفور في إنشاء ولايتين تقومان في الأساس إلي دعم قبيلتين كبيرتين مؤثرتين في الإقليم لابعادهماعن دائرة المطالبة وإضعاف موقف المطالبين
بالاقليم علماً بأن مسالة الاقليم الواحد مسألة تفاوضت حولها الحكومة فى ابوجا وقبلت به ووضعت ضمن بنود الاتفاق الملزم التنفيذ على كافة اطرافه وقد نص بند الاقليم الواحد على اجراء استفتاء سكان دارفور إزاء رغبتهم فى العودة الي الاقليم الواحد او البقاء بالولايات الراهنة او القبول بالحالتين معاً .
فى عموده حاطب ليل بجريدة السودانى كتب د/عبداللطيف البونى قائلاً إن اول عقدة سوف تواجه وثيقة الدوحة هي الخلافات التي سوف تنشب بين الطرفين الموقعين على الاتفاقية حركة العدل والتحرير وحكومة السودان لان حراك شيطان التفاصيل أمر حتمي.
نأمل أن لا تدخل الإتفاقية في متاهات شيطان التفاصيل وإختلاف الرؤى وتضارب المصالح .
فهل ستضع وثيقة الدوحة حداً لفواجع ومواجع دار فور ويرحل حزنها وشقاؤها المقيم، هذا ما ستجيب عنه قادمات الأيام ومصداقية المفاوضين والموقعين
إن غداً لناظره قريب.
أخيرا
والجياع المرهقون على صحارى الانتظار
يمدون بساطهم نهراً ببستان النهار
ويرسمون بظلهم سحب المسار

د/معز عمر بخيت


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 671

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد حسن عبدالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة