المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
من كل زوايا ( بانوراما )الساحة السياسية !
من كل زوايا ( بانوراما )الساحة السياسية !
07-10-2012 03:59 AM

من كل زوايا ( بانوراما )الساحة السياسية !

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

عدة عناوين بدأت تتزاحم وتقفزمن الذهن الى مقدمة الأنامل لتأخذ الأولوية في الوصول الى القاريء ، ويلح كل منها صارخا باهميته ، فادخلتني في حيرة الاختيار بينها ،فلم أوفق في ارضاء ما أردت تأجيله ، فذلك سيجعل بالتأكيد في حالة التركيز على عنوان واحد،
من بقية العناوين مادة بايتة محروقة !
فوجدت نفسي أمام خيار ارضائها جميعا باعتبارها وليدة الساحة المشتعلة في الوطن وقررت ان أرسمها في مقال مفصل بمداخل عدة لأستصحب القاريء العزيز ونقف معا أمام لوحة بانوراما الساحة لتقليب النظرفيها من عدة زوايا !

1 / لا يا سيادة النائب الأول لم ينجلي الغبار !

في لقاء حشدت له مجموعة من كاميرات فضائيات النظام ومايكروفونات اذاعته ، وتم الترويج له منذ الأمس ونقل مباشرة على الهواء من ردهة القصر الجمهوري على مايبدو ، تحدث النائب الأول علي عثمان محمد طه على مدى مايزيد عن الساعة للمذيع مامون عثمان من قناة الشروق ، فاطنب في اللغة الانشائية التي قصد منها صرف نظر الشارع عن اخفاقات الانقاذ وفي محاولة لتطمين المواطنين بعد فشل ربع قرن من الحكم المتخبط بان القادم من الايام سيكون الأجمل فاكثر سيادته من السوف وسنعمل وسنحقق وسننمو وسنصبح دولة عظمى وكأنه يستجدي الشعب بمنحهم فرصة لتعمير ما دمروه !
وقد تجنب المذيع ويبدو ان ذلك كان بترتيب مسبق مع ضيفه ، الخوض في تداعيات حركة الشارع الأخيرة بصورة تامة ، الا من اشارة عابرة مع ضحكة ماكرة ، اشار فيها النائب الى ان جهات خططت في بعض الفضائيات والفيسبوك ومواقع الاسفير لتضخيم ذلك الغبار الذي انجلى تماما الآن !
ونقول للنائب تلك كانت مناظر الكتاحة ، فالعاصفة لم تهدأ الا لتنطلق أكثر وفي كل جمعة انتم موعودون بخبر وعنوان جديدين فانتظرونا!

2/ ما بين حزب الأمة وجماهيره هل هو فجوة ؟
القرار الذي صدر من المكتب السياسي لحزب الأمة القومي والتي نشرته صحيفة آخر لحظة والقاضي بمنع انطلاق المظاهرات من مسجد ودنوباوي ، هل هو عدم تناغم بين جماهير الحزب الراغبة في تجميع قواها من ذلك المسجد ، بما يفسر كوجود فجوة في وجهات نظر الحزب وجماهيره حول التظاهر في حد ذاته ، أم المقصود من القرار هو تفويت الفرصة على اجهزة النظام بعدم اقتحام المسجد باعتباره مصدرا أو مخزنا لأسلحة أو اية قنابل يمكن تلفيق وجودها لالصاق تهم التخريب بالحزب وجماهيره وبالتالى يساعد ذلك على افساد الثورة الوليدة ؟
قد نتفق على مبدأ ابعاد دور العبادة من جعلها منطلقات لأهداف سياسية بصورة عامة!
ولكن ألم يكن من المنطقي أن يشترط حزب الأمة في بيانه على النظام بالمقابل ايقاف خطباء مساجده من تسخير خطبهم لخدمة اجندته التي اثارت موجة الشارع ، وان يكف علماء سلطانهم عن مهاجمة الجماهير الثائرة وقياداتها وتسفيه حركة الثورة المشروعة بوصفها تخدم الصهيونية و اعداء الاسلام ومحاربي شريعة الانقاذ المزعومة ، كما يهرفون منافقين للنظام ؟
وهل يضمن الحزب نجاح تجمع المتظاهرين في ميدان الخليفة وهم يقطعون المسافة الفاصلة بين موقع الصلاة والميدان ، وهو ما يعطى أدواة السلطة فسحة من الوقت لاستباق الجماهير ؟
وبقية الذي سيحصل معروف سلفا!

3/ ياسر محجوب أم ياسر عرمان ؟
يبدو ان فيلق الاعلام المضاد الذي جند له نظام الانقاذ ثلة من الصحفيين والاعلاميين ودفع بهم الى مقدمة الصحف والشاشات الفضائية ، قد اعتمد على فصام أو ثنائية التحرك ما بين مهاجمين متشددين مثل راشد عبد الرحيم وعبد الماجد عبد الحميد وعبد الرحمن الزومة وبين مهادنين وناقدين للنظام بلغة ناعمة كالهندي عز الدين و ياسر محجوب الذي استمعت اليه وهو يتحدث من قناة طيبة وقد بدأ انيق الملبس ورقيق الملمس في انتقاده لسلطة الانقاذ وتحميلها تبعات ما حدث لطول مشوار اخفاقاتها السياسية وانفرادها باتخاذ القرارات الأخيرة دون مشورة القوى السياسية الفاعلة أو الاستنارة باراء المختصين ، كما ادان معالجاتها بالتصدي للمحتجين الذين أمن على حقهم في التعبير و ضرورة ووجوب الآخذ بوجهة نظرهم التي لم تأتي من فراغ !
وساعتها اختلط على سمعي المحدود ونظري غير الممدود الأمر وتساءلت ان كنت أشاهد وانصت لياسر محجوب رئيس تحرير الرائد الناطقة باسم المؤتمر الوطني حتى الأمس القريب أم انني امام ياسر سعيد عرمان ؟

4/ الطاهر حسن التوم اراد مشاركة شعب جنوب السودان بطريقته الخاصة للاحتفال معهم بالذكرى الأولى لاستقلال بلادهم ، فعقد ندوة لاكتمال الصورة باستضافة مختلة التوازن آمها ممثل كيزان النظام في دولة الجنوب الدكتور مطرف صديق ، وممثل للطيب مصطفي الأكثر سعادة بتفتيت الوطن هو الدكتور الجزولي الذي اشاهده لأول مره ، وكان معهم الأستاذ ضياء الدين بلال الانقاذي بالتجنس وفي مقابل تلك الكفة وكان في الطرف المقابل الدكتور على السيد القيادى الاتحادي الممانع لشراكة مولانا في تخريب الوطن ، و قد وقف حيدا كالسيف السنين فتصدى بجرأة لكل محاولات تلك المجموعة الساعية الى تصوير انفصال الجنوب وكأنه تطور طبيعي لتراكمات تصرفات الجانب الجنوبي الراغب في الابتعاد عن الشمال ، فرد عليهم الرجل بان ذلك ايضا من واقع سعي الحركة الاسلامية ممثلة في سلطة المؤتمر الوطني لاسقاط الجنوب من ظهر الشمال باعتباره حملا يعيق تنفيذ مشروع الاسلاميين القائم على مبدأ اقامة الدولة العربية الاسلامية ، لذلك فقد ناوا بنفسهم عن اشراك القوى الوطنية الأخري وذهبوا منفردين بقرارهم للجلوس مع الحركة الشعبية التي وجدت فيهم ايضا لقمة سائغة ابتلعهم بسهولة لتحقيق مأربها هي الأخرى والتي لا نبرؤها من الدفع في اتجاه تهيئة المواطن الجنوبي ليقف ضد الوحدة التي لم تكن سلطة المؤتمر الوطني راغبة اصلا في جعلها ولوفي حدها الأدنى من الجاذبية !
وكان الرجل بحق صاحب ثقل ميّل بكفة الكيزان في الكفة الأولى ومن والاهم بمسك العصا من ثلاثة ارباعها في اتجاه وجهة نظرهم رغم ضخامة جسده في كفتهم !
فالغلبة في الجدال لاتكون دائما في كثرة المفردات ، كما يصدعنا البعض ، وانما قلة الكلام وقوة المنطق هي التي تثمر بالفائدة !
ولله درك ايها المحامي الضليع .
الذي أقل في الكلام ..ونفع بالمعنى .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة