المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شذاذ الافاق ولحس الكوع 1--3
شذاذ الافاق ولحس الكوع 1--3
07-18-2012 02:56 PM

ضد الانكسار

شذاذ الافاق ولحس الكوع 1--3

امل احمد تبيدى
[email protected]


الثورات التى تتفجر الان دليل واضح على عودة العافية للشعوب التى حرمت من حريتها وشعرت بمدى تخلفها رغم وجود الامكانات الهائلة شعر المواطن العربي بان الرؤساء يتعاملون معه باحادية دون اعطائه فرصة ليكون صاحب قرار اوحتى منحه حقوقه ولو منقوصه لكنهم يسعون الى تجريده من كل ما يستحقه دون وضع اى اعتبار لكونه مواطن على الاقل يستحق حق التعبير بحرية وكالعادة دائما ما تطيح المؤسسة العسكرية بالحكومات الديمقراطية رغم أن البعض يتهم الاحزاب بانها وراء وؤد الديمقراطية هى التى تسعى نحو المؤسسة العسكرية بعد ان تفشل فى ادارة البلاد عندما تتسلم المؤسسة العسكرية السلطة تسعى الى تخلص من عرابي الانقلاب اما عبر اعدامهم او الزج بهم فى السجون فما تعانى منه البلاد ازمة حكم حقيقية لقد اتسمت الحكومات العسكرية بالقبضة الامنية مع تحكم قلة فى مصائر العباد فتغيب الشفافية ينتشر الفساد بكافة انواعه وتصبح البلاد محكومة عبر الترسانة العسكرية التى تعدم كل من يحاول مخالفتها اما الاحزاب عندما تتسلم السلطة تغرق فى الخلافات وتفشل فى تكوين حكومة فالاصلاح والتغيير يجب ان يطال ايضا احزابنا السياسية حتى تتمكن من تلبية طموحات الشباب خاصة والسعى لخلق بيئة سياسية تساهم فى استقرار البلاد فالتغيير يحب ان يكون شامل حتى نتجاوز حالة التوهان اوما يمكن تسميته التحرك داخل دائرة مغلقة.

وكما قيل (ديمقراطية عسكرية ديمقراطية عسكرية الخ ) على الاحزاب أن تتغيير تتحول من خانة التوهان الى الحركة التى تسهم فى تجديد الدماء وليصعد الشباب لانهم اساس البناء والتغيير القادم وهنا لا اريد ان اعمم فهناك احزاب تسعي بجدية صوب الاصلاح والتجديد.

إنى رأيت وقوف الماء يفسده
إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطب
والاسد لولا فراق الارض ما أفترست
والسهم لولا فراق القوس لم يصب
فالأغلبية حائرة الحكومات العسكرية نهبت واستبدت سجنت وقتلت واعدمت الحريات انتشر الفساد بكافة انواعه وتسعى دائما عبر سياساتها الى سحق المواطن و الاحزاب السياسية لم تحقق الاهداف التى حلم بتحقيقها الشعب الذى انتفض ضد الحكومات العسكرية فالمعادلة صعبة فالمدافعين عن حقب الاحزاب يتناسون فشلها وعجزها فى تكوين حكومة وغرقت فى فى محيط من الخلافات وتفاقت قضايا البلاد الاجتماعية والاقتصادية والذين يهتفون ويهللون لحكومة الانقاذ او حزب المؤتمر الوطنى يتناسون السياسات الضاغطة التى تمارسها الحكومة اتجه مواطنيها والفقرالذى طال اغلب شرائح المجتمع وخلق عدائيات داخلية وخارجية البلاد فى غنى عنها وفشلت فى خلق استقرار بنشر الحروب فى كافة الاتجاهات انها الانقاذ التى كما ذكرت غطست حجر البلاد والعباد فماذا تبقى ؟ بعد فصل الشمال عن الجنوب وحلايب مفقودة وووالخ الحقيقة 23 سنة انتهت من البلاد وافقرت العباد وصناع الانقاذ والانتهازيون نهبوا الخيرات واصبحوا يتطاولون على المواطن وادخلوا فى السياسة مصطلحات التهديد والوعيد وفى قولا اخر الشتائم فمن حق الجميع أن يتساءلوا (من اين اتى هؤلاء) وحتى نتمكن من خلق واقع جديد لابدأن تصلح احزابنا من حالها اوالسعي لخلق احزاب جديدة برؤي جديدة احزاب تؤمن بالديمقراطية وتمارسها داخل مؤسساتها وتكون هى صمام الامان للبلاد من ويلات الحروب وتزيح المفاهيم القبلية التى شكلت اس الازمة فلا بد ان يتفاءل هذا الجيل خير خاصة وانه الان يتحرك لخلق واقع جديد يرسمه بوعى حتى يتم اجتثاث الفساد ومحاكمة المفسدين الذين ساهموا فى زعزعت البلاد وافقار العباد ان التجمعات الشابية فى داخل وخارج السودان تحاول ان ترتب اوضاعها لتبدأ مرحلة التغيير والاصلاح وهذه المرة لن تتمكن الترسانة العسكرية من ايقاف الموج الهادر انهم الاغلبية التى صمت وصبرت على المسئولين فبعد المحاربة فى القوت وفرض الضرائب والرسوم بمسميات مختلفة الان تحاسبه على قطرات المياة وتوزع عليه السكر بالقطارة نحن فى بلد يصرف السكر رغم وجود المصانع و رغم سدودها تعانى من انقطاع الكهرباء ورغم نيلها تعانى الان من انقطاع المياة وأن وجدت فهى ملوثة يا سبحان الله فما يحدث يشير الى أن المؤشر يتجة صوب التغيير المدروس فكل افعال المسئولين تقود الى انتفاضة تزيح الفساد وتعيد التوازن للبلاد بعد تفشي الظلم والفساد وسنري ماذا سيفعل شذاذ الافاق ومن سيلحس كوعه ومن سيشوى؟

واخر المداد: ( قال الخليفة عمر بن عبد العزيز لا حد الولاة طلب مالا ليبنى سورا حول عاصمة الولاية وماذا تنفع الاسوار؟ حصنها بالعدل ونق طرقها من الظلم !! وهذا ماتحتاجه البلاد ويحلم به العباد)
وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1536

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




امل احمد تبيدى
 امل احمد تبيدى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة