المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما هي معايير الصادق للعنصرية ؟ أفيدنا أفادك الله .
ما هي معايير الصادق للعنصرية ؟ أفيدنا أفادك الله .
07-17-2012 09:21 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

ما هي معايير الصادق للعنصرية ؟ أفيدنا أفادك الله .

أبوقرون كمالي
[email protected]

قديما سمعنا مسمى إنقلاب عنصري ، ثم حزب عنصري ، فتجمع عنصري ، و الأنشودة الأخيرة هي و على لسان السيد الصادق ، أن تجمع كودا ما هو إلا تحالف عنصري .
نفس النغمه لم تتغير منذ 1963 مع إعتبار تغير الزمن و الأشخاص و المقامات ، الا ان الخطاب واحد عبر كل الأزمنه ، يحمل نفس الصيغه الدنيئة ، من الذين يلبسون ثياب الواعظينا .
نعرف أن العنصر هو النوع أو الشكل وهي صفات تختلف بإختلاف ظروف الموصوف ، في السودان كثير من العناصر ، منهم العربي و الزنجي و القبطي ، و غيرهم . الا أن كلمة عنصري هي كلمة بغيضة تعني ضد الأخر مع الإمعان في إذلاله و الحط من قدره .
نتفهم و بأسى أن تأتي مثل هذه التعابير من رجل الشارع العادي الا ان ذلك يصعب هضمه عندما ينطق بها انسان يعتبر شخصية عامة هي تعني كل السودانيين بصرف النظر عن عناصرهم ، إنه السيد الصادق المهدي الذي حكم السودان اكثر من مرة و يصبو الى الحكم مرة اخرى ، و الأدهى و أمر هو أن تتناول مثل هذه الألفاظ على مرآى ومسمع من الشعب السوداني و من منابر هي أيضا ملك لكل الشعب السوداني إنها الاذاعة القومية و التلفزيون القومي ، بمعنى آخر انها تمثل سياسة دولة و أمر مقنن مع سبق الإصرار و الترصد .إذن من هو السوداني في رأيك يا سيد الصادق و حسب تقديرك اذا كان هؤلاء عنصريون .
لقد خلعت عنهم ثوب السودانويه لتلبسه أنت و ترى فيه نفسك أكثر أصالة و أكثر إستقلالا منهم ، و بموجب ذلك تمنح صكوك الاصالة لمن تشاء و تنتزعها عمن تشاء ، بيدك الملك ( أليس ذلك شرك بالله في صفاته ).
دعنا من شؤن السماء و خلينا في الرض مع شؤن الإنسان ، إنها إحدي عظائم الامور التي تحدث بين السودانيين دون أن يقف أي وطني ليقول كفي تفريقا للسودانيين و تمييزا بينهم ، مما يعطينا إنطباعا بأنها إحدى أدبيات الخطاب السياسي السوداني .
اؤلئك الذين دأبوا على تكرار هذه الالفاظ و إستمرأوا ترديدها ، عليهم الا يظنوا أن الأمر آيل الى ما لا نهاية ، فنحن نعلم إنك تعلم بسؤ هذه النعوت و نعلم كما تعلم إنك تستخدمها لإخفاء مرض في نفسك و شئ لعين يتقمصك ، ونشهد أن ابنتك تتمتع بالحس القومي أكثر منك و ليتك منحتها فرصة قيادة حزبك
و انت تنعم بفتات البشير الذي سبق و قلت إنه منك و لن تجره في الشوك وهل يحكم السودان بذوي القربى؟ ، تلك سقطة اخرى من سقطاتك السياسيه ، لقد قسمت الشعب السوداني لصنفين ، فهل هي سياسة فرق تسد في صورتها الأشد تطرفا ، أم هي الفوضى الخلاقه على طريقة الصادق المهدي .
لقد مكرتم بالشعب السوداني و لكن الله خير الماكرين إنك تتبجح بالديقراطية ليل نهار و لكنك ( تشرك وتحاحي ) فلم انت خائف من ناس الغرب الذين طالما كانوا ساعدك الأيمن منذ أن خبرت السياسه ، لقد إنساق خلفكم من إنساق ، و هاهم الان يحكمون السودان و إن بدوا أكثر شجاعة منك على الأقل إنهم يقولون جهرا ما كنتم تتناقلونه في الغرف المغلقة ، فالانقاذ ربيبة سياسات أوغلت في القدم و نهلت منه كل المفسدات .
ما يؤلم حقا هو القذف الذي تصيبون به كل من أتى من الغرب ( كردفان و دارفور ) و قصدكم بالتجمع العنصري هو كل تجمع يضم شعب الولايتين و انسان الغرب هو المعني ، و حتى الإنقلابات العسكريه التي اصبحت ماركه اصيلة يتداولها عنصر معين لم تسلم من وصفها بالإنقلاب العنصري اذا ما قام به سوداني من الغرب و لكم في تاريخ الإنقلابات عبرة و مرجع فإذا لم تعجب صفوة القوم نعتت من فورها بالعنصريه دون حتى أن تتبينوا من ( نبأ الفاسق ) لتجئ الطامة الكبرى من كبير القوم حينما وصف ثوار الجبهة الثوريه بالتحالف العنصري .
عيب عليك يا ريس فأنت لم تصل الى ما وصلت اليه إلا بهؤلاء و لا تظنن إنك و بتوقيعك على ما سمي بالبديل الديمقراطي ستكون أفضل من البشير ولقد تعمدت تجاهل ذكرهم في هذاه الوثيقة رغم إسترخاص أرواحهم من أجل أهداف يرونها أغلى من حياتهم ، عليك أيها السيد أن تغير منهاجك إذا أردت أن تكوني سوداني لكل السودانيين ، و بالله أسال أن تفيدني بمعايير العنصرية لديك .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1133

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#430417 [shiekhedrees]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 08:55 AM
الحرب يجب أن تتوقف فى دارفور وكرد فان ...فقد مات الآلاف وشرد الملايين...ولن يسمح الشعب السودانى لتعميمها فى بقية أنحاء السودان....فالسودان فى كل ركن من أركانه يعانى التهميش ولكن الحرب ذادت التهميش فى المناطق التى كانت والى الآن مسرحا لهذه الحرب...والشعب قال كلمته فى هذه الانتفاضه بأن لا للحرب ونعم لاقتلاع النظام بالمظاهرات والاعتصامات والوقفات الاحتجاجيه وتكوين النقابات المهنيه وليست المليشيات المسلحه المكونه من القبائل وبطونها وتجد رئاستها ونيابتها من الأخ وشقيقه بالله عليك ماهو الوصف المناسب لمثل هذه المليشيات أليست عنصريه بل وموغله فى العنصريه.


ردود على shiekhedrees
United States [عبد الهاى مطر] 07-18-2012 09:40 PM
والله لو راجى المظاهرات دى تسقط ليك النظام ده يا فالح وطاتك والسودان كله عليه العوض. عليك الله اقراء المقال الرصين اللى كتبه برفسور زين العابدين قبل اسبوع فى سودانيل لانه ذو دلالة وحقيقة مرة يعرفها كل الملمين ببنية هذا النظام!!!!هذا النظام نقولها ليك من الاخر لا يسقط ابدا الا اذا حمل المتنطعين من امثالك وامثالى واتباع الصادق (ان وجدوا)السلاح.اما التهميش الذى لا تعرف الا اسمه دون معناه الحقيقى لانك لم تعشه ورفع السلاح من اجل ازالته فى رأيك (الموارب) سبة نقول ليك بكل صدق دعوة انه كل السودان مهمش دعوة حق اريد بها باطل وناس الهامش مستعدين يمتوا نصفهم من اجل اجيال قادمة، فكفاية نفاق واستعباط عبر الاسافير!!!!!!!


#430356 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 04:24 AM
المهم هو ان نعطي الوزن لحركة الجماهير التى تتصاعد الى ثورة عاصفة.
الثورة قائمة حقيقة دامغة.
الصادق ليس سوى بعض ممن ينحازون اليها. تبقى هى الاصل الحاسم. وعليه ليس بوسع الصادق ان يقلد نفسه حق اقصاء اي احد من الانتساب اليها.
سبق ان طرحت هذا الراي للاستاذة رباح الصادق فى
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-14003.htm

يوم 11-13-2011
(هذه خلاصة شديدة الخطورة كونك تعتبرين الوطني وحملة السلاح وجهان لعملة واحدة.
والاخطر انك تنشرين هذا فى الاعلام.
ما الذى منع ويمنع حزب الامة من لقاء مكثف مع حركات السودان المسلحة.؟
ان الصادق يقصد ان يحجر على قوى الهامش المسلحة المشاركة فى تغيير النظام.
ولكن يبدو ان مجمل فكرة الامام تنطوي على امور كاملة الاستحالة:
وهوان تضع قوى الهامش سلاحها غدا وبدون سبب او ان نصحوا ونجدها قد تلاشت من الوجود.
لو شاء حزب الامة ان يواجه مستقبل البلاد القريب عليه ان يتجه الى كاودا ينتقدهم وينتقدونه ويصدرا بيانهما
وهذا امر يهم الشعب السوداني جدا عشان الناس تعرف البيها والعليها.
ان بقاء البلاد ووحدتها تحدد بوضوح ما الذى يتنازل عنه المتحاورون .
واحد من هذه التنازلات ان حزب الامة لن يحصل على الاغلبية التى توفرت له فى الماضي.
فهل هذه النقطة البايخة الموغلة فى الذاتية هي سبب البلبلة داخل حزب الامة.
ليس فى مصلحة البلاد ان يتحول تخوف الامة من مسلحي الهامش الى عداء بينهما.
يبدو ان الحياة تتغير وتتهيا البلاد لواقع جد مختلف ونحن نريدها فى حالها القديم.
انكار الحقيقة يقود للهلاك ولكن لابد انها ستتحقق وان بعد دهر طويل بعد ان نموت جميعنا بقيادة الامام.

اقترح وارى ضرورة ان يتفاكر الناس(فاروق ابو عيسى والاخرون) عما يتصاعد بين الامة وقوى كاودا.)
وهنا اكرر :
(اقترح وارى ضرورة ان يتفاكر الناس(فاروق ابو عيسى والاخرون) عما يتصاعد بين الامة وقوى كاودا.))


#430268 [alfadil]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 12:08 AM
The wars Must Stop in Darfur and The Nuba Mountains


#430218 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2012 10:22 PM
انا اتيك من الاخر ، العنصرية عند الصادق المهدى هى تعنى وجود اى كيان او القيام باى ماولة من ابناء دارفور او كردفان او الاثنيان معا ، وذلك للخروج عن طاعة الصادق الصديق عبدالرحمن محمد احمد عبدالله سروكتى. هذا الافاك ، و كما سماه سية وولى نعمتة ، الهالك باذن الله نميري ، الكاذب الضليل انه اكبر العنصريين و عاجباه حبة لون احمري ، امه فقط تعرف ما ه مصدرها.

الصادق عليه ان يعرف بان عرش اخر على اكتاف دارفور بقى اصعب من محاولتة طلب عرش ملكة بيرطانيا.


#430201 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2012 09:52 PM
اري ان حديث السيدالصادق المهدي هو عين الحقيقة نحن نعرف ان الانقاذ انحرفت كثيرا واذاقت الشعب الامرين ولكن اهون علينا لاننا نعرف نواياكم السيئةتجاه مايعرف بالمستعربين كماتسمونهم وحقدكم الاسود تجاه كل عربي


ردود على حسن
United States [كوكاب] 07-18-2012 12:47 AM
بالله خلونا من حكاية عربي والكلام الفاضي ده الواحد فيكم في دول الخليج تلقاه مسكين ومايقدر ينطق بكلمة يقول انا عربي قدام الخليجيين ولو قالها يمكن الواحد ياخذ طلقة في راسه البيشبه الكوكاب والان ليس هنالك وقت لهذه الاشياء التافهة وانما لاقتلاع تجار الدين وطريدي العدالة الدولية وبناء سودان العدل والمساواة .


أبوقرون كمالي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة