المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحزم المبرم لجن البشير المصرم ..
الحزم المبرم لجن البشير المصرم ..
07-14-2012 11:25 AM

الحزم المبرم لجن البشير المصرم ..

سيف الحق حسن
[email protected]


ماذا تفعل إذا دعاك البشير أو أحد أفراد حزبه أو موالي أو متوالي أو أحد الكيزان إلي مناسبة أو وليمة أو للتوسط في عمل؟ ... أو قابلت البشير أو احدهم أمامك؟ هل ستصافحه وتقبل دعوته ومساعدته وتنسى قضية الوطن والشعب ودفاعك عن المظلومين من الطغمة التي جاءت غصبا؟.

نحن شعب متدين وطيب وصبور ومتسامح وخلوق ولو ما كان كذلك لم يكن لتتحكم فيه عصابة تمارس الحكم بالنفاق الديني مع خلطة الجريمة. فتغلب علي شخصياتنا المجاملة والإنطباعية التي تغذي العقلية السلبية وتخرص العقليات النقدية وعليه كثر النفاق الإجتماعي. إستغل الكيزان هذا لتفريقنا، ومن ثم مارسه البشير وبطانته وحزبه لنكون شعوبا وقبائل ليسود هو.
لذلك إتسعت دائرة الخذلان لهذا الوطن والشعب وكثرت الإنهزامية والأنانية الشخصية خصوصا من النخب المثقفة والقيادات. فكل يقول يا روحي وأقصاها أهلي وأبعدها قبيلتي. بماذا نفسر ظواهر مثل معارضين لهذه الطغمة كانوا ألد الخصام والآن صاروا أعز الحبايب كعينة الدكتور خالد المبارك والأستاذ محمد خير. سيقول البعض أن هؤلاء أرزقية ولكن في الأول هم مثقفاتية. وزاد أرضنا خازوق والطين بلة قياداتنا التي بلا حزم فيها وقلما تدعوا أو تحفز لتعصى مدنيا. متي كان هناك إضراب أو عصيان مدني قاده حزب لا أذكر؟.

وأخيرا خرج الشعب من دون قيادة ليقول كلمته، ليس لأنه جاع ولكن من تراكمات وحنق وكانت فرصة لتميز الصفوف. فيا شعبنا أرمي كل هذا وراء ظهرك وكن على قدر العزم و المسئولية بالمهام التى أمامنا من حق أنفسنا علينا وحقوق الآخرين والأجيال القادمة والوطن. وليكن لدينا الوعى الراشد بهذه الحقوق وليخرج منا قيادات حازمة لترفع اعلام التقدم والإزدهار. يجب أن نعمل عقولنا بالتفكير بالمنطق ونصمد ونتحدي الإحباط والقابلية للتصدع السريع والانهيار الفوري المريع.

فإذا انت لم تعرف لنفسك حقها هوانا بها **** كانت على الناس اهوانا

فخصمنا أفظع من الجن المصرم. أطبق على حريتنا ويمتص كل ما لدينا من مروءة وقوة ونخوة وشجاعة إلى أن تذبل روحنا الإنسانية السودانية.
فأولى الخطوات سادتي هو يجب أن نكون حازمين. الحزم يؤدي إلي عدم التعامل مع الظالم ولا نمد له يدنا كي نصافحه ونقاطعه ونسفهه حتي ينزوي ويعرف قدره. وقد ذكرت هذا من أهم شروط إنجاح المقاومة المدنية. فمثلا ما الذي كان سيضير السيد الصادق وغيره من المعارضين في عدم مصافحتهم للبشير طوال العمر أو يعترفوا به رئيسا من الأساس. ألم يتبين للجميع أنه كاذب كذاب. كفي مقارنة بخطاب السرقة الأول والحال الآن.

التاريخ يحكي عن رجل إسمه ابن حزم الأندلسي. يقول عليه النقاد بأنه كان يؤمن بأن لذة العاقل بتمييزه والعالم بعلمه والحكيم بحكمته وإذا عمل خيرا لا يهم أن يحمده الناس علي ذلك. وكان يقول: (والحق حقا لا يصير حقا بكثرة معتقديه ولا يصير باطلا بقلة منتحليه. فإن لم يكن بد من إغضاب الناس أو إغضاب الله عز وجل فأغضب الناس ونافرهم فلا تغضب ربك وتنافر الحق. فبعض مودات الرجال سراب).
وكان أكثر ما يمجده هو الوفاء وأكثر ما يسترخصه هو الغدر. وأكثر ما يهاجمه هو الكذب. فقال: (ما أحببت كذابا قط. وإني لأسامح في إخاء كل ذي عيب وإن كان عظيما وأكل أمره إلي خالقه. ولكن حاشى من أعلمه يكذب فهو عندي ماح لكل محاسنه ومعف علي جميع خصاله ومذهب كل ما فيه، فما أرجو عنده خير أصلا، وذلك لأن كل ذنب يتوب عنه صاحبه وكل ذام فقد يكون الإستتار به والتوبة عنه، ولكن حاشى للكذب، فلا سبيل إلي الرجعة عنه ولا إلي كتمانه حيث كان. وما رأيت قط ولا أخبرني من رأى كذابا ترك الكذب ولم يعد إليه ... وهي سمة ما رأيتها قط في أحد إلا وهو مزنون في نفسه بشق، مغموز عليه لعاهة سوء في ذاته، نعوذ بالله من الخذلان).

فكيف لا وهي أسوأ خصلة وتنحدر منها كل الصفات السيئة من أعلاها النفاق والغدر والخيانة إلي المهادنة والمجاملة بالكذب. وخير دليل ما قاله رسول الله صل الله عليه وآله وسلم إن المؤمن لا يكذب. وقد قال بعض الحكماء: إجتنب الأحمق فإنه يريد أن ينفعك فيضرك، والكذاب فإنه يجني عليك من حيث لا تشعر.

فثورتنا سادتي ثورة عقلية أولا في تغيير كثير من المفاهيم. ثورة ضد الكذب والكذابين والمنافقين. نحتاج لحزم ما يفعله السفهاء بنا. ففي نهاية الأمر سيولى علينا كيفما نكون. عشرة مثل ابن حزم يكفوا إنشاء الله لتغيير الحال.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1177

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#427606 [TIGERSHARK]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2012 02:54 AM
Give me corrupted regime, I give you corrupted nation, Sudanese uprising must be not only against "Albashirs" regime, but against all kind of corruption and deception, our country needs rebuild from scratch i would expect tough tasks for the coming government, together with the rule of law we can restore every thing to its default setting, but first let us get rid from the muggers and thieves


#427126 [الممغوس]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2012 03:54 PM
دونما ما مجاملة أو مداهنة أو نفاق إجتماعي -أذلنا وضيعنا- ... هذا أجمل ما قرأت مؤخراً ...زد على على خطت يداك أن ما حدث وسيحدث سيخلق لدى الناس نفوراً من تلك الممارسات والتي هي ليست أصيلة في أدب الشعب السودان التي زرعتها تلك الطغمة الفاسدة وكل القوانين المنظمة للعمل العام التي هي تكريس للخنوع والقبول بالظلم تحت راية القانون المفترى عليه.


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة