المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة من القيادي بحركة العدل والمساواة السودانية
رسالة من القيادي بحركة العدل والمساواة السودانية
07-16-2012 08:16 PM


رسالة من القيادي بحركة العدل والمساواة السودانية

الطيب خميس
[email protected]

إلى الشعب السوداني الثآئر والقوى السياسية بالبلاد
أولاً نتوجه بالتحية النضالية الخالصة , تحية إجلال وتقدير وشموخ وتعظيم لطالباتنا بجامعة الخرطوم من داخلية البركس اللواتي أشعلن الثورة السودانية واستطعن تحريك الشارع السوداني كما نحيي الطلاب الصناديد الذين وقفوا في وجه الطغاة والطغمة الحاكمة نظام الأبالسة على رأسهم الدكتاتور الهارب من العدالة الدولية البشير , كما نحيي جموع الشعب السوداني الثآئر البطل لنضالهم المتواصل , نود أن نؤكد بأن ما وصل إليه الوضع الآن في السودان بخروج جميع الشعب السوداني للشارع في ثورة شعبية هو ما كنا ننادي به , كما ظللنا نعمل بكل عزم وجهد على أن يلتحم الشعب السوداني مع قوى التغيير لكتابة تاريخ فجر جديد بالسودان يرسخ لآمال أجيالنا ومستقبلهم إن هذا التلاحم بين الشعب السودان وقوى التغيير ضرورة اقتضتها الأهداف المشتركة التي تؤسس إلى بناء دولة مدنية ديمقراطية حرة , وبالرغم من تحريض النظام الفاشي المستبد المتواصل في الشعب السوداني ضد قوى التغير والعمل الجاد على عزلهم من جماهير الشعب السوداني الذي نقاتل من أجلهم لم يستطع نظام العنصرية أن يفرق بيننا لأننا من رحم هذا الشعب , ولأن الأهداف النبيلة دوماً لا يمكن دثرها وإذا كان هدفنا ينطلق من نفس منطلق النظام الدكتاتوري الفاشي لكان الشعب غير المعادلة لكن الأهداف الثورية لا تتجزأ والذين يضحون من أجل الآخرين لا يريدون فلل ولا أرصدة ولا مناصب بل يحلمون بتحقيق الأفضل لشعبهم وأنه الهدف الأسمى لدعاة التغيير في أي مكان ونود من هذا المنطلق أن نؤكد لجماهير الشعب السوداني بأننا نؤمن بإرادة الشعب ونقدس ما تؤول إليه الأمور إن إرادتكم هي إرادتنا , القوة الثورية والشعب يد واحدة نحن مع ما يقرره الشعب فالشعب له الكلمة العليا وإسقاط النظام أصبح حلم كل الشعب ونحن مع هذا المطلب بالرغم من أننا ظللنا لأعوام طويلة نكافح باللسان والسنان والسلاح من أجل إسقاط نظام الأبادة والتطهير العرقي لكننا أيضاً كان إيماننا أقوى بأن العمل الجماهيري والمدني ضرورة ولا بد من مزاوجة العمل المسلح والمدني حتى نحقق الهدف المرجو والمطلوب وهو إسقاط النظام وإيماناً منا بأن الوضع الراهن في السودان يتطلب من كافة القوى السياسية الثورية أحزاباً وحركات وتيارات وفصائل وروابط واتحادات ومنظمات مجتمع مدني الثائرة والراغبة في التغير والرافضة للظلم والتهميش والقهر والاستبداد من قبل نظام المؤتمر الوطني إلى توحيد الصف ولم الشمل والاتفاق حول بديل ديمقراطي يحمل رغبات وأحلام الشعب السوداني واستشعاراً بمسئوليتنا تجاه الشعب السوداني الثائر الذي يحتم علينا العمل على إنجاح الثورة الشعبية من أجل إسقاط نظام الدكتاتورية والإبادة والتمييز العنصري . إن الشعب السوداني يعيش الآن في مفترق طرق يكون أو لا يكون ويعيش الآن أسوء أنواع الضائقة المعيشية ولازال نظام الإبادة يواصل القمع والاستبداد والقتل والتعذيب والاعتقالات في حق الطلاب والطالبات الذين هم الشعلة والمحرك الرئيسي للثورة الشعبية , فعلى القوى السياسية الالتحام مع ثورة الشعب , وطالما أنها تنطلق من هدف واحد وتتفق بأن الوطن للجميع وتنادي بالتغير وإسقاط النظام فمن الواجب أن تخرج جميع القوي السياسية مع طلابنا وطالباتنا الأبطال , وأن تتحمل المسئولية بأمانة وأن تقدم المصلحة العامة فوق المصلحة الخاصة لكي نبني معاً دولة مواطنة وحرية وديمقراطية تعترف بالتنوع تكن المواطنة أساساً لنيل الحقوق والواجبات , إن ما يدفعنا لتوجيه هذه الرسالة هو التسليم بأننا جميعنا متفقون بأن نظام المؤتمر الوطني لابد له أن يذهب فعلينا أن نخرج جميعاً ونقوم بالعصيان المدني المتواصل وكل في مكانه يتحمل المسئولية تماماً حتى يسقط النظام لأنه لاسبيل غير ذهاب هذا النظام ونحن لا نطالبه بالرحيل بل نسعى لإسقاطه , من أجل ذلك علينا أن ننظم عملنا ونوحد جهودنا وأن نضع في نصب أعيننا أن الشعب انتفض ويطالب بالتغير العاجل وهذا يتطلب منا أن نقدم أسمى التضحيات من أجل الشعب السوداني الذي خرج للشارع وأن نمضي متوحدون متفقين من أجل إسقاط هذا النظام حتى تستقر البلاد وينعم كل ربوع الوطن بالأمن والأمان.
عاشت ثورة الشعب ولا رجعة حتى يسقط نظام الجوع والقهر والاستبداد والتعالي الأجوف والعنصرية النتنة . والتحية للمناضلين في شوارع السودان وفي غياهب المعتقلات والسجون .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 857

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#429167 [ود الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2012 08:43 PM
نشكر للأخ/ الطيب خمبس هذه المساهمة، لكن نريد أن نوضح أن الشعب السوداني يريد توضيح من جميع الحركات يوضح موقفها من الحراك الجاري الآن وما بعد الحراك، يريد رسائل مطمئنة إننا لن ننجر الي وضع أسوأ من الوضع الحالي بعد نجاح الثورة ، نريد إلتزامات واضحة تطئن الخائفين والمتشككين وتسكت (المخوفين الذين يصطادون في الماء العكر) وبعدها ستكون الأمور واضحة.


الطيب خميس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة