المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
في الليلة الظلماء يفتقد البدر
في الليلة الظلماء يفتقد البدر
07-14-2012 09:12 PM


في الليلة الظلماء يفتقد البدر

عباس العوض محمد (النقابي)
[email protected]

لقد أطلعت على تصريح السيد غندور المنشور على الصفحة الأولى بجريدة الصحافة العدد 6799 بتاريخ الأحد أول يوليو 2012م الذي قال فيه (لو كانت المعارضة تمتلك وعياً لخرجت معها للشارع» وهذا قول لم يقدم السيد غندور ما يثبت صحته خلال 20 عاما امضاها رئيسا لاتحاد عمال السودان وهو يمسك بالعصب الحساس للوعي الوطني المتمثل في النقابات واتحادها العظيم الذي كان مركز الاشعاع الوطني والبدر الذي يضيء ليالي السودان المظلمة والقلعة الراسخة للحركة الوطنية التي استندت عليها في نضالها حتى تحقق الاستقلال. وكان رأس الرمح في مقاومة وهزيمة الانظمة العسكرية الدكتاتورية في اكتوبر وابريل فعل ذلك كله لانه كان يملك الوعي الحقيقي والارادة السياسية الحرة المستقلة والغريب والعجيب جدا جدا ان يتهم السيد غندور المعارضة بأنها فاقدة للوعي بينما ظل اتحاد عمال السودان فاقدا للوعي حتى فيما يتعلق بقضايا العمال الحيوية مثل الاجور وشروط الخدمة والتشريد وتفشي البطالة. ان السيد غندور يعلم تمام العلم ان المعارضة ترتكز في نضالها على منظمات المجتمع المدني وفي مقدمتها النقابات والاتحادات العمالية وهي لم تفعل اكثر من تبنيها لقضاياهم العادلة في وضوح وشجاعة ولكن بعض من جلسوا طويلاً على قمة تلك النقابات والاتحادات مصابون بفقدان الوعي والعمى السياسي ولم يفهموا طبيعتها الاجتماعية ودورها الوطني المستقل فحولوها الى أبواق للسلطة لا ترى ولا تسمع ولا تقول الا بما تقول به السلطة مهما كانت سياستها، لهذا فنحن نعذر السيد غندور فيما قاله عن المعارضة لأنه لم يتكلم باسم اتحاد العمال الذي يجلس على قمته وانما بوصفه جزءاً من السلطة لأنه لم يعقد اجتماعا لمجالس ادارات النقابات ويعكس ما تقرره بشأن الازمة الاقتصادية التي تطحن الجماهير وفي مقدمتهم العاملون مع اننا نعلم تمام العلم بأنه لم يفعل ذلك لأنه لا يملك الارادة السياسية وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 803

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#427553 [ودالبلد الأصلى-كان أسمو السودان]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2012 12:46 AM
شكرآ جزيلآ عمنا عباس العوض فلولا أنك ذكرتنا بأن هذا الرجل هو رئيس لأتحاد عمال السودان ، لنسينا.ولكننامعذورين لأن ننا قط لم نسمع بهذا الأسم طيلة الستوات الغابرة ولا حتى حينما بلغت الأررواح الحناجر!!ووصلت الشكوى من قبل زملائ هذا الرجل الذين زادت رواتبهم اليومية عن المليون وطالبوا أن يدرجو فى كشوفة ديوان الزكاة. فأن أتحاد العمال كان صامدآ تجاه هذه المغريات ولم يفتح الله على قادته بأن يسألوا الدولة التى تستخدمهم، ولا أقول تخدمهم، بأن تتجود عليهم ولو بما يكفيهم شر التسول. ولكن هل يمكن أن يفتح فمه الذى كالو له مال السحت في فمه حتى أنحنى أمام الرجال وأمام أعين النساء الشريفات الذين ما زالوا يؤدون عملهم نظير دراهم لا تسمن ولا تغنى من جوع. وأنطبق عليه قول أهلنا فى غرب السودان -رد الله غربتهم-الدبيب (الفى خشمو جراداى ولا بعضى) أى أطعمة الفم تستحى العين وباقى الأجهزة الحسية كافة. وختامآ مرة أخرى الشكر لك عمنا عباس فقد نبهتنا لما نفتقد اليه فى هذا الزمان المظلم وأنها ليست ليلة واحدة أفتقدنا فيها البدر بل قرابة ربع قرن من الأظلام.


عباس العوض
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة