09-29-2010 01:21 PM

صدي

حوار الهوية

أمال عباس

٭ اصطحاب المكون التاريخي بكل عوامله السياسية والاقتصادية والثقافية امر في غاية الاهمية لتقييم الواقع واستشراف المستقبل.
٭ دكتور حسن مكي في مقدمة كتابه الثقافة السنارية المغزى والمضمون قال:( الكتابة عن حملة سنار ليست بالقليلة وعلى الاقل باللغات الاجنبية الانجليزية على وجه الخصوص ولكن القليل من هذه الدراسات ينفذ الى لب القضية وجوهرها.. وذلكم هو مغزى ومضمون الثقافة السنارية في حركة التاريخ السوداني ومغزى ذلك المضمون بالنسبة لحركة الصراع الثقافي والمرتكزات الفكرية والثقافية والنظرة الفاحصة لمناهج التاريخ الحضاري الدائر في السودان حول قضية الهوية والوجهة والمرتكزات الفكرية والثقافية والنظرة الفاحصة لمناهج التاريخ والتربية.
٭ والثقافة في الجامعات والمدارس تكشف عن الاهمال المتعمد لتاريخ هذه الحقبة.. حيث لم يتعرض لها المنهج الدراسي إلا بصورة شكلية وسطحية مع ان الحقبة تمثل الاساس المتين الذي يرتكز عليه المجتمع السوداني بمقوماته الاجتماعية والثقافية لقد ظل تاريخ هذه الحقبة مطوياً.. واذا عولج عولج معالجة سريعة وهامشية مع ان هذه الحقبة هى الاطول من الناحية الزمنية (713) عاماً مقاربة بمائة وستين عاماً هى عمر الحقب الاخرى.. من تركية ومهدية واستعمارية ووطنية.
٭ كما اوضح دكتور حسن مكي ان القضية الاساسية التي امامنا هى تحديد الهوية وسط كل هذا التاريخ الطويل بدلالاته ومعطياته بدلاً من ان نتجه الى المغالطات والتراشقات تاركين الواجب المقدم وهو الحوار من أجل اقامة الوطن الواحد الذي لا تختل فيه الموازين فاختلال الموازين يؤدي الى الانفجار لا محالة.
٭ من هذه الحقيقة تكبر امامنا أهمية معرفة ذاتنا الثقافية ومداخلها مجتمعة حتى تنفتح لنا الابواب الآمنة التي نلج من خلالها عملية البعث الحضاري التي تنتظرنا وهى عملية شاقة وصعبة صعوبة مكوناتنا العرقية والمعتقدية والثقافية.. ومن هنا أيضاً يصعب علينا الحكم السهل.. مثلاً أنا لا استطيع ان اقول ان السوداني عربي أو زنجي مسيحي أو مسلم ولكن اقول سوداني وهذا يعني كل هذه المكونات واسقاطاتها.
٭ فلننظر الى أي تجمع سودانيين نجد اختلاف الالوان والملامح.. هناك صاحب او صاحبة العيون الزرق والشعر الاشقر.. وهناك أصحاب اللون الداكن والشعر الاكرت.. وهناك الاسمر والاصفر وخاتف اللونين والقمحي والاخضر.. وهناك الذين يتحدثون العربية والذين يرطنون الى جانب العربية السليمة والمكسرة.. والرطانات واللغات في السودان كثيرة تصل الى الخمسمائة أو أكثر في الجنوب والغرب والشمال والشرق.. وهناك المسلم والمسيحي والوثني.. واللاديني ولكننا كلنا أهل السودان ويجب ان يكون السودان وطننا الواحد.
٭ الشيء المطلوب في هذه المرحلة بالذات هو اقامة الحوار الفكري الحوار المنطقي الواقعي القائم على الاعتراف بالاخر الذي يجعلنا نصطحب الايجابي من كل معطيات حضاراتنا القديمة لنواكب مسيرة الالفية الثالثة ونتجاوز المحطات القديمة التي لا نستطيع مبارحتها ونحن نلوك تساؤلات خاوية.. هل نحن عرب ام زنوج.. مسلمون أو مسيحيون.. وثنيون أو دينيون..؟؟
٭ يجب ان تبقى الحقيقة الساطعة القائلة نحن كل هذا.. وبالتنمية والحوار والعلم والوحدة الوطنية تعتدل موازين السلطة والثروة معاً.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1141

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#28488 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2010 05:55 PM
حاضر السودان اهم بكثير من تأريخه ما الفائدة الان لتناول تاريخ السودان او الاهتمام به ونحن حتي الان لم نستطيع تحديد ما نريده في المستقبل. الشعب لايهمه موضوع الهوية .هذه امور اكاديمية لاتفيد الا الباحثين المهم ان نكون سودانيين متساويين في الحقوق الكرامة بصرف النظر عن العرق والدين نعمل كلنا لرفعة البلاد.


#28435 [عبدالمنعم ]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2010 03:08 PM

سيدي ان هذا التاريخ المفحم العميق الدلالات لايريدوننا ان نعرفه وتعرفه الاجيال من بعدنا لانه سيغير الكثير من الاخطاء ويكشفها ومن هنا كان التعتيم ولا يزال !!! ان العنصريين والظلاميين واشياعهم يحرصون على تشويه تاريخ السودان بحصره في فترة صغيرة وضيقة جدا ويتم اهمال التاريخ الحق حتى لا ينكشف المستور ويعرف من الدخيل ومن الاصيل ويتم اعادة الحقوق بين ابناء السودان !!!!!!!


تاريخ السودان قديما وحديثا يحتاج الي اعادة قراءة وكتابة صادقة وشجاعة وامينة !!!


ردود على عبدالمنعم
Libyan Arab Jamahiriya [ودنورين] 10-01-2010 05:29 AM
كلامك كله علىالعين والراس .لكن بعد الحكم انهي الشوط الرابع الاضافي. والفاس وقعت في الراس


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة