المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان تحذير من مغبة استعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين
بيان تحذير من مغبة استعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين
07-08-2012 12:44 AM

الجبهة السودانية للتغيير
تحذر النظام من مغبة استعمال العنف
ضد المتظاهرين السلميين

أيها الشعب السوداني العظيم.
نحن في الجبهة السودانية للتغيير، لم يساورنا الشك يوما، بأن هذا النظام الدموي الفاقد لكل شرعية، لا يتواني في سبيل الحفاظ علي السلطة أن يمارس كل أنواع القمع، والبطش، والتنكيل بشعبنا الأعزل المسالم، الذي لم يطالب بشيء، سوي بحقه المشروع في استرداد الديمقراطية، والحرية، وحياة العزة والكرامة.

يا أبناء شعبنا الأبي.
إن هذا النظام المتغطرس، يعلم جيدا ان من أولي استحقاقات الديمقراطية، هي حرية التظاهر السلمي، والتعبير الحر عن الرأي دونما حجر أو مصادرة أو وصاية علي أحد، فسقط في أول اختبار لديمقراطيته الزائفة، وانكشفت عورة ديمقراطية القوي الأمين الذي يُختار ولا يُنتخب، فصار القوي الأمين "رباطا"، و "جنجويدا"، و "مجاهدا" يبطش، وينكل، ويعتقل ويعذب في محاولة يائسة منه لاسكات صوت الحق والحرية، وكوسيلة منه للتعاطي العنيف مع المظاهرات السلمية والحضارية التي انتظمت كل فئات الشعب السوداني داخل البلاد، وخارجها في دول المهاجر والاغتراب والشتات.

يا أبناء شعبنا الصامد.
إن هذا النظام المتسلط قد ظل سادرا في نهجه الاستبدادي والاقصائي متجاهلا لكل نصائح الوطنيين الشرفاء الحادبين علي مصلحة الوطن وشعبه، مستخدما لكل ما هو مدمر لمقدرات الوطن وشعبه للبقاء في السلطة، التي باتت حصنه وملاذه الأخير من محاسبة ومساءلة محكمة الشعب والثورة داخليا، والمجتمع الدولي خارجيا. كاشفا في ذات الوقت تحديه السافر للإرادة الشعبية التي تطالبه بالرحيل لتسترد حريتها.

يا شعبنا الصابر المثابر.
إن كل الحجج والمزاعم الساذجة التي ظل يسوقها هذا النظام الفاسد منذ إنقلابه المشؤوم لا تتعدى مربع التسويف، والمماطلة، وكسب الوقت للعبث بدماء ومقدرات أبناء الشعب السوداني. فالأزمات الاجتماعية، والسياسية، والاقتصادية، والضائقة المعيشية الطاحنة والعميقة التي كانت سببا ونتيجة لسياساته المدمرة، لا يجد لها قادته تبريرا سوى تفسيراتهم التافهة والفطيرة ونسبتها إلي مؤامرة خارجية صهيونية غربية تستهدف مشروعهم الحضاري المنقرض. ولو كان قادة النظام الفاسد يخشون علي الوطن وشعبه من مؤمرات خارجية لأدركوا قبل فوات الأوان بأن الحرية هي صمام الأمان الوحيد لمقاومة كل المؤامرات المزعومة صهيونية كانت أم غربية. ولأدركوا أيضا أن كل من يعمل علي إجهاض الحرية هو المتآمر مع القوى الخارجية.

يا شعبنا الرائد والمعلم.
إن هذا التنكيل والقمع والاعتقالات التعسفية لا تزيدكم إلا صلابة وقوة ومنعة للتمسك بعزم لا يلين بمطلب رحيل هذا النظام الذي عرض وحدة البلاد لخطر التفكك والتشرزم. فلنبق يدا واحدة للمطالبة بحقوقنا المشروعة والعمل علي التخلص من ديكتاتورية هذا النظام الذي جثم علي صدورنا لأكثر من ربع قرن من الزمن. ويجب أن نفوت علي آلة إعلامه المخادعة الفرصة من إعادة إنتاج الفاسدين لأنهم غير قادرين علي الإصلاح بطبيعتهم.

يا جماهير شعبنا المصادمة.
لتحافظوا علي ثورتكم بكل مسمياتها لأنها هي السبيل الوحيد لدحر هذا النظام المتكلس وحلفاءه الظاهرين منهم والمتخفين الذين ينشدون إنقاذه وترميم هيكله المهتريء باقتراح شتى الحلول والمبادرات الداخلية منها والمستوردة. إن هذا النظام الذي يُعتبر من أفسد الأنظمة الموجود في هذا العصر لا سبيل للتخلص منه إلا بكنس كل فلوله والمنتفعين منه والذين ترتبط مصالحهم معه وبه.

يا جماهير شعبنا العظيمة.
إن الجبهة السودانية للتغيير تحذر هذا النظام الدموي من انتهاج سياسة العنف وسيلة لقمع هذه المظاهرات السلمية. وتطالبه في ذات الوقت باطلاق سراح كافة المعتقلين الشرفاء فورا. وتلفت نظر المجتمع الدولي ممثلا في كل هيئاته، وتنظيماته الإنسانية، والعدلية، والجنائية بأن نظام البطش قد رجع إلي المربع الأول وذلك لإعادته بيوت الأشباح في مدينة أمدرمان، وبالتحديد في أحياء المهندسين، وبانت. ولجأ إلي جلب الجنجويد لحراسة العاصمة ليلا، والاستعانة بهم في قمع المتظاهرين نهارا. ولوح باستخدام كرت تنظيم القاعدة الذي يشرف عليه تمويلا، وتسليحا، وتدريبا، وحماية.
كما تطالب كل منظمات المجتمع المدني، والمنظمات الإنسانية الوطنية منها والخارجية أن تطلع بدورها بالضغط علي النظام، وتطالبه بالكف عن ممارسة سياسة الإرهاب، والترهيب، والعنف تجاه المتظاهرين السلميين.
وعاش كفاح الشعب السوداني....



مكتب إعلام
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم 7 يوليو2012م.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 795

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#420289 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2012 12:53 AM
لا بد من أن يتجرع أعضاء هذا النظام من نفس الكأس ليفهم... لابد من التصفيات لرؤوسه.


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة