بعد بشار: هل يتعظ الآخرون؟
07-20-2012 12:02 PM

بعد بشار: هل يتعظ الآخرون؟

د. عبدالوهاب الأفندي



(1) لم يكن العقلاء يحتاجون إلى تأمل ما وقع في دمشق من نوازل أمس الأول لكي يتخيلوا المصير الأسود الذي ينتظر بشار الأسد وحاشيته وأزلامه. ولكن الواقعة التي حصدت في لحظة رؤوس وأقطاب 'الحل الأمني' (أو الإجرامي بالأحرى) تستحق التأمل، حتى لمجرد النظر في عجز قادة الأجهزة الأمنية عن حماية أنفسهم، فضلا عن حماية النظام المتهاوي. ولكن العبرة الأهم هي للدول الأخرى والأنظمة الشبيهة الباقية، لأن وقت العبرة لنظام الأسد قد فات.
(2)

بالنسبة لدولة تعتبر فيها الأجهزة الأمنية الحاكم بأمره، وتتحكم في كل أمر وشخص وشيء بدعوى الحفاظ على أمن النظام، فإن الفشل، حتى في أبسط المهام، له دلالات بعيدة. ففي العشرين من مايو الماضي، أوشكت بعض قيادات الجيش الحر أن تكشف أسرار هذه العملية حين أعلنت عن تنفيذها ومقتل نفس هذه الشخصيات. وعندها لم تفعل الأجهزة الرسمية شيئاً سوى نفي الخبر، ووصفها الشبيح الإعلامي إياه بأنها فكرة 'أبعد من الخيال'. ولو كانت هناك أجهزة أمنية احترافية، لكانت استقصت حول هذه المسألة وتساءلت عن مبعث ثقة الجيش الحر في مصادره. ولكن...

(3)

مهما يكن فإن الحل الإجرامي لم يكن جريمة في حق الشعب السوري فحسب، بل وكذلك في حق أنصار النظام، لأنه سيودي بهم إلى التهلكة. يكفي أن نستقرئ تطور الأحداث حتى هذه الساعة، حيث بدأت الأزمة الحالية بتحرك لأطفال قاموا بكتابة شعارات على الجدران في درعا، وانتهت اليوم بوقوف ثوار مسلحين على أعتاب القصر الرئاسي في دمشق. فإذا كان هذا هو 'الحل'، فكيف تكون المشكلة؟ فحتى من وجهة نظر النظام، فإن ما يقوم به لم يحقق شيئاً، بل العكس. فالأخبار تنقل كل يوم انتقال الصراع إلى مناطق جديدة، وتجدده في مناطق كان الجيش الرسمي قام باقتحامها. فكم مرة سمعنا باقتحام الرستن وإدلب ودوما، إلخ؟

(4)

كان من المفترض أن يدرك من بيدهم الأمر في سورية الطريق المسدود الذي قادتهم إليه هذه السياسات، وبالتالي التخلص ممن تولى كبر هذه السياسات قبل أن يهلك الجميع. وقبل ذلك كان ينبغي للعقلاء أن يتعظوا بمصير سابقيهم، وينظروا كيف كانت عاقبة المجرمين. ولكن يبدو والله أعلم- أن الكتاب سبق على هذه الفئة، وأحاطت بها خطيئتها فلم يعد لها من المستنقع الذي أردت نفسها فيه مخرج. ولكن، هل يتعظ الآخرون ممن ما زالوا ينتظرون الدور؟

(5)
في عام 2008، عين الاتحاد الافريقي 'لجنة حكماء' لمعالجة قضية دارفور برئاسة رئيس جنوب افريقيا السابق تابو امبيكي، وعضوية رئيسين سابقين، هما عبدالسلام أبوبكر من نيجيريا وبيير بويويا من بوروندي. وبخلاف أمبيكي، فإن كلا الرئيسين السابقين جاء إلى السلطة عبر الجيش، واختار في النهاية تسليم السلطة لحكومة منتخبة. وكنتيجة لهذا، أصبح كل هؤلاء مكان احترام محلي ودولي، بحيث أصبحت توكل إليهم المهام الصعبة. فلنقارن هؤلاء مع أمثال بن علي ومبارك والقذافي، ممن قرروا التشبث بالسلطة حتى الموت، فكان مصيرهم التشريد والقتل والسجن، وقبل ذلك وبعده احتقار العالمين.

(6)
ماذا ياترى كان يضير هؤلاء لو قال قائلهم وهو يخرج إلى الشعب: 'لقد حكمت هذه البلاد عقوداً طويلة، واجتهدت وسعيت في خدمة الشعب. وقد تقدمت بي السنون، واشتعل الرأس شيباً، والأمر إليكم فانظروا من تختارون لخلافتي. فالبلاد بحمد الله عامرة بالمصلحين، غنية بالقدرات والمواهب.' فلو اتخذ الزعيم هذا الخيار، لخلد اسمه في المحسنين، ولغفر له الشعب ما ارتكب في حقه من كبائر. ولو زاد فسادهم في تأمين سلاسة انتقال السلطة عبر ترتيبات تتضمن الحوار بين القوى السياسية، والتوافق على دستور يوحد الناس ويضمن الحقوق، ويحقق الاستقرار، فسيكون محل الاحترام والتقدير كحكيم من الحكماء. فهل الأفضل لمبارك اليوم مقامه في السجن، أم أن يكون رئيساً سابقاً محترماً موقراً؟

(7)
هذا الأمر ينطبق على الأسر الحاكمة في البلدان العربية، فهي كذلك بالخيار بين أن تتحول إلى ممالك دستورية، كما هو حال العائلات المالكة في أوروبا وتايلندا وغيرهما، وبين أن تواصل احتكار السلطة والنضال من أجل ذلك، وبنتائج معروفة، ومآلات لا تغيب عن عاقل.

(8)
ولكن الأحوج إلى هذه الموعظة هي الأنظمة التي بدأت تواجه سلفاً تحدي الانزلاق نحو الهاوية، كما هو الحال في السودان والبحرين، وإلى درجة أقل الأردن والجزائر. فمن الحكمة في هذه الدول ألا ينتظر القادة الوصول إلى نقطة اللاعودة حتى يبدأ التحرك نحو الإصلاح. فمن يصل إلى المرحلة التي وصلها الأسد، لا يمكن أن يقبل منه صرف ولا عدل. فلو أن الأسد أعلن اليوم تنازله على السلطة فوراً، ورد كل ما سلب وذووه من مال إلى الشعب، وصرح بالتوبة والاستغفار، لما أنجاه ذلك من غضبة الشعب. ولكنه لو كان وفى بوعوده التي بذل حين وصل إلى السلطة، لكان شأنه اليوم شأنا آخر.

(9)
كنا نرجو ونأمل أن تدرك التوبة كذلك قيادات حزب الله، ممن كانوا بدورهم من ضحايا التعامل مع هذا النظام. فربما كان لهم بعض العذر فيما مضى، حين كان جرائم النظام مستورة نوعاً ما، وإن لم تكن خافية على الله تعالى، ولا عن قيادات تتعامل مباشرة مع الأجهزة الأمنية. ولكن بعد أن ظهر لكل ذي عينين أن إجرام الأسد وشيعته قد تجاوز كل حدود، وشهدنا كيف أنه لم يتورع عن كبيرة، ولم يعد له من سند من خلق أو شعبية، فإن التضامن معه يصبح تضامناً مع الإجرام. أما حين نسمع من زعيم الحزب خطاباً يصف فيه كبار المجرمين بأنهم رفاق سلاح، ويصنفهم من الشهداء، وهو يعلم ونعلم حجم ما ارتكبوا من جرائم، فإننا لا نملك أن نقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، ونرجو ألا يحشر مع هذه الزمرة يوم القيامة، فإن المرء مع من أحب.

القدس العربي


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 4339

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#433485 [sara]
4.13/5 (10 صوت)

07-22-2012 10:29 AM
الدكتور الافندي تم ابتعاثه من جامعة الخرطوم لنيل درجتي الماجستير والدكتوراة بلندن في الفلسفة منذ العام 1979 ومنذ ذلك التاريخ لم يعد للسودان للتدريس بالجامعة التي دفعت له كل تكاليف الدراسة بالاسترليني علي حساب طلاب اخرين بل لم يقم بتسديد الرسوم التي دفعت له بموجب قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي القاضي بتسديد الرسوم كلها في حال لم تعد للعمل بالجهة التي ابتعثتك وبعد ذلك تم تعيينه كمستشار ثقافي بالسفارة السودانية بلندن براتب قدره 5 الف جنيه استرليني مع سكن وسائق وتلفون وكهرباء وووووو
لااري ان الافندي في وضع يستطيع ان يعظ اسياده في الانقاذ بان عليهم ان يتعظوا لما حدث لغيرهم من ديتاتوري الثورات العربية وعليه ان يظل بوطنه الثاني حتي لا تطاله العدالة الغاضبة الشعبية ضد المفسدين من ال بيته الانقاذيين


#432695 [كمال أبو القاسم محمد]
4.12/5 (12 صوت)

07-21-2012 06:48 AM
نعم يا أفندي......لزمت أخلاق سفيه!!

رحم الله المتنبي، كم واسانا في مآسينا..من أمثال (أفندينا) :

أذم إلى هذا الزمان أهيله.......فأعلمهم فدم ،وأحزمهم وغد !

(صغرهم تصغير تحقير غير تكبير ،وتقليل غير تكثير )

في سوق بغاء مجانى وجرارة يدمنها (الأفندى...وربعه من كتبة السلطان ومناصحيه ومركوليه)من فئة(لو إستقبلت من أمري ما أستدبرت ل.....)يجترون كلمات بلهاء ما عادت تخدع أحداً..وجملاً يقرأها القارئون على عجل..ومقالات تمنح الآخرين فرصة (طرقعة أزرار الكيبورد..وأيضاً على عجل)..نعم ينحدر مستوى التناول لكتابات (الأفندى وشلة لو إستقبلت من أمرى ما أستدبرت ل..)لأن الشيطان يعظ..والأفاق يتحذلق..فيكتب بتيه مغن ،وظرف زنديق..حين يسرق اللص (قلمك )..ويتقمص دمك (مدادأً) ليكتب به..ثم يطرحك وأنت الضحية على قارعة الطريق ، وينشل من (الشعب الفضل) ما تبقى من فضيلة الإنتماء لوطن استبدلوه بالشعيرة والشعار (المدغمسين) وهم على منصة الهتاف ودست (الفعل )المباشر..(يستهبلك)..ما أرخصها من كتابة..مرةً أخرى وبتشديد من جانبنا ..إنه عهر المثقف..وصلف (الجرار)حين اكتمال مقتل (المشروع الحضاري)..وتمام تأبين (الوطن)، بعيد (تشريطه ) وتمزيقه (أفندينا)يركب الموجة،ويمنح نفسه مجانا(بلا حساب..بلا قصاص)مزية الناصح والمستشار لشعبه المغدور به..ينطلق (الجرار) بعيداً هذه المرة..ب(تيه مغن ،وظرف زنديق!!)
يكتب أفندينا :بعد بشار هل يتعظ الآخرون....وكنا نأمل أن تدرك التوبة حزب الله ،وشيخهم حسن نصر الله!
وبعد (طراش قلم..ولواط فكرى عجول)تذكر الوطن (بكلمة واحدة فقط ومن أسف بالمعية ..واحدة!!إي والله ودونكم لواطه الفكرى أعلاه) الوطن الذى مزقوه..والشعب الذى أهانوه وأذلوه لربع قرن من الزمان..مطالباً زملائه الذين ركلوه(متنعماً بالغنيمةوأمل الإياب في أية لحظة مثله مثل إخوة له جرارون) بالتوبة والإستغفار..يمد (أفندينا لسانه ساخراً منا )..نعم ماذا يضيرهم لو تابوا واستغفروا..حتى أنه يعفيهم من (شعيرة ) الحساب والقصاص!!
يبلغ عهر الأفندى (أقاصيه)..هؤلاء (القادة..الزعماء) إختلفنا معهم أم إتفقنا (أولى بهم شعوبهم)وهى القادرة على وضعهم الموضع الصحيح من التاريخ..وهى المطالبة بمحاسبتهم!! مع أن هؤلاء القادة والزعماء لم يبددوا (بلدأ تحت أيديهم) ولم يهدروا سيادة بلادهم..ولم يقودوا شعوبهم نحو تخوم المسغبة والجوع والهلاك..لم يرقصوا مهللين فوق أشلاء ضحاياهم..ولم يفرطوا في حدودها ..لم يفتحوا بلادهم (سداح مداح) لقوات أجنبية تمرح كما تشاء في بلد ذى سيادة مجروحة ورئيس مطلوب للعدالة الدولية..يعنى WANTED ...بالواضح والصريح!!
تأملوا معنا (دعارته الفكرية) حين يكتب في الفقرة التاسعة..!!!!

( أما حين نسمع من زعيم الحزب خطاباً يصف فيه كبار المجرمين بأنهم رفاق سلاح، ويصنفهم من الشهداء، وهو يعلم ونعلم حجم ما ارتكبوا من جرائم، فإننا لا نملك أن نقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، ونرجو ألا يحشر مع هذه الزمرة يوم القيامة، فإن المرء مع من أحب.)

حين يصف بشار الأسد زملائه ورفاقه بأنهم( شهداء )..أعتقد إن هذا قمة الأدب والإلتزام حيالهم..مع إحتفاظنا بحقنا في أن يكون لنا موقف مخالف تجاه الصراع الدائر في سوريا...
يندهش (أفندينا من إعتبار بشار سوريا.. للضحايا من زملائه شهداء)..ولكن (الجرار أفندينا)لم يعلق ب(إحم) حين حول الشيخ البروفيسور والذى يجيد الفهلوة والحديث بالعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والمشغول حالياً بتأليف ما أسماه بالتفسير التوحيدى للقرآن الكريم درة زمانه وفقيه عصره العميد الدستورى زعيم الجبهة القومية الإسلامية وشيخ (الأفندى ذات ذاتو) وقاضى نكاح (شهداء الإنقاذ) على حور الجنان حسان فراديس السماء والذين حولهم الشيخ نفسه إلى (مجرد فطايس وركام قاذورات!!) في فتوى مشهودة وخطاب ذائع الصيت مبذول لمن يبغيه في مختلف الوسائط فماذا يا ترى كان تعليق المتعهر..المتعهد أفندينا...!!على خطاب الشيخ الذى حول (أبنائه الشهداء) إلى شوية فطايس ..كل ذلك في مذبح السلطة والصراع على الغنائم!!
عند الأفندى وأضرابه من جماعة (عفا الله عما سلف..وشلة لو إستقبلت من أمري ما أتدبرت ل..) الكلام لا يكلف كثير عناء والكتابة(مجرد جرارة)يمكن أن ينساها خلق الله لذلك سموا ب(الناس)..طنش تعش تنتعش!!
نعم لا تجوز من جنابكم النصيحة ولا تؤتمن من جانبكم المشورة

وصدق القائل :

والشيخ لا يترك عاداته ..............حتى يوارى في ثرى رمسه

إذا ارعوى عاد إلى غيه.............كذى الضنى عاد إلى نكسه

ونحن لن ننسى أنكم بعد ربع قرن من السنين متواصلة كالحمم...(أوضعكم)..كم دم سفك ،وحريم إنتهك ،وحرة أرمل ،وصبي أيتم ، ومسكين إعتذر فلم يعذر،وبلد طيب الأعراق أهدر!!


ردود على كمال أبو القاسم محمد
United States [الكناني] 07-22-2012 11:44 PM
كمال ارجوك اكتب تعليقاتك في شكل بوست او مقاله وارسلها للراكوبه عشان تعم الفائدة في ناس كثار من يشوفوا اسم الافندي ما بيقروا الموضوع ... للفائدة وكدا


#432663 [كمال أبو القاسم محمد]
4.16/5 (7 صوت)

07-21-2012 04:07 AM
كَتب الأفندى متحذلقًاً(وباعتباري ممن ساهم في مفاوضات السلام بين الشمال والجنوب بصورة مباشرة وغير مباشرة حتى فبل أن تبدأ رسمياً في صيف 1992)..لقد قامت الجبهة القومية بإنقلابها المشؤوم للحيلولة دون قيام مفاوضات السلام حول المشكلة من قبل القوى المفوضة والمنتخبة والممثلة لكافة أطياف المجتمع السودانى من داخل وخارج البرلمان وكان هناك إلتفاف داخلى وترحيب إقليمى ودولى كانا كافيين لبناء أمل وتطلع للوصول لحلول معقولة ومقبولة لكافة أطراف النزاع في الجهتين..لكن مشروع (الأفندى) المركب أيديولوجيا وعنصرياقادنا وبعناد وغباء في (درب آلام )له أول وماله آخر!!لقد خطف إنقلاب الجبهة القومية الإسلاميةفي الثلاثين من يونيو(نفاج) الامل الذى كان مرتقباحال جلوس الفرقاء وهم أصحاب شرعية ومنتجى مشروعية..لم يكونوا مراهقي سياسة في يفاعة (أفندينا) ولا في صبا (الخطيب)..أو تفاهة (محمد الأمين خليفة) أو نذالة(العتبانى)أو(جهالة..ترابينا)الذى كان يحسب أنه من الكياسة وعلو الفهم بحيث يجلب للبلاد (إنقاذا مشفوعا بالدين والأسلمة يكلله بالمجد والفخار)..ما لدنيا قد عملنا..فلترق منا دماء..ولترق منهم دماء..فلترق كل الدماء..من جهز غازيا فقد غزا..ألم يكن هذا يا أفندينا هو المنهج والنهج وكان (السبعينى والمتوج شيخا ودكتورا وبروفوسيرا وإماما وكاتبا ألمعيا ومفوها حسب تخاريفكم بألسنة ورطانات العالم الراقي الإنجليزية والألمانية والفرنسيةوكافة لهجات العربية من قريش وتميم وأزدوشام وما ترك أهل ثمود وعاد..وكان فوق ماكان قاضى النكاح(للصناديد السود عرسانا لحور الجنان) ويا للفرحة التى لم تتم إذ أفاق (ترابينا)ذات جولة فتنحى عن مهمته ك(قاضى نكاح سماوى أرضى) ليقرر أن (صناديده السابقين من أمثال علي عبد الفتاح وشريف وعبيد ختم..إلخ ليسوا سوى فطايس في حديث مشهود ومبذول!!!)
هل أفندينا وترابينا وأصدقائهم الذين يملأون قنواتهم(المكرية بأموال الشعب السودانى الذى فضل)ليقدموا لنا (الآن)حججا إعتذارية من نوع (لو إستقبلت من أمري ما أستدبرت..إلخ الإسطوانة إياها)يحق لهم الجلوس في مواقع النصح..حقا إنهم لا يستحون ..ألا تستحى أيها الأفندى، لكأنك تمد لسانك لتقول لى وللشعب السودانى (أعلى مافى خيلكم إركبوه)..نعم علينا أن نلحس (أكواعنا)..ومن قبل (أوعزتم إلى المقبور )نميرى أن ينهى قلادة مجده(أتفاقيةإديس أبابا)واالتى كان من الممكن أن يراكم عليها لتزدهى وتزدهر وتعمل على تخليق سودان متنوع متآخى وجميل تحادث فيه ميرى عائشةويحتضن فيه منقو ولادو ودينق إخوته آدم وأساغة وأوهاج ومحمد أحمد ..لكن قصر النظر (الإسلاموى العروبي الأعرج) والمسنود بالغباء المتذاكى مايزال يدفع (أفندينا ومحازيبه) مدافع النصح وهم أصحاب الهوجة واللوعة والفراغة التى نشهد معالمهاونتجرع من هول وعفن (صديدها).
ويختم (أفندينا)بغزوة العراق الكويت ويا لها من غزوة مشهودة وموثق تآريخها(وللفهيم الفاهم الطفل المعجزة مصطفى اسماعيل في حضرة أميرهاالقول الباذخ والتبرير الألمعي كما تشهد بذلك قوقول وتويتر وكافة عشائر الفيسات)ألم تكونوا من قبائل الأربعة الكبار(على صالح قات اليمن والحسين بن طلال(سيدنا نقيب الهاشميين!!)وعرفات الأقصى كبير شعب الجبارين..هؤلاء العوارب (الدار دارهم والبلد بلدهم وزيتهم في بيتهم..أيش الدخلكم بينهم يامفطوسي الانوف وموسومى الخدود..لقد نفختم وقتها في يوم ذى ريح ،وهززتم فيي يوم ذى مهز، لكنها ليست بريحكم ولا مهزكم)!
ملأتم سوح الخرطوم بهتافاتكم الخرقاء (إضرب أضرب ياصدام..آل صباح وآل سعود)لم تكن سوح الخرطوم..لقد كانت حلاقيم الأفندى والترابي وعلى عثمان وخليل أبراهيم ومتأسلمى النواصى والأزقة والأوكار المشبوهةمن مراهقيهم وصبيتهم يهتفون هتافهم الرخيص وهم يسعون فوق شوارع رصفتها لهم دولة الكويت.. وكهرباء مولتها اريحية الكويت هم يزأرون بصوت إستمد عافيته من عون بلا من من الدولة السعودية..كنا وقتها ندرك أن آل الصباح وآل سعودسوف يميزون بين فحيح (أفندينا وأضرابه) وسماحة شعب السودان المغلوب على أمره..والذى أخذ على حين غرة!!
نسأل (أفندينا)لماذا التلغيز واللولوة..بالأمس القريب وقف (المكجول) عمر البشير مرتديا البزة العسكرية برتبة المشير يخطب الحاضرين(كنا نقاتل في أرض غريبة ..!! الجنوب ليست أرضنا ليست بلدنا وهم ليسوا أهالينا..نحن الآن نقاتل في أرضنا وندافع عن ناسنا!!)هذا هو مشروعكم أن تقاتلوا عن أرضكم وعن ناسكم بفهمكم الأخرق والقاصر والخائن..وهذه العبارة الخطيرة في فقهكم يمكن أن يعاد فهمها وشرحهامن (هزيمة إلى هزيمة)ولنا أن نتسائل هل ستقف سياسة النسخ واللزق عند دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وشرق السودان..ثم ماذا ترى يكون حينها موقف المتربصون من دول الجوار أثيوبيا ،أريتيريا ،مصر ،تشاد ،أفريقيا الوسطى..يا أفندينا نباهتكم وذكائكم وألمعيتكم أنت وجماعتك الإسلاموية في طريقها لتحويلنا إلى شعوب وجماعات من (البدون)
أفندينا..يكتب(إن للآخرين نصيبهم الوافي من الإثم!!) أي تبجح..وأي جراءة..بل وأي سفالة يتأبطها هذا (الأفندى) يريد من الآخرين أن يستسلموا لمشروعه الإنقلابى وهم ذات زمان (غزوا ) الخرطوم وأعملوا فيها الهدم والتقتيل والغدر(1976فيما سمى وقتها هجوم المرتزقة أبان حلفهم مع المقبور القذافي بن زنقة زنقة)وكل ذلك في سبيل الوصول للسلطة وهاهم القتلة من أمثال هؤلاء الغزاة غازى صلاح الدين ومهدى إبراهيم واحمد عبد الرحمن ..وقتها يا (شاهد المأساة..يا أفندينا أين تراهم وقتهاعبأوا أسلحتهم بالذخيرة التى يتمت ابناء جاري الشرطى الشاويش الماحى على خلف الله لان سيارته (النجدة)كانت تقف قبالة مبنى الهاتف..(أنت لا تشتم رائحة نتانة ما تكتب يا أفندينا!)
نعم غريبة جدا هذه العبارة(القسط الأكبر يقع على عاتق الأنظمة والحكومات..يارجل الحكومات السابقة سلمتك وطناسيدا يمتد من حلفا إلى نمولى يزدهى بالتلون والتنوع يخوض حربا ولكنه علمك..يخوض حربا ولكنه أطعمك ..يخوض حرباولكنه كساك ورعاك وثقفك..يخوض حربا وكان مسالما مع جواره وممتدا مع اقليمه ومتصالحا مع محيطه الدولى..لم يدع أمريكا وروسيا للنزال و(الضراط)..لم يدع بأنه سوف يأكل من ما يزرع..ثم تتلاشى الزراعةويختفي مشروع الجزيرة..لم يكابر قائلا أنه سوف يلبس من ما يصنع..ثم يغلق مصانع النسيج بالضبة والمفتاح..
والآن فقط..فقط سوف يهبط مستوى عبارتى غير آسف..(يا أفندينا أنت تمارس اللواط الفكرى أو قل الدعار ة الفكرية وهى منهج مطروق ومتبع عند الجماعة..وطبعا أنت ومن لف لفكم معذورون في إتباع مناهج المثليين وبجدارة لا تحسدون عليها)
يكتب أفندينا..ماذا يكتب!!
وللأسف عودتنا القيادات السودانية أنها لا تعود للمسار الصحيح إلا بعد أن تجرب كل البدائل الخاطئة..وعلى سبيل المثال فإن بعض الحلول المطروحة لأزمة الجنوب كانت متاحة على المائدة منذنهاية الثمانينات وكلها لم تبرم إلا في مطلع الألفية الثالثة(يقصد إتفاقية نيفاشا المشؤومة والتى وافق عليها ومهرها بتوقيعه تنظيمه الإسلاموى والتى قادت ألى أن تفلقد البلاد ثلث مساحتها من الأرض الغنية بالبشر و بالمياه والمراعى والغابات والنفط والمعادن والجيرة الحدودية والإستراتيجية بما تمثله من علائق وتجارة ومصالح..وفيما كانت الحلول المطروحة أولا أقرب إلى الحفاظ على وحدة البلاد!!!
والآن أليس(ما يقوله أفندينا) هوعينه اللواط الفكرى والدعارةالفكرية..يمارس تدعير الكتابةو(ملوطتها) بامتياز!!
نعم ..نعم..العكس تماما..كانت القيادات السياسية تختلف وبالصوت العالي وفي الهواء الطلق وليس في الغرف المظلمة أو المشبوهة،ولكنها كانت تعود إلى جادة الحوار والصواب.. وكمثال على ذلك أتفاقية (الميرغنى قرنق) وما رافقها ممن عصف فكري خلاق بين كافة القوى والتيارات السياسية الغالبة تحت قبة البرلمان وعلى صفحات الصحف المختلفة وبين كافة النقابات والمنظمات وفي الليالى السياسية حينها مما جعلها تنال رضى وتأييد الغالبية الغالبة من جماهير الشعب السودانى الذى التف حول قياداته السياسية من أجل البدء في خوض غمارها والبدء في ابتدار محادثاته(المؤتمر الدستورى) والذى حدد له الاول من سبتمبر1989م والذى غدر به أنقلاب الجبهة القومية الإسلامية في الثلاثين من يونيو1989..يا أفندينا!!
الإلتفاف على الوقائع ومصادرة التاريخ وتلوينها كيفما اتفق..هو تدعير للفكر وإهانة لا تصدر من أمين!!
لا نشفق عليكم ولا نسأل الله لكم راحة ضمير!
القسط الأوفر والأكبر والجرم الفادح هو صنع أياديكم يا (افندينا)..صنع المشروع الحضاري ..صنع الجبهة القومية الإسلاميةوالإسلام السياسي (بألعابه وألوانه الحربائية المختلفة)..ولا سلمت أياديكم!!
في فيلم Witnes بطولة ريتشارد هاريسون يدخل الأب المتزمت دينيا(جماعة الياميش اليهودية)وهو غضبان لأنه يسمع صوت الموسيقى ويرى مسدسا ما على مقربة..حيث يدور الحوار التالى بين الأب المتزمت وإبنته
Father :music music in my house
Daughter:I committed no sin no sin
Father : may be not yet
Daughter:I committed no sin!
Father:You bring fear to this house!you bring pistol and devil!IF YOU SHAME ME..!
Daughter: YOU SHAME YOURSELF DAD !!
وهكذا (أفندينا )ومحازيبه من الإسلامويين لا يشمون تلك الروائح النتنة والتى تصدر منهم طيلة العقود الثلاثة والتى ظلوا يتحكمون فيها بالبلاد والعباد والتى تجلب العار والشنار!
وتمر في خواتيم هذا الشهر ذكرى إنقلابهم التعيس ويا لها من ذكرى يا (أفندى)

وشكرا للشاعر أحمد عبد المعطى حجازى :

لو أنها الذكرى ،لخف الوزر ، وارتاح الضمير
لكننى لا أستطيع أن اظل شاهدا على القبور!!


ردود على كمال أبو القاسم محمد
United States [سر الختم] 07-22-2012 11:19 PM
رمضان كريم ياأخ كمال. لا تحتاج لكل هذه البذاءات لتثبت وجهة نظرك.


#432440 [كوشن تود]
4.14/5 (10 صوت)

07-20-2012 08:09 PM
يا اهل الانقاذ ألا تسمعون --- ألا تقراؤن -- ما لكم كيف تحكمون


#432433 [ابراهيم1£2]
4.10/5 (9 صوت)

07-20-2012 07:49 PM
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
(ولكن الأحوج الى هذة الموعظة هى الأنظمة التى بدات تواجه سلفا تحدي الانزلاق نحو الهاوية كما هو الحال فى السودان و البحرين، و الى درجة اقل الأردن و. الجزائر، )
كان الأجدر ان تقول ان النظام وصل الى القاع فى السودان، لا ان تقول بدا يواجه تحدى الانزلاق نحو الهاوية . يا دكتور آلافندى ، تحدي الانزلاق نحو الهاوية فى السودان لم يبدأ اليوم وانما بدا قبل 23 عاما بالتحديد يوم 6/30/1989، عندما اغتصبت الديمقراطية بكذبة ( كوبر و القصر ) و دفنت الدولة المدنية حية ( وؤدت) تحدي الانزلاق نحو الهاوية بدا عندما قتل 300 الف فى دارفور و اغتصبت الحرائر تحدي الانزلاق نحو الهاوية بدا ببيوت الاشباح و اغتصاب الرجال شهوة من دون النساء ، تحدي الانزلاق نحو الهاوية بدا عندما فصل ثلث السودان و ذهب بموارده البشرية و الطبيعية ، تحدى الانزلاق نحو الهاوية بدا عندما صار الشعار هو فلترق كل الدماء
اما تحاملك الشديد على حزب الله ، فيه عدم أنصاف ، رغم اختلافنا الفكري مع حزب الله، الا انه الحزب الوحيد الجدير بالاحترام لانه هو الحزب الذي هز عرش اسرائيل ربيبة امريكا المدللة ( مدلعة) ، لانه الحزب الوحيد الذي قدم خدمات أنسانية لكل مواطني جنوب لبنان من غير تمييز ، مضروب عليه حصار سياسى و غير معترف به كحزب مقاومة ، و انما يصف بانه حركة إرهابية ، كحماس رغم الفارق الكبير بينهما ، لانه تفوق على حماس في اعترافه بالآخر ، اما لماذا موقفه من سوريا ، لانه عبر سوريا و سوريا فقط يأتيه السلاح عدة و عتاد من ايران و غيرها لمحاربة اسرائيل و حماية لبنان ، لان سوريا هى شريان حياته لو انقطع لمات حزب الله بفقر دم .. كان الأجدر بثوار سوريا تطمين حزب الله بانهم لا يقطعون شريان حياته بعد ازالة الاسد ،


#432414 [مدحت عروة]
4.17/5 (10 صوت)

07-20-2012 07:06 PM
يا اخ عبد الوهاب الافندى ناس الانقاذ ما مكنكشين فى السلطة عشان السودان ما يتمزق ويضيع ويتبهدل اقتصاده وشعبه يبقى لاجىء(دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق) او تضيع اراضيه(حلايب والفشقة) طبعا ده كله حاصل الناس ديل لو اديتوهم الضمان من عدم المساءلة والمحاسبة فى الجرايم الارتكبوها مالية او ضد الانسان او يضمنوا عدم حدوث ذلك اعتقد انهم ما عندهم مانع من تسليم السلطة لحكومة قومية!! عبود قبل كده عملها لانه راجل ما عنده حاجة بطالة عملها او مسؤول منها!!! لكن طال الزمن ام قصر مستحيل حكومة تستمر بالقيضة الامنية(رومانيا الاتحاد السوفيتى اوروبا الشرقية تونس ليبيا مصر الخ الخ)!! ناس الانقاذ ضعيفين وخايفين عشان كده شرسين فى الداخل ويا روح وياسلطة وثروة ما بعدكم روح!!!! هسع المصيبة انهم فى سبيل ما تجبهم مشاكل من الخارج انا خايف انهم يتنازلوا عن اراضى وسيادة الشمال للجنوب فى الاماكن المختلف عليها والله يكضب الشينة ديل فى سبيل السلطة عملوا نيفاشا بالعصاية الامريكية وسكتوا عن حلايب والفشقة وقيلها مثلث ليمى قبل الانفصال ويدوا اراضى السودان يمين وشمال!!!!! السودان ما يستقيم حاله الا بذهاب الانقاذ!!!


#432392 [النوباوى]
4.12/5 (8 صوت)

07-20-2012 06:37 PM
قالها احد الفلاسفة


ردود على النوباوى
United States [الكناني] 07-22-2012 11:43 PM
قال تحدث لكي اراك ... اها شفتم الافندي هرب بقروش البعثة بتاعت جامعة الخرطوم وما سددها ومكافأة له من الانقاذ تم تعيينه مستشار من قبله هناك

United States [واحد تانى] 07-21-2012 05:14 PM
قال شنو .......؟؟


#432345 [huwidah]
4.07/5 (6 صوت)

07-20-2012 04:59 PM
ونرجو ألا يحشر مع هذه الزمرة يوم القيامة، فإن المرء مع من أحب.
ونحن نرجو ان يحشرك الله مع من تحب..التربي والبشكير وابو ريالة والمانافع وعلي عضمان


ردود على huwidah
United States [ود الحاجة] 07-20-2012 06:24 PM
خففي شوية على الرجل يا هويده


#432336 [هيثم الخلا]
4.10/5 (9 صوت)

07-20-2012 04:26 PM
خليك في السودان وتقديم النصح بكل شفافية لهؤلاء الأوغاد الذين صدقوا أنفسهم بأن الله خلقهم لحكم الشعب السوداني وإذلاله،، هذا هو الأنفع لنا وما نحتاجه في هذه المرحلة الحرجة من تاريخنا.


#432330 [انساني سوداني]
4.14/5 (8 صوت)

07-20-2012 04:16 PM
عيييينك في الفيل وتطعن في ضله
أكيد حنيت لي قديمك يا افندي بيه ، فكنا من الكلام المنمق دا
وقول عديييل لاسيادك في الخرطوم اتركوا الشعب السوداني وشانه
كفانا قتال ببني جلدتنا كفانا غش علي الذقون كفان ان نحرم بني سوداننا
ان يتقدم ويزدهر كباقي الامم المتحضره كفان غش وتدليس باسم الدين علي البسطا
من أهلنا .. اتركوا الشعب يفرر مصيره بنفسه .. اتركوا ينعم بثرواته مره ولو في العمر
هكذا كنا نصدقق القول ... كفانا مداهنة وقلب حقائق يا افندي بيه


#432302 [العاقب عبدالرحمن]
4.13/5 (9 صوت)

07-20-2012 03:24 PM
مقال ممتاز و موزون يا دكتور .. لكن هل هناك من يسمع و يعقل!!


#432256 [Shah]
4.10/5 (6 صوت)

07-20-2012 02:17 PM
الأفندى عندك الجنسية البريطانية وانت آمن فى بلد الديمقراطية هل يضيرك لو قلتها بالصوت العالى يا عمر البشير أنت وعصابتك عليكم الدور عبعد بشار هل لو قلت ذلك سينالك أى شر؟ أم أن الحنية على التنظيم بتخرس لسانك.
صحيح القلم ما بزيل بلم.


#432255 [win]
4.11/5 (11 صوت)

07-20-2012 02:16 PM
الافندى هذا بشوف الفيل و بيطعن فى الظله ... كعادته .... رجل يلعب على الحبلين.....زمانكم ...خلاص راح .....فاتكم القطار


#432248 [شهاب ثاقب]
4.18/5 (7 صوت)

07-20-2012 02:09 PM
قضايا سوريا قضايا يتاجر بها الإخوان المسلمون : هذا التنظيم الماسوني لاخلاف في إجرام الأسد بل وإجرام أبوه كان أشد تنكيلا ويستحق نهاية إن شاء الله مثل القذافي
أقول للإخوان في سوريا والله النطام عندكم فاسد يستحق إقتلاعه لكن رغم هذا فإنه البلد الوحيد الذي به إكتفاء ذاتي من القمح والخضر والفواكه والتعليم مجاني من الروضه وحتى الجامعه والعلاج أيضا مجاني حتى لزائر سوريا ما بالك بالسودان الشعب الفضل الدولة ألغت كل شيء مجاني تعليم حكومي في الفاع والتعليم الخاص للأثرياء من المؤتمر الوطني والعلاج بالفلوس حتى الفرش يحضروا المريض من داره ويشتري كل ما يحتاجه من علاج
الدولة تتباهى عبر إعلامها ورئيسها ووزارئها وكل المؤتمر الوطني بما تم إنجازه لوقارنا ما تقدمه الحكومة السورية بالنسبة لشذاذ الأفاق السودانيون الذين يحكمونا لكان الأولي بالثورة هم السودانيين ولكن أقول لكم قبل يومين نعيت وفاة الجنية السوداني واليوم أنعى الشعب السوداني
لاحراك لاتعليم لا صحة ولا طرق ولاعيشة زي الناس ومجاعة سنة ستة أطلت والناس نيام نيام نيام


#432228 [sakhar]
4.18/5 (8 صوت)

07-20-2012 01:33 PM
الدكتور عبدالوهاب الافندى وما ادراك ما هو هذا الافندى ؟ - هو من يقول ""بعد بشار: هل يتعظ الآخرون؟"" ولكنه كعادته لم يسم الاشياء بأسمائها - اوترى ان نس او تناسى حكام الانقاذ ولم يسمهيم بالاسم - ام تراه يود ان يقولها ولكن الحياء منعه من ذلك ؟ ام ذوى القربى والاصهار ؟ ام منافعه السابقة من النظام املت عليه عدم ذكرهما؟ ام ياترى بعض الاوراق المخلوطة بلون الدم والفساد حال دون ذلك لتغطية سواته وسواة اركان النظام ولا سيما وانه كان مستشارا وناطقا رسميا بسفارة الكيزان و اين؟ فى عاصمة الكفر كما يسمونها فى ادبياتهم وشعراتهم الجوفاء وللمستشار ما له من مآلات تجاه وطنه ومواطنيه الذين هجروا او هجروا قسرا من افعال النظام فى عاصمة الكفر كما يسمونها .
يطلب الافندى من قيادات حزب الله التوبة- تلك القيادات التى حرر مجاهديها واجبروا لاول مرة قوى مهيمنه من الانسحاب من ارض عربية ومجاهدين قارعوا آلة الحرب الصهيونية والامبريالية العالمية واذنابهم من دول عربية مرتهنة نفسها باجندات استخباراتية وانتم اول تلك الدول اين هم مجاهديكم كما لحزب الله؟ جاهدتم فى بنى وطنكم واعلنتموها حرب مقدسة ضد مواطنيكم فى الجنوب وحر ابادة على مواطنيكم فى دارفور - هجرتم مواطنيكم حتى اصبحوا نازحين فى وطنهم شردتم وأغتصبيم النساء وتفاخرتم به بعنصرية هوجاء
لم يطلب الافندى التوبة من نظام البشير ولا توجد مقارنة اصلا بين قيادات حزب الله وقيادات الانقاذ بحزب يسمى مؤتمرا وطنيا يحكم بما يدعية بالاسلام منذ اكثر من 23 عاما ويقف رئيسه ويقول ان الدستور القادم سيكون 100% اسلاميا - اذن بماذ كنتم تحكمون؟ بالدغمسة كما يطيب للخال الرئاسى ان ينعتكم بها بين فينة واخرى؟ لماذا كل هذا الكذب والنفاق منذ اغتصبت الجبهة الاسلامية السلطة وتعى انها اسلامية وانها لله ؟ ويستدرك نائب رئيس العصبة الغاشمة كلام مشيرة الراقص الولهان والمغيب فى لذاته الدنيوية ويقول ""السودان تجاوز مرحلة الدستور الإسلامي إلى مرحلة التطبيق"" يافرحتنا بتجاوزنا مرحلة الدستور الاسلامى الى التطبيق -
ايها الافندى اننى اتقذذ بصراحة من كتاباتك ولانى من المتابعين على صحيفة الراكوبة قلا بد ان تقع عيناى على مقالاتك ، ولكنهاادارة الراكوبة التى تتحفنا بمقالاتك عبر القدس العربى - لماذا لاتكتب مقالاتك هذه فى صحف سودانية محسوبة على نظامك البغيض واجهزتة الامني او صحف اخرى يقولون انها مستقلة وانى اجزم لا استقلالية فى السودان ظل انقاذك القميىء ، بل استغلال للدين لتقتلوا وتذبحوا وتفقروا العباد والبلاد وتفسدوا فى الارض
دعك من بقية الدول التى عددتها وقل قولة حق فى اصحابك وربائب نعمتك والذين كنت تفلسف لهم صباح مساء من موقعك الرسمى او الغير الرسمى، وحتى معارضتك اليوم لهذه السلطة فيه شك مما تدعون ، فكيف تتضمئن قلوبنا اليك وكيف تسكن نفوسنا مما رأيناه منك طيلة العشرة الاولى من عمر انقاذكم البغيض
لا اعتقد ان نفوسنا ستضمئن لمعارضتك للنظام ذلك لانكم جميعا ولدتم من رحم واحد هو نظرتكم الشمولية وعنصريتكم لاقصاء اللآخر وتقيتكم لاتفصحون بما فى نفوسكم الشريرة تماما كأهل الفرق الباطنية يسترون مآتهم بالتستر وراء الدين الحنيف
ام تريد ان تقفز من سغينتكم الغارقة لتعودوا بجلود مبدلة - لا لن تنطلى علينا مرة اخرى الآعيبكم القذرة كما نفوسكم
والله المستعان


د. عبدالوهاب الأفندي
د. عبدالوهاب الأفندي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة