المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مقالة (الفكر الأفريقي بين الأهواء السياسية والضمير الإنساني) اا
مقالة (الفكر الأفريقي بين الأهواء السياسية والضمير الإنساني) اا
09-30-2010 09:30 AM

مقالة (الفكر الأفريقي بين الأهواء السياسية والضمير الإنساني)

محمود ألحاج يوسف
[email protected]


\"نموذج الوحدة السودانية\" (1)

تمر القارة الأفريقية بمرحلة تشكيلية وإعادة للتشكيل افتراضا لتكوين المجتمع الإنساني في نواتجها المتقدمة، وكما يلاحظ فيتم حدوث هذه الدوامة من التشكيلات بغياب من الضمير الأفريقي، مع توجيه سياسي وعسكري للفكر والمفكرين مما قد يصاحب ذلك تشويه وانحطاط في القيم التي تصبو لها القارة، ووسط كل ذلك يظل ويزداد الفارق الكبير بين ما يسود المجتمعات الغربية من ترسيخ للقيم الإنسانية وار ساءا لدعائم المجتمع الإنساني التي تنشدها القيم السماوية ومبادئ الدولة الأفلاطونية في مختلف قوالبها الفكرية الايجابية.
نحاول الولوج في هذا الموضوع الخطير وبلادنا تمر بمرحلة خطيرة كنموذج لهذا التشكيل فهنالك ما يدعوا إلي وقفات صادقة مع النفس لإجلاء هذه الأفكار إلي السطح من اجل أن تكون واحدة من المساهمات وأسس لمراجعات كثيرة وبدايات قد تساهم في معرفة الحقائق لتغيير هذه الحالة من الهزيمة الفكرية والذاتية التي جشمت علي صدر السودانيين منذ وفاة دكتور جون قرنق في 30 يوليو 2005، والشعور العام بان الشعب السوداني قد وجد نفسه بين المطرقة والسندان وأصبح لا حول له ولا قوة فيما يحدث، وان قطبي الصراع يستغل كل الإمكانيات من اجل الوصول إلي أهداف يري أنها تحقق مصالح جماهيره (أو مصالح السودانيين من منظوره الضيق)، في هذه الدوامة الخطيرة قد يسال المراقب، وأين المفكر والفكر السوداني من كل ذلك؟ وأين المفكر والفكر الأفريقي؟
أنهيت كتابة هذه المقالة في الأسبوع الأول من يناير 2010، قبل أن أطالع المقالات الثاقبة لدكتور منصور خالد (قراءة في أزمة وطن مزمنة ..السودان....إلى أين المصير؟

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=260&msg=1263361016)،

وقد أجاب علي البعض منها. ولقد وجدت إعلاءه للحق متطابقا بما قامت عليه حياتنا من أسس ومبادئ، فلقد كتب:
«لو كان صواب الناس أو خطؤهم على قدر الرغبة أو الرهبة فليس لنا ما نرغب فيه أو نرهبه، فحمداً لله أن أمانينا لم تنكمش في أماني بعض أهل السياسة الذين لا حياة لهم وراءها.»
أولا من هو ألأفريقي حتى نحتسبه من مفكري القارة؟ في المؤتمر السابع لربوع أفريقيا (Pan African Congress) الذي عقد في كمبالا في 4-11 أبريل 1994، وهو امتداد للمؤتمرات التي صاغت شخصيات افريقية عظيمة مثل كوامي نكروما وباتريس لوممبا وجومو كيناتا وجوليس نيريري، وهو مؤتمر خطير لأنه جمع الكثير من قيادات منظمات المجتمع المدني الأفريقي وحركاتها التحريرية، لمناقشة هموم وطموحات القارة خارج الأطر الضيق للمنظمة حينها، وكان مهما لأنه أعاد تأكيد حقيقة من هو الأفريقي؟ كان التعريف في القالب الآتي:
\"ألأفريقي هو، سكان أفريقا من ألأهالي، والعرب الذين قدموا إلي القارة، والمجموعات الهندية الآسيوية والأوربية التي استوطنت القارة\".
كل هؤلاء هم أفارقة ولا يجوز أن يظن أي احد انه أفضل من بعض هؤلاء حبا للقارة الأفريقية لقدوم أجداد هؤلاء من خارج القارة، فقط هنالك اختلاف في درجات حب القارة بين مختلف هذه المجموعات، وخير مثال علي ذلك حزب المؤتمر الوطني الأفريقي ومكوناته الاثنية من البيض، لن يجرؤ احد أن يدعي إنهم اقل حبا لجنوب أفريقيا من منديلا الذي لا يرضي حتى مجرد هذه المقارنة، وفي الجانب الأخر كلنا نعرف ما ذا يعني منقا زوتو بوتلايزي، ومنه عرفنا سمو نيلسون منديلا التي لم تعرف نفسه الحقد حين قام بتعيينه وزيرا للداخلية، وكان مسئولا أولا بعد زيارة خارجية لمانديلا في احد الأيام، تخطي منديلا بما شاهدنا وسمعنا ما فيه من مثاليات الكثير من نواقص الجنس البشري ليصير في مقام غاندي وهما تجسيدا لما تصبو إليها الإنسانية والنفس السوي.
كان تشومبي وموبوتو وبوكاسا من أهالي أفريقا، وعرفنا ما فعلوه بالقارة وبمواطنيهم، وفي الجانب الآخر كان هنالك لومومبا ونكروما و قرنق وعبدا لناصر ومنديلا العظيم، إذن الأفريقي هو كل مؤمن بالقارة وطموحات مواطنيها للارتقاء نحو الحياة الكريمة.
عرفنا الأفريقي، ولكن من هو المفكر؟ إن المفكر والذي يعرف بالفيلسوف أو الذي يفكر، ويشغل نفسه، بالكثير من الأسئلة التي لا يهتم بها العوام، مثل من أين أتينا والي أين ذاهبون؟ وما هي القوي التي تتحكم في مسيرتنا؟ وهل القوي الطبيعية مثل الشمس والرياح والأمطار والأعاصير والزلازل والبراكين، هي فقط التي تتحكم فينا أم هنالك قوي أخري، ما وراء الطبيعة؟ وما هي درجة تحكمها؟ ولماذا الأشياء بطبيعتها السائدة؟ والكثير من أمثال هذه الأسئلة. والذين يشغلون بالفكر بعضهم قد سمت نفوسهم ويعصرون فكرهم فيما يجلب الخير والسعادة للبشرية بينما هنالك آخرون انحرفت نفوسهم مما ارضعوه من حقد وكره وعنصرية فغلب علي فكرهم ما يجلب التعاسة للجنس البشري؟
من خلال ذلك التعريف نصل إلي أن المفكر الأفريقي هو كل أفريقي يفكر في الارتقاء بالمفاهيم والقيم الأفريقية و بالإنسان الأفريقي نحو تلك الحياة الكريمة والتي تتمثل فيما يصل إليه فكره من كمال واتجاها نحو مجتمع الإنساني أرحب. والمفكر قد يقوم بدعم فكر أو حركة فكرية أو حركة عسكرية أو نظام سياسي يشعر بأنه قد يساهم في تحقيق ما يظن بأنه السبيل نحو تلك الحياة الكريمة، ويعكس نوعية تلك الأنظمة سمو مقامه الفكري.
وتتطلب كل الإعمال الإنسانية إلي مجهود فكري يهيئ سبل التحقيق والاستمرارية لهذه الأعمال، وكلما كانت الأعمال الفكرية علي درجات عالية من الإجهاد كلما كانت نتائجها ذات تأثير اكبر وأعمق، هكذا علمتنا مسيرة التاريخ، وعكس ذلك تماما كلما كانت الأعمال فاقده للإجهاد الفكري فموتها لا محالة لها، لذا نجد أن معظم الحكومات العسكرية أينما كانت لا تملك الدعامات الفكرية وليست لها من هاد وتنتهي نهايات سريعة أو مزرية، في السودان انتهت تجربة إبراهيم عبود عام 1964 دون سند فكري، ورغم بعض انجازاتها التنموية لكنها لم تجد من يترجم ذلك تأثيرا في الشارع ويسمو بأعمالها وقد يتذكر البعض ما سمناها من دعاية البرش بقرش، كدعاية مضادة لجريدة الانقلاب المسمي ب \"ألثورة\"، وكان النميري مثال للتذبذب في علاقاته مع مختلف المدارس الفكرية، من شيوعيين في أوائل عهده، ثم التحول للقوميين العرب، ومن ثم إلي اليمين وأخيرا الإسلام دون قناعات داخلية حيث سقط في النهاية دون أي سند شعبي.
سنواصل.

محمود الحاج يوسف
عضو سابق بالحركة الشعبية،
والرئيس السابق المجلس الاسلامي للسودان الجديد
وباحث مستقل
[email protected]


الصحافة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1107

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمود ألحاج يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة