الدكتور خالد لماذا .؟ (3)
07-14-2012 09:35 PM

الدكتور خالد لماذا .؟ (3)

شوقي بدري
[email protected]

قبل خمسه ايام كان تأبين المناضل عبد اللطيف كمرات ، فى لندن . وقد تم التأبين فى عدة اماكن فى العالم . المناضل كمرات لم يكن حاكماً ولم يمتلك ذهب المعز . لقد كسب احترام البشر وحبهم . سمعنا به ونحن فى اول سنين الاعداديه . واحترمناه واحببناه . لم اقابله ابدا فى حياتى . كان بطلاً بالنسبه لى وللكثيرين .
لقد اتصلت بابنته هاله وعزيتها كما عزيت نفسى على فقدانه . وسألت نفسى من سيأبن دكتور خالد المبارك . ومن سيأبن دكتور الشوش . ومن سيأبن الاستاذ محمد محمد خير المناضل السابق . هل سيأبنهم رجال الانقاذ . لقد كان هولاكو . يدفع لمن ساعدوهوا وخانوا وطنهم ، الا انه كان يحتقرهم . لانهم باعوا ضمائرهم بسبب المال .
ما يؤلمنى الآن كثيراً ، ان السودانيين قد تغيروا . لقد علمنا كبارنا بأن نفتخر بأن جدنا الكبير محمد بدرى قد اضطر ان يترك بلد الرباطاب بسبب الجوع . لان الارض الضيقه لم تستطع ان تعيش كل العائله . وانتقل من تربال الى طوافى . والطوافى يقطع الاعشاب فى اعالى النيل الازرق ويربطونها فى شكل طوف . ويموت بعضهم . وتختطفهم التماسيح .
لكن المجتمع الذى كان يعطى فرص متساويه . والذى جعل التعليم والعلاج متاحاً للجميع . جعل اهلنا من الميسورين او المستورين . ولكن لا نريد ابداً ان ننسى اصلنا . ولم نتنكر لمجتمعاتنا . وسنناضل لكى نحافظ علي مجتمع العدل والمساواه والفرص المتكافئه لابنائنا وللآخرين .
اهل الانقاذ اللذين اتوا من كوكب اللؤم والحقد والخسه . اشتروا امثال الدكتور . وخان المجتمع الذى جعل ابن المكوجى فى امدرمان يصير قاضى مديريه . وكان هنالك تسعه فقط من قضاة المديريه . ومساحة المديرية الشمالية التى كان على رأس قضاتها قاضى واحد ، فى مساحة جمهورية مصر .وكان قاضى المديريه يتلقى مرتباَ يزيد عن ضعف مرتب رئيس الوزراء . وكان له منزل ومخصصات وسائق وجناينى . وشقيق هذا القاضى كان سياسياً يشار اليه بالبنان ويعرفه القاصى والدانى ، وكان عضواً برلمانياً و شخصيةً عالميه ,وهو الوسيله . وهؤلاء هم خيلان الدكتور الذى باع نفسه لمستجدى النعمه . والرجل الشريف الذى كان موضع فخر وكان يكسب رزقة بعرق جبينه وخلق اسره رائعه احترمتها امدرمان . صار حفيده صنيع عند مجرمى الانقاذ . امثال اللذين قالوا لاحد كبار السياسيين عندما استفسر عن المال ، نحن نشترى به امثالك . وهذا ما قاله معاويه ابن سفيان لعمر بن العاص . ولكن البعض لا يريد ان يفهم . لان المال يعميهم . والارض قد بدأت تهتز من تحت الانقاذ .

................................................

( اقتباس *) ...
الدكتور خالد لماذا .؟
عزيزي دكتور خالد آسف للإثقال عليك ولكن يؤلمني تهجمك علي الشيوعيين ، وحتى ألد أعداء الشيوعيين يشهدون لهم بالأمانة والشجاعة والتجرد والنبل .
لماذا نسيت يا دكتور عبد اللطيف كمرات الذي أتي محمولا علي الأعناق يقود تظاهرة في بورتسودان. فتوقف الفريق إبراهيم عبود عن الكلام ، فقال الرجل القوي اللواء أحمد عبد الوهاب : استمر يا إبراهيم .
فقال الفريق عبود لحدي ما المظاهرة المؤيدة دي تاخد مكانها .
فقال الفريق أحمد عبد الوهاب : دي مظاهرة معارضة. ولم يصدق عبود أن هناك من يجرؤ علي مواجهة العسكر بتلك الطريقة .
وبعد ان قضي المناضل عبد اللطيف كمرات عقوبة السجن طلب اللواء أحمد عبد الوهاب من قريبه الطيار الحربي سعيد كسباوي أن يقابل المناضل عبد اللطيف كمرات في محطة السكة حديد لأنه ضيفه ، وعند استغراب كسباوي قال اللواء : ده راجل شيوعي وشجاع والواحد يجبر أنه يحترمه.
أحمد عبد الوهاب كان رجل حزب الأمة القوي وهو الذي أجبر عبود علي استلام السلطة إلا أنه كان يحترم الشيوعيين لأن الشيوعيين يستحقون الاحترام . لماذا لا توافقني يا دكتور؟
عزيزي الدكتور خالد لماذا تحاول أن تلصق صفة السرقة بالشيوعيين ؟ من هو اللص ؟ هل هو الشفيع ؟
قاسم أمين؟ شاكر مرسال ، سعودي دراج، القرشي النقابي، الجزولي، حسن قسم السيد ؟
هذه فقط الأسماء التي خطرت ببالي .
الابن شريف محمد أدوم كتب لي مداخله, أنهم أثناء سجنهم في عام 1995 أصيبوا ببعض الإحباط والضيق نسبة لصغر سنهم فأخذهم سعودي دراج إلي حائط السجن حيث كان اسم الكثير من المناضلين الشيوعيين مكتوبا ، أحدهم كان سعودي دراج والتأريخ كان 1958 وهذا يعني أنه أعتقل بعد أيام من 17 نوفمبر 58 وروحه كانت لا تزال عالية في 1995 وستكون . لقد شاهدته في براغ بعد أكتوبر 64 وشاهدته في الخرطوم في الديمقراطية الأخيرة كعادته بشوشا بسيطا متجردا متواضعا .
لماذا نسيت يا دكتور أن الحزب الشيوعي هو الحزب الوحيد الذي كان فيه تمثيل كبير لكل أطياف المجتمع السوداني ، ودافع عن الأقليات . هل اللص هو جوزيف قرنق أم روميو قرنق أم كل الرفاق الشيوعيين الجنوبيين ؟ لقد كرس جوزيف كل جهده وماله ووقته لمساعدة أهله والمسحوقيين.
عندما كان لنا نشاط تجاري ممثلا في شركة النيل الأزرق في الخرطوم وأحد نشاطاتها سجائر مارلوبورو كما يذكر البعض وتمثيل للكثير من الشركات الأوروبية اتصلت بالأخ جون جندي الذي عرف بجون بطرس في براغ وكان جون وقتها مسئولا من الكهرباء . وذهبت لزيارته في منزله برفقة شريكي وابن خالي صلاح ورحب بنا جون قائلا انه يعطينا كل المعلومات بخصوص كل عطائات الكهرباء ففرح صلاح. لكن جون أضاف : هذه المعلومات أنا أعطيها لأي إنسان يطلبها ولا تتوقعوا مني أي مساعدة في غير مكانها وأنا لا أريد أي شيء سوي مرتبي وما أريده أن يتحصل السودان علي أجود المعدات بأحسن الأسعار حتى تتقدم البلد لأن البلد دي كان ما نحن أهلها إشتغلنا ليها الحا يشتغل ليها منو؟ .
جون سكن معي في نفس مسكن الطلبة في براغ وكان يحضر لزيارتي في السويد مع زوجته ولكنه كشيوعي عظيم كان يفكر في مصلحة البلد . هكذا هم الشيوعيون .
لقد كان ابن عمه يوسف بطرس أحد قيادات الشيوعيين الطلابية في براغ وكان الصيدلي أمين بطرس أحد القيادات في براتسلافا وكان الكثير من القيادات الشيوعية في شرق أوروبا من المسيحيين والأقباط .
سمير جرجس الشيوعي الأسطوري والذي قضي سنين عديدة في المعتقلات مات وهو لا يملك أي شيء بالرغم من أن أسرته وأسرة زوجته كانوا يمكن أن يكونوا من أثري أثرياء السودان.
عندما قرر الشهيد عبد الخالق محجوب الانتقال بالميدان إلي منزل لأسباب أمنية ذهب سمير لأسرة قبطية محاولا أن يستأجر منزلهم . وعندما طرق الباب قالت له السيدة صاحبة المنزل : البيت عايزنه لي منو ؟
فخاف سمير أن يقحم اسم الحزب الشيوعي السوداني حتى لا ترفض السيدة فقال لها : عايزنوا للميدان .
فقالت السيدة مباشرة : لسان حال الحزب الشيوعي السوداني؟ .
ثم ذهبت إلي الداخل وأحضرت الميدان ومفتاح المنزل . هذه السيدة صارت زوجة المناضل سمير جرجس فيما بعد.
الدكتور الأخصائي منصور نصيف والذي تخصص في براغ ذهب ليستأجر منزلا في الخرطوم وكان الإيجار 500 جنيه فاعتذر منصور لأن مرتبه كان 600 جنيه فقط فستغرب صاحب الدار قائلا : في دكتور بيشتغل بي ماهية؟ ولم يفهم أن أمثال منصور نصيف لا يهتمون بالعيادات الخاصة و"ضبح" المرضي .زوجه الدكتور منصور نصيف مسئوله التربيه كانت تدير المدرسه العربيه فى براغ . وفى الامتحان الذى كان يأتى من القاهره ظهر بعض الرجال المهمين لكى يجلسوا بجانب ابن السفير والقنصل لمساعدتهم فى الامتحان . وعندما رفضوا الخروج تركت القاعه رافضه الاشتراك فى مهزله تزوير . واتى بعدها من استمتع بالمرتب وهدايا السوق الحر . هكذا هم الشيوعيين .

في منتصف أبريل 1978 أخذني الباقر أحمد عبد الله ( جريده الخرطوم ) لمسكنه عندما كان يسكن في شقة الشريف الهندي في لندن وكان هناك أكثر من شخص يسكنون في تلك الشقة أحدهم كان الأستاذ عوض عبد الرازق الذي كان ينام في بساطة علي كنبة في المطبخ كانت معدة للجلوس فقط بنتوئات في الوسط ، وكان الأستاذ عوض عبد الرازق(أول سكرتير للحزب الشيوعي السوداني) يقول عنها مازحا "الدقداق" . وبالرغم من أن الأستاذ كان ضيف الهندي الذي لم يكن موجودا إلا أنه كان كعادة أغلب الشيوعيين يأخذ أقل حيز ويطالب بالقليل ولا يضخم شخصه ويترفع عن الأنانية . والباقر يتربع في غرفة النوم الرئيسية , والأستاذ عوض عبد الرازق يبدو بسيطا متواضعا إذا لم يجر إلي النقاش العميق يحسبه الإنسان علي غير دراية بالدنيا .
من هم اللصوص ؟ أحمد شامي أم يوسف عبد المجيد . لقد كان يوسف متجردا لدرجة البعض كانوا يظنونه أميا أو سبابي في السوق بالرغم من عبقريته وعمقه وحدة ذكاءه .
المناضل يوسف عبد المجيد لم يكن يأكل إلا القليل . لا يدخن ، لا يشرب الخمر، ولا يتعاطي حتى المكيفات من شاي وقهوة وسجائر . ملابسه بسيطة وكأنه درويش متجرد.
في احدي الاجتماعات وفي منزل فاخر في الخرطوم أحس المناضل يوسف أن التأمين ليس جيدا وعندما هجم العسكر كان حينها يجلس علي التقروقة ليصلي ، فسأله الضابط حاسبا إياه شخصا أميا لا صلة له بالحاصل : إنت يا زول بتعمل شنو هنا ؟
فقال يوسف أنه عابر سبيل ودخل عليه الوقت (والله يا الأخو دقيت الباب والناس ديل أكرموني وأدوني موية إتوضيت ) .
فسأله الضابط : إنت يا زول وكت قاعد هنا ما سمعت الجماعة ديل بيتكلموا ؟ كانوا بيقولوا في شنو؟
فكان رد المناضل يوسف عبد المجيد : والله يا الأخو كنت سامعهم بيتكلموا يقولوا فاتل حمامة ... فاتل حمامة .
وأيامها كانت الممثلة فاتن حمامة المصرية ملء السمع والبصر .
فطلب منه الضابط الانصراف وعدم إقحام نفسه فيما لا يعنيه قائلا : البيت ده شبهك ؟ إنت البيدخلك شنو في المشاكل..
وفي أيام الديمقراطية كان يوسف عبد المجيد في ليلة سياسية يتحدث عن التراكم الكمي والفلسفة الماركسية وكفاح الشعوب والديلاكتيك والانتهازية في الحركة العمالية ، وضابط الأمن مشدوه وبعد المحاضرة قال له : فاتل حمامه آه ؟ .

عندما اعتقل يوسف عبد المجيد في الدمازين بالصدفة كانت هنالك جائزة موضوعة من نميري علي رأسه لاعتقاله شاهد رجل أمن فتقدم نحوه مبتسما بسبب معرفة سابقة فأمسك يوسف عبد المجيد بيد شرطي غلبان وقال: له كوريك وقول أنت قبضت يوسف عبد المجيد عندك جائزة. وضاعت الفرصة علي رجل الأمن .
هكذا هم الشيوعيون يفكرون في المسحوقين والمساكين حتى وهم بين أنياب الأسد .
لماذا نسيت يا دكتور تقييم المثقفين وأهل العاصمة للحزب الشيوعي السوداني وأقتبس هذا الجزء من مكتبة شوقي بدري في س.اونلاين (بعض المسكوت عن بمناسبة 19 يوليو)
(الذي ارسل الهلع في قلوب الناس هو نتائج دوائر الخريجين في انتخابات 1965
من مجموع 15 عضو فازت قائمة الشيوعين بأحد عشر مقعدا:
فاطمه أحمد ابراهيم 5819 صوتا
حسن الطاهر زروق 5510 صوتا
محجوب محمد صالح 5098 صوتا
جوزف قرنق 4989 صوتا
د. عز الدين علي عامر 4411 صوتا
عبدالرحمن الوسيله 4297 صوتا
الرشيد نايل المحامي 3990 صوتا
عمر المصطفى المكي 3952 صوتا
الطاهر عبدالباسط 3908
محمد ابراهيم نقد 3868
محمد سليمان 3844
جبهة الميثاق أحرزت مقعدين والحزب الوطني الأتحادي أحرز مقعدين اما حزب الأمه لم يحرز أي مقعد في دوائر الخريجين.
و في الدوائر الجغرافيه في العاصمه: الحزب الشيوعي أحرز 20516 صوتا والحزب الوطني الاتحادي 33600 صوتا وحزب الأمه 15299 صوتا وجبهة الميثاق 7655 صوتا هذه من مجموع أصوات العاصمه البالغ 82876 صوتا.
1968 الدائره الجنوبيه أم درمان وهي أكبر دائره جغرافيه في السودان فاز بها عبدالخالق محجوب ثم فتحت أفواه الجحيم. كانت صدمه لبعض الرجعيين والمتخلفين إن إمرأه فازت باصوات فاقت اصوات الرجال.) .

التحية

شوقي


تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 4036

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#429033 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 05:08 PM
الاستاز شوقي بدري لك التحية ارجو ان تعلم بان مرمي الله ما بترفع والضرب عل الميت حرام انه من الزين تراهم احياء لاكنهم ميتي القلوب والضمير والاخلاق انه من زكاة امدرمان والنار بتخلف الرماد


#428095 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2012 04:07 PM
أستاذ شوقى ... والله ما قادرين نقول شى ساكت.


#428065 [خراب الشيوعيين]
5.00/5 (2 صوت)

07-15-2012 03:25 PM
الاستاذ شوقي

مين خرب السك حديد التي كان يضبط في الساعة في الدقه والنظام

ملاحظ شغال في هيئة المواني حكي بان احد كيرينات (رافعة راسية) المواني كان يسرب الزيت يوميا حوال برميل زيت فطلب من المهندس الشيوعي معالجة ذلك زمن النميري فقال له المهندس خليهو انت مالك

الشيوعيين في السودان ما اتعلموا من الشيوعيه الا خرب عشان تظهر عدوك فاشل


الشيوعيين والكيزان وجهان لعملة واحده
الفرق ان الشيوعي يخونون الناس
والكيزان يخونون الله والناس الله يكون في عونهم


#427693 [الجنرال]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2012 08:48 AM
الأخ شوقي متعك الله بالصحة والعافية أولاً كيف اصل على كتابك حكاوي أمدرمان وهل القى فيه شئ عن سيرة داموك وابو طالب المات في المولد
وماذا عن قريبك الباقر احمد عبدالله مش برضه على شاكلة الشوش ومحمد محمد خير وخالد المبارك
لك التحية


ردود على الجنرال
United States [الراوى] 07-15-2012 12:11 PM
يا أخى د. الباقر احمد عبدالله هذا الرجل طفرة وتحور وراثي جيني خطير يلهث خلف المناصب ولايجدها ولكنه لايمل من المحاوله بدأ حياته يعمل مساج للشريف حسين الهندى !!!!!! ثم انتقل للصادق وقفل راجع لمولانا محمد عثمان الميرغني والان قاد فصيل علي راسهم ترزى بلدى الي الانضمام الي حزب الدقير (المؤتمر الوطني فرع الاتحادى الوطنى)يعني بالكاد حصل نائب امين بالمناسبة هذا الحزب - اللجنة التنفيذيه= صفر يعني جماهير بحح!!!!!!كلهم ارزقيه وحراميه من منازلهم .


#427514 [احمد الحارث]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2012 11:39 PM
واللة موسوعة متكاملة متعك اللة بالصحة والعافية وهذة المعلومات تاريخ لاجيال قادمة تتعرف علي رموز العفة والتفاني والاخلاص والشرف من ابنا بلدي بعد هذا الزمن الغابر من المصلحجية والمنتفعين والمرتشين وللاسف كلة باسم الدين والشريعة والاسلام مما اساءة للدين كثيرا وربنا قادر علي حفظة منهم


#427506 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2012 11:31 PM
اخيرا وجدتك ياسيد شوقى صاحب كتاب حكاوى امدرمان . قرأت كتابك ايها الرائع تبكينى فى صفحه وتضحكنى فى صفحة اخرى . ايها المفتون بحب امدرمان . الشلعوها الكيزان . كلما اتجول فيها اقول الاستاذ شوقى ده كان بيكتب عن مدينه تانيه غير دى . . سيدى شوقى تعلمنا ان احط مهنه لرجل ان يعمل قوادا . ولكن بعد الفتح الانقاذى ظهرت مهن احط منها كثيرا . مثل تجارة الدين وتفصيل الفتاوى . ووظائف الذين ذكرتهم فى مقالك .. هؤلاء لا يستحقون ان يكتب عنهم شوقى بدرى كتابات مهينه فى حقهم . دعهم فى مهن القذاره .لك تحياتى ومودتى واعجابى . واتمنى ان نلتقى .


#427478 [الحهج عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2012 10:36 PM
شكرا علي الامانة في الطرح يا شوقي
تحياتي وربنا يخليك بعافية


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة