المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نهاية المأساة الإنقاذية
نهاية المأساة الإنقاذية
07-12-2012 09:58 PM


نهاية المأساة الإنقاذية

عباس خضر
[email protected]

هي نهاية متوقعة كنهايات كل مآسي طغاة العالم .
كل الدلائل ومؤشرات ما بعد إنقلاب يونيو 89م كانت تسير في مسلك مأساوي بإتجاه تمكيني متسلط واحد لايقود إلا إلى مثل هذه النهايات المأساوية. فطريقها تجبر وتكبر وتعالي وإزدراء على هذا الشعب العظيم الذي صبره من صبر الجمل وصبر أيوب مأخوذ.
واليوم ومن قبل 16يونيو 2012م بدأ صبره في النفاذ فقد عجزصبره عن الصبر وتحول إلى ثورة لن تبقي ولاتذرمن المنافقين أثر.

ومعالم الثورة البارزة الناطقة إشاراتها بكل اللغات واللهجات بدأت تبين و تتضح وتذكي وتشتعل. فهي سوف تستمركانار في الهشيم من الخرطوم والعاصمة المثلثة تنتقل وتنتشر. من الأبيض إلى حلفا إلى بورسودان إلى القضارف ثم القرير مدني فالعيلفون فعطبرة بعد الفاشر ونيالاوبعد جامعة البحرالأحمر للخرطوم وسنار فوادي النيل فالنيلين وجامعة السودان فالفاشر وكسلا ثم نوري فالدلنج لأبوجبيهة وكبكابية فالدمازين وهكذا كالنار في الهشيم.
فهي النار بالعودين تذكى وتثني وتقود بل تضغط ضغطاً متواصلاً جراء ثلاثة وعشرين عاماً حسوما من الكبت المعتمل في النفوس الطيبة.

فالضغط المتواصل الرهيب بمعدل آلاف الباوندات على عٌشر المليمتر المربع من ذرات خلايا الأجساد السودانية وتدفعها دفعاً تحفيزاً وتنشيطاً وتسريعاً وتحريكاً للطاقات النووية الكامنة فيها لتغلي كالمرجل، وإنها قد بدأت فعلاً في التفاعل ـ في هذه الخلايا الجسدية الإنسانية ـ وتحثها حثاً على الإشتعال الذري الثوري المتنامي المتسارع المتناهي ، والذي وصل قمته وذروته وانتشر في كل الوادي، والذي شد وثاقاً لوثاق قديم العهد الإبريلي السابق بالإعلان الدستوري والبديل الديموقراطي الجديد للأحرار.
والذي سيطيح ببقايا جسد الإنقاذيين النازف المتقيح جرماً وفساداً المتهالك والذي ستمسحه مسحاً وتكسحه كسحاً وتقشه قشاً إلى نهايته الحتمية الوشيكة إلى أقرب مزبلة نائية عجفاء في غياهب النسيان الأزلي غبشاء مدعمشة مقبرة تحت جزم التاريخ المرقعة كحذاء الطمبوري المطمور في جوف جب في أعماق المحيط عند منتصف مثلث برمودا المغناطيسي الهائج المظلم الظالم الغامض.

لتغطس بالإنقاذ ومتعلقيها وأذيالها وأذنابها إلى سابع غطسة في قاع سحيق ساحباً معه كل فتات الإنقاذيين وهوس تعاليهم وإفترائهم وإزدرائهم بقوة جذب كوني نووي لباطن مركز الكرة الأرضية المشتعل الحامي الوطيس تحت ركام حمم بركاني لدرجة ملياراتهم المنهوبة سنتقريت وتكون نهايتهم هناك في درك أسفل الأعماق الغائرة لأبد الآبدين.

غوروا إلى نهايتكم الوبيلة وختامكم الغاتم السيء و طيروا إلى شر أعمالكم فهذه نهاية الطغاة ونهاية كل محتال أثيم وجبارسقيم وسيرقص الشعب ويغني من أعماقه للحرية التي إندثرت وغابت في طيات إنقاذهم الديكتاتوري المقيت فهي لاتشترى بالبترول ولا الذهب ، تباً لكم فالشعب لايريد ذهبكم فالتذهبوا ولا بترولكم فبتركم وفر عنكم وذهب .
الشعب يريد إسترداد حياته وكرامته وعزته وهي في حريته التي سلبتموها منه ثلاث وعشرين سنة كبيسة ونيف وسيتواصل النضال إلى أن يحقق الشعب حريته الكاملة وعزته السامية وكرامته الأبية وعيشته الكريمة السوية بنهايتكم التي جاءت.

فهذه هي النهاية وقد قلنا قبل ذلك بشهر إن هذه ( الإنقاذ) قد إنتهت إلى غير رجعة وهي تعيش آخر شهور بؤسها وحصادها الكريه فالتحصدوا ما زرعتم في آخر شهور إنقاذية كبيسة في صيف ساخن حارق ولكل هؤلاء.

فهل عرفتم من هم هؤلاْء المحروقين المطرودين من أدب آداب وأخلاق الشعب وإحترامه الذي طال نهاية كل الطغاة نهاية متوقعة ،هذا هو الشعب الأبي الفريد الصبور.

نضال وارثـنو أب عـن جد...
أكـتوبر أولى لــنا بتشــــهد...
وأبريل التانية أعادت مجد...
والتـالتة قريبة وما بتبــعد...
خليك واثق واتأكــد...
للأحلى حيكون الغد...
للأفضل راجنو الغد...
للأجمل حنبني الغد...
للأحلى حيكون الغد...
للأفضل راجنو الغد...
للأجمل حنبني الغد...
من آخر قصائد الشاعر
محجوب شريف......

ثائر إذ هب من غفوته
ينشد العلياء في ثورته
كاندفاع السيل في قوته
عجبا من له جند
على النصر يعين
كلنا نفسا ومالا وبنين

وإن غداً لناظره قريب، لنهاية المأساة الإنقاذية.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1354

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#425857 [عباس خضر]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2012 09:38 AM
المحترم الأمدرماني ـ الركابيةـ مشكور كتيييير على التعليق.
لكن العنوان هو نهاية المأساة الإنقاذية.
فهي نهاية المأساة الإنقاذية أي المأساة المستمرة 24سنة كبيسة على الشعب السوداني فطريقهم مأساوي حتى النهاية .أما نهاية هؤلاء فواضح من إرهاصاتها فهي سوء الخاتمة غوروا إلى نهايتكم الوبيلة وختامكم الغاتم السيء و طيروا إلى شر أعمالكم فهذه نهاية الطغاة ونهاية كل محتال أثيم وجبارسقيم والعياذ بالله،لذا وجب التنويه.


#425848 [عباس خضر]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2012 09:18 AM
المحترم الأمدرماني ـ الركابيةـ مشكور كتيييير على التعليق.
لكن العنوان هو نهاية المأساة الإنقاذية.
فهي نهاية المأساة الإنقاذية أي المأساة المستمرة 24سنة كبيسة على الشعب السوداني .أما نهاية هؤلاء فواضح من إرهاصاتها فهي سوء الخاتمة والعياذ بالله، لذا وجب التنويه.


#425694 [امدرماني-الركابية]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2012 12:26 AM
الاخ عباس خضر المحترم ليست هنالك نهاية ماساوية للانظمة الفاسدة بل مفروض ان يكون عنوان مفالك النهاية الحتمية لانقلاب الانقاذ......فاالنفاذبون هم سبب بلاوي ومحن وتجويج شعبنا فليست لهم محنة ....انما الشعب هو الذي ذاف كل انواع الحياة الماساوية والمحن........عليه عند ذهابهم الي مزبلة التاريخ .....سوف لن تكون هنالك نهاية ماساوية بل نهاية منطقية.....وشاوسيسكو والقذافي.............سوف لن نرحم احدا من صعاليك النظام( اي النظام كله لانهم صعاليك المؤتمر برمته) ودمت عزيزي عباس


عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة