المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من هو قائد الضباط الاحرار رد على مقال الاستاذ عبد الرحمن الامين
من هو قائد الضباط الاحرار رد على مقال الاستاذ عبد الرحمن الامين
07-12-2012 08:14 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

من هو قائد الضباط الاحرار رد على مقال الاستاذ عبد الرحمن الامين
عقيد امن (م)

هاشم ابورنات
[email protected]

الكاتب القدير عبد الرحمن الامين هو بمثابة اخ صغير لنا فانا اعرفه مذ كان والده قومندانا بملكال وهو حينها طالب يافع رياضيا يجيد لعبة البنق بونق ويجيد التحدث في شتى امور الدنا.
اطلعت على مقاله عن الفريق فتحي احمد علي والذي اعرفه بحكم عملي في سلاح البحرية كضابط مشاة ولقد كان كذلك استاذي بكلية القادة والاركان عندما درست فرقة اركانحرب اصاغر وهو شخص يجبرك ان تعجب به حتى ولو كنت تكن له عداءا مسبق ويمكنك ان تضبط ساعتك على جدول تحركاته فقد اشتهر بالدقة والادب والصوت الخفيض والاستماع لمحدثه واستيعاب حديثه وما يدهش في الفريق فتحي انه رغم انه متخصص بالعلوم البحرية الا انه كان من احسن معلمي علوم المشاة بانواعها كما انه كان يتمتع بحس دبلوماسي رأئع مكنه من ان يكون نجما لحفلات الاستقبال التي تقيمها البعثات الدبلوماسية والعسكرية ... والفريق فتحي كان مؤهلا لان يقود الانتفاضة الى بر الامان بمساعدة رفاقه الذين اختاروه لهذا المنصب ولربما اخطأ سيادته عندما اخطر العميد انذاك عثمان عبدالله عما يدور ولو اني ارجح ان اخطار عثمان عبد الله كان مخططا بغرض تحييده وارسال المعلومات اليه عن طريق احد نوابه وهو العميد عبد العزيز خالد الذي كان حسب علمي هو من يوجه عثمان عبدالله في الايام الاولى للانتفاضة ولقد ان الاوان ليتحدث الناس فالعميد عبد العزيز خالد هو من طرح على شخصي وبعض الضباط بالجهاز فكرة تكوين خلية معادية لنظام نميري داخل جهاز الامن خاصة بعد اعلان قوانين الشريعه وانشاء محاكم العدالة الناجزة التي سببت استياء لدى كل سوداني حر وجعلت الدولة تتخبط في كل شئ ولقد كانت خلية الامن هذه بقيادة ضابط اعلى مننا رتبة وتحت اشراف عبد العزيز خالد عثمان .
حقيقة لم اكن ادري من هو قائد تنظيم الضباط الاحرار ولكني اعلم ان عبد العزيز من ضمن قيادات التنظيم وحسب اعراف تكوين الخلايا فانه لم يكن مطلوبا منا سوى العمل داخل خلية الجهاز .
وهذا لاينفي ان هناك خلايا اخرى قد تكونت فالتنظيم الاسلامي كان له تنظيمه داخل الجيش والبعثيين لهم تنظيمهم وكذلك الشيوعيون وبعض هذه التنظيمات قد نسقت مع بعضها البعض .
اما ما ذكره الاخ عبد الرحمن الامين من ان عثمان عبدالله قد استفاد من ذلكم الموقف فهذا امر بديهي اذا ما نظرنا الى شخصية عثمان فهو احسن من يجيد الاستفادة من المواقف واكتفي بذكر ما ذكرته في كتابي اسرار جهاز الاسرار وما طالب به عثمان عبدالله في اجتماع اللجنة الفنية وذلك عندما انتقد الشرطة في المظاهرات وطلب منهم ان يضربوا(في المليان) وقال لهم
Shoot to kill
وعثمان عبد الله ضابط ذكي متحدث لبق وهو صديق لكل انسان ولكنه يحسب جيدا حساب نفسه لذلك ظل مرتبطا بالانتفاضة كأرتباطه بنظام مايو لم يفقد الاثنين ابدا
ذكر الاخ عبد الرحمن الامين ان فتحي طلب من عثمان عبدالله الا يطلب من الجيش ضرب الشعب وفعلا كان هذا ما يؤرق الضباط ولقد حضر الى منزلي ضابط من التنظيم يوم الخميس4 ابريل في الخامسة صباحا ليسألني ان كانت هناك تعليمات ستصدر للجيش بضرب الشعب فأجبته انه على حد علمي فان هذا لم يصدر بعد (كنت وقتها مديرا لمكتب النائب الاول) .
ولكن الاستفادة من المواقف كان ديدن كثير من الضباط الذين كانوا بالمجلس العسكري ونصبوا انفسهم حماة للانتفاضة وكانوا هم من اكثر الناس ولاء للرئيس جعفر النميري ومن ضمنهم بالطبع رئيس المجلس العسكري... وهذا ايضا يدخل ضمن اخطاء غير مقصودة لتنظيمات الضباط الاحرار الذين نأوا عن السلطة وفضلوا الا يتقسم الجيش والبلاد تواجه عدة مخاطر .
اما ما ذكره سيادة العميد محمد احمد الريح من ان الفريق فتحي احمد علي قد مات مسموما فاني ارجح هذه المعلومة رغم اني لم اناقشها مع سيادته ولكن مالدي من معلومات يرجح مقولة سيادته:-
عندما سقطت مدينتي ياي وكايا في ايدي الجيش الشعبي لتحرير السودان وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان جزءا من منظومة التجمع الوطني الديمقراطي فقد تحرك وفد من العسكريين بالتجمع الوطني الديمقراطي لزيارة الاف من اسرى القوات المسلحة لتطمينهم ورفع معنوياتهم ووصل الوفد الى يوغندا التي لم تكن على وفاق مع السودان حينها وتوجه الى الجنوب تحت اشراف جهاز المخابرات اليوغندي الذي كان يقوده العميد جيم موهيزي وعاد الوفد من الجنوب بعدما تعرض لقصف مكثف في مدينة ياي بطائرات الميج والانتنوف وكأنما حكومة الانقاذ تعلم بذلك . نزل الوفد تحت ضيافة جهاز المخابرات بيوغندا ثم قفل عائدا الى القاهرة .
بعدها بأقل من اسبوع توفي الفريق بحري فتحي احمد علي والطريقة التي توفى بها مشابهة لموت عضو مجلس الثورة العميد بيو يو كوان واخرين وتشبه محاولة اغتيال الفريق خليل ابراهيم بالسم رئيس حركة العدل والمساواة في طرابلس بليبيا والتي فشلت لان السم تفرق في جسد 24 من زملائه الذين كانوا يتناولون الطعام معه .
طيب.... كيف ارجح تسميم الفريق فتحي احمد علي ؟
هناك سيناريو اعرفه وهناك سيناريو اخر انا غير مـتأكد منه السيناريو الذي اعرفه هو ان عميد الامن جيم موهيزي هو من كان وراء ذلك ولماذا؟؟؟
وانا بيوغندا ارسل لي ضابط امن اعرفه رسالة شفهية بواسطة صديق ان نعمل حسابنا من جيم موهيزي لان السودان قد قام بتجنيده وانه قد دفع له مبلغ 5 مليون دولارتحت اشراف هذا الضابط الذي حذرني ولكني لم اخذ هذه المعلومة مأخذ الجد نسبة لضخامة المبلغ المذكور. ولكني لاحظت ان المعارضة اصبحت تجد بعض المضايقات تتمثل في عدم تسهيل الاقامات كما ان حكومة الانقاذ بدأتتكلم عن اشياء تخص المعارضة لايعلمها الا جهاز الامن اليوغندي.
اول قوة مقاتلة ضد نظام الانقاذ كانت تحتل قطاعا معينا بجنوب السودان يقودها ضابط بطل يعتبر اول من حمل السلاح ضد هذا النظام وهو العميد تاج السر العطا ابن عم هاشم العطا وعندما انشق القائد وليم نون عن جون قرنق حدث قتال بينهما وكانت قوة تاج السر العطا محاصرة في الوسط بين المتقاتلين وبحكم اني كنت اتولى مكتب القيادة الشرعية بيوغندة فقد كلفت بمتابعة محاولة انقاذ تاج السر ورفاقه وذلك بالاتصال باليوغنديين لتسهيل مرورهم عبر يوغندا واتصلت بجيم موهيزي ووعدني خيرا ولكن ذلك لم يتم ابدا وعندما تمكن بعض الافراد من الخروج وكنت حينها خارج البلاد تم تسليمهم للسفارة السودانية .
هبطت على العميد جيم موهيزي ثروة مفاجئة وبحكم موقعه تضخمت ثروته بسرعة مما ادى بالبرلمان الى استجوابه عن مصدر امواله ومن ثم رفعت عنه الحصانة كعضو برلماني وطرح صوت الثقة في شخصه وفقد ثقة البرلمان فاضطر الرئيس موسفيني الى عزله ..... وهنا يأتي السؤال :- هل كان موهيزي متورطا في اغتيال الفريق فتحي بالسم البطئ
السيناريو الثاني
كانت القيادة الشرعية مخترقة والاتهام موجه للواء الهادي بشرى الذي كان وقتها الرجل الثالث بالقيادة الشرعية للتجمع الوطني الديمقراطي المعارض ولكنه في نفس الوقت صديق مخلص للعقيد عوض ابن عوف الملحق العسكري بسفارة النظام بالقاهرة ووصلت العلاقة حد الالتقاء ومن ثم المبيت معه بمنزله عندما يحضر الى القاهرة ثم توفير العلاج لابنة الهادي بشرى بالاردن وتحضير طائرة خاصة له ليهرب الى السودان عن طريق دولة اخرى وقد يفتينا سيادة العميد محمد احمد الريح او كما نسميه نحن داخل العائلة (الفكي).
ارجو من الاخوة الذين لديهم معلومات اضافية اظهار وجه الحقيقة ومن لديهم معلومات مخالفة لما قلته ايضا انيطرحوها حتى يحدث جمع الحقائق وغربلتها
مع اطيب تحياتي
هاشم ابورنات
القاهرة12يوليو2012


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3298

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#425519 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2012 09:48 PM
سيادة العميد لك الود
انا المحيرني طالما الجماعة ديل يدهم طايلة كده ليه ما سمموا جون قرنق الخطير وسمموا الفريق فتحي الغلبان؟؟؟
اكتر حاجة غايظاني ايام الديمقراطية بدل يعينوا ناس زي عثمان عبدالله وفتحي احمد علي في منصب وزير دفاع عينوا واحد ترك الجيش من زمن الجنيه الخشب ههههههههههههه وكانت النتيجة انقلاب بدبابة شغالة بالطلح هههههههههههه وانا خايف الصادق يبقي رئيس وزراء تاني ويكرر نفس التصرفات ويجينا بشير جديد ناطي


ردود على ركابي
United States [هاشم ابورنات] 07-13-2012 11:50 AM
الاخ ركابي حدثت محاولات لاغتيال جون قرنق وكانت الدولارات تأتي الى شرق افريقيا بالشنط اسيوعيا تحت اشراف احمد الرضي جابر الذي توفى في حادث طائرة والدكتور علي الحاج(خلوها مستورة) وكانت النقود تأتي الى نيروبي بواسطة القنصل محمد الحسن الذي كان يغيرها عند تاجر يوغندي عربي الاصل وكان ذلكم التاجر يحكي لي كل ما قابلته بكل براءة عن تلكم الاموال


#425306 [ربيع أحمد الريح]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2012 05:40 PM
كيف تزعم بأنك من الضباط الأحرار !! بينما أنت وبلسانك إعترفت في محكمة ترحيل الفلاشا لاسرائيل بسرقتك للعهده الماليه المودعه كنثريه للنائب الأول وأخفيت المسروقات عندالسيده والدتك !!
علاقتك المشبوهه بدفعتك الفاتح عروه معروفه للقاصي والداني ..كما كتب عنها زميلكم عزت السنهوري في مذكراته المنشوره هنا بالركوبه .... فهل يا تــُرى هو من أبلغك بمعلومة تجنيدالكيزان لرئيس الامن اليوغندي ؟؟؟؟ خصوصاً وأنه حينذاك كان المستشار الأمني للسفاح البشير والسلام على من إتبع الهدى


ردود على ربيع أحمد الريح
United States [عبد القادر إسماعيل] 07-13-2012 04:47 AM
المدعو ربيع .. حتي و إن كنت فعلاً ربيع عليك أن تكون منطقي و موضوعي و لا نستهزئ بعقل القارئ
فالرجل يُملك المعلومات للمواطن و طلب أن يتم التصحيح أو الإفادة ممن يعلم أكثر .. و قد ذكر في مقاله ضباط أحياء و موجودين كزملاء في التنظيم و كان الأولي أن يرد أحدهم و ليس أنت .. هذا أولاً .. و ثانياً ما علاقة مبلغ النثرية و الفاتح عروة بالمقال .. و لا هو تهجم و السلام .. ؟ أقول لك نصيحة .. مناطحة الكبار لا تطيل قامتك .. أبو رنات إلتحق بالجهاز و كان يعمل في أكبر و أقوي و أشرف مؤسسة قومية في البلاد و هي القوات المسلحة .. يعني ما جابو خالو .. أين كتن نعمل أنت قبل الجهاز و من أتي بك للجهاز ؟ لو أجبت يمكننا المقارنة

United States [هاشم ابورنات] 07-13-2012 12:27 AM
برضوا قديمة...كمان بقيت تستغل اسماء زملاءك يا عزت


#424901 [أسامة عثمان الياس]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2012 11:17 AM
هناك معلومة ولمعرفتى الشخصية وقرابتى بعائلة العطا أصحح لك معلومة بأن العميد تاج السر العطا تطابق وتشابه أسماء ولا علاقة له مع الرائد الشهيد هاشم العطا وأقرباء الشهيد هاشم العطا معروفون داخل نطاق القوات المسلحة السودانية من وقت الأميرلاى أحمد العطا وميرغنى العطا و الفريق عبد الرحيم العطا والعميد ياسر العطا واللواء طبيب عبد الله العطا هؤلاء هم آل العطا . ولكن العميد تاج السر تشابهة الأسماء


هاشم ابورنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة