حديث مُكرر لكنه ضروري
07-08-2012 07:57 PM

حديث مُكرر لكنه ضروري

عبد القادر محمد احمد -المحامى
[email protected]

خلق الله تعالى جميع المخلوقات ومن بينها إختص بنى آدم بأن كرمه وجعله فى أحسن تقويم ، ثم أنعم عليه بنعم لا حصر لها ، فحق له سبحانه وتعالى أن يمتن على عباده ويذكرهم بنعمه ويطلب منهم أداء التكاليف التى فرضها عليهم . وفى ذلك يقول الله تعالى :-( فليعبدوا رب هذا البيت الذى أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ). ويبقى مدلول الربط بين الإطعام من الجوع والأمن من الخوف وبين عبادة رب البيت هو التأكيد على أهمية هاتين النعمتين اللتين فُطر الإنسان على التمسك بهما باعتبارهما أساس الحياة ، سواء فى جانبها المتعلق بالعبادة أو إعمار الأرض . لذلك كانت أول دعوة لأبينا ابراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام (رب اجعل هذا بلداً آمنا وارزق أهله من الثمرات ). ثم تلاه نبينا صلى الله عليه وسلم بقوله :-(من أصبح آمناً فى سربه معافاً فى بدنه ، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بما فيها ) .
وما دام رب العباد يربط بين نعمه عليهم وطلب العبادة منهم وهو الذى لن يزيد أوينقص من ملكه شئ لو آمن أو كفر أهل الأرض جميعاً ، فما بال حكومة الإنقاذ العاجزة عن تحقيق الأمن والإطعام من الجوع لشعبها تتسلط عليه وتزداد تشبثاً بالحُكم واستبداداً بالرأى !!
ثلاثة وعشرون عاماً من الحُكم القسري القهري كان حصادها أن أصبح السودان وبفعل الإنقاذ على قائمة الدول الفاشلة أمنياً واقتصادياً ،فقد بدأت الإنقاذ مسيرتها بالجهاد السياسي الذى راح ضحيته الآلاف من أبناء الشعب لينتهي الأمر بفصل الجنوب ولتبدأ الحرب أو نذر الحرب من جديد ، فضلاً عن الحرب القائمة فى دارفور وما نشبت من حروب جديدة فى النيل الأزرق وجنوب كردفان وما وقع من مواجهات دامية بين النظام والمواطنين فى الشمال وفى الشرق، ثم عدم الاستقرار السياسى وحالة التوتر العام القائمة فى البلاد منذ مجئ الانقاذ للسلطة وحتى الآن وذلك بسبب رفض الشعب للحُكم الشمولى وإن تعددت أشكاله . كل ذلك من شأنه أن يبعث الخوف وعدم الاطمئنان فى نفس المواطن ويزداد الخوف عندما تقف أمام حقيقة أنك تعيش فى وطن معزول سياسياً واقتصادياً ، وطن بلغ به الهوان مبلغاًجعل دول الجوار تعتدي على أراضيه جهاراً نهاراً وهو عاجز حتى عن سؤال المعتدي نأهيك عن رده ! وطن يرفض أصغر مسئول دبلوماسي لأصغر سفارة بالخرطوم مقابلة رئيسه بحجة أنه طريد العدالة الدولية ! وطن ترفض الدول دعوة رئيسه ، بل تعلن أستعدادها على القبض عليه فى حالة حضوره مؤتمرات يُفترض أنها ستنعقد لتناقش أموراً تتعلق بأمن وسلامة ذات الوطن !!
هذا جزء يسير من الحصاد الأمنى للأنقاذ ،أما فى المجال الأقتصادى مجال تأمين الناس من الجوع فواقع الحال اليوم يحكي عن نفسه وحكومة الأنقاذ التى اتخذت من الكذب مِنهاجاً ، تعلن اليوم صادقة حالة الإفلاس الإقتصادى وينتهى بها الأمر إلى اتخاذ تدابير إقتصادية قاسية لم يحتملها المواطن المغلوب أصلاً على أمره ومعيشته ، فكان أن خرج وبصورة تلقائية لإعلان رفضه لتلك التدابير ، فإذا بمتخذ التدابير يقول لنا أن من خرجوا هم شذاذ الآفاق !! أننا حقيقة نعجب لأمر من يصنعون الفشل لبلادهم ويزرعون الخوف فى نفوس مواطنيهم ويعجزون (عمداً) عن تأمينهم من الجوع ، ثم يطلبون منهم الولاء والطاعة ودون ذلك فهم شذاذ آفاق .!!! لا نريد أن نقف هنا كثيرا فالدولة تعلم أن من خرجوا ومن سيخرجوا مستقبلاً ، ليسوا بشذاذ آفاق والشاهد على ذلك أنها (الدولة ) حولت المساجد والجامعات والشوارع والمواقف والأحياء السكنية الى ثكنات عسكرية ، والشاهد على ذلك قمع الطلاب والطالبات واعتقالهم حتى قبل أن يتحركوا ، والشاهد على ذلك قمع كافة وسائل الاعلام والمواقع الاليكترونية واعتقال الصحفيين ، والشاهد على ذلك تطويق دور الاحزاب واعتقال الناشطين ...الخ.
نعود للأهم ونقول أنه لا مجال لنا للتهكم أو الشماتة ولا مجال للمسؤلين لسب الناس أو تهديدهم والمكابرة فى الحق ، فالأوضاع الأمنية والمعيشية التى وصلت اليها بلادنا تُنذر بخطر يهدد الجميع ويبقى علينا جميعاً البحث عن المخرج الآمن . لقد خرج الناس وسيخرجوا ، إن لم يكن اليوم فغداً ، ولن يكون الردع أوتكثيف الإجراءات الأمنية هو الحل ،فالحقيقة هى أن الناس لم يخرجوا بتحريض من أحد لكنهم جاعوا فخرجوا وفى العرف السودانى (الجوع كافر ) وإمام المتقين على كرم الله وجهه يقول ( لوكان الفقر رجلاً لقتلته ) ونصير الفقراء الصحابى الجليل أبا ذرالغفارى يقول (عجبت لرجل يجوع ولا يخرج بسيفه على الناس ) .
غير أن الناس فى السودان ووعياً منهم، لم يخرجوا بسيوفهم على أحد ، فضلاً عن أنهم أصلاً لا يملكون سيوفا، بل خرجوا بحناجرهم وهى تكفى للتعبير عن الرأى . ولا مجال لشجب حق الناس فى التعبير عن رأيهم بالقول بأنه حدث مساس بالممتلكات العامة أو الخاصة ، فالمساس بالممتلكات لا شك أمر مرفوض لكنه قد يقع من قلة أو فى ظروف يستحيل علينا أن نقيس فيها سلوك الناس بميزان الذهب . ويكفي القول بأن السودانيين عُرفوا بالسلوك الحضارى عند التظاهر وانتفاضة أبريل خير شاهد .
إن ما أغضب المسؤلين ليس ما وقع من اعتداء محدود على بعض الممتلكات ، لكن ما أغضبهم هو أن الحناجر التى خرجت طالبت بإسقاط النظام ، والناس إذ يطالبون بإسقاط النظام يضعون أصابعهم على مكمن الداء ، فالخروج لمطالبة النظام بالإصلاح الإقتصادى والإطعام من الجوع لامعنى له وهو مطلب تعجيزى طالما أن النظام نفسه هو المسئول عن ذات الفشل الإقتصادى ، صحيح أنه ليس من المستنكر مطالبة الفاشل بالسعي لتحقيق النجاح ، لكن ليس من المنطق في شيء أن تطلب ممن تعمد وتخصص فى صناعة الفشل أن يصنع النجاح . لا نقول ذلك تجاسراً أو تجنياً على النظام لكنها الحقيقة التى شهد بها أهل النظام من السياسيين والخبراء الاقتصاديين ، بل هى الحقيقة الماثلة أمام الجميع والتى لا تحتاج لشهادة شاهد من أهلها ، فالانهيار الإقتصادى لم يكن بسبب سياسات إقتصادية يتفق أو يختلف حولها الناس ، أو بسبب اجتهادات تُخطئ وتُصيب ، لكنه حدث بسبب نظام وصل للسلطة عن طريق البندقية فوجد مقاومة ورفضاً من الشعب ، ثم تورط فى جرائم محلية وعالمية ، فتخلى عن مسؤليات الدولة تجاه الشعب وركز فكره وجهده فى التمكين وحماية أفراده وشراء الذِمم ، ليصبح الفساد والمحسوبية برنامجاً وشعارا ، فاستباح المال العام وأهدر موارد البلد داخلياً وخارجياً بصورة غير مسبوقة .
ولما كانت سياسة النظام فى جملتها تقوم على إستعداء الشعب فقد أصبحت الحروب من هواياته المفضلة وأمنه السياسي من أهم أولوياته . سنوياً ترصد الميزانيات الضخمة للحرب وتأمين النظام الذى ظل يحمي نفسه بالدبابة منذ مجيئه وحتى اليوم . كما اقتضت سياسة التمكين تدمير القطاعات الإنتاجية بشقيها الصناعى والزراعى ، وخير شاهد على ذلك ما حدث من تخريب و (تشليع ) لمشروع الجزيرة عماد إقتصاد السودان .
بالنظر لكل ذلك فقد كان الإنهيار الاقتصادى أمراً حتمي الوقوع . الأدهى من ذلك أن النظام اتخذ هذه التدابير القاسية وليس لديه ما يُمنى به الناس فى مستقبل الأعوام غير سراب بقيع ، فالواقع أن ما تم اتخاذه من تدابير المقصود به تغطية عجز الميزانية الحالية وأسباب عجز الميزانية ستظل قائمة ، فالبترول خرج ولن يعد والعائد الزراعي والصناعي والحيواني لا يُذكر بحسب خبراء الإقتصاد ، وفى مقابل ذلك سيظل نزيف الصرف الحكومي مستمراً ، فالنظام لازال متمسكاً بشموليته ويرفض تقديم أى تنازلات من شأنها تحقيق المصالحة الوطنية لتحقيق الإستقرار السياسي أساس التنمية الإقتصادية المنشودة ، بما يعني حتماً استمرار الصرف على الحروب وعلى أمن النظام الداخلي . وكما فشل النظام فى رد الأموال المنهوبة سيظل أيضا عاجزاً عن محاربة الفساد في مُقبل الميزانيات ، ليكون على الشعب واجب تغطية عجزها المستمر .
فى مواجهة كل ذلك فإن الوضع الطبيعى هو أن يخرج الشعب ليعبر عن رفضه واستنكاره لما يجري فى بلده من خراب ودمار وضائقة معيشية غير مسبوقة ويُطالب المتسبب بالتنحي ، والأمر غير الطبيعي هو أن ينازع الشعب أحد حقه فى التعبير عن رأيه ، ليكون المطلوب من الشعب أن يُعاني الجوع والمرض والحرمان فى صمت وأن يموت فى صمت لتحيا الإنقاذ .!!
لقد خرج الناس وسيخرجوا ليس لأن الخروج هو خيارهم المفضل لكنه الأوحد ، ومهما كانت أساليب القمع ومهما بعُد وصعُب المشوار ستنجح الثورة والعاقل من اتعظ بغيره . وتبقى الحسابات والخيارات فى جانب النظام وليس الشعب . على النظام أن يقر بأنه فشل فى إدارة البلاد وإطعام أهلها وأن مُجمل سياساته هى التى أدت لذلك ، وإذا كان النظام لاتهمه التكلفة الدموية لمواجهة الثورة فعليه أن يعلم بأن للثورة تكلفة مادية لا تتحملها خزينة أصلاً خاوية بما يعني التعجيل بالإنهيار الإقتصادى الشامل ، وعليه أن يعلم بأن مواجهة الناس بالعنف تجربة مُكررة وفاشلة لأنها تستفزهم وتقوي عزيمتهم ، وعليه أن يعلم بأن رجال القوات النظامية سواء فى الجيش أو الشرطة أو الأمن هم فى النهاية من أبناء هذا الشعب المقهور ومعظمهم يُعاني ما يُعانيه الآخرين ، وعليه أن يعلم بأن السودان بلد ضيق تتداخل وتتشابك فيه علاقات القبيلة والنسب والزمالة والجيرة والصداقة ، ويظل الود والتواصل قائم بين الناس رغم اختلاف المواقع والمشارب ، والناس فى السودان يغلبون صلاتهم الإجتماعية فوق كل الإعتبارات الأخرى ، ولهذا نجحت ثورة أبريل وقبلها أكتوبر دون دماء تُذكر .
من واقع كل ما ذكرت وما فاتنى ذكره سهواً أو اختصارا ، فإنى وبكل إحترام أقول للسيد رئيس الجمهورية لقد حكمت بما فيه الكفاية على حد قولك ، وجانبك التوفيق بما فيه الكفاية على حد قول الواقع ، لكن لا زالنا نعقد الأمل بأن تقوم باتخاذ خطوة تاريخية سيحمدها لك الناس من شأنها أن تحقن دماء الشعب وترتق وتحمي وحدته ونسيجه الإجتماعى وتساهم فى غسل الضغينة والغبينة من النفوس ، وهى فى تقديرى المتواضع ، أن تأمر باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين من المتظاهرين وغيرهم وأن تدعوا إلى ترتيبات تكوين حكومة قومية انتقالية ليس لحزب فيها نصيب الأسد وتوجه خطاب اعتزار للشعب وتدعوا أهل السودان جميعاً للتصالح والتعافي الاجتماعي .
نسأل الله السلامة لبلادنا ولكافة أهلها .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 632

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد القادر محمد احمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة