تمركز الثروة
07-11-2012 09:22 PM

أحداث ومؤشرات


د. أنور شمبال
[email protected]

تمركز الثروة

من يصدق أن أعلى مرتب في الدولة يساوي ثلاثة آلاف ضعف أدنى مرتب؟!! بمعنى آخر مرتب محافظ البنك المركزي مثلاً يعادل ثلاثة آلاف ضعف مرتب خفير مدرسة أساس في مدرسة نائية بإحدى الولايات المهمشة، بينما فرق الأجور في اليابان (30) ضعفا فقط... هذا ما كشفه مؤتمر (موجهات ضبط وترشيد الإنفاق الحكومي وفقا للائحة الشراء والتعاقد ولائحة الإجراءات المالية والمحاسبية) الذي نظمه مركز الفيدرالية للبحوث وبناء القدرات بقاعة الصداقة، أمس الثلاثاء، والتي نبهت الى أن عددا مهولا من موظفي الدولة يتقاضون أموالا طائلة من الدولة.
هذا الوضع الشاذ جعل ثروة البلاد تتمركز في فئة قليلة في المجتمع بعد أن كانت موزعة توزيعاً جغرافياً يحفظ التوازن المجتمعي في البلد، الأمر الذي أدى إلى استشراء الفقر بصورة مزعجة، وصار معظم الموظفين في الدولة مستحقي زكاة كما قال البرلمان ووالي جنوب دارفور الذي أوردت عنه الصحف في وقت سابق قوله إن أكثر من (90%) من موظفي ولايته يستحقون الزكاة.
كما أن هذا الوضع الشاذ جعل مجموعات معينة تتقافز من موقع إلى آخر بطريقة تبادلية من غير أن تفسح المجال لآخرين أن يجلسوا في مقاعدهم، بل قد تجد شخصا واحدا يحتفظ بأكثر من ثلاث وظائف حكومية على شاكلة رئيس أو عضو مجلس إدارة، او مستشار لأكثر من جهة، وغيرها من المسميات التي تدر الدخل الوفير لمجموعات محدودة ومتحكمة على كل شيء... وما تبادل الكراسي في تشكيل الحكومة إلا نموذج من ذلك التحكم الذي نبهت إليه الأوراق التي قدمت في المؤتمر، ويجب الأخذ بنتائجها للخروج من عنق الزجاجة (الضائقة الاقتصادية).
أعتقد أن سبب ذلك أن الحكومة ركزت عند ملء الوظائف القيادية في الدولة على معيار معرفة الشخص، وانتمائه، وليس معيار الكفاءة والمقدرة على العطاء في المجال المعين (والناس على دين حكوماتهم)، فمثلاً الحكومة أتت بأشخاص كانوا في الخارج (مغتربين) لملء وظيفة معينة من غير أن يخضع لمعاينة أو معيار تنافسي معين بحيث يحس شاغل الوظيفة أنه حال إخفاقه في شيء هناك من يحل محله، بالتالي يأتي الشخص البلاد وهو يحلم بمخصصات أكبر مما ظل يتقاضاه في الخارج، وعلى هذه الشاكلة تمددت الأجور والمخصصات التي أحدثت هذا الفارق الكبير في الأجور.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 815

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#424776 [جاقوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2012 09:57 AM
المال عصب الحياة سيطر علي المال تستطيع ان تسيطر علي العالم هذه فكرة يهودية اغني ستة اغنياء من عشرة هم يهود لذا استطاع اليهود السيطرة علي العالم جمعية ايباك في امريكيا كل رئيس لازم يحج اليها قبل ان يبداء حملته الانتخابية الفساد اليوم في السودان نار جهنم هل من مزيد احسبوها صاح المؤتمر الوطني كم ميزاينته ومن اين له بها ؟ اموال الجباية من الشعب المسحوق امسكوا الشركات في الخرطوم من هم اصحابها كل رئيس مر علي السودان مات مديون من الزعيم الازهري والمحجوب حتي عبود رغم ان النميري كان مفسد لكنه لم يكن يملك منزلا في السودان والبشير كشف حسابه كم منزل وشقة ومزرعة ووداد كم منظمة وكم كم علي عثمان كشف حسابه
عشرة مليون مرة واحدة وزعلان كمان وعنده مال قارون وشركة الهدف وغيرها ماشاف حال اسرة في بجيجة (ابوقوته) ولا قبوجة ريفي الماطوري المناقل نحن مادايرين منهم ابقوا زي سيدنا عمر لكن الاستحوا ماتوا ماسمعتم بالخميني ولا غاندي ولا الملك فيصل خليه سيرة الرسول العظيم محمد صلي الله عليه وسلم انتم فاكرين الكرسي والحكم ساهل هي امانة ويوم القيامة خزي وندامة حليل زمن عبود زمن برجعوا لخزينة الدولة الزمن زمن عبدالرحيم محمد حسين زمن اللحس والخم زمن ناس قطبي المهدي الدولارت المسروقة انسرقت زمن امين حسين عمر تف علي الزمن زمن ناس بكري لعنة الله زمن الشريف بدر ما يستحي زمن الغرف اوف لزمن الانقاذ جابت السفلة الناس الما عندهم قيم ولا اصل
زمان لمن محمود محمد طه قال الدين يبداء بالنفس ماعارف سوف ياتي ناس زي الصافي جعفر وازهري التجاني كلام بس كلام ياعوض دكام
الصالح العام لعنة الناس اتشردت موظف اكثر من ثلاثين سنة في وظيفته يصبح يلقي نفسه في الشارع يشحد عشان ماعنده ولاء للنظام لعنة الله علي النظام سوف تاتي ايام علي الانقاذ تجعلهم كالقذافي وبن علي ومبارك مفروض يعتذروا للشعب المسكين المنكوب لكن مستكبرين ليهم يوم انشاء الله


#424429 [بدر]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2012 10:34 PM
يا دكتور شمبال اصلا الانقاذ بدأت بترفيع منسوبيها ( التمكين ) الولاء اولا وثانيا واخيرا وكانت الكارثه تشريد كل الكفائات والخبرات ( الصالح العام )الذى اوصل البلد لهذا الدرك الاسفل بل ترفبع واستجلاب كل الضعفاء الذين يبصمون من غير ان يستفسرون وهكذافكان ماكان الى ان اتى الطوفان .. وياريت يتم رد اعتبار لكل اولئك الذين طالتهم يد الطغاه ..


د. أنور شمبال
د. أنور شمبال

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة