المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قصة اليهودي الفلاشا الذي ناصر الحركة
قصة اليهودي الفلاشا الذي ناصر الحركة
07-17-2012 09:02 PM

قصة اليهودي الفلاشا الذي ناصر الحركة

السفير عبدالله الأزرق
[email protected]

هذه قصة لم ترو من قبل هذا الشهر. رغم أن عمرها قد قارب الثلاثين إذ بدأت بالعاصمة الأمريكية في منتصف عقد الثمانين من القرن الذي انصرم، ولم يكن جنوب السودان في أمريكا شيئاً مذكوراً عند غالب أهل تلك البلاد الجميلة!!. والقصة ليست قصة رجل واحد كما يشي العنوان بل هي قصة منظومة بدأها ثلاثة رجال حتى بلغ فاعلوها الأساس سبعة ثامنهم: رجال كثير ونساء، ثم تكاثروا سياسيًا حتى فاض عددهم لشرقي الأطلنطي فغمر كل أوروبا الغربية. أطلق الرجال السبعة على أنفسهم اسم «المجلس» واتخذوا لأنفسهم أسماءً »شُلليَّة » Clannish يكتمون بها أمرهم الذي تواطأوا عليه: تحقيق فصل جنوب السودان على طريقتهم هم!! وقد فعلوا:
وإنا لنلقى الحادثات بأنفسٍ كثير الرزايا عندهن قليلُ
يهون علينا أن تصاب جسومُنا وتسلم أعراضُُ لنا وعقولُ

كشفت بعض خفايا قصة فصل الجنوب الكاتبة الصحفية ربيكا هميلتون لكن الـ EDITORS «شرموا» كثيراً من حقائق اللوبى الصهيونى ودوره. وما هؤلاء الذين سيأتى ذكرهم إلا فاعلين أو فَعَلَة لهم دور ثانوي، لكنه يضيء كثيراً من دياجير المؤامرة.
التقى الثلاثي الرائد في «المجلس» أول أمرهم وظلوا يلتقون في مطعم عطيل Otello بالقرب من ديوبنت سيركل يحتسون الجعة ويتداولون أمرهم بينهم. من عجائب المصادفة أنني كنت أعرف الثلاثة بدرجات متفاوتة. أهمهم في واشنطن، كان تيد داقني Dagne وهو إثيوبي حدَّثت أنه من «الفلاشا» ومتزوج من صومالية مسلمة جاء إلى أمريكا لاجئاً بعد أن لاقت أسرته من يهود الحبشة صنوف نير من الحكام الشيوعيين وشيء من عقد الأقليات المستضعَفة.
عمل داقني في مركز الكونجرس للأبحاث Congressional Research Service وهو مستودع فكري صغير نيطت به مسؤولية إمداد أعضاء الكونجرس ببحوث صغيرة حول دول أو موضوعات. الملاحظ أن معظم من يعمل فيه في مجالات البحوث في موضوعات الإسلام أو الشرق الأوسط هم من اليهود. ثم انتقل داقني للعمل في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب وتهيأت له من ثم سانحة ذهبية للتأثير، ذلك أن الموظفين STAFFERS في الكونجرس مؤثرون جدًا على الأوضاع وخاصة في قضايا العلاقات الخارجية. والأعضاء لا يعرفون العالم وجل همهم يتركز على دوائرهم الانتخابية Constituency التي تنتخبهم ومن ثم فإن بحوث هذا المستودع الفكري ومايوحي به STAFFERS هو إنجيلهم.
التقيت داقني غير مرة حين كنت دبلوماسياً بواشنطن وتركزت لديَّ قناعة أنه يكرهنا كراهية تملأ الأرض والسماء!! وهذا شأنه، وقد كانت العرب قدماً تقول «إنما يأسى على الحب النساء» على ما فى ذلك من مبالغات وسنأتي لأهم أدواره في ثنايا هذه المقالات.
أما ثاني الرواد فهو روجر وينتر المعروف لدينا والذي يعمل الآن مستشاراً لسلفا كير وكان اسمه «الشللي» في «المجلس» حامل الرمح Spear Carrier وأخيراً انضم «الإمبراطور» كما كان يسمى ــ داقني الذى غدا الآن أيضًا مستشاراً لسلفا كير.
زار روجر وينتر السودان أول مرة عام 1981 حين كان يعمل في لجنة اللاجئين الأمريكية، ولدى تكون المجلس ربط فرانسيس دينق روجر وينتر بابن عم له كان متمرداً مع قرنق ووجهه أن يمد وينتر بالمعلومات عن كل ما يهم حركة التمرد أن تنشره في واشنطن «عام 1978» وكان أول لقاء لوينتر مع قرنق عام 1986..
ثالثهم كان بريان داسيلفا الذي زامل قرنق إبان تحضيره الدكتوراه في جامعة أيوا، ونشأت بينهما صداقة جعلته يأتي للسودان ليدرس الاقتصاد الزراعي في جامعة الخرطوم برفقة صديقه الذي كان ضابطاً بالقوات المسلحة أستاذاً لنفس التخصص في الجامعة، ولدى رجوعه للولايات المتحدة 1980 عمل في المعونة الأمريكية US Agency for International Development وبعدها بثلاث سنوات قاد صديقه قرنق التمرد الثاني لجنوب السودان. كان هذا الثلاثي هم نواة «المجلس» وأصبحوا الوكلاء لحركة قرنق بواشنطن.
وكان معهم د. فرانسيس دينق، الذي كان يمثل العمق الفكري والمؤطر النظري للمجموعة الذى «يوقع» لهم السياق السوداني. ولم أعرف صلته الوثيقة «بالمجلس» إلا هذه الأيام. فقد اشتركت معه وجون برندرقاست في ندوة في معهد السلام الأمريكي كانت عن السودان ولاحظت حفاوة بالغة بفرانسيس لكني لم أسبر غورها آنئذٍ. وأذكر أن أول دعوة لحصار السودان لقطع إمدادات السلاح والنفط عنه إنما صدرت عن برندرقاست في تلك الندوة عام 1995 وما زالت كلمات برندرقاست تتردد أصداؤها في أذني، إذ سعى لتبسيط قرار الحصار بقوله «إنما هي فرقاطة واحدة أمام بورتسودان« It is only one Farget in front of Portsudan.
في الأصل كان يُفترض أن يشارك في الندوة د.علي الحاج الذي اعتذر عن عدم المشاركة في آخر اللحظات، وكان كَبُرَ عليَّ أن نترك الساحة خالية يمرح فيها من لا يرقبون فينا إلاًّ ولا ذمة، فانبريت للأمر. لكن المنظمين أعطوني عشر دقائق بشق الأنفس!!!
ولم يكن معلوماً وقتها أي ميول انفصالية لفرانسيس اللهُمَّ إلاّ ما كانت تتناقله الألسن من سبِّه للعرب من زملائه حين تلعب برأسه بنت الحان آنَ كان يحضرُ دراساته العليا بجامعة ييل Yale ، هذا إذا جنَّ عليه الليل أما حين يصبح فيكون معهم لطيفاً ودوداً.
واشتهر عنه أنه كان يقول إن ما يفرقنا هو ما لا يقال، مثلما عُرف أنه كان يتهم الشماليين بأنهم يعانون من أزمة أو عقدة هوية crisis of identity جراء حرصهم على الثقافة العربية الإسلامية!!! وكانت أول محاولة للمجلس لربط حركة التمرد بالمسؤولين الأمريكان عام 1987 ومنيت بالفشل إذ أبلغت «فوقي بوتو» ـــ كما تسمى الخارجية بواشنطن نسبة لموقعها المجاور لمحطة قطار الأنفاق هناك ــ دا سلفا أن السياسة المعتمدة هي إبقاء العلاقة مع الحكومة السودانية بل ووجهته أن لا ينظم أي لقاء للمتمردين في مبنى تملكه أو تستأجره الحكومة الأمريكية، فقد كانت حركة التمرد وقتها مصنفة كحركة شيوعية.
في بداية 1990 التقى جون برندرقاست بونتر الذي ضمه للمجلس وحتى ذلك الحين كان الجنوب حفرة مظلمة وفقًا لروجر وينتر ــ بالنسبة لمعظم الأمريكيين. وفي مثل هذا الوقت انضم «الإمبراطور» وهذا كما قلنا كان اسم تيد داقني في المجلس.
عام «1990» جاء الفتح لحركة التمرد حين أخذ وينتر عضوين من الكونجرس للقاء قرنق في مناطق الحركة في الجنوب. أحدهما كان النائب الجمهوري من فرجينيا فرانك وولف، الذي يقول إن إمرأةً دينكاوية ـــ كانت ربيكا زوجة قرنق ــ سألته عندها «لماذا أنتم كغربيين تهتمون بالحيتان أكثر منا؟» ويضيف أن هذا السؤال كان هو ما فتح بصيرته وأشعل تعاطفه مع الجنوبيين. وبعدها نجح داسلفا وفرانسيس ووينتر في تنظيم أول زيارة رسمية لقرنق لواشنطن.
ومن طرائفها أن الجنوبي مانوت لاعب السلة الأطول في العالم «7 أقدام وسبعة بوصات» تبرع بتأجير عربة «ليموزين» فاخرة لتقل قرنق لمبنى الكونجرس، لكن وينتر نصحهم ألا يفعلوا ذلك، لأنهم إن ركبوها فلن يكون من اللائق حينئذٍ التحدث مع الأعضاء عن الجوعى في الجنوب، فاستقلوا حافلة قديمة ينبعث منها دخان أسود لتترك انطباعاً عن سوء أحوالهم وأهلهم بالجنوب.
جدير بالذكر أن مانوت انقلب آخر عهده على قرنق هذا بعد أن كان يقول لنا في الكونجرس على سبيل «المطاعنة» إنه مستعد لعوننا للحصول على اللجوء في أمريكا. وتلك وقتها ضروب عروض تجعلني أردد مع المتنبي:
فقر الجهول بلا قلب إلى أدب فقر الحمار بلا رأس إلى رسن
أو قول المعري
أعمى يقود بصيراً لا أبا لكمو قد ضلَّ من كانت العميانُ تهديهِ
وخلال زيارة قرنق الأولى لأمريكا نشأت بينه وبين داقني «الإمبراطور» صداقةً أوثق من كل علاقات أعضاء «المجلس» الآخرين به ــ بمن فيهم فرانسس واشتدت عُرى تلك الصداقة حتى بلغت في فترة لاحقة أن دانقي كان يحدثه بالهاتف كل يوم، وهذا ما كشف عنه داقني نفسه.
ولما أُعير داقني إلى اللجنة الفرعية بمجلس النواب في عام «1990» حدث اختراق كبير للحركة، إذ أخذ داقني يحشد الحلفاء لها في الكونجرس، ويحدث تأثيره لدرجة أن السنتور هاري جونستون قال إن شكوك داقني في الحكومة السودانية انتقلت إليه هو نفسه!! وبلغ تأثير داقني أن حرَّرَ قرار الكونجرس الذي دعا إلى منح الجنوبيين حق تقرير المصير ولأول مرة وكان ذلك عام 1993، وتم قبوله بالإجماع في الكونجرس.
وفي منتصف التسعينيات أخذ الخماسي ــ دانقي وفرانسيس وداسلفا وبرندرقاست ووينتر- يلتقون بانتظام في مطعم عطيل OTello المجاور لأكبر مركز لتجمع السحاقيات في واشنطن الآن.. قبل أن أنسى أشير إلى أن الاسم الحركي لفرانسيس كان «الدبلوماسي» وكانوا يطلقون على برندرقاست اسم «العضو الوصيف« Member in Waiting إذا صحت ترجمتي. وكانوا شديدي الانتقاد لفظائع الحركة لكن وينتر كان يقول إن كل ما فعلوه لا يمكن أن يساويهم «بالقتلة ناقضي العهود الذين في الخرطوم»!! . رحمك أبا الطيب، ألست القائل:
فرب كئيب ليس تندى جفونه ورب ندي الجفن غير كئيب
وفي «1995» أخذت التطورات مساراً خطيراً، شكلت دفعة قوية لخطة «المجلس» . إذ ابتدرت «منظمة التضامن المسيحي» ومقرها زيورخ برنامجاً لشراء العبيد لتحريرهم في جنوب السودان!! إذ زعمت أن المليشيات العربية المدعومة من الحكومة تغير على الجنوب لتأخذهم عبيداً، وأخذت تنظم رحلات للصحفيين لحضور عمليات شراء العبيد من أسيادهم لتحريرهم وكذلك تحضر قساوسة الكنيسة فانتشرت دعاوى استرقاقنا للجنوبيين في الإعلام الأمريكي مثلما سرت مسرى النار في الهشيم في الكنائس الأمريكية. وكانت تلك أكبر فرية، لكنها دمغتنا بأكبر سُبَّة. تولى كبرها المدعو جون إبنر. وافتضح أمرها حين استقصاها المذيع الشهير دان رازر في برنامجه المشهور «60 دقيقة» واعترف فيه جيم جيكبسون الذي كان عمل مع ابنر في ذلك المسعى المشؤوم أن الأمر كان أكذوبة شاركت فيها المنظمة مع الحركة الشعبية.
وكانت الأموال التي تُجمع تقسم بين ابنر والمنظمة والحركة. مثلما فضحهم قسيس كاثوليكي إيطالي عمل بالجنوب «24» عاماً ويتحدث لغة الدينكا، فشهد في برنامج دان رازر أن ما جرى كان «مسرحية». القس الإيطالي ماريو ريفا كان من فئة غير المستكبرين..... فليسوا سواءً. وقامت القيامة على دان رازر واتُّهم بموالاة المسلمين!!
لكن ما قام به دان رازر جاء متأخراً جداًّ فقد بث برنامجه عام «2005» وكانت قيامة القوم قد قامت وقتها. فقد أحدثت فرية تحرير العبيد حملات ضد السودان جُمع فيها المال حتى من أطفال المدارس، وأخذ أعضاء الكونجرس يتلقون آلاف الرسائل من دوائرهم الانتخابية، وتقوت عندها شبكة داقني المناصرة للجنوب في الكونجرس والكارهة للعرب المسترِقين والمتطرِّفين إسلامياً في السودان! فنظم زيارة لأعضاء الحزبين الجمهوري والديمقراطي من أعضاء الكونجرس لزيارة مناطق قرنق في الجنوب وكان من أبرز الأعضاء فيها السنتور الجمهوري بيل فرست «تنسي» والنائب الديمقراطى دونالد بين أخونا الأسود «نيوجرسي» وكان للزيارة أثرها البالغ عليهم، واقتنع بين Bain أن العرب في شمال السودان يضطهدون إخوانه السود في الجنوب فاسترجع كل معاناة السود فى أميركا. ومن يومها إلى أن توفي قبل عدة أشهر كان أشد الناس عداوةً للسودان وجرَّ معه أعضاء الكتلة السوداء في الكونجرس وكل كنائس أهلنا السود.
وغداً نواصل


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1465

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#431315 [ELAMEIN]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 11:49 PM
شر لبلية ما يضحك اين كان السيد السفير عند تهريب اليهود الفلاشا بواسطة الحركة الاسلامية التى هو احد اعضاءها من شرق السودان اين حسن الترابى من ذلك اين على عثمان والفاتح عروة شاهد الملك وبدون ادنى استحاء هو العضو المنتدب لشركة زين تتحدثون عن الغير وانتم غرقى فى الاثم هل عذه هى قيم الدين الحنيف كلا والف الف كلا انتم مسخ مشوه ايها السفير فى زمن الغفلة لكل شئ.


#430861 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 01:26 PM
نحن شعب متخلف اذا كان هؤلاء سفرائنا


#430592 [wudoof]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 10:17 AM
للاسف انت تعيش خارج الشبكة، وخارج الزمن، وكل الذين تحكي عنهم هم ابطال بمفهوم اليوم، وحكومتك هي اكبر عميل وخائن وسارق ومدمر للوطن، ولكن يبدو انك لاتفهم..؟؟!! ولاتريد ان تفهم..!!


#430355 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 03:14 AM
انت وحكومتك السجمانة كنتو وين..؟...جاى اليوم تحكى ليناعن الماضى ....!!


#430343 [ربيع أحمد الريح]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2012 02:24 AM
إنت يا سعادة السفير - أهبل أم عبيط ؟؟

علاقة الكيزان باسرائيل معروفه للقاصي والداني والدليل عليها تعيين السفاح البشير لمهرب الفلاشا لاسرائيل (جاسوس الموساد) عقيد أم الدوله المنحل الفاتح محمد أحمد عروه مُستشاراً أمنياً .. فماذا يعني ذلك ؟؟
سجم السفاره الإنت سفيرها


#430254 [abumohanad]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2012 10:43 PM
انت يا سيادة السفير لم تتحدث عن اسباب المشكلة ومتى بدات ومن خلال حديثك كان اسباب المشكلة هم هؤلاء اليهود انتم دائما تخفون رؤسكم تحت التراب عندما يتعلق الامر باخطاء ارتكبتموها في حق الوطن انتم من اعطى اعداء الوطن و الاسلام الفرصة للانتقام لو كنتم تتعاملون بعقل بشر لما حصل الذي حصل و ما سوف يحصل اذا لم تتداركوا الامر القادم اخطر


السفير عبدالله الأزرق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة