المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
في خلاوي الشيخ الفادني ..من يخدع الرئيس ؟؟
في خلاوي الشيخ الفادني ..من يخدع الرئيس ؟؟
07-10-2012 04:52 PM


في خلاوي الشيخ الفادني ..من يخدع الرئيس ؟؟

عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]

إستبان للناظرين أن عباءات الطرق الصوفية هي آخر ملاذات الرئيس عمر البشير بعد أن ضاقت عليه وعلي النظام ما تبقي من أرض الوطن بعد تنامي التظاهرات التي تطالب برحيل النظام بعد إدمانه لإنتاج الفشل وإستولاد الفساد من رحم النفاق الديني وفي الوقت الذي لم تجدي فيه محاولات النظام اليائسة لقمع الإنتفاضة في مهدها بشتي الطرق المشروعة وغير المشروعة وبعد أن نفذت مفردات الرئيس في وصف المطالبين بالحرية والعدالة بأنهم ( شذاذ آفاق) و(مشاغبين) و(أطفال) و( مشردين) يبدو أن المتربع علي سدة النظام إختار بنفسه كل الطرق التي تعينه علي الخلود في حكم الشعب السوداني ( الفَضَلْ) ورفض أي طريق يقوده للتصالح مع الشعب الذي قاده كما يدعي وعبر صناديق الإنتخاب إلي سدة السلطة ولا يتورع عن الإشارة إلي أنهم ( مشردين وشذاذ آفاق).
الرئيس البشير في إحتفال بمحافظة شرق النيل وفي معية خلاوي (الشيخ الفادني) وحواريه من تلاميذ القرآن والمسيد أكثر من التكبير والتهليل مضيفاً إنه سينشيء دستورياً إسلامياً ليكون أنموذجاً للدول المجاورة لتقتدي بنظام الإنقاذ في السودان وتجربتها في إتخاذ الدين مطية للأهواء .. وبعيداً عن إقرار الرئيس ضمناً أنه لايحكم بدستور أو تجاهل الرئيس أنه لن ينشيء دستوراً منفرداً لا هو ولا حزبه لإحلاله مكان الدستور المشوه الذي يحكم به الآن بحسبان أن الجميع يعلم أن الدستور المؤقت والذي صدر في العام (2005م) هو دستور لحكم العلاقة غير السوية بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية والتي إنزلقت بالبلاد إلي مهاوي التهلكة والفناء ..
رسالة خاطئة يحملها الرئيس في جنباته وهو يتوعد مراراً وتكراراً بتطبيق الشريعة الإسلامية والبعد عن القوانين ( المدغمسة) ولسنا ندري من يهدد الرئيس بذلك وقد أثبتت التجارب أنه لا هو ولا مستشاريه لا يعلمون الفرق بين الحدود والقصاص والتعازير وليس من ملاحظة جديرة بالإهتمام أكثر من لجوء الرئيس إلي التهديد بالشريعة كلما إدلهمت في وجه الدنيا وتكالبت عليه الخطوب ..والسؤال القائم والذي يفرضه هذا الواقع لماذا يهدد الرئيس بالشريعة وكأنها سيف سيسلطه النظام إذا لم يتقاعس الشعب عن المطالبة بزوال أهل الفساد والرأي من حكم البلاد ؟؟ وإلي أين تمضي هذه الرسالة التي لا تسعف الرئيس ونظامه ولا تؤجل أمراً كان مقضياً ؟؟
ولما كان المقال لا يتضمن الفائدة التي يرتجيها أبناء الشيخ الفادني من إحتضان الرئيس في أوقاته العصيبة وربما تركنا ذلك لمن يعلم خائنة الأنفس وما تخفي الصدور يبقي سؤال يحيك في النفس ..من يخدع الأخ الرئيس ؟؟ وقد خرج الشعب عليه إيماناً بأنه لا يفي بوعوده وإنه قاد البلاد والعباد إلي التهلكة والإقتصاد إلي الإنهيار الكامل .. لماذا ينكر الرئيس ونظامه خروج الشارع عليه ولا يملك النظام وزبانيته شيئاً يقدمه للشعب ولو حلماً لن يتحقق أو ضوءاً خافتاً في نهاية النفق المظلم للإنقاذ ؟؟
ومن نافلة القول الحديث عن مؤشرات إنهيار النظام الإنقاذي الذي نخر فيه سوس الفساد والنفاق الديني والتكبير والتهليل بلا ضمير مخلص وفطرة إسلامية سليمة ومن أهم تلك الدلائل إستعداد رموز النظام للقفز من السفينة الغارقة وذلك بتهريب كل الأموال إلي خارج البلاد وإخراج أسرهم وإنبساط أسارير من شمله قرار التقشف وأخرج من كراسي الإستوزار .
ليس علي النظام ورئيسه القلق الآن علي المد الشعبي المتنامي ضد نظامه بقدر ما عليه القلق علي الموعد المضروب في الثاني من أغسطس من هذا العام لإنعقاد جلسة مجلس الأمن للنظر في إمكانية تطبيق العقوبات علي النظام القائم في الخرطوم إذا لم يمتثل لتوجيهات المجلس في التصالح مع دولة جنوب السودان ...وكذلك القانون الذي ستصدره الحكومة الأمريكية ضد كل من يستقبل الرئيس السوداني المطلوب لل1عدالة الدولية ولا يزال ( مخندقاً ) لأكثر من أربع سنوات ليتجنب تنفيذ مذكرة الإحضار في حقه ومحاولاته اليائسة لتحدي قرارات المجتمع الدولي بالسفر هنا وهناك بعد تلقي الضمانات من دول بعينها لحمايته من القرصنة الجوية وإقتياده في أغلاله كما صرحت بذلك ( فاتو بسنودا) المدعية العامة لمحكمة الجنايات مؤخراً .
وفي الوقت الذي تتداعي كل محاولات النظام ومؤسساته الأمنية لوقف مؤشرات الثورة ضد النظام رغم إعتقال المئات من الطلاب والمعارضين والناشطين وإجتهاد الكتيبة الإلكترونية في إغلاق كل الصحف الشريفة والمواقع الإلكترونية التي تعري النظام وتكشف سوءاته يبدو أن الرئيس ونظامه يسير في نفس الخطي التي بدأها الطغاة والمتجبرين الذين تساقطوا من حوله كما تتساقط أوراق الخريف ..وكا يبدو أن الرئيس ونظامه لا يملك غير التمسك بورقة القمع الأمني والبوليسي لوأد الثورة ضده ليحيل الصراع بينه وبين شعبه من صراع مسلح في أطراف البلاد إلي صراع إرادات في شوارع عاصمته وهو يعلم أن إرادة الشعوب لا تقهر بالقتل أو التنكيل ولن يقف حائل في طريق أحلامها وتطلعاتها .
رسالة آخيرة ومن باب إسداء النصح لرئيس الجمهورية للبعد في أيامه المعدودة التي تبقت عن سب الشعب ووصفه بأقذع الأوصاف وقد نصح رسولنا الكريم بأن المؤمن ليس بطعانٍ ولا لعانٍ ولا فاحشٍ ولا بذيء .. وليت من حولك يشيروا عليك بأن إمتهان كرامة الشعب ووصفه بأسوأ الصفات لن تجدي فمن وصفوا جهلاً وظلماً بـ ( الجرذان) و( شوية العيال ) هم الآن من يتداولون السلطة في دول الجوار والواصفون منهم من قضي نحبه ومنهم من هو خلف القضبان ومنهم من ينتظر ليختم بالسيئات أعماله .


عمر موسي عمر - المحامي


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2593

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#423583 [ابوطالب عوض]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2012 09:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
لا ينفع الطغاة أن يتدثروا بالدين كذباً ونفاقاً الله أعلم بما في نفوسهم. وإن إرادة الشعوب لا تقهر ابداً وهذا الاسلوب الخبيث يجعل الناس يضعون بينهم وبين الدين مسافة وينفرهم عنه وفي هذه الحالة يحمل البشير وزر كل من أعرض عن الدين . كما يجب على العلماء ورجال الدين المخلصين الوقوف مع الشعوب وليس الحكام الذين لم يأتوا عن طريق الديمقراطية والتي هي أقرب للشورى في الوقت الحالي.لذانرجو أن تستمر الثورة يا شعبي الذي قهر الظلام... المجد لك وللثوار. ولا للظلم والجبروت... حلفنا نناضل حتى الموت.


#423288 [انور]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2012 09:56 PM
ابراهيم الفادنى وغيره من شيوخ الدنيا

نعرفهم تماما يتخزون الدين مطيه للكسب الدنيوى

والشغلانه يا جماعه قديمه من زمن فرعون

فى ذلك الزمان وقبل سيدنا موسى جعل فرعون نفسه الاها

وما يسمى بالحركه الاسلاميه هى امتداد للارث الفرعونى


#423083 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2012 05:56 PM
لو طبق البشير الشريعة كما يقول لتسابق الناس بالملايين فداء له و لما احتاج الى هذه المزايدات و لما كان ملاحقا من محكمة الجنايات

اتحدى البشير أن ينام تحت ظل شجرة كما كان ينام عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
و لا يقول لي أحد أن الناس تغيرت سسيكون الرد بان يغادر البشير و اخوانه فلل كافوري المخملية و يعيشوا في أي سكن حكومي متواضع ,عندها لن يتغير الناس


#423043 [Yasin]
3.50/5 (2 صوت)

07-10-2012 05:16 PM
خلاوى ود الفادنى بالجزيرة اثرت و اغتنت من النظام...الخلاوى تمتلك عمارات استثمارية بالحصاحيصا و لها سمعة كبيرة بكرين بحرى و مكاتب بكوريا...من اكبر ؤوسها ابراهيم الفادنى منسق الدفاع الشعبى و مكتنز الثروات تحت ستار الخلاوى


ردود على Yasin
United States [كاكوم] 07-11-2012 08:31 PM
انت شايت ويييييييين

United States [الكاهلي] 07-11-2012 12:39 AM
ميزانية ولاية الجزيرة كلها تذهب لودالفادني بواسطة الزبير الدعول.


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة