المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

07-14-2012 03:09 PM

image

الشاعر زمراوي: «دمعتان على الوطن».. أناشيد التمرد والحنين

محمد الربيع

احتفى منتدى الحروف بمركز أصدقاء البيئة مساء امس الأول الخميس بصدور الديوان الخامس للشاعر السوداني المقيم في قطر عبد الإله زمراوي الصادر حديثا عن دار شرقيات بالقاهرة.

شهدت الامسية حفل توقيع الشاعر على كتابه، وقراءات لأشعاره من منبر المنتدى.

استهل الأمسية الكاتب والاعلامي بقناة الجزيرة فوزي بشرى بحديث عن تجربة الشاعر وصفها بأنها استنطاق دائم لمطلبين عسيرين هما الوطن المشتهى واليقين والسلام المشتهى، وقال ان تجربة المنفى عمقت في ذات الشاعر الشعور بهذين المطلبين. ولخص بشرى في حديثه اهتمامات الشاعر زمراوي الجمالية وأسئلته الفنية في ملمحين الاول عام وجمعي عن وطن يحتفيه الشاعر مذ رحل الى المنفى مفصولا من الخدمة العامة في سلك القضاء في عام 1990، وطن يعبر عن حنينه اليه بالتمرد والامل والاحباط احيانا، اما الملمح الآخر فهو انشغال موغل في فردانيته بالبحث عن اليقين في دوامات الوجد العرفاني والقلق الوجودي، حيث تأخذ الأسئلة مساحة اوسع من مساحة الاجابات، عن اسئلة الحياة والموت والزمن.

وقال بشرى في ختام كلمته ان الشاعر زمراوي يطلب التاريخ ويستحثه من خلال الوقفات الطللية في نصوصه عند ابواب حضارة كرمة السودانية واخواتها.

بعدها قرأ زمراوي عددا من نصوصه التي تتعانق فيها هموم الذات والجماعة في طيف انيق من التعبير بموسيقى التفعيلة، وتتعدد فيها الاستلهامات من الوقائع الفعلية اليومية لتجارب الافراد والجموع، والمعطى الحضاري السوداني بوصفه اداة تحفيز وخروج من نفق الغياب الى سدرة الحضور، وتظل النصوص غيما عرفانيا يسري في عروقها فيسقيها بماء الانتماء الى الكون بمحبة ومعرفة. واستهل قراءاته بقصيدة يقول في قطعها الاول:

لا تَسْخَرُوا مِنِّي

إذَا مَا جِئْتُ أحْمِلُ

ذَرَّةً مِنْ رَمْلِ قَرْيَتِنَا

أُعَفِّرُ فِي لآلِئِهَا جَبيني!

أوْ فَلنَقُلْ:

إنْ جئْتُ أحْمِلُ

حَفْنَةً مِنْ تَمْرِ قَرْيَتِنَا

أُمَرِّغُ فِي رَوَائِحِهَا حَنيني!

قُلْ لَنْ تَستَبينُوا

الْبَرْقَ مِنْ جِهَتي،

إذَا مَا لاحَ

نَجْمُ السَّعْدِ

مِنْ خَلْفِ أنيني!

هَذَا هُوَ الطُّوفَانُ يَغْمُرُني

وَلا أجِدُ الشَّفَاعَةَ

إنْ سَجنتُ الْلَّيْلَ

فِي قَلْبِ عَريني!

يشار الى ان عبد الإله زمراوي الشاعر والقانوني السوداني والقاضي السابق‏.‏ هاجر للولايات المتحدة في يناير‏1990,‏ ويستقر الآن بمهجره بشلالات نياجرا بكندا‏.‏ صدرت له حتى الآن أربعة دواوين شعرية‏:‏ «سيوف الجفون» عن مطابع الجزيرة بودمدني‏-السودان (1986), و«صهوة العمر الشقي» الصادر عن دار عزة‏/‏ مدبولي‏(2007),‏ و«أغنيات الليل» عن دار بعل للطباعة والنشر بدمشق‏ (2008),‏ و«طبل الهوى» عن دار بعل للطباعة والنشر بدمشق‏ (‏يناير‏2010),‏ وأعادت دار شرقيات بالقاهرة طباعة ديوان «أغنيات الليل».

الشاعر السوداني محمد المكي ابراهيم وصف تجربة زمراوي الشعرية بقوله:

في كثير من قصائده استطاع عبد الاله زمراوي أن يتخطى القصيدة التفعيلية التقليدية بصور ومضامين أكثر خيالاً وفرادة وبتنويعات موسيقية أكثر طرباً وإبهاراً. وهنالك يكمن الأمل في بقائية القصيدة التفعيلية وتخطي أزمتها على أيدي جيل كامل من المبدعين الجدد يعيدون إليها شبابها وجدارتها بالحياة.

ويتمتع الشاعر عبد الاله زمراوي بعدد من المزايا يبدو أنها ستحقق لتجربته النجاح وعلى رأس تلك المزايا الوتر الوطني الرنان الذي ينقر عليه في معظم قصائد الديوان وهو وتر شديد الفعالية إذ ينذر بالكارثة المقبلة التي ستحيق بالبلاد والعباد وتطيح بكل الأحلام بصورة تستفز الشعور الوطني للتحفز والاستنفار فعبد الاله شاعر نوبي أي أنه يأتي من اثنية مهضومة الحقوق ولكنها على درجة عالية من الوعي والحساسية والطبيعي والحال كذلك أن تسعى إلى خلاصها الخاص بعيداً عن بقية الوطن ولكن الشاعر يظل يربط قضية النوبة بمجموع المهمشين والغلابة في مختلف أنحاء البلاد وله في ذلك دعوى متفردة، ففي حقب تاريخية ماضية كان السودان هو بلاد النوبة وكانت ممالك النوبة وحضارتها هي وجه السودان القديم معبراً عنه في أسفار العهد القديم وفي كتابات المؤلفين العرب القدماء وفي أقاصيص الرحالة والمكتشفين الأوروبيين وذلك ما يخلق وحدة واشجة بين القراء وتلك الآلام والأحلام التي يبكيها الشاعر كلما عنونها باسم تهارقا وشبتاكا وكرمة ودنقلة القديمة فهنالك يغدو معبراً عن مجموعنا المعاصر الذي -في ظلام القهر الدكتاتوري- لم يعد يجد صوته ولا يجد من يعبر عنه. وهنا يلتمع الشاعر في وهج معزوفته الوطنية في زمن انصرفت فيه عقائر الشعراء عن التغني بوطن اغترب عن ذاته وعن محبيه وضاعت قسماته الأصلية تحت ستار مسرحية وانتماءات لا وجود لها في الواقع السياسي والفني للعالم المعاصر. وهكذا يغدو هذا الشاعر صوت الوطنية في زمن الصمت وشاعر الغضب النبيل في غيبة الوطن الممتدة. إنه شاعر جدير بالقراءة وجدير بالاستقرار في حافظة الجمهور القارئ.

مقطع من قصيدة «صلاةُ العِشقْ» للشاعر:

ما بين مسرايَ ومنفايَ

رهنتُ قصيدتي

ونقشتُ قافيتي

على رملِ البُكاءْ!

يا أيُّها الوطن الذي

ناجيتَه وبكيتُ

مثل النورسِ البحري

عند سمائِه الزرقاءْ!

ونشرتُ أجنحتي

على شفق

من الأحلام والبشرى

وأغويتُ الرجاءْ!

وطنٌ تحديتُ

المجراتَ البعيدةَ

وارتقيتُ

الى صلاةِ العشقِ،

حدثتُ السماءْ!

ورسمتُ عندَ سمائه

طولي وعرضي،

وانتمائي

واقتفيتُ

خُطى الصلاة!

وحملتُ مسغبتي

على خطوي

وطفتُ على البسيطة

من أقاصي الثلجِ،

جمّلتُ المكانَ،

عزفتُ ألحاني

وأشعلتُ البُكاء!

يا مرقدي...

وطني يئنُ

من البُكاءْ!



جريدة الوطن القطرية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1307

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#428426 [ابو العازة]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2012 12:12 AM
شكرا لك مولانا زمراوي علي هذا الابداع....سألتقيك قريبا بالدوحة ان شاء الله


محمد الربيع
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة