المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الثورة السودانية: تحديات دولية واقليمية
الثورة السودانية: تحديات دولية واقليمية
07-19-2012 07:54 PM


الثورة السودانية: تحديات دولية واقليمية

عثمان نواي
[email protected]


الدول العربية تتدخل
اعلن المؤتمر الوطنى ان كلا من مصر وتونس وليبيا بدأت عملية مفاوضات للجمع بين فرقاء الحركة الاسلامية السودانية , حزبى المؤتمر الوطنى والمؤتمر الشعبى , وهذه الدول التى خرجت من الربيع العربى بدفع كبير من الحركات الاسلامية والتى وصل فيها الاسلاميون الى الحكم فى كل من مصر وتونس , انما تراهن على ان الاسلاميين يجب ان يبدأوا عصرا جديدا فى المنطقة . ويبدو ان الثورة على الاسلاميين فى السودان تثير قلق الاسلاميين المصريين والتونسيين الذين يحكمون الان , حيث ان السودانيون الذين خرجزا الى الشارع يرددون " لن يحكمنا تجار الدين " , يضفون كثيرا من الشك على مستقبل الحركات الاسلامية الحاكم فى تلك الدول , ويؤثر على تقييم بعض فئات شعوبها لها خاصة ما قد تستخدمه المعارضة , من فشل ذريع لتجربة حكم الاسلاميين فى السودان , وصل حد تقسيم البلاد وتجريم رئيس السودان المنتمى للحركة الاسلامية والداعى للحكم بالشريعة من محكمة الجنايات الدولية فى جرائم حرب وجرائم " ضد الانسانية " . ان هذه الحركات الاسلامية التى تحاول , اما تحسين صورة اسلامى السودان باستجلاب وجوه جديدة قديمة وهى من المؤتمر الشعبى المنشق عن الحزب الحاكم , او عن طريق عرقلة قيام الثورة السودانية , لوأد احتمالات انتزاعها هى ذاتها داخل دولها بنفس الطريقة , انما يمثل , مؤشرا على كيفية التفاعل الحالى والمستقبلى مع التغيير السودان .
من ناحية اخرى هناك الدعم القطرى المكشوف للنظام السودانى , حيث يدعم امير قطر الاسلاميين على مستوى الوطن العربى والشرق الاوسط , فى محاولة لتمكينهم من السيطرة على المنطقة , وفى ظل تداعيات دولية مختلفة , اصبح صراع الدول الغربية مع الفكر الاسلامى اقل حدة , واصبح هناك ما يسمى بالاسلام المعتدل , الذى تمثله الان تركيا وحديثا مصر وتونس , ويعد النظام الاسلامى السودانى الاكثر تشددا , الا ان حزب المؤتمر الشعبى يبدو انه يروج للنسخة السودانية من ذلك الاسلام المعتدل , الذى تدعمه وترحب الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة التى دعمت انتخاب مرسى رئيسا لمصر عن حزب الحرية والعدالة , وفى ظل هذه التشابكات الدولية والاقليمية تواجه الثورة السودانية تحديات خارجية معقدة لا تقل تعقيدا عن الوضع فى سوريا من حيث حساسية التوازنات السياسية للمنطقة العربية والشرق الاوسط والمصالح الدولية فى المنطقة .

بين مصر واسرائيل : مخاوف من التغيير
يتحدث المصريون باستمرار عن اهمية السودان باعتباره " العمق الاستراتيجى لمصر " , او " الساحة الخلفية " , كما اجزم , تلك الساحة التى يجب ان تظل ساكنة وهادئة وقابلة لان يتم اللجوء اليها فى لحظة الحاجة , فالنظرة الاستغلالية للسودان , هى سياسة مصرية متبعة منذ محمد على باشا الى الان , مروا بعبد الناصر الذى اغرق اثار السودان التى لا تقدر بثمن لتحيا مصر عبر اقامة سدها العالى , ورغم ان العلاقة كثيرا ما كانت ودية بين مصر والسودان فى ظاهرها الا انها كانت تحمل فى ثناياها صراعا خفيا بين التابع اوالمتبوع , فالتبعية السودانية لمصر , لم تتفكك على الاقل علنا لمستوى الفكرى السياسى , ومحاولة جر السودان لحمل الهوية العربية الاسلامية الصرفة وتجهل قادته السياسيين لتنوع البلاد وعمقها الافريقى , كان من اسبابه الاساسية تلك التبعية الخفية والمعلنة للرؤية المصرية لما يجب ان يكون السودان عليه . وهنا كان القلق المستمر من الساسة المصريين من فقد تلك السيطرة على السودان وامكان تحالفه مع اسرائيل فى حال اقترابه من عمقه الافريقى , ولهذا شكل انفصال الجنوب رعبا امنيا لمصر والان تشكل احتمالات الثورة قلقا اكبر حيث سيتفتت النظام المركز العربى الاسلامى فى السودان كاول ناتج للثورة وبالتالى ستتففكك تلك التبعية لمصر . وبالتالى ربما يقرر السودان كدولة افريقية عربية ومتنوعة التعامل اسرائيل كدولة عضوة فى الامم المتحدة اعترفت بها مصر نفسها وتقيم معها اتفاقية سلام و لديها معها علاقات اقتصادية , وديبلوماسية وثقافية وسياسية وامنية , ايضا , فالتساؤل هو لماذا يحرم على السودان اقامة تلك العلاقات اذا اراد , واذا رأى فى ذلك صالحه , فاسرائيل لم تحتل اى جزء من السودان ولم تحاربه , ورغم ذلك يكتب فى جوازات كل السودانيين " دخول كل الدول عدا اسرائيل " . ان هذا الخوف المصرى من التغيير فى السودان وفك الارتباط بها فى حالة حدوث التغيير فى السودان اى كان سلميا وعسكريا , بالتدخل الدولى والنيتو او بدونه , يوضح سطحية مخلة فى رؤية السياسة المصرية للازمة السودانية , واهمية قصوى لاعادة النظر فى تلك العلاقة التاريخية المركبة بين الدولتين .

الغرب ولعبة الصمت :
ان كثيرا مما يحدث فى الشرق الاوسط الان وفى السودان منذ فترة يثير كثيرا من القلق لدى الدول الغربية التى تواجه ازمة اقتصادية طاحنة , وتحديات داخلية كبيرة . ولكن الوضع السودانى له خصوصية كبيرة فى ظل تعفيدات الواقع السياسى المحلى , فبين الجنوب المنفصل حديثا والمدعوم من الغرب وولوبيهات الضغط التى تنظر باهتمام شديد الى التغيير المحتمل فى الخرطوم كحل نهائى ربما للحروب الاهلية الاطول فى العالم والابادة الجماعية الاسوأ ايضا , يترنح القادة السياسيوون الغربيون فى اتخاذ مواقف محددة تجاه التغيير فى السودان . فعلى الرغم من الادانه السريعة للعنف ضد المتظاهرين الذى اصدرته الادارة الامريكية والبريطانية لاان رسائل الدولتين الكبيرتين للبشير او معارضيه لم تكن محددة وواضحة فى دعم وانحياز لايهما , ربما يكون الوقت مبكرا , نسبة لضعف الاحتجاجات كميا حتى الان , ولكن مطالبات الاصلاح السياسى للنظام تعطيه املا فى البقاء , خاصة وان اى اتفاق بين الدولتين السودانتيين مرتبط بقدر من الاستقرار فى البلاد يضمن بقاء النظام حتى الوصول الى اتفاق نفطى وامنى على الاقل , ومع وجود الحركات المسلحة فى الحدود مع الجنوب والتى تتخذ من دولة الجنوب قاعدة انطلاق ومنفذ لها , ربما تكون ضغوطا اكبر تمارس على الدولة الوليدة لمحاولة التدخل فى انهاء الصراع بين تلك الحركات والنظام السودانى لتحقيق استقرار كافى يضمن عبور النفط عبر السودان الشمالى , خاصة وان الدولتين تمران بازمة اقتصادية تهدد بانهيار تام للدولتين اذا لم يتوصلا لافاق فى وقت قريب , وفى ظل هذه التحديات واحتمالات توصل الدولتين لاتفاق حول النفط , ربما يمر السودان الشمالى بقدر من الانفراج الاقتصادى يقلل جذوة الاحتجاجات المتقدة الان , ولكن احتمالات اخرى باستمرار تلك الاحتجاجات وتوسع نطاقها باعتبار مطلبها سياسى فى الاساس وليس اقتصادى واحتمال دخول الحركات المسلحة بقوة فى موجة الاحتجاج , ورغبة الشباب وفئات كثيرة من الشعب السودانى فى احداث تغييرات جذرية بالبلاد ,ربما تقلب الطاولة على حسابات الغرب ولمصالحه الاقتصادية والاستراتيجية لصالح التغيير , وهذا سيناريو مستبعدا خاصة فى ظل تحديات الحروب والالام الكثيرة التى تسببت بها للالاف من الشعب السودانى الذى اصبح الان متطلعا لايقاف هذا النزيف وبدء انشاء دولة سودانية متنوعة وديمقراطية وامنه .


http://osmannawaypost.net/
https://twitter.com/OsmanNawayPost


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 973

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عثمان نواي
عثمان نواي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة