المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التغيير فى السودان والجدل حول النظام البديل
التغيير فى السودان والجدل حول النظام البديل
07-13-2012 03:34 PM

ما بين التغيير الجذرى والشكلى

عثمان نواي
[email protected]

على خلفية شهر من الاحتجاجات المتواصلة فى مدن مختلفة من السودان وخاصة الخرطوم , انشغلت القوى السياسية فى جدل مستمر حول النظام البديل للنظام القائم . وهذا الجدل قد زادت من حدته وثيقة البديل الديمقراطى التى تم التوقيع عليها قبل ايام , والتى وقع عليها اعضاء قوى الاجماع الوطنى . وعقب نشر فحوى الوثيقة ثارت النقاشات فى الاوساط السياسية حول مدى ارتباط الوثيقة على الاقل باسمها " البديل " وايضا مدى استعابها للواقع السياسى والاجتماعى والاقتصادى والامنى المعقد الذى تعيشه البلاد فى الوقت الراهن . ورغم الترحيب الذى حظيت به الوثيقة من قبل عدد من القوى السياسية , الا ان بيانات الترحيب المنشوره لم تخلو من النقد الذى يتفق فى معظمه مع اشرنا له فى مقال سابق لنا بعنوان " وثيقة البديل اليمقراطى بين الاقصاء والاستغباء " , وكنا قد اشرنا الى نقاط اساسية اتسمت بها الوثيقة وهى الابوية , والاقصائية التى ستؤدى الى تكرار اخطاء وتجارب الماضى , والتجاهل والتقليل لقوى اساسية فى الوضع السياسى الراهن ومطالب تلك القوى فى التغيير الجذرى للسودان , مثل قوى الهامش والشباب والنساء . ويبدو ان ما اثارته الوثيقة من جدل انما يمثل حالة الانقسام الفعلى فى الخارطة السياسية والاجتماعية السودانية بين المتطلعين الى تغييرات اكثر راديكالية , تحدث قطيعة تاريخية مع معظم تجارب الماضى وخاصة المركزية الاستقصائية , وبين المتطلعين الى احداث تغييرات يمكن وصفها بانها شكلية وشديدة السطحية ومحافظة بقدر يلغى احيانا احتمالات احداثاها لاى نوع من التغيير الحقيقى ولو بقدر صغير . ووثيقة قوى الاجماع فى معظم بنودها تنتمى الى هذا التغيير الخجول , مما يضع القوى الموقعة عليها فى مواجهة مع مجموعات وقطاعات من المجتمع السودانى سئمت التعامل بخجل مع قضايا السودان المتشابكة واللزجة واولهم الشباب الذى لا يتوانى عن مواجهة النظام فكرة بفكرة وكلمة بكلمة على مدار شهر كامل الان .


نهاية عصر التردد :

ان الشباب الذى يدعو الى الاحتجاجات ويقوم بتنفيذها , يتحدى بشكل مثير للاهتمام ليس فقط النظام ورموزه الذين يحاولون التقليل منهم ووصفهم بمختلف الاوصاف الاستفزازية , بل ايضا يتحدى اجواء من العقلية والنفسيىة السودانية التى تتسم بالخجل المخل فى التعبير بفخر عن الثقافات السودانية وخاصة للعالم , فكثيرا ما عزى الكثير من الكتاب السودانيين والمبدعين قلة انتشار الابداع السودانى لعدم فهم الشعوب الاخرى وخاصة " الدول العربية " للعامية السودانية , ولكن الشباب السودانى وهو يعلم ان العالم اجمع يتابع ثورته فى احدث وسائل التواصل ابتاداءا من التويتر الى القنوات الفضائية , ولكن ذلك لم يثنيه عن ان يسمى جمعاته بالكتاحة ولحس الكوع , وها هى الجمعة القادمة تدخل الى عمق التاريخ السودانى وتحى الكنداكة وتدخل الى عالم اللهجات واللغات السودانية المتعددة . وفى ظل هذا الانفتاح والتعبير الجلى الواضح عن سودانية جديدة لا تخشى تفردها وتنوعها وواختلافها , تضيق الشقة على دعاة التغيير السلس والتفاوضى الذى دعا اليه " الصادق المهدى " والذى يعيش الان تناقضا جدليا اخر اعتاده طوال مسيرته السياسية , فبينما يثور شباب ونساء الانصار يتلعثم الامام , ويواصل ادعاء الحكمة المتعمقة , ويقول لرويترز " انه يخشى ان يتكرر سيناريو سوريا وان يستعمل النظام القوة ضد المتظاهرين ". ان النظام بالفعل يستعمل القوة ضد المتظاهرين , ناهيك عن ان النظام منذ 23 عاما وهو يقصف قرى المدنيين وهم نيام , وهكذا تناقض فى الرؤية واهتزاز فى المواقف اصبح من انواع الخطاب السياسى الذى لايقبله الشعب السودانى , فلا الشباب خرجوا لان الصادق امرهم ولن يتوقفوا بامره , ولا الشعب الصامت الى الان ايضا اضحى ياتمر بمن صمت عن الدفاع عنه فى وقت الحاجة وتلكأ عن اتخاذالمواقف الشجاعة . والصادق يصر على على الدفاع عن موقفه كحكيم للامة بالقول : حسب جريدة سودان تريبيون الصادرة الخميس 12 يوليو , قال فى تصريحات لرويترز " اننا ملتزمون بالتغيير إلا أننا نعتقد انه ممكن انجازه عن طريق الضغط وتجنب اراقة الدماء . فنحن لسنا بمترددين بل اننا اكثر دراية وخبرة ونعرف جيدا قواعد اللعبة" , ولكن مصير شعوب السودان ليس لعبة فى احد بل كما تتجلى الاحداث انه فى يد هذه الشعوب وحدها .


تعدد البدائل وتحديات المرحلة :


تعددت الرؤى حول البديل حيث هناك الان وثيقة الاجماع الوطنى وهناك وثيقة الجبهة الثورية حول النظام فى الفترة الانتقالية والتى طرحت منذ شهور عديدة , وربما هذا الانقسام ينبىء بفعلية اعادة تاريخ السودان مرة اخرى حين وعلى الرغم من انتفاضتى 1964 و1985 , الا ان الحرب فى جنوب السودان وقتها لم تتوقف , ولم يشارك حاملو السلاح فى الحكومة الانتقالية , وتم التعامل معهم كمتمردين بمثل ما عاملتهم النظم التى ازيحت , هذا ما يبدو الوضع الحالى فى الطريق اليه , اذا لم تتمكن القوى السياسية فى المركز الممثلة فى قوى الاجماع , وقوى الجبهة الثورية والحركات المسلحة من التوصل سريعا الى ارضية مشتركة تقر بالدور الذى على كل القوى السياسية القيام به لاحداث التغيير المنشود فى البلاد , وهكذا اتفاق , يحتاج الى فى الاساس الى ارادة سياسية قوية ورغبة فى تجاوز الخلافات بصورة تراعى مفصلية اللحظة التاريخية واهمية الوصول الى رؤية واضحة فى الاساس حول مصير السودان والحوار بجدية لايجاد الحلول الجذرية لازماته التاريخية , ورغم صعوبة وازدواجية المهمة فى النظر بعمق فى الماضى والمستقبل فى ان معا لتقرير طبيعة التحرك فىها للحظة الراهنة الا ان الشعوب التى تحمل اوزارا تاريخية ومكبلة بخسائر بشرية ونضالات والام مثل السودان فان مسيرتها للامام لن تكون سهلة وعلى القادة فى هذه التنظيمات والقوى السياسية ان يعوا هذا التعقيد وصعوبة المرحلة .

تقدمت مجموعة من القوى السياسية كما اسلفنا بالنقد لوثيقة قوى الاجماع الوطنى , وخاصة القوى السياسية من الهامش , والقوى الشبابية , وقد بدأ كل من الجانبين اقتراح بدائل خاصة به , تحاول تجاوز وثيقة قوى الاجماع والاخطاء والثغرات التى وقعت فيها , وهذه الوثائق والدعوات الى تشكيل نظام بديل قائم على تجاوز الازمات السودانية المختلفة من حروب وتهميش وجرائم حرب وابادة وازمات تعايش وانفتاح على الاخر اضافة الى النفق السياسى والاقتصادى المظلم الذى تسير فيه البلاد بلا امل فى الخروج منذ عقود والذى ادى الى الفقر والتخلف والفساد , ولتجاوز هذه الازمات , فان ثورة حقيقية فى كافة مجالات الحياة يجب ان تعم البلاد فى شجاعة تامة لمواجهة مازق السودان التاريخى , والذى يجب ان تتخذ القوى السياسية المختلفة خطوات حاسمة لاخراج البلاد منه .

http://osmannawaypost.net/
[email protected]


https://twitter.com/OsmanNawayPost




"

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
93.jpg


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1264

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#427045 [ابوقرون]
5.00/5 (1 صوت)

07-14-2012 02:41 PM
لكن اخي عثمان المعضلة السودانيه تكمن في السودانيين نتيجة فقدهم الثقه في انفسهم و كيفية اقناعهم بان السادة و المولانات ليسوا منزلين من السماء وان اي منهم يتمتع بنفس الحق في حكم البلد طالما ملك الجنسية السودانيه و تلك الشروط العامه وهي بسيطه جدا فالنتفق الان و نبني شباب الغدبدلا من النخب الممجوجه و المملة التي اوصلت السودان لما هو عليه الان


#426561 [خريج اقتصاد]
1.00/5 (1 صوت)

07-14-2012 01:01 AM
السودان ينادي و يحتاج لمجهود مشترك من الجميع، و الطلاب و الشباب الذين خرجوا الى الشارع و ما زالوا يناضلون علي مدي الأسابيع الماضية يحتاجون للدعم من جميع الاطراف، احزاباُ و حركات و نقابات. و لديهم رؤية تعبر عن الحل الواقعي في اطار الوضع الراهن، و هي ان البديل القادم سوف يكون لمرحلة انتقالية، يتم فيها اسكات صوت السلاح في جميع ربوع السودان، و الانصات لصوت العقل. يتم فيها وضع برنامج قومي للنهوض بالاقتصاد و ايقاف تدهور مستوي المعيشة. يتم فيها محاكمة المفسدين و استرجاع أموال الشعب المنهوبة. يتم فيها محاكمة كل مرتكبي جرائم حرب، و جرائم تعذيب و سوء استغلال للسلطات و كل من شاركوا في المناصب السياسية منذ 30 يونيو 1989 و حتي الان بغض النظر عن انتمائهم للمؤتمر الوطني، أو من خلال واجهات سياسية أخري.
الثورة ليست من أجل أن توصل فلان أو علان لسدة الحكم، لكنها ثورة ضد كل المفاهيم الخاطئة للمارسة السياسية التي قادتنا لما نحن عليه اليوم. الثورة من أجل وضع أسس تضمن السلام داخل كل اقاليم السودان، من اجل ضمان الحريات الشخصية و العامة، و من أجل دولة العدالة التي تعطي كل ذي حق حقه، و تحاسب كل من يذنب في حق الأخر و لو كان رئيس الدولة.

كل هذه الأسس تحتاج لحكومة قومية من شخصيات خارج دائرة السياسة... حكومة مهنيين او مايسمي بالتكنوقراط... من غير انتمائات حزبية... و السودان غني بالكفاءات المتقتدرة على تنفيذ اهداف الثورة والوصول بالبلاد و العباد الى بر الأمان... لكن كل ذلك يتطلب تضافر الجهود من كل الاطراف السياسية سواء كانت قوي الأجماع أو حركات تحالف كاودا، او الجبهة العريضة مع حركات شباب التغيير و حركة قرفنا و النقابات و الاتحادات الفئوية... استجابة لنداء السودان.


#426398 [أنس]
2.00/5 (1 صوت)

07-13-2012 08:37 PM
البديل موجود الحركة الثورية ( كاودا) مش سودانيين وأكيد بكونوا أحسن من الجماعة ديل .


ردود على أنس
United States [shiekhedrees] 07-14-2012 08:48 AM
ياسيد أنس تحالف كاودا سودانيين وناس حزب الأمه سودانيين والشيوعيين سودانيين وأى فرد ينتمى الى السودان هو سودانى ومن حقو يحكم ....بس السؤال بى ياتو طريقه....بمعنى بعد كده ما حيكمنا أى زول اذا الشعب السودانى ما انتخبوا....أى سياسى أو منتمى لحزب سياسى ما حيحكم مالم الفتره الانتقاليه تنتهى....واللى حيديروها ناس زاهدين فى الحكم أى تكنقراط يتمتعوا بالكفاءه والنزاهه والأخلاق وفى حياتم ما خشوا حزب.
وبعد داك الأحزاب والتنظيمات تعرض نفسها على الشعب السودانى ...حينها ستعرف الأوزان ومن يختاره الشعب هو من يحكم .


#426259 [بدر]
3.00/5 (1 صوت)

07-13-2012 05:11 PM
البديل هم الشباب انفسهم ولهم كل الخيارات فى من سيشركون معهم . فرجاء لاتخذلوهم فانهم بناة الحاضر ومعدى ملامح المستقبل .


عثمان نواي
 عثمان نواي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة