المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فرتوتة السوداء والكنداكة الخضراء ..
فرتوتة السوداء والكنداكة الخضراء ..
07-13-2012 11:41 AM

فرتوتة السوداء والكنداكة الخضراء ..

سيف الحق حسن
[email protected]

من آخر وصايا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم للناس عموما وللمسلمين خاصة وهي أن إستوصوا بالنساء خيرا، حيث قال: ((إن الله يوصيكم بالنساء خيرا إن الله يوصيكم بالنساء خيرا، فإنهن أمهاتكم وبناتكم وخالاتكم .....)). وقال لأحد صحابته: ((رويدك سوقك بالقوارير- أو رفقا بالقوارير)). وأفرد الحق سبحانه وتعالى سورة كاملة بإسم النساء تكريما وتشريفا لهن.

و دور المرأة في الحياة ورفعة الإسلام كبير جدا. فقد تفوقت بعلمها كما ورد عن أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها أنها رويت كثير من الأحاديث أو خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء. وأخري حاججت الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه حني قال: (أصابت إمرأة وأخطأ عمر). وأعطت مثالا في الصبر والتمسك بالحق كما فعلت الخنساء التي فقدت أبناءها الأربعة. وأظهرت شجاعة فذة كما فعلت نسيبة التي قاتلت في المعركة. وإرتقت في العبادة بالتفاني في الحب والورع كما تعبدت رابعة العدوية. ويكفي أن الله تعالي قال: ((وليس الذكر كالأنثى)) [آل عمران: 36]. ويكفي أنهن من ينجبن الرجال ذوي الشوارب واللحي الطويلة.

فللمرأة مقدرات وإمكانات تبرز دائما في المواقف الحاسمة والصعبة. وكذلك برزت حواء السودان. كيف لا وهي التي كونت الشرار الأول في هذه الانتفاضة المباركة. هي الكنداكة الخضراء إذا التي إمتدت أفرعها الوارفة في شتى المجالات وتطرح ثمارا النضرة في جميع الأرجاء وتحت ظلالها تتفيأ المدارس التي إذا أعددتها حسنا أعدت شعبا طيب الأعراق.

ولكن انظروا ماذا فعلت الإنقاذ المشئوم بهذه الكنداكة. جلد، قهر، كبت، إعتقال، إغتصاب، تعذيب، قتل…. ولؤم وخبث يتمثل في كثير من المواقف المخزية للرجولة ناهيك عن الدين. فما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم.
فعلي سبيل المثال لا الحصر: إغتصاب نساء دارفور، إعتقال الصحفيات، و التحرش بالحرائر كما ورد أن الرباطة قاموا بنزع سراويلهم تهديدا للطالبات بالاغتصاب كما حدث في مجمع شمبات (كلية الزراعة والبيطرة) بجامعة الخرطوم. فهذا ما قام به المجاهدون الأتقياء الذين وعد بهم أمير المؤمنين عمر لإرهاب وإيقاف شذاذ وشاذات الآفاق من الخروج عليه.

وعموما هذا حال ونظر الإسلاميين القاصر لقيمة المرأة ومهمتها في المجتمع ودورها المهم في هذه الحياة. ولو وجدوا الفرصة لعاملوها مثل ما تعامل النساء في الصومال أو دولة طالبان كذلك. وبحمد الله قد عرف الكثير أن لا علاقة للإسلام والمسلمون بما يفعله الإسلاميون في السودان بعد توليهم السلطة بالسرقة بقيادة أميرهم عمر البشير المنسلخ من شيخه.

وحيث لم يكن هناك ما يسمي بالإسلاميين وكان الجميع كلهم مسلمون لا فرق بينهم، وكان هنالك بشر آخرون يقطنون معهم أقباط وذميون يحكمهم الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز، كتبت خطابا كشكوي أو مظلمة للخليفة وهو في دمشق إمرأة تدعي فرتوتة السوادء وهي في الغالب حبشية أو قبطية. فتلقف الخليفة المظلمة بنفسه وأمر والي مصر شخصيا بالذهاب لبناء سور منزل فرتوتة الذي تهدم خوفا علي دجاجها من اللصوص. فأسرع الوالي بتنفيذ الأمر ولم يسأل الوالي إن كانت هذه المرأة مسلمة أو إسلامية من أخوات نسيبة!.


وحيث لا مجال للمقارنة، يترآي أمامي دوما منظر الأم تلك المرأة التي تساقطت أسنانها وتشتكي إلي الله والله يسمع شكواها بأنها خرجت لتقول أنها تربي أيتاما وأصبح حالها يغني عن السؤوال ولا تجد حتي حق السخينة!!.
أفلم يرى عمر البشير هذه المرأة وشاهد وأستمع لها؟. فأسمع الآن: فهذه هي المرأة السودانية التي جوعتها وأفقرتها تخرج عليك ولم تفعل شيئ لها!. أهي شاذة أفاق كذلك؟. ألم تسمع بحالات الإغتصاب!!.. خلينا من المتظاهرين أو شذاذ الآفاق التانيين، فقط هذه المرأة ماذا فعلت لها، فذنبها معلق في رقبتك. ماذا ستقول لرب العزة حينما تسأل؟. وأذكرك بأن هناك: لا يوجد كذب.
فإذا أنت لست قادر وفشلت، خلي عندك ذرة إحساس ودم وعقل، تتنحي وأرحل. فالكنداكة الخضراء يبس عودها وجف ضرعها، ولكن بصبرها وشجاعتها ستتغلب عليكم وستنصر مجتمعها. وسينتصر الله لها ولكل المستضعفين والمظلومين علي قهركم وذلتكم فكما تدين تدان. فهذا وعده الذي لا يخلفه، الذي يراه الظالمون بعيدا وهو أقرب إليهم من حب الوريد.

والقومة ليك يا أمي ويا أختي أيتها الكنداكة الخضراء....

"اللهم عجل بنصر المستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا، ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين، واجعل لنا من كل ضيق فرجا ومن كل هم مخرجا، اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه وبالصلاة على أشرف خلق الله صل الله عليه وآله وسلم
*و نسأل الله ان يكلل إنتفاضتنا بالنجاح والتوفيق ويهيئ لنا من أمرنا رشدا، وان يكتبها ثورة مستمرة حتى ينعم شعبنا بالحرية والعدل والكرامة والعدالة والأخوة فى الإنسانية. ويجعل وطننا بلدا أمينا طيبا مفعم بالأمن والأمان والإستقرار ومترع بالرخاء و الإزدهار المدرار وممجد بالعز والشموخ وحق القرار."

جمعة مباركة. واجعل كل جمعة للنصر شعارك اخرج و معاك كل من في السودان 13/07/2012....


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 893

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#426548 [مزاهر نجم الدين]
5.00/5 (1 صوت)

07-14-2012 12:24 AM
الأخ سيف ، لا تحلم أن هؤولاء سوف تأخذهم الشفقة علي أحد وسوف يضربون بكل أحاديث سيد البشر صلي الله عليه وسلم "رفقا" بالقوارير" عرض الحائط ، وكما ذكرت لك في تعليقي لمقالك السابق طالما يظنون أن "الوراء مؤمن" والوراء بلغة حالهم اليوم -وللأسف هو جهاز الأمن وتنكيله بالشعب- فسوف لا يرعون عهدا" ولاذمة، ولكن الله غالب علي أمره ولو كره المجرمون. مزاهر نجم الدين


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة