ثـورة على الهـواء ...
07-08-2012 11:59 AM


ثـــــورة عــلـى الهـــــواء ...

عروة علي موسى
[email protected]


بسم الله الرحمن الرحيم

رغم أني أمقت تلك القناة ـ النيل الأزرق ـ فقد تابعتها ليلة الأمس لأن الأمر عندما يكون متعلقاً بالأستاذ الموسيقار وردي نتجاسر على جراحنا وننسى المصدر ونتعلق بالفرح ولو جاءنا من أي مكان لا نحبه ، فالمهم أننا نكون أينما وجد صوت وردي ..
استمر الحفل رتيباً ومملاً لأن الذين قدَّموا الأغنيات عن الفنان وردي لم يكونوا عند الحدث ، فجاء أداءهم باهتاً ومفسداً لروائع الفنان وردي ، فالأمر في ظني أنه تم اعداده على عجل ولم يتم الترتيب له ، وعل ذلك التسرع مقصود بأمر سلطوي لإشغال الناس عما يحركه هذه الأيام في رفضهم للجوع والقمع والتنكيل ، والمطالبة برحيل النظام الذي سطا على الديمقراطية بليل أسود ..
واستمر الحال في رتابته حتى جاءت لحظة اقتحم فيها خشبة المسرح فنان أظنه أثيوبي الجنسية ، وتحديداً في وصلة الفنان طه سليمان واستلم المايكرفون وبدأ في المواصلة في مقطع الأغنية (العذَّال كيدناهم) فضج المسرح قليلاً لأنه ، والحق يقال أن ذلك الفنان هو الوحيد الذي شعرالحاضرون أنه فيه نفس وردي ..
ولأن ذلك الفنان الذي اقتحم المسرح يعرف وردي جيداً ، وأغانيه وتاريخ نضالها ضد الحكم الشمولي ، ويعرف أيضاً أن الفن عن وردي رسالة وأمانة ، فكان الحصان الأصيل الذي جاء في اللفة الأخيرة فسبق الجميع وبذهم وعلمهم أن وردي في الوقت الحرج الذي يمر به السودان من تنكيل وتعذيب وتشريد واعتقال ما كان ليرضى أن تُغنى من أغانية إلاِّ التي تلهب الحماس وترفع الروح الوطنية وتكون معيناً للذين يجابهون ويلات هذا النظام .. نعم ما لوردي ليسمح أن يتمايع أنصاف الفنانين بأغانيه العاطفية في وقت الوطن أشد ما يكون حوجة لمن يضمد جراحه بأكتوبر الأغر .. وأصبح الصبح .. وياشرفة التاريخ .. وطنا البإسمك كتبنا ورطنا .. عليك الزحف متقدم ، وليك الشعب متحزم ومتلملم .. يقول سلم .. سلم ومابتسلم .. رحمت متين عشان ترحم؟ سلم مفاتيح البلد .. سلم عباياتنا وملافحنا .. مصاحفنا ومسابحنا .. جوامعنا وكنايسنا .. سلم مفاتيح البلد .. مساجينك مساجينك مساجينك .. تغرد في زنازينك .. نلتقيك اليوم يا وطني .. لقاء الأوفيـاء.. قــــد تـنـاديـنـا خِـفـافــاً.. كطيور الريح فـي جـوف العتاميـر.. يا أرض البطولات وميراث الحضارات.. نُغـنـي الـيـوم عُــرس الـفـداء.. هـا هنـا..يبتسـم النهـر القـديـم.. لبعانـخـي ولتهـراقـا وللمـهـدي.. لـعــلــي عـبـدالـلـطـيـف .. من غيرنا يعطي لهذا الشعب.. معنى أن يعيش وينتصر .. يا شعبا تسامي.. ياهذا الهمام .. حنبنيهو ..البنحلم بيهو يوماتى.. وطن شامخ.. وطن عاتى.. وطن خيّر ديمقراطى .. بلا وانجلى.. حمد الله الف على السلامه .. فتش فى ترابك ..قَلِبوُ ذرة ذره.. تلقانا بنحبك أكتر كل مرة .. من طواقي الجبهة ومن دقن الترابي .. من أباريق تدلق الدم في الكبابي ..
وكانت ساعة التحول من السكون الذي سيطر على الناس ميعاد ذلك النشيد الذي فرضه ذلك الفنان المقتحم حينما صدح بأغلى صوته : يا شعباً لهبت ثوريتك .. فانتصب الكل وقوفاً لمناسبة ذلك شرف الكلمة المغناة من أجل الوطن وشعبه مفجر الثورات ، وتحول المسرح إلى مظاهرة على الهواء مباشرة .. وردد الجميع بصوت ثوري وحماس متقد :
على أجنحة الفجر ترفرف
فوق أعلامك
ومن بينات أكمامك
تطلع شمس أعراسك
يا شعباً لهبك ثوريتك
أنت تلقى مرادك والفى نيتك
وعمق احساسك بى حريتك
يبقى ملامح فى ذريتك

ماكَ هوين سهل قيادك
سّيد نفسك مين أسيادك؟
ديل أولادك
وديل أمجادك
ونيلك هيلك جري قدامك
تحت اقدامك
رجع صداك وسجع نحاسك
وانت نسيج الفدا هندامك
وانت نشيد الصبح كلامك
وعطر أنفاسك
أرفع صوتك هيبه وجبره
خلى نشيدك علي النبره
خلى جراح أولادك تبرا
كبروا مكان الضحكه العبره
إلاّ يقينهم فيك اتماسك
يا الإصرارك
سطراً سطراً مَلا كراسك
ولأن هذا التحول ما كان في حسبان تلك القناة الممقوتة ، فبادرت إلى قطع ، وانهاء الحفل قبل ميعاده لأن الأمر تحول إلى ثورة على الهواء ، وألهب حماس الناس وزودهم لقادم الأيام لما يحتاجونه في المواجهة الشرية المنتظرة مع هذا النظام ..
شكراً وردي حياً وميتاً فقد أعطيت لهذا الشعب معنى ، فسيحق له أن ينتصر وإن طال السفر ، وشكراً أبناء بلادي الحاضرين الحفل والذين تفاعلوا مع النشيد الوطني وأعطوا إشارة محددة المعالم بأن هذا الشعب ما عاد يغريه الوعد الزيف ولا يغره المطر الضلال ولا يخيفه الوعيد والتهديد وسيء الأوصاف من (شذاذ أفاق .. وشماسة وغيرها ) ..
وشكراً شاعر الشعب محجوب شريف على ذلك الجمال والدرس الوطني والإحساس العالي بالوطن ، والإيمان بهذا الاشعب ومقدرته على التغيير ..
وشكراً جزيلاً الفنان المقتحم الذي علّم القائمين على أمر ذلك الحفل بأن وردي ليس حده عند بيني وبيك والأيام والقمر بوبا .. وعصافير الخريف .. فوردي هو معهد وطني العزيز ..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1036

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#420927 [سيد إبراهيم محجوب]
1.00/5 (1 صوت)

07-08-2012 04:16 PM
شكراً لك أخي عروة وشكراً للفنان الإثيوبي وشكراً للحضرو الكريم ، وتباً لقناة النيل الأزرق ومقدم البرنامج وتباً لطاهر التوم الذي علم البشير الكمبيوتر والنت ويقوم بالواجب الل ... مع البشير الذي يعاني من مرض الجبهة ...... رغم شلاليفو الكبيـــــــــــــــرة


#420820 [محمد سعيد]
1.00/5 (1 صوت)

07-08-2012 02:34 PM
http://www.youtube.com/watch?v=MQChYeUhikw


#420678 [محي]
1.00/5 (1 صوت)

07-08-2012 12:40 PM
ياريت الفيديو


عروة علي موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة