foot in mouth
07-12-2012 10:53 AM

Foot in mouth

بدرالدين محمود
[email protected]

(Reports that say that something has not happened are always interesting to me ,because as we know there are known knowns ,there are things we know we know. We also know there are known unknowns , that is to say we know there are some things we do not know. But there are also unknown unknowns- the ones we do not know we do not know)
هذا نصح تصريح وزير الدفاع الامريكى رامسيفيلد فى العام 2002 والذى اهله لجائزة Foot in mouth التى تمنحها حملة اللغة الانجليزية الواضحة لاحسن كلام مفهوم golden bull , وللكلام غير المفهوم foot in mouth ويا حسرتى على طير الباقير الذى لم نرشحه وهذا حالنا دائما مع ثرواتنا القومية.
خطرت ببالى هذه الجائزة وانا اتابع مقابلة السيد نائب الرئيس د.الحاج آدم على قناة دبى مباشرة من الخرطوم ممنيا نفسى بالخروج من المقابلة بمعلومات حول مجمل الاوضاع بالسودان فى الوقت الراهن خاصة وان الحديث سيأتى من نائب الرئيس مباشرة ولم يكن عبر خالد المبارك او محمد محمد خير او اى ملحق اعلامى آخر من ( المؤتلفة قلوبهم ولم ترسخ القناعات لديهم بعد ) المتمرغون فى نعيم السلطة واللاعقون لعسلها
لم اخرج من هذا اللقاء (خالى الوفاض) وهذا هو المنطق ولكنى خرجت بعلل كثيرة اقلها (فقع المرارة) كما خرجت ايضا والشك يملأنى حول درجات الاستيعاب والفهم لدى واكاد اجزم بأن من ادارت الحوار وهى مذيعة فى بدايات الطريق لم تخرج وهى احسن حالا منى حيث كنت اتوقع منها وبعد كل اجابة من اجابات الدكتور ان تمد رجليها كما فعل الامام ابوحنيفة بعد سؤال الرجل المهندم ( وماذا لو لم تغرب الشمس) وخاصة بعد حجة الدكتور وبالحرف (ما ذا لو ارتفعت اسعار المنتجات الزراعية ونحن لا نرى بأسا فى ذلك لان زيادة اسعارها يقود لمزيد من الانتاج الشيئ الذى يؤدى لمزيد من الجهد )..اعترف بعجزى التام عن فهم هذه الحجة او فلنقل تعظيما لها ( النظرية الاقتصادية)
هذا اللقاء المفجع المفزع استمر لمدة 52 دقيقة بما فيها مداخلات واسئلة المذيعة حيث كان صافى مدة حديث الدكتور 35 دقيقة تخللتها كلمة ( حقيقة ) 71 مرة يعنى بمعدل مرتين فى الدقيقة وكأنما اراد بها ان يؤكد انه صادق فى كل ما يقول ( فى زول غالطك)..وكلمة (حقيقة ) نفسها كانت ترد احيانا كاملة بحروفها الخمسة واحيانا (حيقة) مع (تجنيب) القاف الاخرى والتجنيب يتعدى المال ليشمل جوانب اخرى
بجانب الحديث عن الاقتصاد والسدود ( الآتو) والمطارات والخزانات ونظريات الاقتصاد الجديدة قال (ليس من السلبيات على الدولة ان تتدخل لتخفض الاسعار على المنتجين) وهذه الجملة لا آدم سميث ولا ابن خالويه النحوى يستطيع سبر اغوارها ليعود بما ينفع الناس تحدث نائب الرئيس مملوء بالفخر والزهو قائلا ( عام كامل مضى بعد انفصال الجنوب والحمد لله دولاب الدولة يسير ولم يتوقف) يا له من انجاز !!
فى الرد على السؤال : لماذا لم تعملوا للوحدة وتعززوها اكتفى بايراد الاجابة كما وردت على لسان النائب ( كيف نعزز الوحدة باكثر من اننا نقبل بالاستفتاء وانفصال الجنوب ونقبل باستمرا البترول لمدة 9 اشهر دون اجر.كل ذلك فعلناه من اجل ان تتحقق الوحدة ونسعى لها ولم نعتدى على دولة الجنوب حتى اننا لا نقول اننا لا نريد وحدة)...مرة اخرى وقفت عاجزا لدرجة الشلل العقلى امام هذه الاجابة اقنعت نفسى بان الرجل جاء ليتحدث فقط بغض النظر عن ما سيقوله..
تعقيبا على حديث وزير المالية بأن الدولة ( مفلسة ) قال النائب بأنه ( لم يستوثق من ذلك الحديث ) يعنى اراد ان يقول بانه لم يسمع به فى حين ان ذلك الخبر كان قد عم المدن والحضر واحتل الصفحات الاولى من الجرائد وعلمه الجميع باستثناء النائب الاول ومن مدة بسيطة صرح وزير المالية (لست اقوى من الرئيس ونائبيه لا نفرد بالقرارات) فكيف لا علم له بما قاله وزيره او مرؤسه . محاولا القفز على السؤال لما لم يستطيع الاجابة عليه دون حرج حاله كحال الطالب الذى اجاب ( فلنترك سياسة بسمارك الخارجية ونتحدث عن سياسته الداخلية) فى حين ان السؤال كان عن السياسةالخارجية خرج نائب الرئيس وتحدث عن كلمة مفلس فى اللغة وان المفلس هو من لا رأى له ....! انصرافية تدعو للخجل ويا ليتها كانت حول ما هو صحيح فالمفلس حينما سأل الرسول الكريم اصحابه اجابوا بانه من لا درهم له ولا متاع ولكن لكى يعلمهم المعلم الكريم سأل واجاب بأنه ( من ياتى يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة وقد شتم هذا واكل مال هذا ....الخ الحديث الشريف..فمن هو المفلس ياترى ؟؟؟
منطلقا من ان الكلام عند ( المتكلمين ) هو اللفظ المفيد وعند ( النحويين) هو الجملة المكتملة والمرتبة وقفت عاجزا امام هذه النماذج :
(من ينادى باسقاط النظام سيواجه باسقاطه هو)
(فعلنا الكثير من اجل الوحدة ونسعى لها) (هل هذه محمدة ام مفسدة ) ( اقتصاد مستقيم )( لا نعترف بالعناصر التى تستخدم فى تقييم الدول) (نرصد جماعة الفيس بوك)
يشهد الله على ان ما اوردته كله Quotations لم انقص ولم ازد حرفا ألم يأن لنا ان نمدد ارجلنا ونلعن انفسنا وفعلا السكوت من ذهب وليس فضة ويا طير الباقير ( شوف مجال تانى)


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 863

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#425845 [أبو الغيث]
2.00/5 (1 صوت)

07-13-2012 09:15 AM
المشكلة انه طيور الباقير سدت افق السودان وامثالكم الرائعين ابناء بلادي الطيبين تهيمون في بلاد اخري أرد الله غربتنا جميعا


#425267 [marwa]
1.00/5 (1 صوت)

07-12-2012 04:44 PM
عجبتنى حكاية تجنيب الحرف قاف هم فعلا بيقولوها ( حيقة) ولهم قاموس حاص بهم يعنى زى الشفرات وكلما اسمع واح يقول ( فيما يلى الشيئ الفلانى ) طوالى اخت تحته خط..بس اللقاء فاتت عليك كان فيه 3 كحات 52 سبحانه وتعالى و74 انشاء الله والمدهش كلامه ( بعد انفصال البترول) شوف جنس دا يعنى اختزل الجنوب فى البترول..والله انا الراجل دا من يومه ما هضمته


#425255 [القاعد قريب]
1.00/5 (1 صوت)

07-12-2012 04:19 PM
والله صدقت انا تابعت كل الحوار وخرجت يا مولاى كما خلقتنى...الراجل فاقد المنطق وكان عائز يكضب شوية لكن نفسه اللوامة كل مرة تهزه لذلك كان زى السايق عجلة ما فيها قدون


بدرالدين محمود
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة